المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماذا تعرف عن الشيعة؟؟؟!!!


mohamed_adhm
24 - 12 - 2006, 03:11
ماذا تعرف عن دين الشيعة؟

إن الحمد لله، نحمده و نستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فهو المهتد، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن نبينا محمداً عبده ورسوله.
أما بعد:
فإن خير الكلام كلام الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وإن شر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.
أخي المطالع لهذا الموضوع! ينبغي أن تعرف أن الحديث هنا ليس عن الشيعة وإنما هو عن التشيع كمذهب ونحلة، وندعوك إلى الوقوف معنا بروح التجرد والإنصاف إلى هذا الموضوع.
الشيعة فيهم الجاهل وفيهم العالم، ولكن الموضوع أكبر من هذا بكثير، فنحن نريد أن نتكلم عن التشيع كتشيع، ولا نريد أن نتكلم عن الشيعة كأفراد، فموضوع الأفراد ليس هذا مجاله، وإنما المجال هو الكلام في التشيع ذاته لا في الأفراد الذين ينتمون إلى هذا المذهب أو هذا الدين أو هذه الملة، وإنما نتكلم -كما قلت- عن أصل هذا الدين أو أصل هذا التشيع.
الشيعة الإمامية: هم الذين يقولون بإمامة علي بن أبي طالب رضي الله عنه بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مباشرة بدون فصل، ويرون أن أبا بكر أغتصب الخلافة من علي، وأيضاً فعل ذلك عمر وعثمان.

*الصحابة عند الشيعة:
والصحابة عند الشيعة قسمين:
* القسم الأول: هم الذين أبا بكر وعمر وعثمان على تجنيهم على علي، وهؤلاء هم جل الصحابة.
* القسم الثاني: هم الذين لم يرضوا بهذا وخالفوا ذلك الأمر ورأوا أن أبا بكر وعمر وعثمان قد اغتصبوا الخلافة من علي وأن الخلافة لعلي، وهؤلاء قد اختلف الشيعة في أعدادهم أو أسمائهم ولكن أجمعوا على ثلاثة وهم: سلمان الفارسي رضي الله عنه، و المقداد بن الأسود رضي الله عنه، وأبو ذر الغفاري رضي الله عنه.
وقد جاءت روايات -كما سيأتي- أن الصحابة كلهم ذهبوا إلا ثلاثة هم: سلمان، والمقداد، وأبا ذر، وجاءت في بعض الروايات: ارتد أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم إلا ثلاثة -وذكروا أولئك الثلاثة- ثم بعد ذلك يستثني عمار بن ياسر وبعض الصحابة رضي الله عنهم أجمعين.
فإذاً: الشيعة هم الذين يقولون بإمامة علي بن أبي طالب بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم بلا فصل، ولكنهم بعد ذلك اختلفوا اختلافاً شديداً في الإمامة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فبعد أن اتفقوا على علي بن أبي طالب اختلفوا بعد علي وبعد الحسين وبعد جعفر اختلافاً شديداً، وكذلك بعد الحسن العسكري، والمشهور أيضاً أنهم تقريباً -بعد كل إمام يختلفون- ولكن أكبر هذه الخلافات التي وقعت بين الشيعة هي التي بعد علي مباشرة؛ لأن بعض الشيعة قالوا: إن علياً لم يمت و مازال باقياً رضي الله عنه، ولم يقولوا بإمامة الحسن بن علي بعد علي رضي الله عنه، ولكن جمهورهم ذهبوا إلى إمامة الحسن بعد علي بن أبي طالب وبعد الحسن واتفقوا على الحسين، وبعد الحسين اختلفوا أيضاً، وبعضهم قال بأن الإمامة انتهت عند الحسين، وبعضهم قال بإمامة محمد بن الحنفية، أي: وبعد على قالوا بإمامة محمد بن علي ثم بعد محمد قالوا بإمامة جعفر ولكن بعد جعفر اختلفوا فمنهم من قال بإمامة موسى وهم جمهور الشيعة، ومنهم من قال بإمامة إسماعيل بن جعفر وهم مجموعة من الشيعة الذين يسمون بالإسماعيلية، ومنهم من وقف في جعفر وقالوا: انتهت الإمامة عند جعفر وغير ذلك.
واختلفوا كذلك بعد الحسن العسكري: الذي هو الحسن بن علي الهادي اختلفوا في الإمامة بعده، فقال بعضهم: إن الإمامة وقفت عنده، وبعضهم قال بإمامة المنتظر الذي ادعوا أنه ولد الحسن العسكري، وبعضهم قال بإمامة أخيه جعفر؛ ولذلك يقول النوبختي وهو من علماء الشيعة يقول: (بعد الحسن اختلفت الشيعة على أربع عشرة فرقة)، هذا بعد الحسن فقط.
وموضوع المنتظر عند الشيعة موجود في الكافي من ينكر ذلك، أي: ينكر وجود المنتظر، فهذا كتاب الكافي للشيعة أخذت منه هذه الرواية التي تقول: [[أن رجلاً من الأشعريين سأل أبا بكر فقال: فما خبر أخيه جعفر؟ -يقصدون جعفر أخا الحسن العسكري- فقال: ومن جعفر؟ تسأل عن خبره! أو يقرن بالحسن جعفر معلن الفسق، فاجر، ماجن، شريب للخمور، أقل من رأيته من الرجال، وأهتكه لنفسه، خفيف في نفسه، ولقد ورد على السلطان... إلى أن يقول: فلما اعتل الحسن بعث إلى أبي أن ابن الرضا قد اعتل فركض من ساعته فبادر إلى دار الخلافة، ثم رجع مستعجلاً ومعه خمسة من خدم أمير المؤمنين كلهم من ثقاته وخاصته فيهم تحرير، فأمر بلزوم دار الحسن وتعرف خبره وحاله، وبعث إلى نفر من المتطببين فأمره بالاختلاف إليه وتعهده صباحاً ومساءً... إلى قوله: وفتشوا الحجر وختم على جميع ما فيها، وطلبوا أثر ولده وجاءوا بنساء يعرفن الحمل، فدخلن إلى جواريه ينظرن إليهن، فذكر بعضهن أن هناك جارية بها حمل، فجعلت في حجرة، ووكل بها تحرير الخادم وأصحابه ونسوة معهم، ثم أخذوا بعد ذلك في تهيئته، وعطلت الأسواق، وركبت بنو هاشم والقواد وأبي وسائر الناس إلى جنازته، يقول: ثم غطي وجهه وأمر بحمله، فحمله من وسط داره ودفن فالبيت دفن فيه أبوه، فلما دفن أخذ السلطان والناس في طلب ولده وكثر التفتيش في المنازل والدور وتوقفوا عن قسمة ميراثه، ولم يعد يزل الذين وكلوا بخفض الجارية التي توهم عليها الحمل لازمين حتى تبين بطلان الحمل، فلما بطل الحمل عنهن قسم ميراثه بين أمه وأخيه جعفر]].
فهذا كتاب الكافي الذي هو الكتاب المعتمد عند الشيعة يقول لنا: إنه ليس هناك مهدي منتظر، أي: لم يولد للحسن أصلاً و لم يكن للحسن العسكري ولد؛ ولذلك قسم ميراث الحسن بين أمه وأخيه.
يقول النوبختي: (توفي الحسن بن علي سنة 260هـ ودفن في داره ولم ير له أثر ولم يعرف له ولد ظاهر).
ويقول: (قسم ما ظهر من ميراثه أخوه جعفر وأمه وهي أم ولد، فافترق أصحابه بعده أربع عشرة فرقة) وقالت: الفرقة الثانية عشرة وهم الإمامية: لله حجة من ولد الحسن بن علي وهو وصي لأبيه. مع أنه فتش فلم يوجد له ولد. وهذا قاله النوبختي في كتاب فرق الشيعة صفحة (108).

*ومن معتقدات الشيعة المخالفة:
·ما هي معتقدات الشيعة التي خالفوا بها أهل السنة أو ما هي معتقدات الشيعة التي خالفوا بها المسلمين.
هذه المعتقدات كثيرة جداً ولعلي أذكر أهمها هنا:
المسألة الأولى: القول بالرجعة: والله تبارك وتعالى كذب القول بالرجعة في كتابه العزيز في ذكره حال الكافرين، (( قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ))[المؤمنون:99-100]، فالرجعة قد كذبها الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز، ولكن نجد أن الشيعة يقولون بالرجعة.
روى الكليني في الكافي عن علي رضي الله عنه أنه قال: [[ولقد أعطيت السنة علم المنايا، والبلايا، والوصايا، وفصل الخطاب، وإني لصاحب الكرات، ودولة الدول، وإني لصاحب العصا والميتمي والدابة التي تكلم الناس]]. هذا في الكافي الجزء الأول صفحة (198) قال محقق الكتاب علي أكبر الغفاري: (الكرات)، أي: الرجعات إلى الدنيا.
ولعلنا نذكر أسماء الأئمة كما يعتقد بهم الاثنا عشرية:
·علي بن أبي طالب.
·الحسن بن علي بن أبي طالب.
·الحسين بن علي بن أبي طالب.
·علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، وهو الملقب بزين العابدين.
·محمد بن علي، وهو الملقب بالباقر.
·جعفر بن محمد، وهو الملقب بالصادق.
·موسى بن جعفر، وهو الملقب بالكاظم.
·علي، وهو الملقب بالرضا؛ علي الرضا.
·محمد، وهو محمد الجواد.
·علي، وهو علي الهادي.
·الحسن بن علي، وهو الملقب بالعسكري.
·المنتظر، وله ألقاب كثيرة منها: الغائب، المنتظر، الخائف، وغيرها من الألقاب التي لقب بها.
وقبل أن أخوض في روايات الكليني في الكافي أود أن أنبه على أمر مهم جداً وهو: إن جميع هذه الروايات التي أذكرها هي كذب على هؤلاء الأئمة، فنحن ننزه علي بن أبي طالب والحسن، والحسين، وعلي بن الحسن، وجعفر، ومحمد، وموسى، وعلي، ومحمد الجواد، وكل هؤلاء ننزههم من هذه الأكاذيب، وندين الله بأن هذا كذب عليهم، وأنهم لم يقولوا مثل هذا الكلام، لكن القصد أن هذا هو الموجود في كتب الشيعة.
يروي الكليني في الكافي عن جعفر بن محمد ?الذي هو الصادق? رضي الله عنه أنه قال: [[إن الله قال للملائكة: الزموا قبر الحسين حتى تروه قد خرج، فانصروه وابكوا عليه وعلى ما فاتكم من نصرته، فإنكم قد خصصتم بنصره والبكاء عليه، ثم يقول: فبكت الملائكة تعدياً وحزناً على ما فاتهم على نصرته، فإذا خرج يكونون من أنصاره (فإذا خرج) إذاً: سيعود إلى الدنيا مرة ثانية ?فإذا خرج يكونون من أنصاره]] وذلك عند خروج المهدي المنتظر، فإنهم يروون أيضاً أنه إذا خرج المهدي المنتظر خرج معه جميع الأئمة السابقين. وهذه الرواية أخرجها الكليني في الكافي الجزء الأول صفحة (284).
هذا القول بالرجعة، فهذه مسألة عقائدية عظيمة جداً تخالف -كما ترون- كتاب الله تبارك وتعالى.

*اعتقاد الشيعة ردة جمهور الصحابة رضوان الله عليهم:
المسألة الثانية: القول بردة جمهور الصحابة.
روى الكليني في الكافي عن محمد بن علي -الذي هو الباقر- أنه قال: [[كان الناس أهل ردة بعد النبي صلى الله عليه وسلم إلا ثلاثة]]. وهذه في الروضة من الكافي صفحة (246).
وفيه أيضاً عن محمد بن علي رضي الله عنه أنه قال: [[المهاجرون والأنصار ذهبوا إلا ثلاثة]]. وهذه في الجزء الثاني صفحة (244).
وروى الكليني في الكافي كذلك عن محمد بن جعفر أنه قال: [[ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة، ولا يزكيهم، ولهم عذاب أليم: من ادعى إمامتنا من الله وليست له، ومن جحد إماماً من الله، ومن زعم أن لهما في الإسلام نصيب]] الضمير (لهما) يعود على أبي بكر وعمر، أي: ومن زعم أن لأبي بكر وعمر نصيب في الإسلام، فإن الله لا يكلمه ولا يزكيه وله عذاب أليم. وهذه الرواية في الكافي الجزء الأول صفحة (373).
المسألة الثالثة: القول بكفر الناس ما عدا الشيعة.
كل من عدا الشيعة فهو كافر، بل لم يتوقف الأمر على ذلك، بل كل من عدا الشيعة فهو كافر وولد زنا.
قال ابن بابويه رئيس المحدثين عندهم: (إن منكر الإمام الغائب أشد كفراً من إبليس) الذي ينكر الإمام الغائب أشد كفراً من إبليس. وهذا قاله في إكمال الدين. صفحة (13).
ويروي الكليني في الكافي عن محمد بن علي الباقر أنه قال: [[أن الناس كلهم أولاد بغايا ما خلا شيعتنا]]. وهذا في الروضة من الكافي. صفحة (239).
ويروي الكليني في الكافي عن الرضا أنه قال: [[ليس على ملة الإسلام غيرنا وغير شيعتنا]]. وهذا في الجزء الأول من الكافي (233).
ويروي الكليني في الكافيعن جعفر بن محمد الصادق أنه قال: [[إن الشيطان ليجيء حتى يقعد من المرأة كما يقعد الرجل منها ويحدث كما يحدث وينكح كما ينكح، فقال السائل: بأي شيء يعرف ذلك؟ بأي شيء نعرف بأن الشيطان نكح هذه المرأة أو الإنسان أي زوجها؟ قال: بحبنا وبغضنا، فمن أحبنا كان نطفة العبد، ومن أبغضنا كان نطفة الشيطان]]. وهذا ما قاله في الجزء الخامس من الكافي صفحة (502).
وقال محدث الشيعة في زمنه نعمة الله الجزائري: [[إنا لا نجتمع معهم ?أي: السنة- على إله ولا على نبي، ولا على إمام، وذلك لأنهم يقولون: إن ربهم الذي كان محمد نبيه وخليفته بعده أبو بكر. ونحن نقول: لا نقول بذلك الرب ولا بذلك النبي، بل نقول: إن الرب الذي خلق خليفة نبيه أبو بكر ليس ربنا ولا ذلك النبي نبينا]]. هذا قاله في الأنوار النعمانية في الجزء الثاني صفحة (278).
قال الحر العاملي: (السيد نعمة الله الجزائري فاضل، عالم، محقق، جليل القدر).
قال الخنساري: (كان من أعاظم علمائنا المتأخرين وأفاخم فضلائنا المتبحرين واحد عصره في العربية والأدب والفقه والحديث).
وهذه المقالة أيضاً قالها محمد التيجاني المعاصر قال: (الرب الذي يرضى أن يكون أبا بكر هو الخليفة بعد رسول الله ما نريد هذا الرب). وهذه قالها في محاضرة في لندن والشريط موجود.

*اعتقادهم بتحريف القرآن:
المسألة الرابعة: القول في تحريف القرآن.
الشيعة يقولون بتحريف القرآن الكريم أو نقول مذهب الشيعة يقول بتحريف القرآن، قال ابن حزم: ومن قول الإمامية كلها قديماً وحديثاً أن القرآن مبدل زيد فيه ما ليس منه، ونقص منه كثير، وبدل منه كثير، حاشا علي بن الحسين بن موسى (الشريف المرتضى) فهو الوحيد الذي لم يثبت عنه القول بتحريف القرآن. والأمر كما قال ابن حزم.
قال نعمة الله الجزائري -الذي ترجمنا له قريباً-: (الأخبار مستفيضة بل متواترة والتي تدل بصريحها على وقوع التحريف في القرآن كلاماً ومادة وإعراباً). قال هذا الكلام في الأنوار النعمانية الجزء الثاني صفحة (357).
وذهب إلى هذا القول الحر العاملي، ولا بأس أن نترجم له، فقد قال عنه الخنساري عن الحر العاملي: (كان من أعاظم فقهائنا المتأخرين وأفاخم نبلائنا المتبحرين).
وقال النوري: (العالم الفاضل المدقق، أفقه المحدثين، وأكمل الربانيين).
يقول العاملي: (اعلم أن الحق الذي لا محيص عنه بحسب الأخبار المتوافرة الآتية وغيرها أن هذا القرآن الذي في أيدينا قد وقع فيه بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم شيء من التغيرات، وأسقط الذين جمعوه بعده كثيراً من الكلمات والآيات، ولقد قال بهذا القول القمي والكليني، ووافق جماعة من أصحابنا المفسرين كالعياشي والنعماني وخراش وغيرهم وهو مذهب أكثر محققي محدثي المتأخرين، وقول الشيخ الأجل أحمد بن أبي طالب الطبرسي كما ينادي في كتابه الاحتجاج , وقد نصره شيخنا العلامة باقر علوم أهل البيت في كتابه (بحار الأنوار) وعندي ?مازال الكلام للحر العاملي? في وضوح صحة هذا القول بعد تتبع الأخبار وتفحص الآثار بحيث يمكن الحكم بكونه من ضروريات مذهب التشيع). وهذا في مرآة الأنوار المقدمة الثانية صفحة (36).
ومعنى هذا: أن القول بتحريف القرآن عند الحر العاملي من ضروريات مذهب التشيع.
وقال يوسف البحراني:(لا يخص ما في هذه الأخبار من الدلالة الصريحة والمقالة الفصيحة على ما اخترناه ووضوح ما قلناه، ولو تطرق الطعن إلى هذه الروايات على كثرتها وانتشارها لأمكن الطعن إلى أخبار الشريعة كاملاً كما لا تخفي -يقصد روايات التحريف- إذ الأصول واحدة، وكذا الطرق والرواة والمشايخ والنقلة، لعمري إذ القول بعدم التغيير والتبديل لا يخرج عن حسن الظن في الأمانة الكبرى، مع ظهور خيانتهم في الأمانة الأخرى -يقصد إمامة علي بن أبي طالب- التي هي أشد ضرراً على الدين) في الدرر النجفية صفحة (294).
وقال عدنان البحراني: (الأخبار التي لا تحصى كثيرة، وقد تجاوزت حد التواتر، وليس في نقلها فائدة بعد شيوع القول بالتحريف والتغيير بين الفريقين ?يقصد: السنة والشيعة- وكونه من المسلمات عند الصحابة والتابعين، بل وإجماع الفرقة المحقة -يقصد: إجماع الشيعة على أن القرآن محرف? يقول: وإجماع الفرقة المحقة وكونه من ضروريات مذهبهم وبه تظافرت أخبارهم). هذا في شموس الدرية صفحة (126).
وقال علي بن أحمد الكوفي: (وقد أجمع أهل النقل والآثار من الخاص والعام أن هذا الذي في أيدي الناس من القرآن ليس هذا القرآن كله). هذا قاله النوري الطبرسي في كتابه فصل الخطاب صفحة (27).
وقال الشيخ بحي مشهور تلميذ الكركي: (مع إجماع أهل القبلة من الخاص والعام أن هذا القرآن الذي في أيدي الناس ليس هو القرآن كله). فصل الخطاب صفحة (32).
وقال النوري الطبرسي صاحب كتاب فصل الخطاب: (من الأدلة على تحريف القرآن: فصاحته في بعض الفقرات البالغة). يقصد الفصاحة أنها بالغة وعظيمة جداً وتصل حد الإعجاز، وسخافة بعضها الآخر، أي: سخافة بعض الآيات.
وهذا النوري الطبرسي يقول في بداية كتابه المسمى: "فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب": (هذا كتاب لطيف وسفر شريف ويسمى.. بفصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب).
وقد ذكر كلاماً كثيراً في هذا الكتاب يدعي فيه التحريف في هذا الكتاب، وقد نقلت لكم بعضها:
أولاً: نقل سورة الولاية المدعاة التي يدعي الشيعة أن الصحابة حذفوا هذه السورة من كتاب الله تبارك وتعالى وهي سورة الولاية، وقد ذكرها النوري الطبرسي في كتابه والسورة تقول: ((يأيها الذين آمنوا آمنوا بالنورين أنزلناهما يتلوانِ عليكم آياتي ويحذرانكم عذاب يوم عظيم، نوراً في بعضهما من بعض وأنا السميع العليم، إن الذين يوفون بعهد الله ورسوله في آيات لهم جنات النعيم، والذين كفروا من بعد ما آمنوا بنقضهم ميثاقهم وما عاهدهم الرسول عليه يقذفون في الجحيم، ظلموا أنفسهم وعصوا وصية الرسول، أولئك يسقون من حميم))... إلى قوله: ((يأيها الرسول بلغ إنذاري فسوف يعلمون، قد خسر الذين كانوا عن آياتي وحكمي معرضون، مثل الذين يوفون بعهدي إني جزيتهم جنات النعيم، إن الله لذو مغفرة وأجر عظيم، وإن علياً من المتقين، وإنا لنوفينه حقه يوم الدين، ما نحن عن ظلمه بغافلين، وكرمناه على أهلك أجمعين، فإنه وذريته لصابرون، وإن عدوهم إمام المجرمين، قل للذين كفروا بعدما آمنوا لطلبتم زينة الحياة الدنيا واستعجلتم بها ونسيتم ما وعدكم الله ورسوله ونقضتم العهود من بعد توكيدها، قد ضربنا لكم الأمثال لعلكم تهتدون)) إلى آخر هذه الترهات التي يدعون أنها سورة نزلت من عند الله تبارك وتعالى ولكن حذفها أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وهذه ذكرها -أبو شهر آشوب وهو من علماء الشيعة وكذلك النور الطبرسي- وغيرهم.
هذه آية الكرسي عند النوري الطبرسي لا كما هي في كتاب الله تبارك وتعالى، يقول: هي هكذا، قرأ أبو الحسن عليه السلام: ((له ما في السموات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى، عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم، من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه إلى...) إلى آخره، ويذكرها كذلك مرة ثانية ويقول: ((الله لا إله إلا هو لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السموات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى، عالم الغيب والشهادة فلا يظهر على غيبه أحداً من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم)) إلى قوله: ((هم فيها خالدون)).
وكذلك يقول: قرأها على أبي عبد الله عليه السلام: (( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ ))[آل عمران:110]، فقال أبو عبد الله جعفر الصادق رضي الله عنه: [[خير أمة؟! يقتلون أمير المؤمنين والحسن والحسين عليهم السلام؟! فقال: كيف أقرؤها إذاً؟ قال: ((كنتم خير أئمة)) ]]".
وكذلك هذه سورة الانشراح يقول: [[إنما نزلت عن أبي عبد الله عليه السلام: [[(( فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا ))[الشرح:5-6] يقول هكذا نزلت: ((ألم نشرح لك صدرك، ووضعنا عنك وزرك الذي أنقض ظهرك، ورفعنا لك ذكرك بعلي صهرك)) ]].
هذه بعض صور التحريفات، وهناك فهرس كامل، في كل سورة من سور القرآن من البقرة إلى سورة الإخلاص، وكل سورة ذكر صاحب هذا الكتاب النوري الطبرسي ما فيها من التحريف.
بقي أن نعرف من هو نوري الطبرسي الذي يقول بتحريف القرآن، أو ألف هذا الكتاب في إثبات تحريف القرآن كما يدعي؟
قال عباس القمي صاحب كتاب الكنى والألقاب: (وقد يطلق الطبرسي على شيخنا الأجل ثقة الإسلام الحاج ميرزا حسين بن العلامة محمد تقي النور الطبرسي صاحب مستدرك الوسائل، هو نفسه شيخ الإسلام والمسلمين، مروج علوم الأنبياء والمرسلين، الثقة الجليل والعالم الكامل).
وقال آغابرزك الطهراني في ترجمة النور الطبرسي: (إمام أئمة الحديث والرجال في عصره وفي الأعصار المتأخرة، ومن أعاظم علماء الشيعة وكبار رجال الإسلام في هذا القرن).
هذا الذي يؤلف كتاباً ويسميه: فصل الخطاب في إثبات تحريف الكتاب، هكذا يذكرونه ويثنون عليه!

*طعن الشيعة في عرض رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
المسألة الخامسة: الطعن في عرض رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
وقد يستغرب البعض كيف يطعنون في عرض النبي صلى الله عليه وسلم.
يروون عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أنه قال: [[سافرت مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وليس له خادم غيري، وكان له لحاف ليس له لحاف غيره، ومعه عائشة، وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ينام بيني وبين عائشة وليس علينا ثلاثتنا لحاف غيره ?لحاف واحد والرسول صلى الله عليه وآله وسلم بالوسط وعن يمينه علي وعن يساره عائشة- يقول: فإذا قام لصلاة الليل يحط بيده اللحاف من وسطه بيني وبين عائشة حتى يمس اللحاف الفراش الذي تحتنا]] أي: النبي يقوم ويترك علياً وعائشة في فراش واحد وفي لحاف واحد! وهذا في بحار الأنوار الجزء رقم (40) صفحة رقم (2).
ويروون في الكافي أنه إذا وجد رجلاً مع امرأة في لحاف واحد جلدا حد الزنا، ثم يروون عن علي وعائشة أنهما كانا في فراش واحد وفي لحاف واحد وتحت نظر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

*القول بالبداءة على الله:
القول بالبداء: أيضاً من الأشياء الخطيرة في معتقد الشيعة، القول بالبداء، والبداء هو أن يبدو لله تعالى شيء لم يكن عالماً به من قبل، وهذه من عقائد اليهود كما تعلمون وكما سيأتي.
قال السيد الطوسي في تعليقه على تفسير القمي:(وقال شيخنا الطوسي في العدة: وأما البداء فحقيقته في اللغة: الظهور، كما يقال: بدا لنا سور المدينة، وقد يستعمل في العلم بشيء بعد أن لم يكن حاصلاً). وهذا في تفسير القمي في الجزء الأول صفحة (39).
وروى الكليني في الكافي عن زرارة عن جعفر بن محمد -الذي هو الصادق- أنه قال: [[ما عُبد الله بشيء مثل البداء]]، وستأتي الزيادة -إن شاء الله- في موضوع البداء. وهذه الرواية في الكافي الجزء الأول صفحة (146).

*عقيدة الشيعة في الأئمة الاثني عشر:
لا شك أن الشيعة غلوا في أئمتهم غلواً شديداً حتى رووا عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أنه قال: [[والله لقد كنت مع إبراهيم في النار، وأنا الذي جعلتها برداً وسلاماً، وكنت مع نوح في السفينة وأنجيته من الغرق، وكنت مع موسى فعلمته التوراة، وكنت مع عيسى فأنطقته في المهد وعلمته الإنجيل، وكنت مع يوسف في الجب فأنجيته من كيد إخوته، وكنت مع سليمان على البساط وسخرت له الريح]]. هذه في الأنوار النعمانية الجزء الأول صفحة (31) والأنوار النعمانية من الكتب المعتمدة عند الشيعة.
وروى الكليني في الكافي عن جعفر بن محمد أنه قال: [[عندنا علم ما كان وما هو كائن إلى أن تقوم الساعة]]. وهذا في الجزء الأول صفحة (239).
ويقول الكليني أيضاً:عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن عبد الله بن الحجال عن أحمد بن عمر الحلبي عن أبي بصير قال: [[دخلت على أبي عبد الله فقلت له: جعلت فداك، إني أسألك عن مسألة، هاهنا أحد يسمع كلامي؟ قال: فرفع أبو عبد الله -يعنون جعفر الصادق رضي الله عنه- ستراً بينه وبين بيت آخر فاطلع فيه، ثم قال: يا أبا محمد! سل عما بدا لك، قال: قلت: جعلت فداك، إن شيعتك يتحدثون أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم علم علياً عليه السلام باباً يفتح له منه ألف باب. قال: قلت هذا والله العلم، قال: فنكس ساعةً في الأرض ثم قال: إنه لعلم وما هو بذاك، ثم قال: يا أبا محمد! وإن عندنا الجامعة وما يدريهم ما الجامعة؟! قال: قلت: جعلت فداك، وما الجامعة؟ قال: صحيفة طولها سبعون ذراعاً بذراع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وإملائه، من فلق فيه، وخط على يمينه فيها كل حلال وحرام وكل شيء يحتاج الناس إليه حتى الأرشة في الخدش، وضرب بيده إلي وقال: تأذن لي يا أبا محمد، قال: قلت: جعلت فداك، إنما أنا لك فاصنع ما شئت، قال: فغمزني بيده -أي ضربه هكذا بيده- وقال: إرش هذا -يقصد العقوبة المقدرة عليه- موجود، قلت: هذا والله العلم قال: إنه لعلم وليس بذاك، ثم سكت ساعة، ثم قال: وإنا عندنا الجسر وما يدريهم ما الجسر؟ قال: قلت: وما الجسر؟ قال: وعاء من أدم، فيه علم النبيين والوصيين وعلم العلماء الذين مضوا من بني إسرائيل، قال: قلت: إن هذا لهو العلم، قال: إنه لعلم وليس بذاك، ثم سكت ساعة ثم قال: وإن عندنا لمصحف فاطمة عليها السلام، وما يدريهم ما مصحف فاطمة، قال: قلت: وما مصحف فاطمة؟ قال: مصحف فيه مثل قرآنكم هذا ثلاث مرات، والله وما هو بذاك. قال: قلت: هذا والله العلم، قال: إنه لعلم وما هو بذاك، ثم سكت ساعة ثم قال: إنا عندنا علم والله العلم، قال: إنه لعلم وليس بذاك، قال قلت: جعلت فداك فأي العلم قال: ما يحدث بالليل والنهار، الأمر من بعد الأمر، والشيء من بعد الشيء إلى يوم القيامة]]. وهذا في الكافي الجزء الأول صفحة (239).
أما قوله: ثلاثة أضعاف مصحفكم، فقد جاء في روايات أخرى أن عدد آياته سبعة عشر ألف آية، وكلنا يعلم أن عدد آيات القرآن ستة آلاف وقليل، ولو ضربنا في ثلاثة لكان العدد كما ذكرت.
وروى الكليني أيضاً في الكافي عن أبي بصير أنه سأل جعفر بن محمد ?أي الصادق-: [[أنتم تقدرون على أن تحيوا الموتى وتبرءوا العمى والأبرص؟ قال: نعم]]. وهذا في الكافي الجزء الأول صفحة (470).
وهذا كتاب "الدين بين السائل والمجيب" لسماحة المرجع المعظم الإمام المصلح الحاج ميرزا حسن الحارثي -طبع في الكويت- يقول بعد أن سئل السؤال التالي: (لما مرض النبي صلى الله عليه وآله وسلم مرضه الذي توفي فيه أوصى إلى أخيه وابن عمه أمير المؤمنين علي عليه السلام: (إذا فاضت نفسي المقدسة بيدك فامسح بها وجهك، وإذا مت غسلني وكفني واعلم أن أول من يصلي علي الجبار جل جلاله، ثم أهل بيتي، ثم الملائكة، ثم الأمثل فالأمثل من أمتي) يقول السائل: فما معنى إفاضة النفس وتناولها بيد علي عليه السلام ومسحها بوجهه؟ ثم ما كيفية صلاة الجبار؟
فأجاب: النفس هنا معناها: الروح، يعني: خروج روحي من جسدي، فتبرك بها فامسح بها وجهك؛ ولأن روحه الزكية أفضل روح وأشرف روح بين الأرواح فهي مباركة طيبة هذا إذا كانت روحه البشرية، وأما إذا كانت النفس اللاهوتية -الرسول له نفس لاهوتية كقول النصارى عن عيسى عليه السلام- فهي التي تنتقل من معصوم إلى معصوم بعد وفاة كل منهم، وهي الملك المسدد الذي جاء في أخيارنا) وفي بعض الروايات: تتجسم كزبدة على شفتي الإمام عند وفاته فيتناولها الإمام من بعده بفمه فيأكلها وهي النفس لاهوتية. هكذا يقولون أو هذه عقيدة الشيعة في أئمتهم الاثني عشر.

*استحلال دماء وأموال أهل السنة:
دماء أهل السنة وأموالهم حلال على الشيعة، ولكنهم ينتظرون الفرصة المناسبة، وخير مثال على ذلك ما قرأتموه في كتب التاريخ عن نصير الطوسي وكذلك ابن العلقمي وغيرهما.
فعن داود بن فرقد قال: قلت: لأبي عبد الله عليه السلام: [[ما تقول في قتل الناصب؟ قال: حلال الدم، ولكني أتقي عليك، فإن قدرت أن تقلب عليه حائطاً أو تغرقه في ماء لكي لا يشهد به عليك فافعل، قلت: فما ترى في ماله؟ قال: توه ما قدرت عليه]]. علل الشرائع، وفي الأنوار النعمانية الجزء الثاني صفحة (308).
والناصب كل من لم يكن شيعياً، فأنا وأنت وكل سني ناصبي عندهم، قال الشيخ حسين بن الشيخ آل عصفور الزراري البحراني في كتابه المحاكم النفسانية في أجوبة المسائل الخرسانية: (بل أخبارهم عليهم السلام تنادي بأن الناصب هو ما يقال له عندهم سنياً شاء أم أبى) وهذا في المحاكم النفسانية صفحة (147).ولذلك إمام النواصب: عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما.
ويروي الطوسيعن ابن عبد الله جعفر أنه قال: [[خذ مال الناصب حيث وجدته وادفع إلينا الخمس]]. في تهذيب الأحكام الجزء الرابع صفحة (122).
وقال الخميني:(والأقوى إلحاق الناصب بأهل الحرب في إباحة ما اغتنمنا منه وتعلق الخمس به) طبعاً قوله: (من أهل الحرب) معناها: ليست إباحة ماله فقط بل أيضاً النفس، ولكن ما ذكرها هنا، بل الظاهر جواز أخذ ماله أين وجد وبأي نحو كان، ووجوب إخراج الخمس. هذا ما قاله في تحرير الوسيلة، الجزء الأول: صفحة (352).
وروى الكليني عن جعفر بن محمد أنه قال: [[قال أبي -أي: محمد الباقر- أما ترضون أن تصلوا ويصلوا؛ فيقبل منكم ولا يقبل منهم؟ أما ترضون أن تزكوا ويزكوا، فيقبل منكم ولا يقبل منهم؟ أما ترضون أن تحجوا ويحجوا؛ فيقبل الله جل ذكره منكم ولا يقبل منهم؟ والله ما تقبل الصلاة إلا منكم، ولا الزكاة إلا منكم، ولا الحج إلا منكم، فاتقوا الله عز وجل فإنكم في هدنة]].
فهم يرون الأمر هدنة فقط، فمتى انتهت هذه الهدنة انتهى كل شيء. وهذا قاله في الروضة من الكافي صفحة (198).
وروى المجلسي عن عبد الله جعفر بن محمد أنه سئل عن المنتظر: إذا خرج فما يكون من أهل الذمة عنده؟ -أي: اليهود والنصارى- قال: [[يسالمهم كما سالمهم رسول الله صلى الله عليه وآله، ويؤدون الجزية عن يد وهم صاغرون، قلت: فمن نصب لكم عداوة؟ فقال: لا يا أبا محمد ما لمن خالفنا في دولتنا من نصيب، إن الله قد أحل لنا دماءهم عند قيام قائمنا، فاليوم محرم علينا وعليكم ذلك فلا يغرنك أحد، إذا قام قائمنا انتقم لله ولرسوله ولنا أجمعين]]. وهذا في بحار الأنوار الجزء (48) صفحة (376).
وروى المجلسي أيضاً عن جعفر بن محمد أنه قال: [[ما بقي بيننا وبين العرب إلا الذبح، وأومأ بيده إلى حلقه]]. وهذا في بحار الأنوار جزء (52) صفحة (349).
هذه المعتقدات التي نجدها في كتب الشيعة كما نقلت لكم الآن من أين جاءت؟ الذي أدين الله تبارك وتعالى به أن هذه المعتقدات أو الدين أو المذهب الذي هو للشيعة هو مذهب دين ملفق أخذ شيئاً كثيراً من دين المسلمين وأخذ شيئاً من دين اليهود، وشيئاً من دين النصارى، وشيئاً من دين المجوس، وشيئاً من دين الهندوس والبوذيين وغيرهم، كما سيأتي الآن في بيان جذور معتقدات التشيع أو الشيعة.

*جذور معتقدات الشيعة:
أولاً: التحريف:
كلكم يعلم أن الله تبارك وتعالى قد ذكر في كتابه أن اليهود والنصارى حرفوا التوراة والإنجيل (( يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ ))[المائدة:41]، والشيعة كما مر أيضاً أنهم ينقلون الإجماع على أن القرآن محرف، فمن أين أخذوا التحريف؟ من اليهود والنصارى.
ثانياً: عقيدة الطعن في الأنبياء:
الكل يعلم أن اليهود يطعنون في أنبياء الله تبارك وتعالى، ونذكر لكم قصة، في التوراة: قالت اليهود: إن داود عليه السلام رأى امرأة تستحم وكانت جميلة جداً، وسئل عن المرأة فقيل: إنها امرأة أوريا -اسم زوجها أوريا- فأرسل داود عليه السلام زوجها إلى الحرب وقال: اجعلوه في وجه الحرب الشديدة، وارجعوا من ورائه فيضرب ويموت، ففعلوا فتزوج داود امرأته. هذا في صاموئيل الثاني صفحة (11).
والطعن في الأنبياء عند الشيعة: روى الكليني في الكافي :(أن نبي الله إسماعيل عليه السلام نظر إلى امرأة من حمير أعجبه جمالها، فسأل الله أن يزوجها إياه وكان لها بعل -امرأة متزوجة يتمنى أن يتزوجها- يقول: فقص الله على بعلها بالموت ثم تزوجت إسماعيل). وهذا في الكافي الجزء الثاني صفحة (311).
ثالثاً: عقيدة البداء:
قالت اليهود: وكان كلام الرب إلى صاموئيل قائلاً: ندمت أني قد جعلت شادا ملك؛ لأنه رجع من ورائي، ولم يقم كلامي. ندمت!! الله يقول: ندمت؟! وهذا في صاموئيل الأول صفحة (15).
وقالت اليهود: فحزن الرب أنه عمل الإنسان في الأرض وتأسف في قلبه، فقال: الرب أمحو عن وجه الأرض الإنسان الذي خلقته، الإنسان مع بهائم ودواب وطيور السماء؛ لأني حزنت أني عملتهم. وهذا في سفر التكوين الصفحة (6).
وأما البداء عن الشيعة فروى الكليني في الكافي عن أبي الحسن قال: [[نعم يا أبا هاشم! بدا لله في أبي محمد بعد أبي جعفر ما لم يكن يعرف له، كما بدا له في موسى بعد، مضي إسماعيل ما كشف به عن حاله، وهو كما حدثتك نفسك وإن كره المبطلون]]. هذا في الكافي الجزء الأول صفحة (327).
رابعاً: عقيدة التناسخ:
تناسخ الأرواح عند الأديان السابقة، عند البراهمة عن باسديوا أنه قال: إن كنت بالقضاء السابق مؤمناً فعلم أنهم ليسوا ولا نحن نموت ولا ذاهبين ذهاباً لا رجوع فيه، فإن الأرواح غير مائتة ولا متغيرة، وإنما تتردد في الأبدان على تغاير الإنسان. يعني: إن الروح تنتقل من إنسان إلى إنسان.
انظر ما يقوله الشيعة عند زيارة القبور وعند البقيع بالذات يقولون لآل البيت هناك: (ولم تزالوا بعين الله ينسخكم في أصلاب كل مطهر، وينقلكم في أرحام المطهرات لم تدنسكم الجاهلية، تنتقل الأرواح كما نقلنا لكم النفس اللاهوتية). وهذا في الكافي الجزء الرابع صفحة (559).
وروي الكليني في الكافيعن محمد بن علي الباقر أنه قال: [[ليس يموت من بني أمية بيت إلا مسخ وزغاً]]. وهذا في الكافي الجزء الثامن صفحة (232).
يعني: كل من يموت من بني أمية يمسخ وزغاً، وهذه عقيدة التناسخ ليست من عقيدة المسلمين بل هي كما رأيتم عقيدة البراهمة.
خامساً: ادعاء الاصطفاء:
كلكم يعلم أن اليهود والنصارى يدعون أن الله تبارك وتعالى اصطفاهم: (( وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ ))[المائدة:18]، وقالوا كذلك: (( وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَةً ))[البقرة:80]، وقالوا: (( وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى ))[البقرة:111].
ماذا قال الشيعة؟ قالت الشيعة: (ليس على ملة إبراهيم إلا الشيعة). وهذا في الروضة من الكافي صفحة (31).
وروى الكليني في الروضة من الكافي: [[أن رجلاً سأل علي بن أبي طالب عن الناس وعن أشباه الناس وعن النسناس، فقال: نحن الناس وأشباه الناس شيعتنا، والنسناس هم السواد الأعظم ?أي: باقي من ينتسب إلى بني الإسلام وغيرهم- ثم قال: (( إِنْ هُمْ إِلَّا كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا ))[الفرقان:44] ]]. وهذا في الروضة من الكافي صفحة (204).
وروى الكليني في الكافي أيضاًعن محمد بن علي الباقر أنه قال: [[والله يا أبا حمزة أن الناس كلهم أولاد بغايا ما خلا شيعتنا]].
سادساً: القول بالرجعة:
من أين أتى الشيعة بالرجعة والقول بالرجعة؟ قال أحمد أمين: (وفكرة الرجعة أخذها ابن سبأ من اليهودية، فعندهم الآن النبي إلياس صعد إلى السماء وسيعود، فيعيدوا الدين والقانون). هذا في فجر الإسلام صفحة (270).
وفي كتاب العقائد الوثنية في الديانة النصرانية:ويعتقد الصينيون أن مخلصهم وحاميهم فشنو الذي ظهر فالناسوت باسم فشنا سيأتي ثانياً في الأيام الأخيرة. صفحة (106).
أما عند الشيعة روى الكليني في الكافي عن جعفر بن محمد أنه قال: [[إن الله قال للملائكة: الزموا قبر الحسين حتى تروه وقد خرج فانصروه، وابكوا عليه وعلى ما فاتكم من نصرته؛ فإنكم قد خصصتم بنصرته والبكاء عليه، فبكت الملائكة تعزياً وحزناً على ما فاتهم من نصرته، فإذا خرج يكونون أنصاره]]. الكافي الجزء الأول (ص:283).
قال المفيد وهو أحد أكابر علماء الرافضة: (واتفقت الإمامية على وجوب رجعة كثير من الأموات). هذا ما قاله في أوائل المقالات صفحة (51).
وقال الحر العاملي: (إنا مأمورون بالإقرار بالرجعة واعتقادها وتشديد الاعتراف بها فالأدعية والزيارات ويوم الجمعة وكل وقت). وهذا قاله في الإيقاض من الهجعة صفحة (64).
سابعاً: عقيدة الفداء:
عند النصارى مشهورة جداً أن عيسى عليه السلام فدى الناس بنفسه وكفر عنهم خطيئة آدم، وكل من عمل معصية فيكفيه أن يذهب إلى قس من القساوسة فيذكر له خطيئته ثم يدفع مبلغاً معيناً، ثم يقول له القس بعد ذلك: تحمل عنك عيسى. أي: يفديه. والفداء موجود أيضاً عند الشيعة وقد أخذوه من النصارى، فعندما أقول لكم: إن الدين ملفق أخذ من كل دين شيء، وهذا هو الذي أقول.
روى الكليني في الكافي عن موسى بن جعفر إنه قال: [[إن الله عز وجل غضب على الشيعة فخيرني بنفسي أوهم فوقيتهم ولله بنفسي]]. هذا في الكافي الجزء الأول صفحة (260).
ثامناً: عقيدة الجهاد:
الجهاد ممنوع عند اليهود حتى يخرج المنتظر وهو الدجال، وأما عند الشيعة في عصر غيبة ولي الأمر وسلطان العصر عجل الله فرجه الشريف يقوم نوابه وهم الفقهاء الجامعون لشرائع الفتوى والقضاء مقامه في إجراء السياسات وسائر ما للإمام عليه السلام إلا البدأة بالجهاد. وهذا قيل في تحرير الوسيلة الجزء الأول صفحة (482).
وروى الكليني في الكافي عن بشير الدهان قال: [[قلت لأبي عبد الله ?أي: جعفر الصادق رضي الله عنه-: إني رأيت في المنام أني قلت لك: إن القتال مع غير الإمام المفروض طاعته حرام مثل الميتة والدم ولحم الخنزير، فقلت لي: هو كذلك -هذا في المنام- فقال أبو عبد الله: هو كذلك.. هو كذلك]].
أي: بعد المنام أيضاً، ولذلك لا تجدهم يقاتلون مع المسلمين أبداً، ولم ينصروا المسلمين في معركة قط، واقرأ التاريخ إن شئت. وهذه الرواية في الكافي الجزء الخامس صفحة (23).
تاسعاً: الغلو:
النصارى غلو في عيسى عليه السلام حتى جعلوه إلهاً مع الله تبارك وتعالى، وقد ذكرنا لكم أن الغلو عند الشيعة أخذ من النصارى، وانظر إلى محمد حسين آل كاشف الغطاء ما يقول عن أئمته:
يا كعبـة لله إن حجـة لهـا الأملاك منهفعرشه ميقاتهـا
أنتم مشيئته التي خلقـت بها الأشياء بل ذرأت بها ذراتهـا
أن فلوري قايل لكم إن لم أقل ما لم تقله في المسيح غلاتها
عاشراً: الوصي:
القول بالوصي بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ووصي بعد علي، ووصي بعد الحسين، ووصي بعد علي بن الحسين، وهكذا و هكذا، لا تخلوا الدنيا من وصي، من أين أتوا بهذا؟!
قال البونختي -وهو من علماء الشيعة- قال ذلك في فرق الشيعة صفحة (42) قال:" (وحكى جماعة من أهل العلم من أصحاب علي عليه السلام أن عبد الله بن سبأ كان يهودياً فأسلم و ووالى علياً عليه السلام، وكان يقول وهو على يهوديته في يوشع بن نون بعد موسى عليه السلام، فقال في إسلامه بعد وفاة النبي في علي مثل ذلك).
إذاً: هذه الوصايا أو الإمامة بعد كل إمام لابد من إمام ثانٍ يوصى به، وهذه أخذوها من اليهودية كما يقول عالمهم النوبختي.
استباحة دماء وأموال غيرهم، وهذه ذكرناها مفصلة، وقد أخذوها من اليهود والنصارى الذين يستبيحون دماء وأموال المسلمين.
حادي عشر: تعظيم القبور:
اليهود والنصارى قد اشتهر عنهم تعظيم القبور حتى أن النبي صلى الله عليه آله وسلم قال: (لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد). [أخرجه البخاري (فتح الباري) رقم (335)، ومسلم بشرح النووي (5/12)]
أما تعظيم القبور عند الشيعة فعجيب جداً! يرون أن الله تبارك وتعالى يبدأ بالنظر إلى زوار الحسين بن علي رضي الله عنهما عشية عرفة قبل نظره إلى أهل الموقف وتفسير ذلك قولهم: (أولئك أولاد زناة ?أي: الذين في عرفة- وليس في هؤلاء أولاد زنا). هذا في الوافي المجلد الثاني الجزء الثامن صفحة (222).
ويروون عن جعفر بن محمد أنه سئل عمن ترك زيارة قبر الحسين من غير علة ?أي: بدون عذر- فقال: [[هذا رجل من أهل النار]]. وهذا في وسائل الشيعة الجزء العاشر صفحة (336).
وانظروا إلى الطامة: ذكر المجلسي أنه يستحسن مع البعد استقبال القبر في الصلاة و استدبار الكعبة! وهذا يقوله المجلسي في بحار الأنوار الجزء (100) صفحة (135).
ومن هذا المجلسي؟ قال البحراني: (المجلسي شيخ الإسلام بدار السلطنة أصفهان، رئيساً فيها بالرئاستين الدينية والدنيوية) هذا الذي يقول: (الذي يبعد عن قبر الحسين يستقبل القبر ويستدبر الكعبة في الصلاة).
جعل الواسطة بين الناس وبين ربهم تبارك وتعالى:
يقول الله تبارك وتعالى: (( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ))[البقرة:186] فلا وسيط بينه وبين عباده، ولكن عند الشيعة هناك واسطة كما عند النصارى، وقد أخذوا عنهم هذه المسألة.
هذا كتاب بين السائل والمجيب، والسؤال للحائري الإحقاقي، يقول السؤال: (ما حكم من يصلي ويصوم ويؤدي جميع الواجبات المطلوبة منه لله تبارك وتعالى دون تقليد مرجع معين، بل يقوم بعباداته كلها استناداً إلى ما يسمعه من فتاوى من جميع مراجع الشيعة الإمامية دون تفريق بين مجتهد وآخر؟
الجواب:يجب على كل مؤمن إذا بلغ حد الرشد أن يقلد فقيهاً عادلاً مجتهداً جامعاً لشرائط الاجتهاد ويعمل بفتواه بعصر الغيبة، وكذلك يجب على كل مؤمنة عاقلة، فلا عمل لمن لم يقلد ولا تقبل أعماله).
أي: بدون واسطة لا يقبل العمل؛ ولذلك في كتاب عقائد الإمامية: (من لم يصل رتبة الاجتهاد يجب عليه أن يقلد مجتهداً حياً معيناً وإلا فجميع عباداته باطلة ولا تقبل منه وإن صلى وصام وتعبد طول عمره). وهذا في عقائد الإمامية صفحة (55).

مسألة الغيبة:
الشيعة يقولون بأن ولد الحسن العسكري ولد وغاب وما زلنا ننتظره، وهذا ما يسمى بالغيبة، فمن أين أخذوا هذه العقيدة؟ ومن أين جاءوا بها؟
في كتاب "تثبيت دلائل النبوة" أن المجوس يدعون أن لهم منتظراً حياً باقياً من ولد (بشتاسس) يقال له: (أبشاوثن)، وأنه في حصن عظيم بين خراسان والصين.
والغيبة عند الشيعة أمر مجمع عليه لا خلاف فيه بينهم حتى قال قائلهم كثير عزة الشاعر المشهور مع أنه من الكيسانية الذين يؤمنون بعلي والحسن والحسين ومحمد بن الحنفية، قال:
ألا إن الأئمة من قـريش ولاة الحق أربعـة سـواء
علي والثلاثة من بنيه هم الأسباط ليس بهم خفـاء
فسبط سبط إيمان وبـر وسبـط غيبتـه كربـلاء
وسبط لا يذوق المـوت يقود الخيول يقدمها اللواء
تغيب ولا يـرى عنـا زماناً بربوة عند عسل وماء
وهذا في كتاب الفرق بين الفرق صفحة (28).
وهم يدعون أن عنده أولاداً وذرية في الجزيرة الخضراء، ولكن أين الجزيرة الخضراء؟ العلم عند الله.

*مكانة كتاب الكافي عند علماء الشيعة:
هذه النقولات كما سمعتم نقلتها أو نقلت أكثرها من كتاب الكافي الذي هو العمدة عند الشيعة، وهذا الكتاب نقلت أقوال أهل العلم فيه:
يقول الطبرسي: (الكافي بين الكتب الأربعة كالشمس بين النجوم، وإذا تأمل المنصف استغنى عن ملاحظة حال أحد رجال السند المودعة فيه وتورثه الوثوقة ويحصل له الاطمئنان بصدودها وثبوتها وصحتها). وهذا في مستدرك الوسائل الجزء الثالث صفحة (532).
وقال الحر العاملي: (صحاب الكتب الأربعة وأمثالهم قال شهود بصحة أحاديث كتبهم وثبوتها، ونقلها من الأصول المجمع عليها، فإن كانوا ثقات تعين قبول قولهم ورايتهم ونقلهم). الوسائل الجزء (20) صفحة (104).
وقال شرف الدين الموسوي -عبد الحسين الموسوي-: (الكافي، والاستبصار، والتهذيب، ومن لا يحضره الفقيه متواترة مقطوع بصحة مضامينها).
أما قول بعض الشيعة أن الكافي ليس كله صحيح كما يشاع الآن، فهذا فقط للتهرب من هذه الطوام التي ذكرنا بعضها وإلا فهذا عبد الحسين شرف الدين وهو من علمائهم الأصوليين المعتمدين جداً صاحب كتاب المراجعات.
يقول: (الكافي، والاستبصار، والتهذيب، ومن لا يحضره الفقيه، متواترة مقطوع بصحة مضامينها، والكافي أقدمها، وأعظمها وأحسنها، وأتقنها) المراجعات مراجعة رقم (110).
وقال محمد الصادق الصدر في كتاب الشيعة صفحة (127): (والذي يجدر بالمطالعة بأن يقف عليه هو أن الشيعة وإن كانت مجمعة على اعتبار الكتب الأربعة وقائلها بصحة كل ما فيها من روايات).
وقال علي أكبر الغفاري محقق كتاب الكافي: (وقد اتفق أهل الإمامة وجمهور الشيعة الاثني عشرية على تفضيل هذا الكتاب والأخذ به، والثقة بخبره، والاكتفاء بأحكامه، وهم مجمعون على الإقرار بارتفاع درجة وعلو قدره على أنه القطب الذي عليه مدار روايات الثقات المعروفين بالضبط والإتقان إلى اليوم وهو عندهم أجمل وأفضل من سائر أصول الحديث).
قال الشيخ المفيد: (الكافي هو من أجل كتب الشيعة وأكثرها فائدة). مقدمة الكافي صفحة (26).
قال سيد الكاشاني: (الكافي أشرفها -أي كتب الشيعة- وأوثقها وأتمها وأجمعها؛ لاشتماله على الأصول من بينها وخلوه من الفضول وشينها). مقدمة الكافي صفحة (27).
قال المجلسي: (كتاب الكافي أضبط الأصول وأجمعها وأحسن مؤلفات الفرقة الناجية وأعظمها). مقدمة الكافي صفحة (27).
قال محمد أمين استرابيدي أو الإستبارادي: (قد سمعنا من مشايخنا وعلمائنا أنه لم يصنف في الإسلام كتاب يوازيه أو يدانيه). مقدمة الكافي صفحة (27).

*من الروايات المستنكرة والمستبشعة في كتاب الكافي:
هذا كتاب الكافي الذي نقلنا منه جل أو كل معتقدات الشيعة، ولا بأس أيضاً أن نذكر لكم بعض الأمور المستنكرة والمستبشعة في هذا الكافي الذي رأيتم ثناء علماء الشيعة عليه.
روى الكليني في الروضة من الكافي صفحة (193):عن أبي عبد الله جعفر الصادق قال: [[لله قباب كثيرة، ألا إن خلف مغربكم هذا تسعة وثلاثون مغرباً، أرض بيضاء مملوءة حلق، يستضيئون بنوره، لم يعصوا الله عز وجل طرفة عين، ما يدرون خلق آدم أم لم يخلق، يبرءون من فلان وفلان]]، يقصدون: أبا بكر وعمر.
فانظر كيف أنهم لا يعرفون آدم ويتبرءون من أبي بكر وعمر!
قال القمي في تفسيره لقوله تعالى: (( ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَاِمْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا ))[التحريم:10].
قال: (والله ما عنا بقوله: (فَخَانَتَاهُمَا) إلا الفاحشة) -لكنه لا يتكلم عن امرأة لوط وامرأة نوح- وإنما يتكلم عن عائشة وحفصة، ولهذا قال: (وليقيمن الحد على عائشة، وكان طلحة يحبها، فلما أرادت أن تخرج إلى البصرة قال لها: فلان لا يحل لك أن تخرجي من غير محرم، فتزوجت طلحة).
وقال رجب البرسي في مشارق أنوار اليقين صفحة (86): (إن عائشة جمعت أربعين ديناراً من خيانة وفرقتها على مبغضي علي).
وقد مر بكم أنها نامت مع علي في فراش واحد، وفي كتاب بحار الأنوار: [[أن علياً جاء إلى النبي وهو جالس عند عائشة فجلس على فخذ عائشة، فقالت له عائشة: يا علي أما وجدت لاستك غير فخذي؟]].
وهذا العياشي في تفسيره لقول الله تبارك وتعالى: (( وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِينْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ ))[آل عمران:144].
قال بالسند عن جعفر الصادق: [[تدرون مات النبي أو قتل، إن الله يقول: (أَفَإِينْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ) فسمى قبل الموت إنهما سقتاه قبل الموت السم]] يقصد عائشة وحفصة.
هؤلاء الشيعة يعظمون أئمتهم ويجعلون نفوسهم لاهوتية وأنهم يعلمون الغيب ويتصرفون بالكون، ويدعون محبتهم وهم لا يحبونهم في حقيقة الأمر، فانظر إلى ما يروونه عنهم.
روى الكليني في الكافي الجزء السادس صفحة (497)عن عبيد الله الدابغي قال: (دخلت حماماً بالمدينة -المقصود به: حمام بخار- فإذا شيخ كبير وهو قيم الحمام، فقلت: يا شيخ! لمن هذا الحمام؟ قال: لأبي جعفر بن محمد بن علي بن الحسين -يعنون محمد الباقر رضي الله عنه-، فقلت: كان يدخله؟ قال: نعم. قلت: كيف كان يصنع؟ قال: كان يدخل فيبدأ فيقلي عانته وما يليها ثم يلف على طرف إحليله (ذكره) ويدعوني فأطلي سائر بدنه، فقلت له يوماً: الذي تكره أن أراه قد رأيته ?أي: عورتك- قال: كلا، إن النمرة سترت)، يعني: أن الدهن ساتر العورة فأنت ما رأيت شيئاً.
وروي كذلك في الكافي الجزء السادس صفحة (502):أن أبا جعفر كان يقول: [[من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يدخل الحمام إلا بمئزر. قال: فدخل ذات يوم الحمام فتنور -يعنون أبا جعفر- فلما أطبقت النورة -النورة التي هي الدهن- على بدنه ألقى المئزر، فقال له مولى له: بأبي أنت وأمي، إنك لتوصينا بالمئزر ولزومه وقد ألقيته عن نفسك؟ قال: أما علمت أن النورة قد أطبقت العورة]].
وروى الكليني في الكافي في الجزء السادس صفحة (501) عن أبي الحسن الماضي قال: [[العورة عورتان: القبل والدبر، أما الدبر فمستور بالإليتين، فإذا سترت القضيب والبيضتين فقد سترت العورة]]. وفي رواية: [[وأما الدبر فقد سترته الإليتان وأما القبل فاستره بيدك]].
وفي الكافي أيضاً: عن أبي جعفر محمد الباقر أنه قال: [[للإمام عشر علامات، وحتى تعرف أن هذا إمام له عشر علامات: يولد مطهراً مختوناً، وإذا وقع على الأرض وقع على راحته رافعاً صوته بالشهادتين، تنام عينه ولا ينام قلبه، ولا يتثاءب ولا يتمطى، يرى من خلفه كما يرى من أمامه، ونجوه كرائحة المسك، والأرض موكة بستره، وابتلاعه وهو محدث إلى أن تنقضي أيامه]]. هذا في الكافي الجزء الأول صفحة (388).
وروى أيضاً في نفس الصفحةعن إسحاق بن جعفر عن أبيه: [[فإذا كانت الليلة التي تلد فيها ظهر لها في البيت نور تراه لا يراه غيرها إلا أبوه، فإذا ولدته ولدته قاعداً وتفتحت له حتى يخرج متربعاً، ثم يستدير بعد وقوعه إلى الأرض فلا يخطئ القبلة، حتى كانت بوجهه، ثم يعطس ثلاثاً ويشير بأصبعه بالتحميد، ويقع مسروراً مختوناً ورباعيتاه من فوق وأسفل، وناباه وضاحكاه، ومن بين يديه مثل سبيكة الذهب نور ويقيم يومه وليلته تسيل يداه ذهباً]].
وفي روضة الواعظين صفحة (84): [[أنه لما ولد علي بن أبي طالب ذهب رسول لله صلى الله عليه وسلم إليه فرآه ماثلاً بين يده -في نفس الوقت الذي ولد فيه- يقول: رآه ماثلاً بين يديه واضعاً يده اليمنى بإذنه اليمنى وهو يأذن ويقيم بالحنفية ويشهد بوحدانية الله وبرسالته، وهو مولود ذلك اليوم، ثم قال لرسول الله: اقرأ فقال له صلوات الله وسلامه عليه: اقرأ، فقرأ التوراة والإنجيل والزبور والقرآن]].
روى الكليني في الكافي عن علي بن أبي طالب: [[أن حمار رسول الله صلى الله عليه وسلم ?يعني: عفيرا- كلم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: بأبي أنت وأمي -انظروا الإسناد- إن أبي حدثني عن أبيه عن جده عن أبيه أنه كان مع نوح في السفينة فقام إليه نوح فمسح على كفنه ثم قال يخرج من صلب هذا الحمار حمار يركبه سيد النبيين وخاتمهم، فالحمد لله الذي جعلني ذلك الحمار]]. الله المستعان! هذا الكتاب الذي قالوا فيه: لم يؤلف في الإسلام كتاب يوازيه أو يدانيه.
روى الكليني في الكافي في الجزء الرابع صفحة (580)عن أبي عبد الله قال لرجل لم يزر قبر علي: [[بئس ما صنعت لو لا أنك من شيعتنا ما نظرت إليك، ألا تزور من يزوره الأنبياء؟]].
وروى الكليني كذلك في الكافي في الجزء الأول صفحة (448) عن أبي عبد الله ?أي: جعفر الصادق رضي الله عنه- قال: [[لما ولد النبي صلى الله عليه و آله وسلم مكث أياماً ليس له لبن، وليس له مرضعة ترضعه، فألقاه أبو طالب على ثدي حليمة السعدية، فدفعه إليها]]. أبو طالب هو الذي راضع النبي صلى الله عليه وسلم.
وروى الكليني في الكافي الجزء الأول صفحة (464) عن أبي عبد الله قال: [[لم يرضع الحسين من فاطمة ولا من أنثى! كان يؤتى به النبي صلى الله عليه وسلم فيضع إبهامه في فيه فيمص منها ما يكفيه لليومين والثلاثة، فنبت لحم الحسين من لحم رسول الله صلى لله عليه وآله وسلم ودمه]].
لماذا الحسين؟ لا يذكرون الحسن إلا قليلا، ولماذا الإمامة في أولا د الحسين ولم تكن في أولاد الحسن أبداً؟
الإمامة كما تعلمون في أولاد الحسين، وكل شيء لأولاد الحسين وأكثر الأحاديث مدحاً للحسين، لماذا؟ كل هذا الأمر لأن زوجة الحسين هي شهربانو بنت يزدجرد وابنها علي بن الحسين، فيقول الشيعة: (اجتمعت الشجرة الهاشمية مع الشجرة الساتانية، فلذلك هم يحبون الحسين وأبناء الحسين؛ لأن أبناء الحسين أخوالهم المجوس، شهربانو بنت يزدجرد).
أمر آخر الشيعة يقول: إن السنة عندهم اختلافات، يختلفون كثيراً، انظروا ماذا يقول شيخ الطائفة الطوسي الذي يقولون عنه شيخ الطائفة يقول: (ذاكرني بعض الأصدقاء أبره الله ممن حقه علينا،بأحاديث أصحابنا -أيدهم الله ورحم السلف منهم- وما وقع فيها من الاختلاف والتباين والمنافاة والتضاد حتى لا يكاد يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده ولا يسلم حديث إلا وفي مقابله ما ينافيه). هذا قاله في مقدمة التهذيب الأحكام.

*أقوال العلماء في الروافض:
بقيت مسألة أخيرة وهي: ما حكم هؤلاء؟
ألا تتفقون معي أن من يدين بهذه الأشياء ومن يقول هذا القول أنه ليس من المسلمين؟ ألا يحق لنا بعد هذا أن نقول: إن من دان بهذه الأمور فإنه غير مسلم؛ لأن هذه الأمور ليست من دين الإسلام؟ وأنه لا يحق لنا أن نقول: مذهب الشيعة بل نقول: دين الشيعة؟
الذي يدين بهذا لا يقال عنه مسلم بل هذا دين آخر غير الإسلام لا نعرفه أبداً، الذي نعرفه من دين الإسلام يخالف هذا كله، فنحن لا نكفر الشيعة بأعيانهم يهمنا هذا الأمر ولكن الذي يهمنا أن من يقول هذا الكلام لا شك أنه ليس بمسلم.
من يعتقد هذا الاعتقاد لا شك أنه ليس من دين الله تبارك وتعالى في شيء، وانظروا واسمعوا أقوال أهل العلم فيمن يدين بهذا الدين:
قال الإمام مالك: الذي يشتم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ليس له نصيب في الإسلام.
وقال أيضاً: من يغتاظ من الصحابة فهو كافر بدليل آية الفتح: (( مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ ))[الفتح:29]، ثم ماذا قال؟ ((لِيَغِيظَ بِهِمُ))لم يقل ليغيظ بهم ?ربهم- محمداً رسول الله والذين معه، وإنما قال: ((لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ)). وهذا في كتاب السنة للخلال الجزء الثاني صفحة (557).
وقال الإمام أحمد: من يشتم أبا بكر وعمر وعائشة ما أراهم على الإسلام. وهذا في كتاب السنة للخلال صفحة (558).
وقال: من شتم صحابياً أخاف عليه الكفر مثل الروافض، لا نأمن أن يكون مرق من الدين. وهذا أيضاً في كتاب السنة.
وقال الإمام أحمد أيضاً: وليست الرافضة من الإسلام في شيء. كتاب السنة للإمام أحمد في صفحة (82).
وقال الإمام أبو زرعة: إذا رأيت الرجل ينتقص أحداً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فاعلم أنه زنديق. كتاب الفرق بين الفرق صفحة (356).
وقال القاضي عياض: نقطع بتكفير غلاة الرافضة في قولهم: إن الأئمة أفضل من الأنبياء. كلام القاضي عياض في الإلماع . أقول: بل أوصلوهم إلى مرتبة الألوهية، يحيون ويميتون ويتصرفون بالكون، وعندهم علم الغيب.
وقال أبو حامد المقدسي:لا يمضي على ذي بصيرة من المسلمين أن أكثر ما قدمناه في الباب قبله من تكفير هذه الطائفة الرافضة على اختلاف أصنافها كفراً صريحاً، وعناء مع جهل قبيح لا يتوقف الواقف عليه من تكفيرهم والحكم عليهم بالمروق من دين الإسلام. هذا قاله في رسالة له في الرد على الرافضة صفحة (200).
وقال الإمام الشوكاني:إن أصل دعوة الروافض كياد الدين ومخالفة الإسلام وبهذا يتبين أن كل رافضي خبيث يصير كافراً بتكفيره لصحابي واحد، فكيف بمن يكفر كل الصحابة واستثنى أفراداً قلة. هذا قاله في نثر الجوهر على حديث أبي ذر.
وقال الألوسي: ذهب معظم علماء ما وراء النهر إلى كفر الاثني عشرية. قاله في كتاب منهج السلامة.
وقال ابن باز: الرافضة الذين يسمون الإمامية والجعفرية والخمينية اليوم كفار خارجون عن ملة الإسلام

وهذه باذن الله تعالى روابط دروس صوتيه للشيخ ممدوح بن علي الحربي (http://www.islamway.com/?iw_s=Scholar&iw_a=lessons&scholar_id=277)
يشرح فيه عقيدة الشيعه الاماميه او ما تسمى بالرافضه او ما تسمى بالاثنى عشريه اليكم الرابط
http://www.islamway.com/?iw_s=Scholar&iw_a=series&series_id=313

mohamed_adhm
24 - 12 - 2006, 05:24
سؤال يدور حول نفسى كيف له هذا العلم من الاعلام عند الشيعه ان يبيح الزنا عبر الانتر نت وطبعا نفتح الكاميرات والمايكات ونعيش الله الله شوفتو يا جماعه مشكله الزواج سهله ازاى حسبى الله ونعم الوكيل افيقو يا امة محمد فان هؤلاء ورب الكعبه على باطل عظيم


http://www.fnoor.com/images/fn1805.jpg

mohamed_adhm
24 - 12 - 2006, 06:40
http://www.fnoor.com/images/fn0234.jpg
http://www.fnoor.com/images/fn0997.jpg


http://www.fnoor.com/images/fn0972.jpg
http://www.fnoor.com/images/fn0926.jpg

http://www.fnoor.com/images/fn1690.jpg
http://www.fnoor.com/images/fn1623.jpg
http://www.fnoor.com/images/fn0235.jpg

dokra
11 - 01 - 2007, 22:06
الهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا

mohamed_adhm
24 - 01 - 2007, 03:20
الهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا

اللهم امين
ولكن يا اخى هم ليسو منا بل هو دين اخر غير الدين الاسلامى اسمه دين الشيعه

dadad
24 - 01 - 2007, 07:13
أخى / محمد
بارك اللة فيك على هذا الجهد الرائع
وارجو ا ان تطلب من ادارة المنتدى تثبيت الموضوع لاهميتة

mohamed_adhm
15 - 02 - 2007, 20:53
أخى / محمد
بارك اللة فيك على هذا الجهد الرائع
وارجو ا ان تطلب من ادارة المنتدى تثبيت الموضوع لاهميتة




وبارك الله فيك انت ايضا ايها الاخ الطيب والكريم

Admin
16 - 02 - 2007, 11:26
أخي الفاضل / محمد ادهم

جزاك الله خيراً علي جهدك

وتم نقل الموضوع إلي القسم المناسب

وتم تثبيته

dadad
16 - 02 - 2007, 13:54
شكرا لاخى العزيز /محمد
وجعلها اللة فى ميزان حسناتك
والموضوع ذو اهمية بالغة لعدم علم الكثير من المصريين من هم الشيعة نظرا لانهم فتنوا / بحسن نصرة اللة لمجهدتة الصهابنة
ولكن اعلموا اخوانى واخواتى ان الرافضة هم اخطر على الاسلام من اليهود
وشكرا مرة اخرى

mn hegazi
16 - 02 - 2007, 15:32
i like to say something hassan nasr alah is one of the best of muslims if he is not the best of all regardless of shea or sona and why we try to put off any lights in our life i see that it is better for muslim sona to concentrate in things to mend our defects ,and it has said that before removing dirty from eyes of others we have to remove wood from our eyes ,and i wonder why now we raise such discution when america and isrel do same and when all muslims are at tail of world

سارة ممتاز
18 - 04 - 2007, 03:44
اللى اعرفه عن الشيعة

حرفو القران
اباحو الزنا بزواج المتعة
اباحو قتل اهل السنة
عباد قبور واضرحة
سفلة ومن اقذر خلق الله
شتامين يسبون الصحابة ليل نهار ويتعقدون بذلك انهم يضاعفون من حسناتهم
يسبون السيدة عائشة حبيبة اشرف الخلق وام المؤمنين

يعبدون الائمة ويرون فيهم نوع من الاولوهية (يعنى من الاخر كفرة مشركين )

يكذبون كل الاحاديث الصحيحة ويشككون بها وبالقران
لا سند لهم سوى ائمة النفاق والغفلة

يعتقدون ان على روح الله
سبحان الله ملة الكفر واحدة
ناس بتقول على المسيح هو الله الظاهر فى الجسد وناس تقول ان على روح الله

بيحللو شرب خمس سيجارات فقط اثناء الصيام ههههههههه

واخيرا فتوى باباحة الزنا الجماعى فى الحسينيات

وطبعا مفيش حاجة عندهم اسمها مساجد وجوامع عندهم حسينيات بس

اوشكو على عبادة سيدنا على وسيدنا الحسين والسيدة فاطمة

يحللون اللطم وشق الملابس فى المناسبات وضرب بعضهم لبعض بالسكاكين حتى ينزفون دما ( ده الحيوان مش بيضرب نفسه هما بقى تفوقو على الحيوانات فى جهلهم وغبائهم )

GAD
31 - 07 - 2007, 13:46
الخطـــر الأعظـــم ؟؟؟؟؟



مسابقة ثقافية ..للشيعة فقط !

الأسئلة التالية موجهة للشيعة فقط برجاء الإجابة عليها وإرسالها للعقول التي خلقها الله في رؤوسكم!!

إختر الإجابة الصحيحة:
1. لماذا يكره الشيعة أبي بكر؟
أ- لأنه قاتل المنافقين من اليهود وأفسد عليهم خططهم ( وأول من أشعل الفتنة إنتقاما اليهودي عبد الله بن سبأ ) ونصره الله عليهم بحروب الردة.
ب- لأنه أحب الرجال إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ج- جميع ما سبق.

2. لماذا يكره الشيعة عمر بن الخطاب؟
أ- لأنه دمر الإمبراطورية المجوسية.
ب- نشر الإسلام في بلاد فارس.
ج- جميع ما سبق.

3. لماذا يتبرأ الشيعة من كتاب الكافي بعد أن كان المصدر الأول للمذهب؟
أ- لأن الأحاديث التي جاءت فيه موضوعة فلا تصلح لكل زمان كما تصلح أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم في صحيح كتب السنة.
ب- لأنه يحتاج إلى التعديل بصورة مستمرة.
ج- لأنه وضع من قبل جاهل لمجموعة من الجهلة وقد استنارت بعض عقول الشيعة فبدأت برفضه.
د- لأنه أصبح حجة على الشيعة وأسيادهم.
ه- جميع ما سبق.

4. لماذا يترك سادة الشيعة وعلمائهم بلدانهم ويذهبون للكويت في عاشوراء؟؟
أ- لأن شيعة الكويت من الأغنياء ويدفعون مبالغ محترمة.
ب- لأن شيعة الكويت بحاجة أكثر من الشيعة في بلدانهم لبث الأحقاد في قلوبهم.
ج- لأن أعداد كبيرة من الشيعة تسننوا بفضل الله في الكويت مما قد يسبب بقطع أرزاق هؤلاء المرتزقة.
د- لأن مشايخ الشيعة من حملة الجنسية الكويتية لا يجيدون فن الدجل مثلهم.
ه- جميع ما سبق.

5. لماذا يقوم السيد أو الشيخ بتبييت الخواتم في غياب صاحب الخاتم وليس أمامه؟ ولماذا لا يقوم بعمل الإستخارة أمام طالبها؟
أ- لأنه يستعين بالجن.
ب- حتى يبحث عن آية مناسبة للموضوع.
ج- لأنه دجال قد تنكشف ألاعيبه.
د- جميع ما سبق.

6. إذا كان اللطم والضرب بالسلاسل حزنا على الحسين فلماذا يجلس السيد على المنبر ويكتفي بالتشجيع والتفرج؟ أليس هو من آل البيت ؟ فهو أحق بإظهار الحزن وأخذ الأجر من غيره فلماذا لا يفعل؟؟
أ- لأن جميع السادة يعانون من أمراض جلدية!!
ب- حتى لا يتعب ويحرم نفسه من الفلوس!!
ج- لأن المشهد من أعلى مضحك ولا يمكن تفويته!!
د- لأن عامة الشيعة مغفلون من وجهة نظر أسيادهم!!
ه- جميع ما سبق.

7. لماذا يعتمد شيوخ الشيعة على الطلاسم ؟ إن كانت من علوم آل البيت فلماذا لا تكتب كبقية العلوم ليستفيد منها المسلمون؟
أ- لأن هذه الطلاسم رموز يستخدمها السحرة والمشعوذون في أفريقيا و بعض البلاد الكافرة وليس لها علاقة بآل البيت.
ب- لأن عامة الشيعة لو علموا بفحواها لضربوا مشايخهم بالنعال.
ج- لأنها تستخدم لتغييب العقول و الضحك على الذقون لتظهر ككرامات لأئمة الضلال .
د جميع ما سبق.

8. يقول سيدكم المدعو الفالي: أن إبراهيم عليه السلام كان يقول "يا حسين" فلم تحرقه النار ، وكذلك يفعل بعض الرجال في باكستان!!!
فلم لا يقوم بتجربة عملية ويقول يا حسين ويدخل في النار ليثبت صدق كلامه؟؟
أ- لأنه كاذب.
ب- لأنه دجال.
ج- لأنه وجد عقولا فارغة تصدق ولا تناقش ولا تتفكر.
د- جميع ما سبق.

9. لماذا يركز سادة الشيعة على التوسل بغير الله كواسطة ؟؟
أ- لأن الله لا يغفر للمشركين ويغفر ما دون ذلك وهم يريدون إغواء الناس وإدخالهم النار بأسرع الطرق (الشرك)
ب- لأنهم يستفيدون ماديا من تلك الزيارات.
ج- لقطع صلة العامة بالله.
د جميع ما سبق.

10. لماذا يركز مشايخ الشيعة على دراسة الفلسفة والمنطق في حوزاتهم رغم أنها علوم الكفرة؟؟
أ- لإقناع عامة الشيعة بطرق فلسفية بما لا يتقبله العقل .
ب- لأنها من علوم سحر الكلام.
ج- جميع ما سبق.

أجب بعقل متفتح واع عن الأسئلة التالية:

1. لماذا تتركز خطب مشايخ الشيعة حول مقتل الحسين ويتركون علوم الإسلام والعبادات ؟ أليس ذلك لإفلاسهم ولبث الفتن وتفريق المسلمين؟؟ أليس ذلك لملء القلوب بالحقد على أهل السنة و إلصاق التهمة بهم ؟

2. أليس الحسن من آل البيت المطهرين فلماذا لا يتحدث مشايخ الشيعة عن كراماته وزيارة قبره والتوسل به..؟؟

3. إذا كانت آية التطهير دليلا على عصمة آل البيت فما هي الآية التي يستند عليها الشيعة لحصر العصمة بالأئمة الإثنى عشر. ؟؟

4. إذا كان مذهب الشيعة هو الحق فلم يتسنن عشرات الشيعة ولا تجد سنيا يتشيع؟؟ أينصر الله الباطل على الحق؟؟

5. لماذا يعتبر الشيعة المتسننون مجانين و مرتزقة و جبناء و ضالون مع أنهم بالآلاف ويفرح الشيعة بذلك الصوفي ويعتبرونه من العلماء ؟؟

6. لماذا يمنع الشيعة من مناقشة أسيادهم؟ لماذا يحتكر أسياد الشيعة العلم؟ ما لدليل الشرعي على ذلك؟؟

7. لو كان مذهب الشيعة حقا فلم يخافون على عامتهم من قراءة كتب أهل السنة وخصوصا من تسنن منهم ؟؟ ألا يدل ذلك على ضعف و قصور المذهب؟؟

8. لماذا يظل الشيعي يستخدم التقية حتى يموت، إن كان على الحق؟؟ هل هو شيطان أخرس؟؟

9. إذا كان تفسير كلمة " الوسيلة " في القرآن " الواسطة" فمن كان واسطة النبي صلى الله عليه وسلم وواسطة فاطمة وعلي ووو نريد دليلا على توسلهم بقبور من سبقهم؟؟

10. إذا كان من شروط إستجابة الدعاء التوسل بالقبور ، فلم يستجيب الله لدعاء أهل السنة والجماعة وهم يدعونه مباشرة رغم أنهم كما تقولون على ضلالة؟؟ و ما تفسير قوله تعالى: { وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان.. } إلى آخر الآية ؟؟؟؟ أين الواسطة؟؟


أخي بارك الله فيك ولدت فوجدت أهلك يتبعون هذا المذهب الذي ألصق زورا بأهل بيت الرسول صلى الله عليه وسلم فهلا دعوت الله في الثلث الأخير من الليل أن يدلك على المنهج الذي إن إتبعته أرضيته و فزت بجنته ؟ إن الله يستجيب لمن يدعوه رغبة في الوصول لرضاه ويثبت قلبه على الحق وينصره.. دعك من الأكاذيب و الدجل و التعلق بالتمائم والجأ إلى الله فر إليه لذ به وستجده رؤوفا رحيما وسيدلك على الحق بإذنه.. والله الموفق.

كما أسلفنا ترسل الإجابات للعقول مباشرة.. أما النتائج فموعدها يوم القيامة فاحرص أخي على أن لا تكون ممن سيقول : { وقالوا ربنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا . ربنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنا كبيرا } [الأحزاب:67-68]

تنشر هذه المسابقة بكافة المنتديات فحقوق النشر محفوظة لكل مسلم غيور..

adel11941194
31 - 07 - 2007, 20:49
اعدائهم الان في العصر الحديث هم اهل السلف الصالح والسنة
وقد حاولو ان يدخلوا مصر في عهد الفاطميين وبنوا الجامع الازهر لكي يكون مناره للشيعة لكن شيوخنا الكبار في مصر رفضوا ذلك رفضا باتا والان يحاولون الان وضع خطة لتشييع المصريين
ان عدوهم الاول والاخير هم اهل السنة بل لهم فتاوي تفيد باهدار دم اهل السنة
انهم غير ديننا الاسلامي باكاذيبهم المضللة
حتي انهم يرون ان ام المؤمنين عائشة بنت ابي بكر رضي الله عنهما ليست من اهل رسول الله
ولعنهم اسيادنا واحبائنا عمر وعثمان وابي بكر الصديق لعنة الله عليه اهل الشيعة باذن الله
انهن اشد خطرا علينا من اليهود ومن كل من يكن كره لديننا الحبيب الاسلام ورسولنا الكريم
شفيعنا يوم القيامة ويكذبون ان الشفيع يوم القيامة سيدنا علي رضي الله عنه
فهو برئ منهم ومن افعالهم الشيطانية
ادخل علي جوجول وابحث عن الشيعة لتعرف اكاذيبهم وانحطاهم
الهم اكفنا شرهم امين يارب

ahmadkamal
01 - 08 - 2007, 13:39
جزى الله خير كل نم كتب فى هذا الباب و هذا الموضوع لانه موضوع مهم جدا جدا و بعض العلماء افادو بان الشيعة اخطر على الاسلام من الاديان الاخرى

و لى ملاحظة على موضوع الدعوة للدين الشيعي

من الملاحظ ان كل الدعوة منصبة على ذوي العقول الضعفية فقط اي الذين لا يعلمون عن الاسلام شياء و هم مسلمون

ففى بعض دول الخليج عندما يستقدم الشيعي عامل بناء او سائق او خادمة يكون يا فرحته الى رايح الدولة دي دي بلاد الاسلام و المسلمين و لما يوصل للكفيل الشيعي و يشوف طريقته فى العبادة و يسال عن الطريقة دي (و طبعا لانه جاهل لا يقراء او يكتب و هو فى دولة اسلامية ) يصدق طبعا انه هو ده الصح و يجلس معاعهم سنتين كاملين و هو متبع الدين الشيعى و يسافر لبلده و يكون سفير الشيعة فى قريته يعني بالدور مراته و بعدين ولاده و امه و ابوه لحد ما نلاقي حسينية بدل المسجد فى القرية دي

و اقرب دليل على ذلك انتشار الشيعة فى اندونيسا و جنوب شرق اسيا و افغانستان و الدول العربية و كلنا عارفين مركز الشيعة فين

ارجو من كل من يقراء هذا المقال ان يشارك و لو ب:aaa0asmilies: عشان بفضل منتشر و كل الاعضاء يطلعو عليه

HA4ever
11 - 08 - 2007, 12:43
تم حذف الموضوع وإيقاف هذا العضو

د.محمد حسين
11 - 08 - 2007, 14:02
تم حذف الموضوع وإيقاف هذا العضو






ارجو من ادارة المنتدى ايقاف العضو الذى ما دخل الا ليرد بوقاحة على واحد من افضل كتاب المنتدى وهو واحد من المغيبين لعبوا برؤوسهم ولعبت الفلوس فى جيوبهم فقالك اتشيع

د.محمد حسين
11 - 08 - 2007, 14:10
وبعدين الردود اللى محموق وداخل علشان تقولها مفيش فيها رد منطقى واحد فضلا ان انا معنديش وقت اضيعه مع امثالك فى هذه الامور وان غدا لناظره قريب

الاتحاد
11 - 08 - 2007, 14:12
ارجو من ادارة المنتدى ايقاف العضو الذى ما دخل الا ليرد بوقاحة على واحد من افضل كتاب المنتدى وهو واحد من المغيبين لعبوا برؤوسهم ولعبت الفلوس فى جيوبهم فقالك اتشيع
معك حق نرجو ايقاف هذه المهزلة فورا

ahmadkamal
12 - 09 - 2007, 21:02
(17) س / لقد انتشر في بلاد نيجيريا حب آية الله خميني وثورته الشيعية الإيرانية في شباب المسلمين ويرى هؤلاء الشباب أنه لا يوجد لدى العالم الإسلامي دول تحكم بما أنزل الله إلا الدولة الإيرانية ولا يوجد رئيس دولة مسلم إلا آية الله خميني والآن بدأت دعوتهم تنتشر في نيجيريا لذلك نرجو منكم توضيحا كافيا عن حقيقة الشيعة الإيرانية ورئيس هذه الدول آية الله خميني وما يدعو إليه وإن شاء الله إذا وجدنا ذلك سنحاول ترجمته بلغتنا الهوسا واللغة الإنجليزية حتى نتخلص من هذه العقيدة في بلادنا لأن الجمهورية الإيرانية يرسلون للمسلمين في نيجيريا كتبا كثيرة في كل شهر فافتونا جزاكم الله خير وبارك الله فيكم .



ج / ما زعمه هؤلاء الشبان من أنه لا يوجد في العالم الإسلامي دول تحكم بما أنزل الله إلا الدولة الإيرانية ولا يوجد رئيس دول مسلم إلا آية الله الخميني زعم باطل بل كذب وافتراء يشهد بذلك واقع الدولة الإيرانية ورئيسها عقيدة وعلما فإن الشيعية الإمامية الإثني عشرية قد نقلوا في كتبهم عن أئمتهم أن القرآن الذي جمعه عثمان بن عفان رضي الله عنه عن طريق حفاظ القرآن من الصحابة محرفا بالزيادة فيه النقص منه وبتبديل بعض كلماته وجمله ، وبحذف بعض آيات وسور منه يعرف ذلك من قرأ كتاب [فصل الخطاب في تحريف كتاب رب الأرباب] الذي ألفه حسين بن محمد تقي النوري الطبرسي في تحريف القرآن وأمثاله مما ألف انتصارا للرافضة ودعما لمذهبهم كـ[منهاج الكرامة] لابن المطهر كما أنهم يعرضون عن دواوين السنة الصحيحة كصحيحي البخاري ومسلم فلا يعتبرونها مرجعا لهم في الاستدلال على الأحكام عقيدة وفقهاً ولا يعتمدون عليها في تفسير القرآن الكريم وبيانه بل استحدثوا كتبا في الحديث وأصلوا لأنفسهم أصولاً غير سليمة يرجعون إليها في تمييز الضعيف في زعمهم من الصحيح وجعلوا من أصولهم الرجوع إلى أقوال الأئمة الإثني عشر المعصومين في زعمهم فمن أين يكون لديهم من علم القرآن المتواتر والسنة الصحيحة وقواعد الشريعة الثابتة وأحكامها ما يطبقون على قضايا أمتهم الإيرانية التي يحكمونها ؟! وكيف يقال مع ذلك لا يوجد رئيس دولة مسلم إلا آية الله الخميني وهو القائل في كتابه [الحكومة الإسلامية] تحت عنوان الولاية التكوينية ص52 :
( إن للأئمة مقاما محمودا ودرجة سامية وخلافة تكوينية تخضع لولايتها وسيطرتها جميع ذرات هذا الكون وأن من ضروريات مذهبنا أن لأئمتنا مقاماً لا يبلغه ملك مقرب ولا نبي مرسل ) أ.هـ . إن هذا لهو الكذب الفاضح والبهتان المبين وننصحك بقرأءة كتاب [مختصر التحفة الإثني عشرية] للعلامة محمود شكري الألوسي ورسالة [الخطوط العريضة] لمحب الدين الخطيب وكتاب [منهاج السنة النبوية في نقض كلام الشيعة والقدرية] للعلامة الشيخ أحمد بن عبدالحليم بن تيمية وكتاب [المنتقى من منهاج السنة] للذهبي .
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
نائب رئيس اللجنة
عضو
عضو
عبدالعزيز بن عبدالله بن باز
عبدالرزاق عفيفي
عبدالله بن غديان
عبدالله بن قعود


[فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء ج2/380]

ابو باسل
02 - 12 - 2007, 21:58
فاجأت تصريحات الدكتور يوسف القرضاوي وتحذيره من الاختراق الشيعي لمصر المراقبين ومحبي الشيخ لما عرف عنه من حرصه على التقريب بين السنة والشيعة، وسارع المقربون منه إلى محاولة التبرؤ من تلك التصريحات أو التقليل من شأنها، غير أن المتابعين كانوا يدركون أنه لابد من أمر جلل ومعلومات خطيرة وصلت للشيخ دفعته للتخلي عن خطابه التقريبي المعهود، وتساءل البعض هل ثمّة محاولات شيعية لاختراق مصر؟! لم يطل السؤال كثيرًا, إذ ما سرعان نشرت صحيفة القاهرة التابعة لوزارة الثقافة المصرية كتابًا لأحد علماء الشيعة اللبنانيين، وبعدها بأيام نشرت صحيفة الغد التابعة لحزب الغد مقالاً تطاولت على السيدة عائشة أم المؤمنين وعلى عثمان بن عفان وغيرهما من الصحب الكرام رضوان الله عليهم، ولم تكد تمر ثلاثة أيام حتى انضمت للجريمة صحيفة الفجر التي نشرت ملحقًا تطاولت فيه على أم المؤمنين ونصرت المذهب الشيعي، الأمر الذي أكد بما لا يتيح مجالاً للشك وجود لوبي شيعي أو مجموعة من أصحاب النفوذ الذين يفتحون الطريق أمام غزو شيعي لمصر، فهل تشهد مصر موجة جديدة من موجات الغزو الشيعي؟! هذا ما نحاول الإجابة عليه في هذا المقال.

ابو باسل
02 - 12 - 2007, 21:59
موجات الاختراق الشيعي لمصر:

منذ بدايات التشيع، والشيعة ينظرون إلى مصر نظرة خاصة, فلِما لها من ثقل ودور في العالم العربي والمسلم كان الشيعة يأملون في نشر مذهبهم بها، ونجحت إحدى طوائف الشيعة في إنشاء الدولة الفاطمية العبيدية، التي يثنى عليها الشيعة المعاصرون وما فتئوا يذكّرون بها ويسبون القائد البطل صلاح الدين الأيوبي لدوره في إنهاء الدولة الفاطمية وتوقف انتشار المذهب الشيعي في مصر.



ولابد أن نشير هنا إلى أن الدولة الفاطمية حاولت نشر المذهب الشيعي بين عامة المصريين، يقول حسن إبراهيم حسن في كتاب [[تاريخ الدولة الفاطمية]]: [عندما اعتلى الفاطميون الحكم في مصر في عام 909 نسبوا أنفسهم إلى السيدة فاطمة الزهراء. وقاموا ببناء الجامع الأزهر لنشر المذهب الشيعي في عام 972، وكان زعماء هذه الأسرة يرون أن الوقت مناسب لنشر الدعوة المذهبية عن طريق العلم ولذلك قاموا بإنشاء دار الحكمة وهي مركز ثقافي كانت مهمته هي نشر التعاليم الشيعية].



غير أن الحكومة الفاطمية فشلت في نشر المذهب الشيعي, فلجأت إلى منع قراءة كتب المذاهب الأخرى وعملت على تهميش أهل السنة.

وبعد نجاح صلاح الدين الأيوبي في إنهاء الدولة الفاطمية عمل على إعادة المذهب السني في البلاد، غير أن الشيعة لم يفقدوا الأمل في مصر، وظل دعاتهم يأتون إلى مصر ويلتقون بعلمائها في محاولة للتأثير عليهم، منذ أن جاء أحد دعاتهم إلى مصر في عهد الإمام جلال الدين السيوطي الذي تصدى لأباطيله.



ومع الصحوة التي شهدتها الحركة الشيعية في التاريخ المعاصر، زاد اهتمامهم بمصر يقودهم حنينهم للدولة الفاطمية، وفي أربعينيات القرن العشرين أرسل المرجع الشيعي 'محمد حسن بروجردي' نائبًا عنه إلى مصر هو 'محمد تقي قمي' الذي اتصل بعلماء الأزهر، ولتساهل الأزهر في موضوع الشيعة أنشئت دار التقريب بين المذاهب الإسلامية سنة 1947م في القاهرة, وساهم في تأسيسها من شيوخ الأزهر محمود شلتوت وعبد المجيد سليم ومصطفى عبد الرازق, ومن الشيعة محمد تقي القمي – الذي كان أميناً عاماً للدار - وعبد الحسين شرف الدين ومحمد حسن بروجردي.

ونجح الشيعة في الحصول على فتوى من الشيخ شلتوت بجواز تدريس المذهب الشيعي في الأزهر، وهو ما أعد إنجازًا مهمًا لهم خاصة مع معارضة العديد من علماء مصر لهذا الأمر.



غير أن الشيعة فشلوا على الرغم من ذلك في نشر دعوتهم بين صفوف الشعب المصري السني، وفترت تلك الدعوة وإن بقيت تعمل بشكل سري وهادئ، حيث يقول صالح الورداني أحد كبار المتشيعين بمصر: 'وقد استمرت جماعة التقريب تعمل في مصر حتى أواخر السبعينيات تمكنت من خلال هذه الفترة من استقطاب الكثير من الرموز الإسلامية البارزة فيه..'. [الشيعة في مصر: 155].



ونظرًا للعلاقة المتميزة بين الرئيس المصري أنور السادات وشاه إيران في تلك الفترة، فقد تم تأسيس بعض الجمعيات والهيئات الشيعية مثل جمعية آل البيت التي تأسست سنة 1973م.

وكان دعاة الشيعة يفدون على مصر، ومن بين هؤلاء مرتضي الرضوي الذي قام برحلتين لمصر سجلهما في إحدى كتبه، يقول الورداني: 'وقد حرص السيد الرضوي على استقطاب الرموز الإسلامية والثقافية في مصر, فكان لا يطبع كتابًا في مصر إلا ويكون قد كتب مقدمته واحد من هؤلاء الرموز, ولم يكن نشاط السيد الرضوي ينحصر في محيط الرموز الإسلامية والثقافية وإنما تجاوز هذا الحد وأجرى اتصالات مع بعض المسئولين في محيط الثقافة وبعض الصحافيين]. [الشيعة في مصر: 127].



وبمثل هؤلاء بدأ التسلل الشيعي لأهل الفكر والثقافة في مصر خاصة مع جهل كثير من رموز الثقافة بحقيقة الشيعة والفارق بينهم وبين أهل السنة.

ومع قيام الخميني بثورته في إيران، توترت العلاقات بين إيران ومصر، إلا أن ذلك لم يمنع وجود بعض المتشيعين الجدد مثل صالح الورداني والذي أسس مكتبة "دار الهدف" لنشر كتبه في عام 1989، ومع تولي خاتمي الرئاسة الإيرانية والتقارب مع الدول العربية عاد الحديث مجددًا عن الاختراق الشيعي والذي بلغ ذروته في الأعوام الماضية بعد إعلان محمد الدريني عزمه تأسيس حزب للغدير يمثل شيعة مصر، وبجانب ذلك عمل الشيعة على اختراق النشاط الثقافي في مصر, وفيما يبدو أن محاولات الشيعة في ذلك الصدد بدأت تؤتي ثمارها في الآونة الأخيرة.

ابو باسل
02 - 12 - 2007, 22:00
لماذا يتشيعون؟!

يحاول كثير من المتشيعين الإيهام بأن تشيعهم جاء نتيجة اقتناع فكري وقناعة عقلية، غير أن الناظر في حركة التشيع يدرك أن أسبابًا كثيرة تقف وراء عملية التشيع قد يكون آخرها في كثير من الأحيان القناعة الفكرية، ولسنا بصدد مناقشة تلك الأسباب، غير أنه لابد أن نشير أن الأموال الخارجية تعد عاملاً مهمًا وراء عملية التشيع، وفي أوائل العام الجاري اندلعت خلافات بين اثنين من رموز التشيع في مصر واتضح وقتها للجميع أن تلك الأموال هي السبب في الخلافات.



ونشير هنا إلى أن إحدى المواقع الشيعية على الإنترنت نشرت مقالاً كشفت عن أن أحد أسباب التشيع الرئيسة في مصر هي الرغبة في الحصول على الأموال، ومما جاء في هذا المقال عند الحديث عن 'محمد الدريني' رئيس المجلس الأعلى لرعاية أهل البيت: من المعروف أن محمد الدريني حتى سنة 1999 لم يكن له أية علاقة بالشيعة، وكان يصدر جريدة شبه ناصرية تدعى [صوت يوليو] ذات منحى بعثي موالٍ للرئيس العراقي صدام حسين، وقد اعتادت توجيه اتهامات وطعون للإمام الخميني ووصفه بالعميل للصهيونية، وشهد العدد الرابع نوع من التغير مع بروز مقال لشخص مجهول يدعى أبا حمزة يتحدث فيه عن النسب النبوي لصدام حسين والإمام الخميني، كما بدأت تظهر مقالات تتحدث عن أهل البيت لبعض الأشراف الذين أيدوا تحركاته ضد نقيب الأشراف.

ويكشف المقال عن أن 'أبا حمزة' سعى لاستمالة محمد الدريني كي يفسح له المجال لكتابة المقالات ووعده بالأموال التي ستنهمر عليه من المرجعيات التي ستمول نشاطه إذا ما سمح لهذه المقالات بالظهور، ومن ثم تحولت صوت يوليو إلى صوت آل البيت وتم توزيعها أثناء معرض القاهرة الدولي للكتاب في يناير 2001 م, والذي يتميز بكثرة دور النشر الشيعية، سعياً لكسب التأييد والشهرة خاصة أن بعض دور النشر على اتصال بمرجعيات دينية، وهو ما حدث بالفعل فيما بعد.



ويكشف المقال عن شخصية أخرى تكسبت من وراء إدعائها التشيع، وهي رجب هلال حميدة، الذي يشتبه بتورطه في الملحق الذي نشرته صحيفة الغد، حيث يقول المال: إن حميدة تظاهر لفترة بادعائه التشيع وقامت مرجعية السيد الشيرازي بتمويل نشاطاته في مصر رغم شكوك العديد من المخلصين الشيعة في عمالته للأمن، وتحول فجأة إلى أحد كبار رجال الأعمال، واستخدم هذه التمويلات التي بلغت مليون دينار كويتي لتمويل حملته الانتخابية ونجح بالفعل في اجتياز الانتخابات.

وفي لقاء مع إحدى المواقع الشيعية على الإنترنت، يقول صالح الورداني: 'مرحباً بأي ممول ولكن ليس لنشر التشيع بالمفهوم المذهبي الحاد وإنما تحت لواء أهل البيت, مصر الآن تعيش مرحلة فكرية مفتوحة لا توجد أية ضغوط نعاصرها أو نعيشها الآن والأنشطة الثقافية والفكرية كثيرة ومتعددة في مصر.

والباب مفتوح أمام أية مؤسسة أو جهة أو شخصية يقيم أي مشروعات ثقافية
فكرية في مصر, نحن على استعداد لتبني أي مشروع يخدم الدعوة في مصر 'مشروع ثقافي طبعاً'، بداية من إنشاء مكتبة إلى إنشاء دار نشر إلى إنشاء مطبعة إلى إنشاء مكتبةعامة إلى إنشاء دار مناسبات [حسينية]'.



ويكشف لنا صاحب المقال المذكور عن أن 'المرجعيات والهيئات الشيعية اعتادت على منح الأموال لكل طالب لها بحجة السعي لنشر المذهب في مصر دون البحث عن الكيفية التي تنفق بهاهذه الأموال، الأمر الذي أدى لإيجاد حالة من الانتهازية لدى بعض ممن يعتنقون المذهب'.

وقد حذر الدكتور محمد سليم العوا في بيانه عن تصريحات الشيخ القرضاوي من خطورة الأموال التي توجّه إلى التشيع، مشيرًا إلى أن 'السبب في ذلك هو أن خمس مال كل شيعي يذهب على سبيل الزكاة لمؤسسات تسعى إلى نشر الدعوة إلى المذهب الشيعي'.



ولعل هذه الحقائق والتصريحات، تكشف لنا كيف نجحت أيدي التشيع في الوصول إلى عدد من الصحف المصرية ودفعها إلى نشرها مقالات تعلم أنها ستجلب عليها غضب الشارع السني، كما أنها تكشف لنا أن ما يردده هؤلاء المتشيعون عن الاقتناع والرضا بالفكرة ليس إلا محض افتراء, فالسر وراء التشيع يكمن في 'أموال الخمس'.

ابو باسل
02 - 12 - 2007, 22:02
الصلة بين الشيعة والعلمانيين والماركسيين:

يعرف عن العلمانيين والماركسيين المصريين عداؤهم الشديد للحركات الإسلامية، وهو العداء الذي يدفع بعضهم للوقيعة في الإسلام، غير أن العجيب أننا وجدنا في الآونة الأخيرة توافقًا بين الشيعة وبقايا الماركسيين والعلمانيين، وإذا وضعنا 'أموال الخمس' جانبًا، فنستطيع أن نقول: إن السبب في الصلة بين الشيعة وبقايا الماركسيين هو اتفاق الفريقين على الطعن في الإسلام والصحب الكرام، فأحمد فكري رئيس تحرير 'الغد' والذي يدّعي أنه كاتب الملف يرجع السبب في اختيار الشخصيات التي أساء إليها إلى ما زعمه 'خطرها على الحياة الإسلامية، فهي التي أجهضت الحلم الديمقراطي في الحياة الإسلامية أو توقف عندها حكم الخلفاء الراشدين، والذين يمكن اعتبارهم مجموعة الشركاء في حادث الفتنة الكبرى'، وهذا الكلام بنصّه ومعناه تكرار لمقولات الشيعة عن الصحب الكرام وتطاولهم عليها.



ولابد من أن نشير هنا إلى أن الشيعة عملوا منذ تاقت أعينهم إلى مصر على استمالة الصحافيين والمتنفذين في وسائل الإعلام والثقافة [وجلّهم من غير الإسلاميين]، فهذا أحد دعاتهم الجدد في مصر يكتب إلى شخصية مشهورة منهم عن نشاطهم في مصر: '... من هنا جعلنا من مكتب دار الهدف نقطة التقاء لشيعة مصر، وأصبح بمثابة حسينية مؤقتة أقمنا فيه الكثير من اللقاءات، وأحيينا الكثير من المناسبات مثل: عاشوراء، ويوم الغدير لأول مرة في مصر منذ زمن طويل، وتمكنا من خلال نشاط المكتب أن نفتح الحوار مع عدة تيارات سياسية، مثل: التيار الناصري، والتيار اليساري، وكثير من المثقفين الذين كانوا يتوافدون على مكتب الهدف. وقد أحدث هذا النشاط ضجة إعلامية واسعة في الوسط الإعلامي والسياسي في مصر، فحتى مدة قريبة لم يكن أحد من أفراد هذا الوسط يتصور أن الشيعة لهم وجود في مصر، وأن هناك صورة أخرى للإسلام هي أكثر مرونة وفاعلية من تلك الصورة القائمة الجامدة التي تحاول الجماعات الإسلامية أن تفرضها على الواقع'. [مجلة الشراع اللبنانية، العدد: 757 ، 25/11/1996].

وهكذا يتضح لنا كيف نجح الشيعة في اختراق عدد من الصحف المصرية عبر 'أموال الخمس' وشراء الذمم الخربة.

ابو باسل
02 - 12 - 2007, 22:02
توصيات لمواجهة الموجة الشيعية:

إذا كانت أموال الخمس قد نجحت في شراء بعض الذمم من العلمانيين والماركسين، فإننا على يقين من أنها لن تستطيع شراء ذمم المسلمين الطيبين من أهل السنة، إلا إنه لابد من وقفات أمام ضد هذه الموجة الشيعية؛ وفيما يلي بعض التوصيات لإيقاف تلك الموجة الشيعية:



1- من أمن العقاب أساء الأدب:

في العام الماضي حاول رئيس تحرير صحيفة الفجر التعرض لبعض معتقدات النصارى الأقباط، فكان الرد من جانبهم سريعًا حيث قدموا ضده بلاغا للنائب العام ولم يرضوا إلا باعتذار واضح وصريح، فلابد لأهل السنة من وقفة قوية جادة ضد هؤلاء المتطاولين تبدأ بمقاطعة المتطاولين على الصحب الكرام ومقاضاتهم والتحذير من صحفهم وكتاباتهم، حتى يعلموا أن للصحب الكرام قوم يدافعون عنهم ولا يرضون لهم الإساءة.



2- تبيان خطر الشيعة وبطلان دعوة التقريب:

فلا يصح السكوت عن الشيعة وبيان خطرهم بدعوة التقريب والوحدة، وذلك لأن الخلاف بين السنة والشيعة هو خلاف في الأصول والعقائد وليس في الفروع، كما أن دعوة التقريب اتضح أنها تسير في اتجاه واحد هو تشييع أهل السنة أو فتح معاقل السنة للزحف الشيعي.



3- الانتباه لخطر التشيع السياسي:

والذي اتضحت معالمه بشكل لافت عقب حرب 'حزب الله' مع إسرائيل، حيث اعتبر كثير من المراقبين أن الشيعة حاولوا استغلال تلك الحرب لاستئناف مشروعهم في نشر المذهب الشيعي عقب التوقف الذي أصابه لجرائمهم في العراق، لهذا كان الشيخ القرضاوي موفقًا في تحذيره من الخطر الشيعي إلا إن ذلك ليس كافيًا خاصة أن المقربين حاولوا التقليل من تلك التصريحات.



4- الانتباه لخطر الصوفية والاحتماء بالعلم:

الصوفية هي قنطرة الشيعة لقلوب المسلمين السنة، ولا سبيل لمواجهتها سوى بالعلم والالتفاف حول العلماء السنة، وإذا كان للشيعة مراجع، فلا بد للسنة من هيئات علمية تتخصص في مواجهة الخطر الشيعي وتبيان مزالق الصوفية.



5- تبيان فضل الصحابة وحقيقة ما شجر بينهم:

من مداخل الشيعة لقلوب المسلمين السنة، هو الحديث الدائم عن ما شجر بينهم، فيجب على أهل السنة تبيان فضل الصحابة وذكر حقيقة ما جرى بينهم حتى لا يكون ذلك مدخلاً للشيعة وغيرهم من أعداء الإسلام للطعن في الصحب الكرام.

mohamed mohamed
02 - 12 - 2007, 22:19
اخواني الكرام
و بالاشاره الي العلاقه بين الصوفيه و الشيعه فتحت يدي الان كتاب كان يصدر كملحق لجريده اهل البدع اسمها الاسلام وطن تبع طريقه صوفيه ضاله اسمها الطريقه العزميه و الكتاب اسمه شبهات حول الشيعه و في الحقيقه الكتاب - او سلسله الكتب- تدافع بشده عن المذهب الشيعي بل وتدعو اليه بطريقه واضحه و من ضمن ما احتوه الكتاب جواز سب الصحابه و جواز تاخير و الجمع بين الصلوات و وجوب مبدا التقيه
لذلك اري دعوى الشيخ يوسف دعوه جاده جدااااااااااا و يجب ان ناخذها بمنتهي الجديه

ابو باسل
02 - 12 - 2007, 22:19
ضلوع جهات أجنبية في محاولات الاختراق الشيعي لمصر


كشفت تقارير صحافية مصرية نقلاً عن مصادر مطلعة أن جهات أجنبية تقف وراء محاولات الاختراق الشيعي لمصر والتي تمثلت مؤخرًا في إساءة بعض الصحف الحزبية والمستقلة للعديد من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وزوجه أم المؤمنين السيدة عائشة.
ونقلت صحيفة 'المصريون' عن المصادر ـ التي لم تسمها ـ قولها: إن جهات أجنبية ـ غالبيتها من الشيعة ـ رصدت ملايين الدولارات لتفعيل النفوذ الشيعي داخل مصر وخاصة على الساحة الإعلامية تمهيدًا لاختراق مؤسسات الدولة.
وكشفت المصادر أن هذا الدعم يتم تقديمه من خلال عدد من السفارات الأجنبية بالقاهرة ومكاتب رعاية المصالح.
وتوقعت المصادر أن يتم تكرار هذه الحملات خلال الفترة القادمة, لافتة إلى أن الجهات الخارجية تستغل الأزمات المالية التي تعاني منها الصحف المعارضة والمستقلة، لتقديم الأموال لها مقابل نشر موضوعات في إطار مخططها المرسوم.
وأشارت المصادر إلى تحذير رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور يوسف القرضاوي مؤخرًا من تنامي النفوذ الشيعي في مصر واختراقه لعدد من مؤسسات الدولة.
وحول الموقف الرسمي المصري من هذه الحملات, نقلت 'المصريون' عن المصادر ذاتها أن أجهزة أمنية أبدت استياءها من ضعف موقف المؤسسات الدينية الرسمية في مواجهة تلك الهجمة الشيعية على مصر.
وطلبت الأجهزة الأمنية ـ بحسب المصادر ـ من المؤسسات الدينية النزول إلى الشارع لمواجهة هذا الاختراق الشيعي وعدم الاكتراث بأي ضغوط تمارسها جهات دولية لمنع مصر من 'تحجيم النفوذ الشيعي' كما جاء تقرير الحريات الدينية الصادر عن الخارجية الأمريكية.

ahmadkamal
02 - 12 - 2007, 22:31
جزاك الله كل خير على هذا الموضوع استاذي الفاضل ابو باسل
سمعت من مصادر اثق بها ان التشيع جاري على قدم و ساق و بهمة عالية جدا فى مصر و خصوصا فى مناطق الفقر و الجهل
و هذه مسؤلية كل مسلم غيور على دينه ان يدافع عن دينه

اللهم قنا شر الفتن ما ظهر منها و ما بطن
اللهم انصر اهل السنة و الجماعة فإنك تعلم انهم يتبعون كتابك و سنة نبيك و الخلفاء الراشيدين

ابو باسل
03 - 12 - 2007, 15:01
الاخ الكريم
mohamed mohamed

الاخ الكريم
ahmadkamal


شكرا لتفضلكم بالمرور واتنمي ان تتنبه الجهات المختصه في مصر

وعلي راسها الازهر

فمن العجيب ما نراه من انتشار البدع في بلادنا سواء من الطرق الصوفيه او من غيرها

ونري الازهر وهو مرجعيه اهل السنه والجماعه في العالم اجمع لا يحرك ساكنا

فهل هو تخاذل عن نصره الحق والدفاع عن العقيده السليمه؟

ام ان في الازهر من المشاكل الداخليه مايكفيه عن القيام بدوره ووواجباته

ahmadkamal
03 - 12 - 2007, 20:53
انصح الاخوة لمعرفة حقائق اكثر بمتابعة هذا الرابط
http://forum1.esgmarkets.com/showthread.php?t=13865 (http://forum1.esgmarkets.com/showthread.php?t=13865)

وهذا الرابط



http://forum1.esgmarkets.com/showthread.php?t=3699 (http://forum1.esgmarkets.com/showthread.php?t=3699)

mn hegazi
03 - 12 - 2007, 21:46
we have alot of fires every where in islamic world if you are not able to put off fire dont try to lit more firesbetween sona and shea ,iam sony but i respect shea too
much and i like to tell you that hassan nasrulah is one of the best islamic commandor in all sona and shea both to gether regardless any inurpose things you can say
and howlong we will keep put off any lights come up in islamic world and for favor of whom we do

ahmadkamal
03 - 12 - 2007, 22:23
[quote=mn hegazi;174055]
we have alot of fires every where in islamic world if you are not able to put off fire dont try to lit more firesbetween sona and shea ,iam sony but i respect shea too
much and i like to tell you that hassan nasrulah is one of the best islamic commandor in all sona and shea both to gether regardless any inurpose things you can say
and howlong we will keep put off any lights come up in islamic world and for favor of whom we do

اخي العزيز اتمنى منك مناقشة الامر بالعربي لانها لغة الاسلام الذي تنتمي اليه حتى يصبح النقاش عام لكل فرد
و إليك ردنا على ما كتبت:
we have alot of fires every where in islamic world if you are not able to put off fire dont try to lit more firesbetween sona and shea
كلامك صحيح 100% العالم الاسلامي كله فتن و حروب داخلية بين الاخوة و بعض و احنا فى هذا الباب لانحاول بث فتنة جديدة و لكننا نحاول ايضاح فكر الدين الشيعي و الذي يتبعه كثير من جهلاء السنة او من لا يعرفون القراءة و الكتابة و ذلك بالنشاط الملحوظ لدعاة الشيعة و محاولة الاغراء بالمال و انه هو دين الله المختار فى الارض و اتحداك ان تجد شخص سني متعلم يتبع الدين الشيعي
,iam sony but i respect shea too
much
احترم فيك هذا الاعتراف انك سني و لك حرية الاختيار فى احترام الاديان الاخري و لى حرية الاختيار فى تصديق ما كتبت


and i like to tell you that hassan nasrulah is one of the best islamic commandor in all
sona and shea both to gether regardless any inurpose things you can say
نصرالله افاد الاسلام كثيرا فى حروبه و تكتيكه الحربي و لكن هذه الاعمال التى قام بها لا تشفع له اطلاقا عندنا لكي نمجده و نفخر به و نحن نعلم من هو
و لاتنسى القائد الحربي الافضل على مر التاريخ خالد بن الوليد و صلاح الدين و من على شاكلتهم او من سياتون مستقبلا اذا رجع المسلمون الى دينهم و تمسكو بكتاب الله و سنة نبيهم عليه الصلاة و السلام
و لماذا لا نعتبر ان هذا الامر مجرد فتنه لكي يختار الله المؤمنين من امته و من يتبعون سنة نبيه و الخلفاء الراشيدين من بعده


and howlong we will keep put off any lights come up in islamic world and for favor of whom we do

لمصلحة من يتم نشر هذا الكلام ؟
سؤال غريب جدا من شخص سني مثلك كما تقول
لمصلحة ديني الاسلام و لنصرة نبي الله سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام و لمحاربة جهل بعض الاشخاص بهذا الدين

اتمنى ان يكون فى كلامنا رد عليك و الاجابة على اسئلتك القيمة

mn hegazi
03 - 12 - 2007, 23:29
thanks too much for your answer
1 i like arabic langauge but used to write in english so rarely i participate in any discussion due of that
2*- i like all muslim sona and shea and i am sony but i see that there is priorites for islamic world and we have to see who is our enemy
i dont like to go ahead of such discussion as i am not specialist and you can see all opion of shik kardawy{not part} ,fahmiy hewady ,shik shaltot ,shik mohamad gazaly and all respec shek in islamic world
4-if you have fire in your hose you have to put it off before lit another fire
5-all muslim have to collect regardless any difference against main enemy
thanks and this was my opinion regardless you believe on me or not it does matter as i write for favor of islamic and i am still saying that i am sony and like slaheldin ,kalide walide , kotz and i like also hassan nasralah too much as he is in our days and he raise our headd and i like sedna abubaker sedna omer and sedna al
i like any sony any shey make something good for islam as long he say no god except alah and mohamad propht of alah

ابو باسل
14 - 12 - 2007, 11:38
الاخوه الاحباب كل عام وانتم جميعا بخير

الاحظ دفاع البعض عن الشيعه بدون علم

فرجاء معرفه المذهب الشيعي وافكاره قبل ذللك وفي اللينك التالي بعض الكتب للتعريف بهم وبيان بطلان مذهبهم

http://www.almeshkat.net/books/list.php?cat=31

ابو باسل
21 - 06 - 2008, 01:24
رئيس جامعة الأزهر يحذر من ظاهرة التبشير بالمذهب الشيعى فى الدول الإسلامية 6/19/2008 11:51:00 AM
http://productnews.link.net/AFP/arabic/moyen-orient/29-02-2008/SGE.OYI35.290208152031.photo00.quicklook.default-163x245.jpg http://www.masrawy.com/NewsImages/enlarger.jpgاضغط هنا لتكبير الصورة (javascript:pop())
عراقيون شيعة يؤدون الصلاة ببغداد - ا ف ب

باريس - أكد الدكتور أحمد الطيب رئيس جامعة الأزهر (http://www.masrawy.com/News/Egypt/Politics/2008/June/16/sally.aspx) أنه لا يوجد بين خريجى الجامعة أى متطرفين أو متشددين بفضل التراث التعددى الذى يميز الدراسة بالجامعة، مما أعطى لمصر انفتاحا وقبولا لتعدد الآراء.
وأشار الدكتور الطيب خلال لقاء بعدد من المثقفين بمعهد العالم العربى بباريس، إلى أن الدارسين فى جامعة الأزهر لهم حق اختيار دراسة العلوم الشرعية على مذهب الإمام الشافعى أو الإمام مالك أو الإمام أبى حنيفة..كل حسب اختياره، لإثبات أن هناك أكثر من رأى وأن كلها أراء صحيحة فى إطار التعددية.
ولفت الدكتور الطيب إلى أن مصر كلها تتسم بالتعددية حيث أن صعيد مصر يميل إلى مذهب الإمام مالك، بينما يتعبد أهل القاهرة على مذهب الإمام الشافعى ويميل أهل الوجه البحرى إلى مذهب الإمام أبو حنيفة.
وقال الدكتور الطيب أن الجامع الأزهر يرجع عمره إلى 1050 عاما وانه تحول فى الثلاثينات إلى جامعة يدرس بها حاليا 425 ألف طالب وطالبة فى 62 كلية منتشرة فى أنحاء مصر، مضيفا أنه يدرس فى الجامعة أكثر من 16 ألف طالب من 102 دولة أجنبية يدرسون مجانا أو من خلال منح من مصر أو الأزهر لمن يتخصصون فى الدراسات الإسلامية.
ومن ناحية أخرى، حذر الدكتور الطيب من ظاهرة التبشير بالتيار الشيعى فى الدول الإسلامية (http://www.masrawy.com/News/Egypt/Politics/2008/april/26/shiaa.aspx)، معتبرا أن وراء ذلك دوافع سياسية.
واوضح أنه ليس ضد حرية العقيدة وحرية اختيار الفرد لدينه ومذهبه وإنما ضد التبشير باستغلال الجهل والمال والمغريات الأخرى، لأن هذا الأمر يفتح النار بين المعسكرات المختلفة، مما يهدد بتكرار ما يحدث فى العراق فى أماكن أخرى من العالم الاسلامى.

د.محمد حسين
21 - 06 - 2008, 06:56
http://forum1.esgmarkets.com/showthread.php?t=3699 (http://forum1.esgmarkets.com/showthread.php?t=3699)
هذا اللينك وضعه أخونا ا.أحمد كمال ياريت الرجوع لهذا المقال

mamafatin
21 - 06 - 2008, 08:03
الاخوه الاحباب كل عام وانتم جميعا بخير

الاحظ دفاع البعض عن الشيعه بدون علم

فرجاء معرفه المذهب الشيعي وافكاره قبل ذللك وفي اللينك التالي بعض الكتب للتعريف بهم وبيان بطلان مذهبهم

http://www.almeshkat.net/books/list.php?cat=31 (http://www.almeshkat.net/books/list.php?cat=31)احذروا وجد المذهب الشيعىمناخالنشره بالمدن الجديده بالقاهره:13_asmilies-com:

mn hegazi
21 - 06 - 2008, 11:25
http://forum1.esgmarkets.com/showthread.php?t=3699 (http://www.esgmarkets.com/forum/redirector.php?url=http://www.esgmarkets.com/forum/redirector.php?url=http://forum1.esgmarkets.com/showthread.php?t=3699)



هذا اللينك وضعه أخونا ا.أحمد كمال ياريت الرجوع لهذا المقال


we have priorites and shea and sona is not the main proplem ,we have alot of fires in islamic world fire in irake ,palstine ,sodan and every were is it wise to lllt new fire or to put off exsisting fire or we have to fight onbehalf of america and isrel

ahmadkamal
21 - 06 - 2008, 14:23
we have priorites and shea and sona is not the main proplem ,we have alot of fires in islamic world fire in irake ,palstine ,sodan and every were is it wise to lllt new fire or to put off exsisting fire or we have to fight onbehalf of america and isrel


استاذي الفاضل
بعد التحية

ارجو الرجوع لكتب التاريخ و قراءة اكثر للفكر الشيعي و طرق الدعوة له
و هل هو اخطر علينا ام ما كتبته امريكا و اسرائيل

و بعد القراءة من طرفكم
اقول لكم و جهة نظري المتواضعة

اتمنى من الله ان يكون تفكيرنا كسنة و ومتبعين لسنة رسولنا الحبيب عليه الصلاة و السلام كتفكيرهم فهم ليسو مثلنا نفكر ماذا ناكل او نخاف على رزقنا من ان ياخذه غيرنا
و لكن تفكيرهم للمدى البعيد (يعنى اقل حاجة 50 سنة للمستقبل )
يعنى هما بيفكرو عن كيفية تصدير الثورة للعالم
وارجو منكم كذلك التكرم بدراسة متعمقة و ومستفيضة دون التحيز لفئة بعينها عما يحدث الان فى الوطن العربي من فتن و قارن بينها و بين التاريخ لما حدث فى الماضى ثم قرر من وراء كل ما يحدث و من هم الاصحاب الفعليين و المتحكمين فى الاقتصادالعالمي او وراء الاحداث الان

الله معك

ahmadkamal
21 - 06 - 2008, 14:45
هذه بعض الردود على المقالة المكتوبة فى الاعلى
منقولة
روى عن على بن ابى طالب انه قال ان رسول الله بعثنى الا ادع قبرا مشرفا الا سويته.. او كما قال ثم من الذى ادعى ان قبر الحسين رضى الله عنه هنا فى مصر لما قام الشيعة لعنهم الله بقتل جدى الحسين فى كربلاء دفن هناك رضى الله عنه جسده براسه كاملا ولا اصل للقصة المدعاة من ان الكلب الرافضى المسمى زورا وبهتانا الخليفة الفاطمى قد ارسل فى احضار الراس الشريف من هناك و قد بين الامام ابن تيميه ذلك كله بادلته فمن شاء فليرجع اليها وبمثابة خدمات الشيعه للمسلمون فاتفضل اقرا شىء من خدماتهم لنا طوال الزمان
هل حمل الشيعة في يوم من الأيام لواء الدفاع عن الإسلام والمسلمين؟

الرافضة كانوا ولا زالوا معول هدم، وخنجراً في ظهر الأمة الإسلامية، وكان الصليبيون وما زالوا يراهنون عليهم إذا أرادوا إسقاط حكم في بلد إسلامي، ونحن نتحدى الرافضة مجتمعين أن يسمُّوا لنا قائداً شيعياً فتح بلداً من بلدان المسلمين!!.



- ما هي أبرز الخيانات التي قام بها الشيعة للأمة الإسلامية؟

من المسلّم به أن الرافضة لا يُعطون ولاءهم الديني إلا لمرجعيات (قم)، ولا يُعطون ولاءهم السياسي إلا لحكومة طهران، ومن سبر أقوال الساسة؛ تنبّه لذلك[1].

أما اليهود؛ فقد أعلنها شارون صريحةً في مذكراته بقوله:

�لم أر يوماً في الشيعة أعداء لإسرائيل على المدى البعيد�[2].

ولعلنا في هذا الكلام - نعني كلام شارون - نجد الإجابة بعدم تعقّب إسرائيل لقادة حزب الله على الطريقة التي تتعقّب بها قادة حركة حماس في كلّ مكان بالعالم، ومن أشهرها اغتيالهم للشيخ أحمد ياسين، والدكتور عبدالعزيز الرنتيسي، ويحيى عياش، والمحاولة الفاشلة لاغتيال د.خالد مشعل وفّقه الله لما يحبّ ويرضى.

لن أطيل الكلام في هذا الموضوع بل سوف أكتفي بالإشارة إلى خيانات الشيعة، وسأذكر المصادر لمن أراد التوسع في هذا الباب:

1- خيانتهم لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب وقد ذمهم رضي الله عنه وتبرأ من أفعالهم[3].

2- خيانتهم للحسن بن علي رضي الله عنه عندما طعنه شيعته بخنجر في فخذه وسمَّوه مذلَّ المؤمنين[4].

3- خيانتهم للحسين بن علي رضي الله عنه عندما راسلوه وطلبوا منه الحضور للكوفة حتى يبايعوه ثم انقلبوا عليه وقتلوه[5]، وقد دعا عليهم الحسين بعد أن رأى خيانتهم له[6].

4- خيانة الوزير الشيعي علي بن يقطين في عهد هارون الرشيد فقد قتل خمس مائة رجل من أهل السُّنة حين هدم عليهم سقف الحبس فقتلهم كلهم[7].

5- الدولة الفاطمية وخياناتها في محو السُّنة ونشر التشيع[8].

6- قتل القرامطة للحجاج واستباحتهم لدماء وأموال الحجاج[9].

7- خيانات البويهيين وتسلُّطهم على أهل السُّنة[10].

8- خيانات الوزير مؤيد الدين أبي طالب محمد بن أحمد العلقمي الرافضي ودوره في دخول التتار لعاصمة الدولة العباسية بغداد[11].

9- وقوف الرافضة مع التتار عندما دخلوا دمشق وعملوا تحت ولايتهم[12].

10- طلب الرافضة من المسلمين الاستسلام لهولاكو وعدم قتاله بعدما دخل حلب وقتل منها خلقاً كثيراً[13].

11- خيانات نصير الدين الطوسي الرافضي ودوره في قتل أهل السُّنة والاستيلاء على أموالهم والقضاء على تراثهم الفكري[14].

12- خيانات الشيعة ومحاولتهم قتل الإمام المجاهد صلاح الدين رحمه الله[16][15].

13- خيانات الشيعة لدولة السلاجقة السنية ومعاونة الصليبيين عليها[17].

14- خيانات الشيعة الاثني عشرية في لبنان (حركة �أمل� الشيعية) وتحالفهم مع الصليبيين[18].

15- إعاقة الدولة الصفوية للفتوحات العثمانية في أوروبا، وكذا اتفاقياتهم ومؤامراتهم الصفوية مع النصارى ضد الدولة العثمانية[19].

16- خيانات الشيعة الاثني عشرية في (دول الخليج) وتحالف الرافضة مع الصليبيين في العراق بتأييد من علمائهم ومراجعهم كالسيستاني والحكيم[20].

وقد جاء في كتاب (عام قضيته في العراق) للسفير الأمريكي والحاكم المدني الأمريكي للعراق بول بريمر بعض الاعترافات الخطيرة حول دور علماء الشيعة الإمامية في مساعدة القوات الصليبية الأمريكية في احتلال العراق فقد قال[21]: (لا يزال العديد من الشيعة يشعرون بالغضب لأن الأمريكيين لم يتدخلوا لوقف المجزرة، مع ذلك شجع القادة الشيعة بمن فيهم آية الله العظمى السيستاني أتباعهم على التعاون مع الائتلاف منذ التحرير ولا يمكننا المخاطرة بفقدان تعاونهم).

وذكر أيضاً عن عبدالعزيز الحكيم - قائد المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق - قوله[22]: قال لي وهو يراقبني

ahmadkamal
21 - 06 - 2008, 14:47
حدث مرة مناظرة بيين علماء السنة والشيعة عند احد الامراء الشيعة فاجتمع علماء الشيعة وانتظروا ان يأتى علماء السنة فتأخروا فى المجئ ثم اتى احد علماء السنة وحينما دخل المجلس نزع حزائه ووضعه تحت ابطه وكأنه يخشى عليه
فتعجب الجالسون و قالوا له كيف لك ان تتأبط حزائك فى حضرة الامير
فكان الرد هذا العالم السنى: انى اخشى على خزائى لأنى قد سمعت ان الشيعة كانوا فى عهد النبى يسرقون الاحزيه... فرد احد علماء الشيعة بسرعة وكأنه يفحم هذا العالم السنى انت كاذب لأنه لم يكن هناك شيعة ايام النبى
فرد العالم السنى : اذن تنتهى المناظرة

ahmadkamal
21 - 06 - 2008, 14:49
ان الشيعه اشد خطر علي الاسلام من جميع اعدائه لان هدفهم تغيير اسس العقيده الاسلاميه حسب اهواءهم المريضه فمن معتقداتهم الباطله ان ائمتهم يوحي اليهم من السماء وان كلام هؤلاء الامه مقدم عن كلام رسول الله صله الله عليه وسلم ومن ناحيه اخرى نذكر المسئولين بالدوله وخاصه الدينيين بوصية رسول الله ص قبل موته بعدم اتخاذ القبومساجد لانها مفتاح للشر ودعاء غير الله والتبرك غير المشروع من ناحيه اخرى قد نهي رسولنا الكريم عن اتخاذ قبره عيد يعبد من بعده .بمعني النهي عن عمل مولد , ومن ناحيه اخرى من ادرانا ان الحسين مدفون في مصر فما راى ائمتنا العظام عن ضريحه الموجود في كل من سوريا والعراق وايران نرجو من المسئوليين بالازهر وغيره تحكيم الشرع والعقل حيث ان الاثنين يؤيدو اذالة هذا الوثن وايضا الاوثان الاخرى من بلادنا حتي يفتح الله تعالي علينا ويزيل ما نحن فيه من كرب

ahmadkamal
21 - 06 - 2008, 14:58
انا مش عارف انت لية بتربط الشيعة مع ايران وبعدين انت كلامك متخلف ازاي تقول الشيعة ليسوا كفره لكن دينهم بة شرك ياسلام ؟؟؟؟؟؟هو فية فرق بين الكفر والشرك ياراجل يا ؟؟؟؟
وبعدين ايران عاملة مقام للكافر النجس ابو لؤلؤة المجوسي قاتل سيدنا عمر بن الخطاب ومسمياة بابا شجاع الدين دة غير الوسخات اللي فى كتبهم عن اهل السنة ومايجييش واحد زيك يقولللي لما تحاور شيعة ايران هتلقيهم احسن من شيع العرب وكلهم من سلة واحدة وبعديين من كلامك واضح انك عايز تقرب بين ايران ومصر ودة هيحصل بس لما يؤمنوا بكتاب الله وبسنه رسولة وليس بأوليائهمولو عايز تقرأ ردود تكبسك كمل دفاع عنهم وعلى فكرة انا مش بأكرهم ولكن مبحبش الأسلوب بتاعك الواضح اوي انت عايز منة اية

ahmadkamal
21 - 06 - 2008, 15:30
للشيعة اذناب للاسف فى مصر واخشى ان يأتى اليوم ونرى فيه الشيعة يتحكمو فى مقدراتنا .وهم يدعو حب الحسين بن على مع انهم هم الذين غدروا به وقتلوه فى موقعة ليس لها مثيل فى الدنيا عندما حاصروه هو واهل بيت النبوة بعدما غدروا به واستنجدوا به ليخلصهم من حكم الطاغية بن زياد ومن قبلها قتلوا اخيه الحسن بدس السم له وقتل مسموما بسمهم ومن قبله قتلوا الامام على بن ابى طالب الذين يدعون الانتماء اليه ظلما وزورا ومن قبلها قتلوا الخليفة الراشد ذو النورين عثمان بن عفان عندما حاصروه فى بيته واقتحموا عليه البيت وقتلوه وهو يقرأ القرآن وسال دمه الشريف على المصحف وقطعوا اصابع زوجته التى حاولت الدفاع عن زوجها .ومن قبله قتلو خليفة المسلمين العادل عمر بن الخطاب وهو يصلى بالمسلمين الفجر قتله ابو لؤلؤه المجوسى الذين يحتفلون بمولده فى كل عام وصنعوا له ضريح ليس له مثيل فى الدنيا ويفتخرون به .ياأهل مصر لايغرنكم ادعاء الشيعة حب آل البيت فهم من قتلوه الواحد تلو الاخر وهل يقتل الحبيب حبيبه.كل هذا نفاق لأن المذهب الشيعى اسس على النفاق وقد اسسه عبد الله بن سبأ اليهودى الذى دخل فى الاسلام نفاقا لينقض الاسلام من الداخل .ولقد حذرنا شيخ الاسلام بن تيميه منهم ومن ادعاءاتهم الكاذبة بل افتى بحرمانية الزواج منهم والامان لهم فى الزود عن حصون المسلمين بل هو قال انهم اكفر من الكفر .ياأخوانى اقسم لكم بالله ان كل ماكتبته لكم جزء من مليون جزء من الحقيقة واقرأو تاريخهم الدموى والخائن للمسلمين فهم ليسوا اخواننا كما يدعون ولا يغرنكم مظاهر التدين الكاذب والخادع الذى يدعونه

ahmadkamal
22 - 06 - 2008, 19:40
ايه يا جماعة مفيش حد عنده رد او موضوع فى هذا المجال
يا ريت كلنا نشارك فى الموضوع ده

ابو باسل
27 - 06 - 2008, 15:21
شيعة مصر.. بين الورداني والنفيس! http://masr.20at.com/SiteAssets/images/articleLevel/articleBody/ArticlePage_03.jpg
هانى بدر – ولاد البلد:

http://admins.20at.com/masr/rasemz.JPG http://masr.20at.com/SiteAssets/images/articleLevel/imageVshad.gif http://masr.20at.com/SiteAssets/images/articleLevel/imageHshad.gif
منذ أيام شهدت صفوف الشيعة المصريين ما قال عنه البعض أنه الانشقاق الأول عندما أعلن صالح الوردانى المفكر الشيعي المصري تراجعه عن التشيع موجها نقدا لاذعا للشيعة المصريين بشكل خاص والشيعة الإيرانيين والعراقيين بصفه عامة، متهما شيعة مصر بالتربح من التشيع والحصول على تمويلات من مؤسسات شيعية إيرانية لتنفيذ مخطط يهدف إلى نشر المذهب الشيعي داخل مصر.

تصريحات الوردانى، السني المولد والذي سبق وأن تراجع عن المذهب السني ليعتنق المذهب الشيعي عام 1985 وحتى عام 2006، أثارت جدلا واسعا دار حول ما إذا كان الوردانى عائدا إلى المذهب السني الذي انتقده بشدة في 20 مؤلفاً حازوا إعجاب الشيعة وتولت المؤسسات الشيعية نشره، وكذلك المواقع الالكترونية، وأدت إلي أن يصف الشيعة الوردانى بالمستبصر والمفكر الشيعي. وتساءل البعض هل سيعلن الوردانى مراجعاته الفكرية ليعود مقرا بخطأه في حق السنة وما مصير مؤلفاته أم أنه كفر بالسنة والشيعة والى أين سيذهب وما هي ردود أفعال الشيعة في مصر حول ما وجهه إليهم من اتهامات.

لا سنة ولا شيعة

عندما تحدثت إلى الشيخ صالح الورداني كان من الطبيعي أن أسأله في البداية عن أسباب تركه للمذهب الشيعي فقال " اكتشفت فيهم العديد من السلبيات والبدع التي لم تأتى في كتاب الله"، وانطلق الورداني مفصلا كلامه "مثل ولاءهم للمراجع التي يعتبرونها معصومة من الخطأ ووكلاء عن الله".

"فهم يجلسون في خلواتهم ولا يسمح لأي شيعي من الوصول إليهم بينما يتم التعامل بينهم وبين الآخرين من خلال وكلاء عنهم يتولون الحصول على (الأخماس) وهى أموال تجمع من الشيعة لتمويل المؤسسات ونشر الفكر الشيعي في البلدان الأخرى، كما أنهم لا يصلون في مساجد واحدة بل لكل مرجع مسجد خاص به يصلى فيه أتباعه".

وعن مصير الكتب الـ20 التي انتقد فيه الورداني السنة قال "أنا اعتمدت في نقدي على حقائق واستندت إلى علماء السنة أنفسهم وأتحدى من يثبت عكس ذلك"، مضيفا أنه مصر علي رأيه ولن يعود إلي المذهب السني مرة أخرى إلى جانب أنه سينتقد الشيعة بانقسامهم وأفعالهم التي عايشها لمدة 20 عاما. مؤكدا أنه سيعمل على تنفيذ ما جاء في القران الكريم بعيدا عن المذهبين السني والشيعي. وأنه سوف يدعو إلي "خطاب ديني جديد


".أموال.. التشيع

وعن الشيعة في مصر قال الورداني أن "الشيعة في مصر منقسمون على أنفسهم وكل مجموعة تعمل بمفردها ولكل مجموعة رئيس يذهب إلى الخارج ليتحدث على أنه زعيم الشيعة ليحصل على أموال بزعم نشر المذهب الشيعي في مصر.

وعن د. أحمد راسم النفيس، أحد مفكري الشيعة في مصر، قال الورداني أنه "شيعي متمسك بالشيعة ويدافع عنهم بشراسة"، مضيفا أنه يحصل على أموال ولكن ضئيلة بالإضافة إلى الكتب الشيعية التي يعمل على نشرها. إلى جانب مشاركته في مؤتمرات في إيران. ولكنه أقل الشيعة المصريين بحثا عن الأموال في الوقت الذي يوجد فيه آخرون لا علاقة لهم بالشيعة إلا العمل على التحدث باسمهم لكسب الأموال وإدعاء التشيع والحديث عن اضطهاد الشيعة في مصر للحصول على أموال من المؤسسات الشيعية التي تعتمد على المال كسلاح أساسي لكسب الموالين.


العلاقات المقطوعة

ذهبنا إلى د. النفيس حاملين كلام الوردانى عن تراجعه عن المذهب وتلقي شيعة مصر لتمويل خارجي، فقال "الوردانى يقول ما يشاء.. فأنا ليس لي أي علاقة به. فهو يعمل بمفرده وله اتصالات بالمؤسسات الشيعية بالخارج وهو ليس ممثلا لشيعة مصر".

وأضاف د. النفيس "أنا لا أمثل الشيعة وإن كنت الأكثر تبنى للقضية الشيعية في مصر والأكثر حديثا عنها في وسائل الإعلام، وإن كانت هناك أموال تأتى من الخارج فقد الورداني قد تلقاها". مؤكدا أن العلاقات بينه وبين الورداني مقطوعة منذ فترة كبيرة. وردا علي اتهامه بتلقي الأموال من الخارج قال "نحن نساهم في نشر الفكر الشيعي من خلال نشر الكتب التي تدعمها المؤسسات الشيعية والأزهر سبق وأن أصدر فتاوى تبيح التعبد بالمذهب الشيعي".

وعن ممارسات الشيعة في ذكرى كربلاء من سفك الدماء والنظر إلى المراجع ممثلين لله في الأرض وإساءتهم للخلفاء الراشدين أبو بكر وعمر رضي الله عنهما، قال د.أحمد النفيس أن "هؤلاء شيعة متطرفين وشيعة مصر لا يضربون أجسادهم بالسيوف، أما أبو بكر وعمر فهناك من الشيعة من يرى أن علي رضي الله عنه كان أحق بالخلافة منهم


".كتاب الحاوي

وأكد النفيس أنه يصلي في مساجد السنة حتى "لا يشق صف المسلمين"، إلا أنه لا يصلي القيام خلف إمام "لأنها بدعة.. والأصل في القيام أن تصلى فرادى، وأرجع إلى كتاب "الحاوى" و"الفتاوى" للإمام السيوطى الذي قال إن صلاة القيام في جماعة بدعة".

وعندما سألته "كيف تصلى في مساجد السنة وليس بها تربة حسينية، هل تأتى للمسجد ومعك (شقفة)! قال "أولا هي ليست شقفة بل تربة من أرض كربلاء وعندما يتعذر ذلك نصلى على قطعة ورق.. فأنا أصلى على (جورنال).. فالصلاة على كل ما يؤكل أو يلبس حرام.. والسجاد من الخيوط التي تصنع منها الملابس".

وردا على كلام الورداني بأن الشيعة ولاؤهم للمراجع الشيعية، ختم د.أحمد النفيس كلامه بنفس الجملة التي بدأ بها: "دعوا الورداني يقول ما يشاء"..

mirag165
27 - 06 - 2008, 16:46
ياهاذا اعتقد كلامك في شي ء من العنصرية والطائفية التي شلت الامة الم تقرأ كل حزب بما لديهم فرحون هل نصبت نفسك الاله تحاسب وتكفر وتعاقب وتثيب وتعلم مافي القلوب ارجوك كفانا مهاترات فكر مليا بمايفيد هذه الامة وبالمناسبة لم نرة تصريحا او مقالا او هجوما اعلاميا من قبل الشيعة تحذر من السنة ماذا يعني هذا والحليم تكفيه الاشارة

ahmadkamal
27 - 06 - 2008, 17:12
ياهاذا اعتقد كلامك في شي ء من العنصرية والطائفية التي شلت الامة الم تقرأ كل حزب بما لديهم فرحون هل نصبت نفسك الاله تحاسب وتكفر وتعاقب وتثيب وتعلم مافي القلوب ارجوك كفانا مهاترات فكر مليا بمايفيد هذه الامة وبالمناسبة لم نرة تصريحا او مقالا او هجوما اعلاميا من قبل الشيعة تحذر من السنة ماذا يعني هذا والحليم تكفيه الاشارة


اعتقد يا هذا
ان ما نقوم به مجرد نقل و لا اعتقد ان به اى عنصرية كما كتبت يا هـــــذا

و هل تعلم لماذا لا يوجد اي هجوم اعلامي من قبل الشيعة على السنة يا هــــذا
لانهم اصحاب الفتنة فى الاساس و يكتفون فقط بمشاهدة ما يصنعون من الفتن
اعلمت الان يا هــــــــــــــــــــــــذا لماذا لا يهاجمون فى وسائل الاعلام و هم اصحاب التقية

ابو باسل
28 - 06 - 2008, 23:25
.37 سبب لهدم عقيدة الرافضة (http://www.egyptandshia.com/forums/index.php?showtopic=579)

1-إبراز منزلة الصحابة وورود تفاصيل الثناء من الله على صحابة رسول الله ووصفهم بأفضل الصفات: من دون تفاصيل الإمامة المزعومة المستخرجة زورا من (إني جاعلك للناس إماما).

أشداء على الكفار رحماء بينهم. ركع سجد. يبتغون فضلا من الله ورضوانا. سيماهم في وجوههم من أثر السجود. ينصرون الله ورسوله. لا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا. يؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة. رضي الله عنهم ورضوا عنهم وأعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار. تاب الله عليهم مهاجرين وأنصارا.

2. زواج عمر من ابنة علي أم كلثوم. صحح أسانيده الشيعة حتى رد المجلسي بذلك على المفيد. (الفروع من الكافي كتاب النكاح 5/ 346 باب تزويج ام كثوم، والفروع من الكافي6/115 و116 والاستبصار للطوسي ص 353 وتهذيب الأحكام 8/161 و9/262 وبحار الأنوار للمجلسي38/88 وقد صحح المجلسي الروايتين اللتين في الكافي (مرآة العقول21/197).

3. زواج النبي من ابنة عمر.



4. زواج النبي من ابنة أبي بكر.



5. هجرة أبي بكر رضي الله عنه مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.



6. دفن أبي بكر وعمر بجانب النبي صلى الله عليه وسلّم في مرقده.



7. جهل الشيعة بمرقد فاطمة وعلي ولعل هذا من أسباب وصية فاطمة أن تدفن بليل وأن لا يعلم مكان دفنها ليس من أجل أبي بكر كما يزعمون وإنما من أجل الوثنيين الذين جعلوا وجودها وجودا إلهيا جبروتيا ظهر على الأرض بصورة امرأة كما زعم الخميني الوثني.



8. زواج النبي عليه الصلاة والسلام من أم حبيبة أخت معاوية بن أبي سفيان.



9. الإمامة كانت لأبي بكر كما رغب رسول الله صلى الله عليه وسلم بالرغم ممن يظهر الله بمظهر المخلف لوعده.



10. مبايعة علي الخلفاء الثلاثة وأنهما لم يستأثرا ولم يستبدا. واعترف الرافضة بذلك في كتبهم (أصل الشيعة وأصولها 91).



11. عدم تمكن أهل البيت من منصب الإمامة بالرغم من زعم الشيعة أن الدنيا للأئمة وأن الكون بذراته خاضع لهم. وأنهم يقولون للشيء كن فيكون. فلماذا لم يقولوا للإمامة كوني لنا فتكون لهم؟



12. عصيان علي أمر النبي صلى الله عليه وسلم حين أمره أن يمحو لفظ (محمد رسول الله) (بحار الأنوار20/333 تفسير مجمع البحرين9/197 للطبرسي تفسير الميزان للطباطبائي18/267).



13. مبايعة الحسن والحسين معاوية على السمع والطاعة ودعوتهما الناس إلى البيعة قال المجلسي « عن سفيان قال: أتيت الحسن لما بايع معاوية فوجدته بفناء داره وعنده رهط من قومه فقلت له: السلام عليك يا مذل المؤمنين» (مقاتل الطالبيين لأبي الفرج الأصبهاني ص44 تنزيه الأنبياء 169بحار الأنوار28/258 و44/57 و59 و62/237) قال السيد المرتضى في تنزيه الأنبياء « فإن قال قائل: ما العذر له عليه السلام في خلع نفسه من الإمامة وتسليمها إلى معاوية مع ظهور فجوره وبعده عن أسباب الإمامة.. ثم بيعته وإظهار موالاته والقول بإمامته حتى سموه مذل المؤمنين وعابوا في وجهه؟ فالجواب: أنه إمام معصوم فلا بد من التسليم لأفعاله» (بحار الأنوار 44/23 نقل هذا الكلام عن مستدرك الوسائل 6/384)..



14. قول علي « « وكان بدء أمرنا أنّا تلاقينا والقوم من أهل الشام، والظاهر أن ربنا واحد وديننا واحد، ودعوتنا في الإسلام واحدة، ولا نستزيدهم في الإيمان بالله والتصديق برسوله ولا يستزيدوننا شيئاً إلا ما اختلفنا فيه من دم عثمان » (نهج البلاغة جـ 3 ص 114).



15. قول علي « إنما الشورى للمهاجرين والأنصار» (نهج البلاغة 7:3).



16. قول علي « بايعني القوم الذين بايعوا أبا بكر وعمر وعثمان على ما بايعوهم عليه. فلم يكن للشاهد أن يختار، ولا الغائب أن يختار » (نهج البلاغة 7:3).



17. قال: » دعوني والتمسوا غيري فإني لكم وزيرا خير لكم مني أميرا.. ولعلي أسمعكم وأطوعكم لمن وليتموه أمركم، ولأن أكون لكم وزيراً خيراً من أن أكون عليكم أميرأ » (نهج البلاغة 181-182).



18. مناصحة علي لعمر لمّا شاوره عمر بالذهاب بنفسه لغزو الروم منعه علي من ذلك وقال « أنت حصن العرب ومرجعهم ورِدءٌ للناس ومثابة للمسلمين.. إن الأعاجم إن ينظروا إليك غداً يقولوا، هذا أصل العرب فإذا قطعتموه استرحتم. فأطاعه عمر ولم يخرج لغزوهم » (نهج البلاغة 2: 18 و 2: 30).



19. قول علي « والله ما كانت عندي للخلافة من رغبة ولا للولاية إربة لولا أن دعوتموني إليها وحملتموني عليها (نهج البلاغة 322 الأمالي ص732 بحار الأنوار32/30).



20. قول علي » لا بد للناس من أمير بر أو فاجر. (نهج البلاغة 92).



21. مطالبة فاطمة أبي بكر بأرض فدك. ومجيء الرواية من طريق عائشة. وهذا أولا فيه تصديق عائشة التي كانوا يزعمون أنها كانت تختلق الروايات لصالح أبيها وتكتم من الروايات ما يكون ضده.



22. احتجاج الصديق عليها بحديث (إن الأنبياء لم يورثوا درهما ولا دينارا). وكان بذلك بارا راشدا لم يغير ما وضعه النبي صلى الله عليه وسلّم. اتقى الله في أهل البيت وفي أوامر الله ورسوله.



23. تصحيح الشيعة حديث (العلماء ورثة الأنبياء وإن الأنبياء لم يورثوا درهما ولا دينارا). صحح المجلسي إسناده (مرآة العقول1/111) قديما. مع أن دينهم قام على ركن أكذوبة ظلم الخلفاء لأهل البيت ومنعهم حقوقهم. وصححه الخميني فقال «رجال الحديث كلهم ثقات» (الحكومة الاسلامية ص145 حسب نسخة الانترنت وفي النسخة المطبوعة (ص93) قال «الحديث صحيح».

أحمد بن محمد بن مهدي النراقي الذي قال بتواتر هذا الحديث (مستند الشيعة في أحكام الشريعة17/20 ط مؤسسة آل البيت لإحياء التراث ط: 1415).

محمد صادق الروحاني الذي قال « إسناده متصل (فقه الصادق16/176 ومنهاج الفقاهة4/292)



24. تسمية علي أبناءه الثلاثة بأسماء الخلفاء الثلاثة أبي بكر وعمر وعثمان.

(كتاب إعلام الورى 213 تاريخ اليعقوبي 228 مقاتل الطالبين 78و119 التنبيه والإشراف للمسعودي 263 كتاب جلاء العيون للمجلسي 582).



25 . زواج علي من خولة الحنفية أم محمد بن علي الأكبر. بما يؤكد أن حديث الحوض (أصيحابي أصيحابي) فيقال له: إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك. متعلق بالمرتدين الذين أمر أبو بكر بقتالهم وقاتلهم علي وأخذ من سباياهم خولة بنت جعفر ليبطل احتجاج الرافضة بهذا الحديث. فكانت تحته امرأة من سبيهم وهي خولة بنت جعفر أم محمد بن علي الأكبر (شرح الأخبار3/295 للقاضي النعمان المغربي) ونسب المجلسي هذا القول إلى المحققين من الرواة وجعله هو القول الأظهر (بحار الأنوار42/99).



26. تسمية أبنائه أبناءهم بأسماء الخلفاء الثلاثة، وبناتهم باسم عائشة.

موسى بن جعفر الإمام السابع سمى أحد أبنائه « أبا بكر » (كشف الغمة 217:2 مقاتل الطالبيين 561). وهذا الإمام المذكور ولدت له بنت فسماها عائشة (كشف الغمة 90:2) كما أن جده علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب سمّى ابنته عائشة (كشف الغمة 334:2 الفصول المهمة 283).

وكذلك الإ مام العاشر عند الشيعة علي بن محمد الهادي، له ولدٌ اسمه الحسن وبنت أسماها عائشة (كشف الغمة 334:2 الفصول المهمة 283).

وعبد الله بن جعفر بن أبي طالب، له ولد أسماه أبا بكرٍ (مقاتل الطالبين 123).

والحسن بن علي له ثلاثة أولاد، اسم أحدهم عمر (تاريخ اليعقوبي 228:2 عمدة الطالب 81 منتهى الآمال للقمّي 240:1 الفصول المهمة 166).

وكان جعفر بن محمد الإمام السادس يقول : « ولدني أبو بكرٍ مرتين » (عمدة الطالب 195ط:طهران الإرشاد للمفيد 186. الكافي كتاب الحجة 472:1).

وذلك لأن نسبه ينتهي إلى أبي بكرٍ من طريقين:

الأول: عن طريق والدته فاطمة بنت قاسم بن أبي بكرٍ.

الثاني: عن طريق جدته أسماء بنت عبد الرحمن بن أبي بكرٍ التي هي أم فاطمة بنت قاسم بن محمد بن أبي بكرٍ.



27. موت علي غدرا وهو خارج إلى الصلاة بضربة من الملعون ابن ملجم (نهج البلاغة2/110).

28. وصية علي عند موته « أوصيكم أن تصلحوا ذات بينكم فإن صلاح ذات البين أفضل من عامة الصلاة والصيام» (نهج البلاغة3/76).

29. ذهاب الحسين إلى موقع قتله وغدره وخيانته حين كان يظن أنه موضع نصره وتأييده وغدره. مع ادعاء الشيعة أنهم يعلمون الغيب، واعتراف الشيعة بخيانة وغدر شيعته.

30. قول علي « وإني لست بفوق أن أخطئ ولا آمن على ذلك من نفسي» (نهج البلاغة 202).

31. سب علي شيعته واتهامهم بالجبن والغدر بل وبالردة. روى محمد بن يعقوب الكليني عن الكاظم أنه قال: »لو ميزت شيعتي لم أجدهم إلا واصفة ولو امتحنتهم لما وجدتهم إلا مرتدين. فقالوا : نحن شيعة علي. فقال لهم: إنما شيعة علي من صدق قوله فعله» (الكافي8/228).

32. خطبة علي من ابنة أبي جهل.

33. إغضاب علي فاطمة ثلاث مرات.

34. صلاة علي الظهر بغير طهر كما اشتهر روايتها عند الشيعة. وأمر مناديه الناس أن يعيدوا الصلاة. (تهذيب الأحكام3/39 الاستبصار1/433 بحار الأنوار88/67) وما رواه زرارة عن أبي جعفر عليه السلام

35. أن عليا عليه السلام طاف طواف الفريضة ثمانية فترك سبعة وبنى على واحد وأضاف إليه ستة ثم صلى ركعتين خلف المقام» (وسائل الشيعة9/437 و13/365 تهذيب الأحكام 5/117 والاستبصار2/218 وصرح الفاضل الهندي بصحته في كشف اللثام 1/336 والخوئي في كتاب الحج4/377 والطباطبائي في رياض المسائل1/409 و6/554 والصدوق في من لا يحضره الفقيه2/396 والكلبايكاني في تقريرات الحج2/82و84 ومحمد صادق الروحاني في فقه الصادق11/304 وانظر مستند الشيعة12/92 للمحقق النراقي ومجمع الفائدة7/110 للمحقق الأردبيلي مدارك الأحكام8/168 للسيد محمد العاملي ذخيرة المعاد3/636 للمحقق السبزواري).

36. أن جعفر صرح بأن الخليفة من بعده هو ولده إسماعيل ولكن ما لبث إسماعيل أن توفي في حياة أبيه مما اضطر الشيعة إلى القول على الله بالبداء وأنه بدا له في شأن إسماعيل. وكان ذلك سببا في تفرق الشيعة إلى فرق كثيرة.

37. أن الحسن العسكري – الإمام الحادي عشر عند الشيعة – قدر الله له أن يكون عقيما حتى مات ولم يكن له ولد. ولم يجدوا أحدا من نسائه حاملا مما اضطرهم أن يقسموا ميراثه بين أمه وبين أخيه جعفر. ومع ذلك يدعي الشيعة أن الثاني عشر ولد من فخذ أمه ونما سريعا حتى كان ينمو في اليوم نمو سنة بالنسبة لعامة الناس. وبهذا يجعل الله ذلك خاتمة الأكاذيب وهادمة الدين الرافضي من أساسه.

د.محمد حسين
16 - 09 - 2008, 02:46
الشيعة هم الفتنة.. ولايستحيون ـ ممدوح اسماعيل


ممدوح اسماعيل : بتاريخ 15 - 9 - 2008
http://www.almesryoon.com/Public/ALMasrayoon_Images/53958.jpg أثلج صدري تصريحات الشيخ العلامة القرضاوى الأخيرة التى نصر فيها الحق وذلك فيما يخص إنتقاده فقط فرقة الشيعة الضالة التى تسب صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم بل وتكفرهم كلهم إلا المقداد وسلمان وأبوذر وعلى رأس الصحابة الصحابيان الجليلان أبو بكر وعمر يتهمونهما بالكفر وأبشع وأقذع الشتائم وينكرون صحيحى البخارى ومسلم ولهم مصحف غير القرآن الكريم عند المسلمين وغير ذلك من ترهات بدعتهم الضالةوهى موجودة فى كتبهم الشهيرة (كتاب حديقة الشيعة للاردبيلى وكتاب حق اليقين للمجلسى والصراط المستقيم للعاملى وآلاف من الكتب لاتحصى وهم يجهرون بذلك على منابرهم ويعتبرونه قربة الى الله والحق أنها قربة إلى الشيطان )
وكما توقعت لم يسكت مبتدعو الشيعة وأتباعهم فقاموا بالرد على فضيلة الشيخ القرضاوى بردود عديدة تركزت حول محورين الأول هو أن هذا الحديث فتنة . ثانياً أنه ينبغى الإتحاد لمقاومة العدوان الأمريكى والصهيونى وكانت الدندنة حول المقاومة هى أكثر مفردات الرد لدغدغة مشاعر البسطاء من جماهير السنة الغير مدركين لخطر الشيعة
أما بالنسبة للفتنة فعجباً هل قول الحق فتنة وفضح المنافقين فتنة فأنتم أول من زرعها دماء بين المسلمين وشققتم الصف المسلم بداية من خلافة ذى النوريين عثمان بن عفان ثم خلافة على بن أبى طالب رضى الله عنهما بواسطة بن سبأ اليهودى وظللتم طوال التاريخ الإسلامى لايهدأ لكم بال إلابالفتنة بين المسلمين والحديث يطول شرحه ثم أن دستور دولتكم فى ايران ينص على أنكم تدينون بالمذهب الاثنى عشرى الشيعى وبولاية الفقيه ومن يقرأ عن مذهبكم يعرف حقيقة بدعتكم ومخالفتكم للإسلام وأنكم الفتنة بعينها ولكنكم لاتستحيون والمقام لايتسع لكن يكفى القارى أن يقرأ التاريخ ويعرف حقيقتكم ثم إن حديثكم عن الفتنة هو نوع من التـقيّة التى تجيدونها
والتقيّة هى إظهار خلاف ماتخفى وهى جزء من عقيدتكم
ثم إن ظهوركم بصورة الحريصيين على الوحدة بين المسلمين هو مظهرسرعان ماينفضح ويزول عند كل من يعرف حقيقتكم فى التاريخ
أما الحديث الناعم الخادع عن الوحدة بين المسلمين فهو حديث جميل يدغدغ المشاعر ولكن أين أنتم منه ؟
كل مسلم يحب الوحدة بين المسلمين ضد أعدائهم ولكن هل أنتم حقاً أيها الكذّابون المخادعون كنتم مع المسلمين ضد أعدائهم على مدار التاريخ؟
أبداً والله . دائما كنتم فى الصف المعادى للمسلمين منذ الخلافة الأموية والعباسية التى تآمرتم عليها عدة مرات بقتل المسلمين حتى فشلتم فإستعنتم بالتتار بواسطة الخائن العلقمى كى يقضوا على الخلافة العباسية فى بغداد .
وعندما جاهد صلاح الدين الايوبى الصليبيين لم تتحدوا معه بل ظهرت خيانتكم وتحالف عميلكم بيشاور ضده مع الصليبيين ولكن الله فضح المؤامرة
حتى الخلافة العثمانية لم تتركوها وحاربتها دولتكم الصفوية فى وقت كان أعدائها من الصليبيين واليهود يحاربونها فى كل مكان لماذالم تقفوا معها؟ ولم تتحدوا معها ؟ بل حاربتموها لماذا ؟ أليست دولة إسلامية والوحدة معها واجب ضد الأعداء !
ومؤخرا بلسان ابطحى نائب رئيس الجمهورية الإيرانية الشيعية يعترف بتقديم المساعدات العسكرية اللوجستية للأمريكان فى عدوانهم على العراق وأفغانستان ويقول لولا هذه المساعدات ماتمكنت الولايات المتحدة الأمريكية من إحتلال العراق وأفغانستان والواقع يؤكد هذه الخيانة فماحدث فى العراق كان بشعاً فى الخيانة فقد امتنع ممثلكم السيستانى عن إصدار أى فتوى لمقاومة الأمريكان بل أوجب التعاون معهم ضد المسلمين السنّة
وكانت الفتاوى الشيعية تتسارع لإهدار دم المسلمين فى العراق لتصفيتهم للتشفى ولتعديل التركيبة السكانية
فهل هذه هى الوحدة التى تتحدثون عنها الوحدة مع أعداء المسلمين لقتل المسلمين السنّة وهم عموم سواد الأمة الاسلامية
فهل مع تلك الوقائع المؤلمة يقبل منكم حديث عن المقاومة وأنتم تفعلون عكس ماتقولون والواقع يفضحكم
وكم أتمنى أن يأتينى دليل واحد على إتحادكم مع أهل الاسلام ضدأعدائهم
ولأننا أهل السنة أهل الحق والخير فنحن أهل المقاومةفى فلسطين والعراق ونحن المسلمون أهل الوحدة لانقبل أن يستبيح الأمريكان دماء الشعب الإيرانى الشيعى وإذا حدث ندين هذا الإجرام ولكن ماذا نقول و الملالى فى إيران يؤيدون ويباركون إستباحة دمائنا ويعقدون الصفقات سراً مع الأمريكان
وهناك إتفاق سرى على السماح بقيام قوة اقليمية شيعية مع الصهيونية حتى يكون أهل السنة فى معقلهم بين السندان والمطرقة فلاتقوم لهم قائمة
و الخلاف العلنى الآن نوع من اللعب السياسى لخلاف فى التفاصيل حول حدود تلك القوة
ويبقى أن المسلمين أهل السنة هم من يقاومون العدوان الصهيو أمريكى الصليبى
فى فلسطين والعراق وأفغانستان والصومال فماذا قدم الشيعة للمقاومة فى تلك البلاد غير خيانة فى العراق وأفغانستان وصمت عن الصومال كأنهم غير مسلمين ولايعرفون بوجودهم على الخريطة أما فلسطين فالضجيج كثير ولكن بلاطحن وذلك للإلتفاف على المشاعر وللتغلغل بنشر التشيع فى الوسط السنى الغاضب من الإحتلال الصهيونى
وأخيرا الحق تبارك وتعالى يقول إن تنصروا الله ينصركم
فالله ينصر من نصر دينه فهل ينصر الله من سبًوا صحابة رسوله وطعنوا فيهم وخانوا المسلمين وتحالفوا مع أعدائهم ؟أبدا والله
ممدوح اسماعيل محام وكاتب

د.محمد حسين
18 - 09 - 2008, 00:37
القرضاوي يؤكد اتهاماته للإيرانيين بنشر التشيع وتمزيق وحدة الأمة

المصريون ـ خاص : بتاريخ 17 - 9 - 2008http://www.almesryoon.com/Public/ALMasrayoon_Images/54061.jpg في بيان خطير أصدره العلامة الشيخ يوسف القرضاوي الرمز الإسلامي المعروف ورئيس اتحاد علماء المسلمين أمس وأرسل إلى المصريون نسخة منه أكد على صحة أقواله التي أدلى بها إلى صحيفة المصري اليوم وإن أخذ عليها غياب الدقة في النقل ، إلا أنه أكد على اتهاماته للإيرانيين بالعمل على نشر المذهب الشيعي في البلاد السنية مما يحرك الفتن ويبعد عن مطلب الوحدة الإسلامية التي يتحدثون عنها ، وقال أنه نصحهم وقال : عندما زرتُ إيران، قلتُ لهم : ماذا ستكسبون من محاولة نشر المذهب في البلاد السنية؟ مائة أو مائتين، أو ألفا أو ألفين، أو أكثر أو أقل. لكنكم بعد ذلك حين يكتشف الشعب الأمر، سيعاديكم عن بكرة أبيه، ويقف ضدكم. وهذا ما لا نحب أن يحدث ، كما انتقد القرضاوي بشدة التصريحات التي أطلقتها وكالة مهر الإيرانية والاتهامات المسفة ـ حسب وصفه ـالتي وجهتها له ، ولخص الدكتور يوسف القرضاوي موقفه من الشيعة بقوله : أنا لا أكفرهم، كما فعل بعض الغلاة، وأرى أنهم مسلمون، ولكنهم مبتدعون. كما حذَّرت من أمرين خطيرين يقع فيهما كثير من الشيعة، أولهما: سبُّ الصحابة، والآخر: غزو المجتمع السني بنشر المذهب الشيعي فيه. ولا سيما أن لديهم ثروة ضخمة يرصدون منها الملايين بل البلايين، وكوادر مدرَّبة على نشر المذهب، وليس لدى السنة أيَّ حصانة ثقافية ضدَّ هذا الغزو. فنحن علماء السنة لم نسلِّحهم بأيِّ ثقافة واقية، لأننا نهرب عادة من الكلام في هذه القضايا، مع وعينا بها، خوفا من إثارة الفتنة، وسعيا إلى وحدة الأمة ، وأكد القرضاوي على أن مسألة اعتبار الشيعة مبتدعة هو من المجمع عليه عند أهل السنة بلا خلاف ، كما أضاف توضيحا لموقفه من بعض بدعهم قائلا : أخالفهم في أصل مذهبهم وأرى أنه غير صحيح، وهو: أن النبي صلى الله عليه وسلم أوصى لعلي بالخلافة من بعده، وأن الصحابة كتموا هذا، وخانوا رسولهم، وجحدوا عليا حقَّه، وأنهم تآمروا جميعا على ذلك. والعجب أن عليًّا لم يعلن ذلك على الملأ ويقاتل عن حقِّه. بل بايع أبا بكر وعمر وعثمان، وكان لهم معينا ومشيرا. فكيف لم يواجههم بالحقيقة؟ وكيف لم يجاهر بحقه؟ وكيف تنازل ابنه الحسن عن خلافته المنصوص عليها لمعاوية؟ وكيف يمدحه النبي صلى الله عليه وسلم بفعله ذلك، وأن الله أصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين؟
وللشيعة بدع عملية مثل: تجديد مأساة الحسين كل عام بلطم الوجوه، وضرب الصدور إلى حدِّ سفك الدم، وقد مضى على المصيبة أكثر من ثلاثة عشر قرنا؟ ولماذا لم يعمل ذلك في قتل والده، وهو أفضل منه؟
ومن ذلك الشركيات عند المزارات والمقابر التي دُفن فيها آل البيت، والاستعانة بهم ودعاؤهم من دون الله ، واعتبر القرضاوي أن مسألة سب الصحابة التي يوغل فيها الشيعة تعتبر خط أحمر عند أهل السنة وهم جمهرة أهل الإسلام وغالبيتهم العظمى ، وقد فند القرضاوي في بيانه الاتهامات الجزافية والمسفة التي ساقتها الوكالة الإيرانية ضده ، كما انتقد تعليقات الشيخين محمد حسين فضل الله ومحمد علي التسخيري على كلامه ، وفند أقوالهم بصورة علمية دقيقة مستندا إلى ما سجله في كتبه بوضوح في تلك القضايا .
النص الكامل لبيان الشيخ يوسف القرضاوي :

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان للناس
حول موقفي من الشيعة وما قالته وكالة أنباء مهر الإيرانية
والرد على الشيخين فضل الله والتسخيري
بقلم
يوسف القرضاوي
رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

شنَّت وكالة أنباء (مهر) الإيرانية شبه الرسمية في 13 من رمضان 1429هـ الموافق 13 سبتمبر 2008م، هجوما عنيفا على شخصي، تجاوزت فيه كلَّ حدٍّ، وأسفَّت إسفافا بالغا لا يليق بها، بسبب ما نشرته صحيفة (المصري اليوم) من حوار معي تطرَّق إلى الشيعة ومذهبهم، قلتُ فيه: أنا لا أكفرهم، كما فعل بعض الغلاة، وأرى أنهم مسلمون، ولكنهم مبتدعون. كما حذَّرت من أمرين خطيرين يقع فيهما كثير من الشيعة، أولهما: سبُّ الصحابة، والآخر: غزو المجتمع السني بنشر المذهب الشيعي فيه. ولا سيما أن لديهم ثروة ضخمة يرصدون منها الملايين بل البلايين، وكوادر مدرَّبة على نشر المذهب، وليس لدى السنة أيَّ حصانة ثقافية ضدَّ هذا الغزو. فنحن علماء السنة لم نسلِّحهم بأيِّ ثقافة واقية، لأننا نهرب عادة من الكلام في هذه القضايا، مع وعينا بها، خوفا من إثارة الفتنة، وسعيا إلى وحدة الأمة.
هذا الكلام أثار الوكالة، فجنَّ جنونها، وخرجت عن رشدها، وطفقت تقذفني بحجارتها عن يمين وشمال.
وقد علَّق على موقفي العلامة آية الله محمد حسين فضل الله، فقال كلاما غريبا دهشتُ له، واستغربتُ أن يصدر من مثله.
كما علَّق آية الله محمد علي تسخيري، نائبي في رئاسة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وقال كلاما أعجب من كلام فضل الله.
موقفي من الشيعة ومذهبهم:
وأودُّ هنا قبل أن أردَّ على ما قاله هؤلاء جميعا، أن أبيِّن موقفي من قضية الشيعة الإمامية ومذهبهم ومواقفهم، متحرِّيا الحق، ومبتغيا وجه الله، مؤمنا بأن الله أخذ الميثاق على العلماء ليبيِّنن للناس الحقَّ ولا يكتمونه. وقد بينته من قبل في كتابي (مبادئ في الحوار والتقريب بين المذاهب والفرق الإسلامية)، وأصله بحث قدمته لمؤتمر التقريب الذي عُقد في (مملكة البحرين). وما أقوله اليوم تأكيد له.
أولا:
أنا أؤمن أولا بوحدة الأمة الإسلامية بكلِّ فِرَقها وطوائفها ومذاهبها، فهي تؤمن بكتاب واحد، وبرسول واحد، وتتَّجه إلى قِبلة واحدة. وما بين فِرَقها من خلاف لا يُخرِج فرقة منها عن كونها جزءا من الأمة، والحديث الذي يُعتمد عليه في تقسيم الفرق يجعل الجميع من الأمة، "ستفترق أمتي ...". إلا مَن انشقَّ من هذه الفرق عن الإسلام تماما، وبصورة قطعية.
ثانيا:
هناك فرقة واحدة من الفرق الثلاث والسبعين التي جاء بها الحديث هي وحدها (الناجية)، وكلُّ الفرق هالكة أو ضالة، وكلُّ فرقة تعتقد في نفسها أنها هي الناجية، والباقي على ضلال. ونحن أهل السنة نوقن بأننا وحدنا الفرقة الناجية، وكلُّ الفرق الأخرى وقعت في البدع والضلالات، وعلى هذا الأساس قلتُ عن الشيعة: إنهم مبتدعون لا كفار، وهذا مُجمَع عليه بين أهل السنة، ولو لم أقل هذا لكنتُ متناقضا، لأن الحقَّ لا يتعدَّد، والحمد لله، فحوالي تسعة أعشار الأمة الإسلامية من أهل السنة، ومن حقهم أن يقولوا عنا ما يعتقدون فينا.
ثالثا:
إن موقفي هذا هو موقف كلِّ عالم سنيٍّ معتدل بالنسبة إلى الشيعة الإمامية الاثنا عشرية، أما غير المعتدلين فهم يصرِّحون بتكفيرهم؛ لموقفهم من القرآن، ومن السنة، ومن الصحابة، ومن تقديس الأئمة، والقول بعصمتهم، وأنهم يعلمون من الغيب ما لا يعلمه الأنبياء. وقد رددت على الذين كفروهم، في كتابي (مبادئ في الحوار والتقريب).
ولكني أخالفهم في أصل مذهبهم وأرى أنه غير صحيح، وهو: أن النبي صلى الله عليه وسلم أوصى لعلي بالخلافة من بعده، وأن الصحابة كتموا هذا، وخانوا رسولهم، وجحدوا عليا حقَّه، وأنهم تآمروا جميعا على ذلك. والعجب أن عليًّا لم يعلن ذلك على الملأ ويقاتل عن حقِّه. بل بايع أبا بكر وعمر وعثمان، وكان لهم معينا ومشيرا. فكيف لم يواجههم بالحقيقة؟ وكيف لم يجاهر بحقه؟ وكيف تنازل ابنه الحسن عن خلافته المنصوص عليها لمعاوية؟ وكيف يمدحه النبي صلى الله عليه وسلم بفعله ذلك، وأن الله أصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين؟
وللشيعة بدع عملية مثل: تجديد مأساة الحسين كل عام بلطم الوجوه، وضرب الصدور إلى حدِّ سفك الدم، وقد مضى على المصيبة أكثر من ثلاثة عشر قرنا؟ ولماذا لم يعمل ذلك في قتل والده، وهو أفضل منه؟
ومن ذلك الشركيات عند المزارات والمقابر التي دُفن فيها آل البيت، والاستعانة بهم ودعاؤهم من دون الله. وهو ما قد يوجد لدى بعض أهل السنة، ولكن علماءهم ينكرون عليهم ويشددون النكير.
من أجل ذلك نصفهم بالابتداع، ولا نحكم عليهم بالكفر البواح، أو الكفر الأكبر، المُخرِج من الملَّة.
وأنا من الذين يقاومون موجة التكفير من قديم، وقد نشرتُ رسالتي (ظاهرة الغلو في التكفير)، مشدِّدا النكير على هذا الغلو، ونؤكِّد أن كلَّ مَن نطق بالشهادتين والتزم بمقتضاهما: دخل في الإسلام بيقين، ولا يخرج منه إلا بيقين. أي بما يقطع بأنه كفر لا شك فيه.
رابعا:
أن الاختلاف في فروع الدين، ومسائل العمل، وأحكام العبادات والمعاملات، لا حرج فيه، وأصول الدين هنا تسع الجميع، وما بيننا وبين الشيعة من الخلاف هنا ليس أكبر مما بين المذاهب السنية بعضها وبعض. ولهذا نقلوا عن شيخنا الشيخ شلتوت شيخ الأزهر رحمه الله: أنه أفتى بجواز التعبُّد بالمذهب الجعفري؛ لأن التعبُّد يتعلَّق بالفروع والأحكام العملية، وما يخالفوننا فيه في الصلاة والصيام وغيرهما يمكن تحمُّله والتسامح فيه.
خامسا:
أن ما قلتُه لصحيفة (المصري اليوم) هو ما قلتُه بكلِّ صراحة وأكَّدتُه بكلِّ قوَّة، في كلِّ مؤتمرات التقريب التي حضرتُها: في الرباط، وفي البحرين، وفي دمشق، وفي الدوحة، وسمعه مني علماء الشيعة، وعلقوا عليه، وصارحتُ به آيات الله حينما زرتُ إيران منذ نحو عشر سنوات: أن هناك خطوطا حمراء يجب أن ترعى ولا تتجاوز، منها: سب الصحابة، ومنها: نشر المذهب في البلاد السنية الخالصة. وقد وافقني علماء الشيعة جميعا على ذلك.
سادسا:
إنني رغم تحفُّظي على موقف الشيعة من اختراق المجتمعات السنية، وقفتُ مع إيران بقوَّة في حقِّها في امتلاك الطاقة النووية السلمية، وأنكرتُ بشدَّة التهديدات الأمريكية لها، وقلتُ: إننا سنقف ضد أمريكا إذا اعتدت على إيران، وإن إيران جزء من دار الإسلام، لا يجوز التفريط فيها، وشريعتنا توجب علينا أن ندافع عنها إذا دخلها أو هدَّدها أجنبي. وقد نوَّهَتْ بموقفي كلُّ أجهزة الإعلام الإيرانية، واتصل بي عدد من المسؤولين شاكرين ومقدِّرين. وأنا لم أقف هذا الموقف مجاملة، ولكني قلتُ ما يجب أن يقوله المسلم في نصرة أخيه المسلم.
الرد على وكالة أنباء (مهر) الإيرانية:
1. زعمت وكالة الأنباء: أني أردِّد ما يقوله حاخامات اليهود، وأني أتحدَّث نيابة عنهم، وقالت: إن كلامي يصبُّ في مصلحة الصهاينة والحاخامات! وجهلت الوكالة التائهة ما أعلنه اليهود أنفسهم أن أخطر الناس عليهم في قضية فلسطين هم علماء الدين، وأن أخطر علماء الدين هو القرضاوي! وطالما حرَّضوا عليَّ، وعلى اغتيالي، وما زال اللوبي الصهيوني في كلِّ مكان يقف ضدِّي، ويؤلِّب علي الحكومات المختلفة، لتمنعني من دخول أرضها، فلا غرو أن مُنعت من أمريكا وبريطانيا وعدد من البلاد الأوربية؛ لأني عدو إسرائيل، ومفتي العمليات الاستشهادية.
إنني أحارب اليهود والصهاينة منذ الخامسة عشر من عمري، أي من حوالي سبعين سنة، قبل أن يُولد هؤلاء الذين يهاجمونني. ولقد انتسبت منذ شبابي المبكِّر إلى جماعة يعتبرها الصهاينة العدو الأول لهم، هي جماعة الإخوان المسلمين التي قدَّمت الشهداء، ولا زالت من أجل فلسطين.
أما الماسونية فكتاباتي ضدَّها في غاية الوضوح، ولا سيما فتواي عن (الماسونية) في كتابي (فتاوى معاصرة) .
2. وزعمت الوكالة: أن المذهب الشيعي يلقى تجاوبا لدى الشباب العربي الذي بهره انتصار حزب الله على اليهود في لبنان، وكذلك الشعوب المسلمة الواقعة تحت الظلم والاضطهاد، واعتبرت الوكالة ذلك معجزة من معجزات آل البيت؛ لأن الشعوب وجدت ضالَّتها في هذا المذهب حيث قدَّم الشيعة نموذجا رائعا للحكم الإسلامي، لم يكن متوافرا بعد حكم النبي صلى الله عليه وسلم، وحكم الإمام علي رضي الله عنه.
وهذا الكلام مردود عليه، فالفرد الإيراني كغيره في بلادنا الإسلامية، لم يطعم من جوع، ولم يأمن من خوف. ولا سيما أهل السنة الذين لا يزالوان يعانون التضييق عليهم. وكلام الوكالة فيه طعن في عهد أبي بكر وعمر، وقد قدَّما نموذجا رائعا للحكم العادل والشورى، بخلاف حكم علي الذي شُغل بالحروب الداخلية، ولم يتمكَّن من تحقيق منهجه في العدالة والتنمية، كما كان يحب.
3. المهم أن الوكالة اعترفت بتنامي المد الشيعي الذي اعتبرته (معجزة) لآل البيت! وهو ردٌّ على الشيخ فضل الله والتسخيري وغيرهما الذين ينكرون ذلك.
4. زعمت الوكالة أني لم أتحدَّث عن بطولات أبناء الشيعة في جنوب لبنان (2006م). وهو زعم كاذب أو جاهل، فقد ناصرت حزب الله، ودافعت عنه، ورددت على فتوى العالم السعودي الكبير الشيخ بن جبرين، في حلقة كاملة من حلقات برنامجي (الشريعة والحياة) في قناة الجزيرة، وقد نُقلت الحلقة من القاهرة حيث كنتُ في الإجازة.
5. تحدَّثت الوكالة بشماتة عن هزائم العرب، ولا سيما هزيمة 1967م، وعن حكام العرب، وجنرالات العرب، وكأني مسؤول عنهم! وقد قاومتُ استبداد الحكام وطغيانهم، ودخلتُ من أجل ذلك السجون والمعتقلات، وحوكمتُ أمام المحاكم العسكرية، وحُرمتُ من الوظائف الحكومية، وأنا أول دفعتي.
ونسيت الوكالة أن مصر دخلت أربع حروب من أجل فلسطين، وأنها في إحداها قد حقَّقت نصرا معروفا على دولة الصهاينة، برغم ما كان يسندها من المدد الأمريكي. وذلك في حرب العاشر من رمضان سنة 1393هـ (6 أكتوبر 1973م)، وكذلك بطولات الإخوة في فلسطين في حماس والجهاد وكتائب الأقصى وغيرهم.
6. أسوأ ما انحدرت إليه الوكالة: زعمها أني أتحدَّث بلغة تتَّسم بالنفاق والدجل، وهو إسفاف يليق بمَن صدر عنه، وقد قال شاعرنا العربي:
وحسبكمو هذا التفاوت بيننا وكل إناء بالذي فيه ينضح!
والذين عرفوني بالمعاشرة أو بقراءة تاريخي، عرفوني منذ مقتبل شبابي شاهرا سيف الحقِّ في وجه كلِّ باطل، وأني لم أنافق ملكا ولا رئيسا ولا أميرا، وأني أقول الحقَّ ولا أخاف في الله لومة لائم. ولو كنتُ أبيع في سوق النفاق، لنافقتُ إيران التي تقدر أن تُعطي الملايين، والتي تشتري ولاء الكثيرين بمالها، ولكني لا أُشترى بكنوز الأرض، فقد اشتراني الله سبحانه وبعتُ له. وقد اقترحوا علي منذ سنوات أن يعطوني جائزة لبعض علماء السنة، فاعتذرت إليهم.
وقالت الوكالة الكاذبة المزيِّفة: كان الأحرى بالشيخ القرضاوي أن يتحدَّث عن خطر المدِّ الصهيوني، الذي أوشك أن يقترب من بيت القرضاوي نفسه، حيث إن أبناءه الذين يقطنون في أحياء لندن، انصهروا تماما بالثقافة الأنجلوسكسونية، وابتعدوا عن الثقافة الإسلامية!
ولا أدري كيف يجترئ هؤلاء الناس على الكذب الصُراح، فليس أحد من أولادي يسكن في لندن، بل يعملون بالتدريس في جامعة قطر، أو في سفارة قطر بالقاهرة، ومن بناتي ثلاث حصلن على الدكتوراه من إنجلترا، وكلهن في قطر منذ سنين. وهن متمسكات بثقافتهن الإسلامية، وهُويَّتهن الإسلامية، إلا إذا كانت الوكالة تعتبر تخصُّصاتهن العلمية خروجا عن الدين، وعن الثقافة الإسلامية.
أما خطر المد الصهيوني فلستُ في حاجه إلى أن أتعلَّمه من السيد حسن زاده - خبير الشؤون الدولية بالوكالة - فمنذ الخامسة عشرة من عمري، وأنا أقاوم هذا الخطر بشعري ونثري، وخطبي وكتبي، ولي كتابان في ذلك هما: (درس النكبة الثانية)، و(القدس قضية كل مسلم). غير فتاوى ومحاضرات وخطب شتَّى.
ولو فتح الراديو يوم الجمعة في الأيام التي أخطب فيها، واستمع إلى فضائية قطر، لعرف حقيقة موقفي من المدِّ الصهيوني. فلستُ ممن يزايد عليه في هذا المجال.
موقف الشيخ فضل الله:
1. عقَّب آية الله الشيخ محمد حسين فضل الله على حديثي في صحيفة (المصري اليوم) تعقيبا استغربتُ أن يصدر من مثله، وأنا اعتبره من العلماء المعتدلين في الشيعة، وليس بيني وبينه إلا المودة، فقد كان أول ما قاله: إنني لم أسمع عن الشيخ القرضاوي أيَّ موقف ضدَّ التبشير (المسيحي) الذي يراد منه إخراج المسلمين عن دينهم ... وهذا عجيب حقًّا، فموقفي ضد (التنصير) الذي يسمُّونه التبشير واضح للخاص والعام، في كتبي وخطبي ومحاضراتي ومواقفي، وقد طفتُ كثيرا من البلاد الإسلامية بعد مؤتمر كلورادو 1978م، الذي اجتمع لتنصير العالم الإسلامي، ورصد لذلك ألف مليون دولار، وانتهيتُ إلى السعي لإنشاء الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية في الكويت. الذي كان الهدف الأول منها: المقاومة العملية للموجة التنصيرية المسعورة الطامعة في تنصير الأمة الإسلامية.
وكلُّ الناس يعرفون أني واقف بالمرصاد لكلِّ مَن يتطاول على مقدسات الإسلام: الرسول والقرآن والسنة الشريفة. وقد كان موقفي في أزمة الرسوم المسيئة معروفا على مستوى العالم، وموقفي في الردِّ على البابا، بأكثر من وجه، ومنه كتابي (البابا والإسلام).
2. ويقول الشيخ فضل الله أيضا: لم نسمع من القرضاوي أيَّ حديث عن اختراق العلمانيين أو الملحدين للواقع الإسلامي.
وأنا أقول: يا عجبا! لقد وقفتُ للعلمانيين والملحدين في كتبي ومحاضراتي وخطبي وهي منشورة ومشهورة، مثل:
• الإسلام والعلمانية وجها لوجه.
• التطرف العلماني في مواجهة الإسلام.
• بيِّنات الحل الإسلامي وشبهات العلمانيين والمتغربين.
• الدين والسياسة.
• من فقه الدولة في الإسلام.
وغيرها من الكتب التي شرَّقت وغرَّبت، وتُرجمت إلى عدد من اللغات.
وقد شاركتُ في مناظرات مع العلمانيين، أظهر الله فيها حجَّة الإسلاميين، وتهافت خصومهم. وظهرت في أشرطة سمعها الكثيرون في أنحاء العالم.
3. أنكر الشيخ فضل الله اعتباري الشيعة (مبتدعة). ونسي الشيخ أني قلت هذا في مواجهة مَن يقول: إنهم كفَّار. ونحن أهل السنة نقول عن سائر الفرق الإسلامية: إنهم مبتدعون، ولكن بدعة غير مكفِّرة. وهذا مقتضى أن الفرقة الناجية فرقة واحدة، وسائر الفرق وقعت في البدع والضلالات بنِسَب متفاوتة.
والشيعة عندهم بدع نظرية وبدع عملية. من البدع النظرية: القول بالوصية لعلي، وعصمة الأئمة والمبالغة في تعظيمهم، وإضفاء القداسة عليهم، وأن السنة عندهم ليست سنة محمد، بل سنَّته وسنة المعصومين من بعده.
ومن البدع العملية: تجديد مأساة الحسين كلَّ عام، وما يحدث عند مزارات آل البيت من شركيات، وزيادة الشهادة الثالثة في الأذان وغيرها.
وما ذكره عن تحريف الشيعة للقرآن، فأنا ممَّن يؤمنون بأن الأكثرية الساحقة من الشيعة لا يعرفون قرآنا غير قرآننا، وأن هذا المصحف الذي يطبع في إيران هو نفسه الذي يطبع في المدينة، وفي القاهرة، وأنه هو الذي يفسِّره علماؤهم، ويحتجُّ به فقهاؤهم، ويستدلُّ به متكلموهم، ويحفظه صبيانهم.
وهذا ما ذكرتُه في أكثر من كتاب من كتبي. كل ما قلتُه: إن بعضا من الشيعة ترى أن هذا القرآن ناقص، وأن المهدي حين يخرج سيأتي بالقرآن الكامل، وأن هناك مَن ألَّف كتابا في ذلك مثل كتاب (فصل الخطاب) وأن أكثرية الشيعة تنكر ذلك، ولكنها لا تكفره كما نفعل نحن أهل السنة، وهذا هو الفرق بيننا وبينهم.
4. سأل الشيخ فضل الله في حواره: ما رأيي فيما يصدره بعض السنة الآن من كتب تكفِّر الشيعة، وتعتبرهم مشركين ومرتدين؟
وأنا أجيبه: إني أرفض ذلك، ولا أرضى أن أكفِّر أحدا من أهل القبلة إلا بأمر قطعي يخرجه من دائرة الإسلام. أما كلُّ ما يحتمل التأويل، فالأصل إبقاء المسلم على إسلامه، وإحسان الظنِّ به، وتفسير أيِّ شك لصالحه.
5. أنكر الشيخ ما ذكرتُه من الغزو الشيعي للمجتمعات السنية، وذكر أنه أرسل إليَّ مع بعض الأصدقاء أن أعطيه إحصائية عما يحدث في البلاد التي تتعرَّض للاختراق الشيعي كمصر والجزائر وسورية، وغير ذلك. وأنا أقول: إن أحدا لم يبلغني بذلك.
على أن هذا الطلب ليس جديًّا، فهذه الأمور تتمُّ في الخفاء، ولا يُعلن عنها، ولاسيما في المجتمعات السنية الخالصة، مثل مصر والسودان وتونس والجزائر وغيرها. وما الضرورة إلى هذه الإحصائيات، وأمامنا م نالشواهد ما يكفي؟!
وأعتقد أنه قد كفاني الرد على الشيخ ما أعلنته وكالة أنباء (مهر) الإيرانية من انتشار المذهب الشيعي في البلاد العربية والإسلامية، واعتبارها ذلك من معجزات آل البيت.
مع الشيخ تسخيري:
أما صديقنا الشيخ تسخيري، فقد كان تعليقه أعجب! وهو يعرفني جيدا، منذ نحو ربع قرن أو يزيد. وقد اخترتُه نائبا لي في الاتحاد العالمي، ونلتقي باستمرار في مجلس الأمناء، والمكتب التنفيذي، غير اللقاءات في المؤتمرات والمجمع الفقهي.
1. فقد اعتبر الشيخ تصريحاتي مثيرة للفتنة، وأنها ناجمة عن ضغوط الجماعات التكفيرية والمتطرِّفة التي تقدِّم معلومات مفتراه، فأقع تحت تأثيرها! ونسي الشيخ تسخيري: أني لم أكن في يوم ما مثيرا للفتنة، بل داعيا للوحدة والألفة، كما أني وقفتُ ضد هذه الجماعات المتطرفة، وحذَّرت من خطرها، وألَّفتُ الكتب، وألقيتُ الخطب والمحاضرات، وكتبتُ المقالات في الدعوة إلى الوسطية والاعتدال. بل أصبحت بين الدعاة والمفكرين والفقهاء رمزا للوسطية.
وكتبي في ترشيد الصحوة الإسلامية معروفة ومنشورة ومترجمة إلى اللغات الإسلامية والعالمية.
2. ويقول التسخيري: إن القرضاوي يشبِّه التبليغ الشيعي بالتبشير، في حين أن الكلمة تستخدم فقط في التبليغ المسيحي.
وأقول: إنني استخدمت نفس التعبير الذي استخدمه الإمام محمد مهدي شمس الدين رحمه الله، وقد كنتُ استخدم عبارة (نشر المذهب).
أما التبشير المسيحي فأنا أسمِّيه باسمه الحقيقي، وهو التنصير. على أنه لا مشاحَّة في الاصطلاح.
وكأن الشيخ يؤيِّد التبليغ الشيعي في البلاد السنية، ولكن لا يسمِّيه تبشيرا. وأنا أرفضه بأيِّ اسم كان؛ لأن العبرة بالمسميات والمضامين، لا بالأسماء والعناوين.
3. وأكد تسخيري أن القرضاوي من خلال هذه الممارسات لا يعمل من أجل انسجام الأمة الإسلامية ومصالحها، وأن هذا يتنافى مع أهداف الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الذي بذل فيه جهودا واسعة لتأسيسه، للقضاء على التعصُّب والتفرقة، والقيام بالدعوة إلى الاعتدال، حسبما جاء في الميثاق الإسلامي للاتحاد.
والشيخ التسخيري لا يغيب عنه: أني عشتُ حياتي كلَّها أدعو إلى توحيد الأمة الإسلامية، فإن لم يمكن توحيدها فعلى الأقل تأكيد التضامن فيما بينها، وأني أيَّدت دعوة التقريب، وشهدت مؤتمراتها، وقدَّمت إليها بحوثا مهمَّة.
ولكن هذا لا يعني أن أرى الخطر أمام عيني وأغضُّ الطرف عنه، مجاملة لهذا وإرضاء لذلك، فوالله ما أبيع ديني بملك المشرق والمغرب.
وأنا في كلِّ المؤتمرات التقريبية التي شاركتُ فيها حذَّرت بقوة ووضوح من محاولة تصدير المذهب في البلاد الخالصة للمذهب الآخر.
ويذكر التسخيري أني عندما زرتُ إيران، قلتُ لهم : ماذا ستكسبون من محاولة نشر المذهب في البلاد السنية؟ مائة أو مائتين، أو ألفا أو ألفين، أو أكثر أو أقل. لكنكم بعد ذلك حين يكتشف الشعب الأمر، سيعاديكم عن بكرة أبيه، ويقف ضدكم. وهذا ما لا نحب أن يحدث. وهنا قال الشيخ تسخيري: صدقتَ . وأيَّد كلامي بما حدث لمكتبهم في الخرطوم. قال: وقد كانت صلتنا بالقيادة السودانية بعد ثورة الإنقاذ جيدة، وسمحت لنا بفتح مكاتب هناك.
ولكن مدير المكتب رأى أن يوزِّع كتابا عنوانه (ثم اهتديتُ) يهاجم المذهب السني، ويدعو إلى المذهب الشيعي، فما كان من حكومة السودان إلا أن أغلقت هذه المكاتب وردَّت موظفيها إلى طهران.
4. وعلَّق التسخيري على قولي للصحيفة المصرية: إن الشيعة مسلمون، ولكنهم مبتدعون. فقال: إن القرضاوي اتهم مرة أخرى الشيعة بتحريف القرآن، في حين أن هذا خطأ فاحش ... وهو يعلم أن علماء الشيعة في مختلف العصور أكَّدوا على عدم تحريف القرآن.
وأنا أعترف أن صحيفة (المصري اليوم) لم تنقل كلامي هنا حرفيًّا، بل تصرَّفت فيه، فلم يكن قولها دقيقا ومستوعبا، كما جاء في جوابي الأصلي. ومع هذا، فإن الصحيفة لم تنقل عني: أن الشيعة جميعا يؤمنون بتحريف القرآن، ولكنها قالت: كثير منهم يقول: إن القرآن الموجود كلام الله، ولكن ينقصه بعض الأشياء، مثل سورة الولاية اهـ.
ومن هؤلاء العالم الشيعي المعروف، أحد كبار علماء النجف، وهو الحاج ميرزا حسين محمد تقي النوري الطبرسي، الذي ألَّف - وهو في النجف - كتابه المعروف (فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب). وقيمة الكتاب في جمعه لمئات النصوص من مصادر الشيعية وكتبهم المعتمدة، ومن أقوال علمائهم ومجتهديهم في مختلف الأزمنة، وهي تقرِّر أن القرآن قد زِيد فيه ونقص منه.
وقد أحدث كتابه ضجَّة عند ظهوره في إيران، وردَّ عليه الكثيرون، وردَّ عليهم هو بكتاب آخر، يدفع فيه الشبهات التي أُثيرت حول كتابه.
وقد سجَّلت رأيي كتابة عن موقف الشيعة من القرآن في بحثي الذي قدَّمته لمؤتمر التقريب في مملكة البحرين، ونشرتُه في رسالة سمَّيتها (مبادئ في الحوار والتقريب بين المذاهب والفرق الإسلامية)، جعلتُها من رسائل ترشيد الصحوة، التي تنشرها مكتبة وهبة في مصر، ومؤسسة الرسالة في لبنان. وفيها رددتُ على الذين يتَّهمون الشيعة بالقول بتحريف القرآن، وبهذا يحقُّ أن نحكم بكفرهم. فكتبتُ في الردِّ على هؤلاء:
(فقد بيَّنا أن الشيعة جميعا يؤمنون بأن ما بين دفتي المصحف كلام الله المحفوظ المعجز الملزم للأمة، ولهذا يحفظون هذا القرآن، ويتعبَّدون بتلاوته، ويحتجُّون به في مسائل العقيدة، وفروع الأحكام، وهذا مُجمع عليه عندهم. ولم نجد مصحفا يخالف مصحفنا، والمصحف الذي يطبع في إيران هو نفسه الذي يطبع في مصر والسعودية
وأما دعوى أن هناك أجزاء ناقصة من القرآن، فليسوا متَّفقين عليها، بل يُنكرها محقِّقوهم. على أن هذه الزيادات المزعومة، لا يترتَّب عليها أمر عملي).
وقد نقلتُ من أقوال الشيعة المعتدلين - التي نقلها عنهم بعض علماء السنة - ما يؤكِّد حفظ القرآن من كل زيادة أو نقصان، ومن هذا ما نقله الشيخ رحمة الله الكيرانوي الهندي في كتابه الشهير (إظهار الحق):
‌أ- (قال الشيخ الصدوق أبو جعفر محمد بن علي بن بابويه، الذي هو من أعظم علماء الإمامية الاثنا عشرية في رسالته الاعتقادية: (اعتقادنا في القرآن: أن القرآن الذي أنزل الله على نبيه هو ما بين الدفتين، وهو ما في أيدي الناس، ليس بأكثر من ذلك، ومبلغ سوره عند الناس مائة وأربع عشرة سورة، وعندنا الضحى وألم نشرح سورة واحدة، ولإيلاف وألم تر كيف سورة واحدة، ومن نسب إلينا أنا نقول: إنه أكثر من ذلك فهو كاذب) انتهى.
‌ب- وفي تفسير (مجمع البيان) الذي هو تفسير معتبر عند الشيعة: (ذكر السيد الأجل المرتضى، علم الهدى ذو المجد، أبو القاسم علي بن الحسين الموسوي: أن القرآن كان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم مجموعا مؤلَّفا على ما هو الآن، واستدلَّ على ذلك بأن القرآن كان يدرس ويحفظ جميعه في ذلك الزمان حتى إن جماعة من الصحابة، كعبد الله بن مسعود وأبي بن كعب وغيرهما ختموا القرآن على النبي صلى الله عليه وسلم عدة ختمات، وكلُّ ذلك بأدنى تأمُّل يدلُّ على أنه كان مجموعا مرتَّبا غير منشور ولا مبثوث، وذكر أن مَن خالف من الإمامية والحشوية لا يعتدُّ بخلافهم، فإن الخلاف مضاف إلى قوم من أصحاب الحديث نقلوا أخبارا ضعيفة ظنُّوا صحَّتها، لا يُرجع بمثلها عن المعلوم المقطوع على صحَّته) انتهى.
‌ج- وقال السيد المرتضى أيضا: (إن العلم بصحَّة القرآن كالعلم بالبلدان والحوادث الكبار، والوقائع العظام المشهورة، وأشعار العرب المسطورة، فإن العناية اشتدَّت، والدواعي توفَّرت على نقله، وبلغت حدًّا لم تبلغ إليه فيما ذكرناه؛ لأن القرآن معجزة النبوة، ومأخذ العلوم الشرعية والأحكام الدينية، وعلماء المسلمين قد بلغوا في حفظه وعنايته الغاية، حتى عرفوا كلَّ شيء فيه، من إعرابه وقراءته وحروفه وآياته، فكيف يجوز أن يكون مغيَّرًا أو منقوصا مع العناية الصادقة والضبط الشديد؟) انتهى.
‌د- وقال القاضي نور الله الشوستري، الذي هو من علمائهم المشهورين، في كتابه المسمَّى بمصائب النواصب: (ما نُسب إليه الشيعة الإمامية بوقوع التغير في القرآن ليس مما قال به جمهور الإمامية، إنما قال به شرذمة قليلة منهم لا اعتداد بهم فيما بينهم) انتهى.
‌ه- وقال الملا صادق في شرح الكليني: (يظهر القرآن بهذا الترتيب - المعروف الآن - عند ظهور الإمام الثاني عشر ويشهر به) انتهى.
فظهر أن المذهب المحقَّق عند علماء الفرقة الإمامية الاثنا عشرية: أن القرآن الذي أنزله الله على نبيه هو ما بين الدفتين، وهو ما في أيدي الناس، ليس بأكثر من ذلك، وأنه كان مجموعا مؤلَّفا في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحفظه ونقله ألوف من الصحابة. وجماعة من الصحابة، كعبد الله بن مسعود وأُبي ابن كعب وغيرهما، ختموا القرآن على النبي صلى الله عليه وسلم عدة ختمات، ويظهر القرآن ويشهر بهذا الترتيب عند ظهور الإمام الثاني عشر رضي الله عنه، والشرذمة القليلة التي قالت بوقوع التغير، فقولهم مردود، ولا اعتداد بهم فيما بينهم، وبعض الأخبار الضعيفة التي رُويت في مذهبهم لا يرجع بمثلها عن المعلوم المقطوع على صحَّته، وهو حقٌّ، لأن خبر الواحد إذا اقتضى علما، ولم يوجد في الأدلَّة القاطعة ما يدلُّ عليه وجب ردُّه، وعلى ما صرح ابن المطهر الحلي في كتابه المسمى بـ(مبادئ الوصول إلى علم الأصول)، وقد قال الله تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} [الحجر:9]، في (تفسير الصراط المستقيم) الذي هو تفسير معتبر عند علماء الشيعة: (أي: إنا لحافظون له من التحريف والتبديل والزيادة والنقصان) انتهى.
هذا ما ذكرته في كتابي (مبادئ في الحوار والتقريب) وهو يبين حقيقة موقفي من القرآن عند الشيعة، وهو معلوم عند علمائهم. فلا يجوز تصيد كلمة من هنا أو هناك، لاتخاذها ذريعة للهجوم علي.
أما ما قلته من محاولات الغزو الشيعي للمجتمعات السنية، فأنا مصر عليه، ولا بد من التصدي له، وإلا خنا الأمانة، وفرطنا في حق الأمة علينا. وتحذيري من هذا الغزو، هو تبصير للأمة بالمخاطر التي تتهدَّدها نتيجة لهذا التهوُّر، وهو حماية لها من الفتنة التي يُخشى أن يتطاير شررها، وتندلع نارها، فتأكل الأخضر واليابس. والعاقل مَن يتفادى الشرَّ قبل وقوعه.
والله من وراء القصد، وهو الهادي إلى سواء السبيل.
الفقير إليه تعالى
يوسف القرضاوي

د.محمد حسين
19 - 09 - 2008, 17:11
العودة: تحذير القرضاوي من المد الشيعي ليس تطرفا


http://www.egyptwindow.net/images/topics/islam.gif (http://www.egyptwindow.net/modules.php?name=Mygroups&file=articles&topicid=2&gid=1)
19/ 09 / 2008
http://www.egyptwindow.net/image2/salmanalooda.jpg الرياض - حسام النمر
أكّد فضيلة الشيخ الدكتور سلمان بن فهد العودة - المشرف العام على مؤسسة "الإسلام اليوم" - أن وصف بعض الأشخاص لتصريحات الشيخ يوسف القرضاوي بأنها نوع من التطرف و التحريض على الطائفية إنما هو التطرف والطائفية بعينها، مشيراً إلى أن اللعب بمثل هذه الأساليب ومحاولات التبشير في بلاد عُرفت عبر تاريخها الطويل بأنها بلاد سنية خالصة ، ووجود مثل هذا التصادم هو الذي يهيئ المناخ لوجود احتقان عند الناس.



وقال الشيخ سلمان في حلقة "العدل" ضمن برنامج (حجر الزاوية) على قناة (mbc): إن الشيخ يوسف القرضاوي، هو عالم من كبار علماء المسلمين, ورجل صاحب قدم صدق وسبق وفضل وعلم وجهاد كبير في ميادين الحياة المختلفة، وقضى (80) عاما من عمره أو يزيد في مجالات كثيرة جداً، من التأليف والبرامج الفضائية، والجهود المختلفة، وإقامة المشاريع الإسلامية، والتجوال في أنحاء العالم الإسلامي.
وأوضح الشيخ سلمان أن الشيخ القرضاوي يتعرض في حالات عديدة لحملات إعلامية ينبغي أن تتوقف وأن يحذر أصحابها ، مشيرا إلى أن آخرها عقب تصريح الشيخ القرضاوي لإحدى الصحف المصرية، بكلام عن وجود اختراق شيعي في مصر وأن تشييع مصر خط أحمر، وتبعاً لذلك قامت حملة عليه مع الأسف من بعض الوسائل الإعلامية الرسمية في إيران.
وأضاف أن بعض الأشخاص قد تكلموا بأن تصريح الشيخ القرضاوي هو نوع من التطرف والتحريض على الطائفية، وأقول: إن الطائفية في الواقع هي اللعب بمثل هذه الأساليب، وبمحاولات التبشير في بلاد عُرفت عبر تاريخها الطويل بأنها بلاد سنية خالصة، وإن وجود مثل هذا التصادم هو الذي يهيئ المناخ لوجود احتقان عند الناس.
وأكد الشيخ سلمان أن القصة ليست فقط موقف الشيخ يوسف القرضاوي أو غيره؛ فكل علماء المسلمين يمكن أن يتقبلوا الكلام الجيد، و هم يدعون إلى التعايش، ويسعون إلى تجنب الفرقة والتصادم بين الناس، ولكن أيضاً لن يكون هناك قبول ولا ترحيب بأن تتحول بلاد المسلمين في إفريقية أو في الشام أو في مصر أو في أي مكان آخر إلى ميادين للتنافس والتبشير بهذا المذهب أو ذاك.
واختتم الشيخ العودة بقوله: أعتقد أنه يجب أن يكون هناك كف واضح، واحترام لقامات العلماء الذين يحترمهم أهل السنة، ويقدرونهم ويعرفون لهم مكانتهم وفضلهم، ويصدرون عن رأيهم في كثير من الأمور..
وكانت صحيفة المصري اليوم القاهرية قد قالت: إن الشيخ القرضاوي هاجم السياسة الإيرانية في المنطقة المعتمدة على الترويج للمذهب الشيعي، ووصف الشيعة بأنهم "مبتدعون"، وقال: "إن خطرهم يكمن في محاولتهم غزو المجتمع السني، وهم مهيؤون لذلك بما لديهم من ثروات بالمليارات وكوادر مدربة على التبشير بالمنهج الشيعي في البلاد السنية".
ويذكر أن الشيخ سلمان العودة قد حذّر في الذكرى السابعة لأحداث 11 سبتمبر -في البرنامج والمحطة ذاتها- من المشروعات التوسعية الإيرانية في المنطقة، وقال : من المؤكد أن إيران استثمرت سقوط أعدائها في العراق وأفغانستان، دون أن تخسر من جراء ذلك شيئاً، وهذا بالتالي أعطى إيران فرصة لمزيد من التوسع والبحث عن مناطق للنفوذ، وهذا التوسع وهذا النفوذ الذي -يبدو أن سياسية إيران تتجه إليه- بحد ذاته ليس عيباً في أن يكون ثمة طموح، لكن المشكلة أن هذا الطموح سوف يكون بالضرورة مصادمة للوجود العربي وللامتداد السني، وهذه قضية تدعو إلى قدر من الصدام والتوتر ما بين مشروع إيراني ومشروع عربي، أو بين مشروع فارسي كما يعبر البعض ومشروع عربي، أو مشروع سني ومشروع شيعي.
وأضاف: أريد أن أؤكد أن هناك فروقاً جذرية وعميقة بين السنة والشيعة، لكن الشيعة ليسوا سواء؛ فهناك حركات إصلاحية داخل الشيعة ومراجعات، وأذكر على سبيل المثال كتاباً لعالم من الطائفة في الإحساء اسمه "المؤامرة على مذهب أهل البيت" للشيخ حسين الراضي، وهو كتاب إصلاحي جيد.
وتابع فضيلة الشيخ قائلاًً: إن الصدام شر، و التعايش ممكن، والحوار ممكن، الحوار يحتاجه القوي، ولا يستغني عنه الضعيف، و إن تبني إيران لمشروعات تبشيرية في إفريقية وسوريا وجزر القمر وعدد من البلاد، أمر شديد الخطورة، خاصة ما يُصرف عليه المليارات من الأموال، وهذا أمر يجب مراجعته، وهي حقيقة يختلف الناس حول حجمها، لكن لا يختلفون حول حقيقتها.
مؤكداً أن العقلاء من الطرفين لا يريدون صداماً، ولا يريدون أن تدخل المنطقة من جديد في نفق عميق بسبب التوتر بين هذا الطرف أو ذاك. وأن الاستقواء بالخارج سواء صدر من إيراني يدعم التوجه الأمريكي، أو صدر من عربي أو حتى سعودي يحاول أن يستقوي بأمريكا أو يستقوي بإيران كما رأينا ذلك في بعض البيانات التي تعلن ذلك صراحة، فهو أمر مرفوض، ومع ذلك لا يجب تعميم التهمة {وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى

ابو مالك
19 - 09 - 2008, 19:41
الله أخذ الميثاق على العلماء ليبيِّنن للناس الحقَّ ولا يكتمونه

د.محمد حسين
20 - 09 - 2008, 05:25
الغنوشي : القرضاوي لم يتعاون مع جيوش الكفر ويسهل لها احتلال بلاد اسلامية


المصريون ـ خاص : بتاريخ 19 - 9 - 2008
http://www.almesryoon.com/Public/ALMasrayoon_Images/54125.jpg تفاعلت ردود الفعل حول البيان شديد اللهجة الذي أصدره العلامة يوسف القرضاوي ، ونشرته المصريون أول أمس ، والذي رد فيه على "تطاول" وكالة الأنباء الإيرانية عليه وسبابها له وتكفيره بنسبته إلى من أسمتهم "أعداء أهل البيت" ، فقد نشر الشيخ راشد الغنوشي الداعية الإسلامي المعروف ورئيس حركة النهضة التونسية المعارضة بيانا أمس تضامن فيه بقوة مع الشيخ القرضاوي ودافع فيه عن موقفه وأكد على صحة الاتهامات التي أطلقها القرضاوي ضد محاولات التغلغل الإيراني في المجتمعات الإسلامية السنية بما يهدد وحدة الأمة ويحرك الفتن ، وللمرة الأولى اتهم الغنوشي إيران بتواطؤها مع العدوان الأمريكي على العراق وتعاونها مع قوات الاحتلال لتدمير العراق واحتلاله وأنها ظلت تمتن على الأمريكيين بهذا "الجميل" وقال الغنوشي في بيانه (هل تعاون "القرضاوي" مع جيوش الكفر وسهل عملها في احتلال بلاد إسلامية وأغراها بذلك وامتن به عليها؟ هل جعل دينا له يتعبد به ربه لعنَ أحب وأقرب الرجال والنساء إلى قلب صاحب الدعوة ممن مات وهو عنهم راض، وكيف يأتي القرضاوي شيئا من ذلك، وهو رأس مذهب جمهور المسلمين) ، وهو يشير بذلك أيضا إلى ترويج الإيرانيين لمذهبهم الذي يسب أصحاب النبي ويلعن الصحابيين الجليلين والخليفتين الراشدين أبا بكر الصديق وعمر بن الخطاب ، رضوان الله عليهما ويسب أمهات المؤمنين ، وحمل الغنوشي بشدة على وكالة الأنباء الإيرانية ووصف اتهاماتها للشيخ بأنها "سافلة ورخيصة" ، وأضاف قائلا : (كان القرضاوي ولا يزال صوت الأمة الذاب عن عقائدها، المدافع عن مظلوميها، الشاد من أزر قوى المقاومة حيثما كانت، وذلك ما يفسر استهدافه المتواصل من طرف كل القوى المعادية للأمة ولدينها، فكيف غاب كل ذلك عن محرر وكالة الأنباء؟! أوليس من التجني على هذا الرمز هذه المحاولة الفاشلة الرخيصة لتلويث هذه السيرة العطرة؟ فماذا أتى القرضاوي بالضبط حتى يوجه إليه كل هذا السيل من الاتهامات؟.) وقد أكد الشيخ راشد الغنوشي أبرز زعماء المعارضة التونسية معلومات الشيخ القرضاوي عن الجهود الحثيثة التي تبذلها إيران من أجل اختراق المجتمعات السنية لنشر التشيع وتقسيم المجتمع طائفيا ، وأوضح بأن الإيرانيين استغلوا الشقاق بين الحركات الإسلامية السنية وبين النظم السياسية في العالم السني من أجل الترويج لمذهبهم أحيانا بدعم من السلطات المحلية ، وأضاف قائلا : (لقد عبر الشيخ القرضاوي عن انزعاجه من تفشي هذه الظاهرة في مصر حيث تستغل بعض المراجع الإمامية ما يتوفر لديها من أموال طائلة، تستغل بها ما تعيشه بلاد شمال إفريقيا، ومنها مصر من أوضاع فوضى وفقر وتصارع بين الحركة الإسلامية وأنظمة الحكم، بما شغل الأنظمة عن أداء واجبها في الدفاع عن أحد أهم أعمدة النظام العام، أعني الإسلام في صيغته التي أقرها جمهور الأمة، بل لم تكتف تلك الأنظمة السلطوية بكف أيدي المجتمع المدني ممثلا في الحركة الإسلامية عن القيام بذلك الواجب، بل عمدت إلى تسهيل عمل أولئك الدعاة الشيعة المتخصصين والمدعومين بأموال طائلة تنحدر عليهم من جهات شعبية، وربما رسمية) ودعا الإيرانيين إلى أن يبذلوا هذه المليارات لدعوة من يدينون بالشرك والوثنية في أقطار العالم بدلا من محاولة صناعة الفتن باختراق المجتمعات السنية وأضاف (فلماذا لا تصرف الجهود في موضعها الطبيعي لدعوة مليارات البشر الذين يموت كل يوم معظمهم على الشرك بسبب تقصير المسلمين بكل مذاهبهم عن أداء الواجب الشرعي في إبلاغهم كلمة التوحيد؟! وذلك بدل نشر الفتن والصراعات داخل صفوف مجتمع سني أو آخر شيعي.. إنه جهد يقرب من العبث أيا كان مذهب القائم به) ، وأكد الغنوشي كذلك حق الشيخ القرضاوي في التحذير من مغبة نشر التشيع ومعه انقسام المجتمعات التي كانت لا تعرف الطائفية مما يؤدي إلى الفظائع والدماء التي فجرتها إيران في العراق الذي مزقته الفتن الطائفية بدعم من الأمريكيين والإيرانيين على سواء ، وقال (من حق الشيخ القرضاوي باعتباره رأس علماء السنة من موقعه التوجيهي ومسئوليته أن ينبه إلى خطر ما يحصل من اختراقات في المجتمعات السنية الخالصة من قبل بعض دعاة التشيع، بما يؤسس في تلك المجتمعات إلى فتن مذهبية هي في غنى عنها، وهو ما اكتوت بناره هذه المجتمعات ذاتها في مصر وشمال إفريقيا أيام حكم الشيعة الإسماعيلية، فكانت سوابق دامية لا يتمنى أحد ولا في مصلحة أحد زرع بذورها مجددا، ولا تزال تكتوي بنارها بعض المجتمعات الإسلامية، وما يحدث في العراق شاهد لا يغري بتصدير ذلك النموذج إلى بلاد أخرى قد أراحها الله منه.) وأضاف الغنوشي تأكيده لما ذهب إليه الشيخ القرضاوي من وصم ما تدين به إيران بالإبتداع والغلو في الدين حيث قال :( والمشكل مع إخواننا الشيعة هو الغلو محبة وكرها؛ محبة لأسرة النبوة تخرج عن حدود الشرع، حتى تنسب لهم عصمة هي للأنبياء، بل حتى فعالية كونية هي اختصاص إلهي، وكرها لغالبية أصحاب رسول الله، تجردهم من كل فضل شهد لهم به الكتاب والسنة ووقائع التاريخ.) من جانبها حرصت مراجع شيعية عديدة في العالم العربي على محاولة احتواء تداعيات تصريحات القرضاوي الخطيرة التي أماطت اللثام عن مخاطر العبث الإيراني الطائفي في البلاد العربية ، كما امتنع الشيخ محمد حسين فضل الله عن التعليق وحاول بعض علماء الشيعة بالسعودية الاعتذار عما حدث .

adel11941194
20 - 09 - 2008, 22:24
اذا كنتم تريدون معرفة ضلالهم
يوجد برنامج رائع علي قناة المستقلة
مناظرة من الشيخ عدنان العرعور السني واحد دكاترة في الطائفة الشيعية
وهي يوميا حتي نهاية رمضان

من ضمن ما خرجنا به من البرنامج

ليس لديهم اي سند شرعي من القران او السنة علي ما يقولونه
انهم لا يتفقون مع السنة يختلفون معهم في ربهم ونبيهم وقرانهم
لعن ابي بكر وعمر وعثمان ويزيد من اهم عقائدهم

ان عمر ضرب فاطمة واختبا علي وراء الباب او تحت السرير خوفا من عمر عند طلبهم بيعة ابي بكر بل جر علي رضي الله عنه مثل الجمل ليبايع ابي بكر
ان لديهم المهدي المنتظر موجود في سرداب منذ اكثر من 1200 سنة وسوف يظهر
ان يقولوا ان جميع الانبياء قبل محمد دعوا ان علي له الولاية
ان لديهم مركز تجمع تسمي الحسينية يتم فيها شتم الصحابة اجمعين ولا يذهبون الي المساجد
ان علي والحسين والحسن هم من خلقوا السماء والارض والانهار والامطار
انه لا يجوز الدعاء الي الله الا من خلال اهل البيت
ان كل من لا يؤمن بهم فهو كافر
انهم يتبعون اسلوب الكذب علي النبي والصحابة واهل البيت وكل ادلتهم من ناس مثل السيستاتي وعيره
انهم يكذبون ويقولون ان القران الذي لدينا محرف ويوجد لديهم مصحف فاطمة
انهم يستخدمون الان المال لمحاولة تشييع اهل مصر نرجو الحذر والانتباه

ابو باسل
21 - 09 - 2008, 01:09
فى مقابلة خاصة لجريدة المصرى اليوم مع الدكتور ( يوسف القرضاوى ) حذر من المد الشيعى ودعا ايضا الى التكاتف فى مواجهة هذا المد وفيما يلى نص المقابلة :ـ

* أيهما تري أنه الأخطر والأكثر نفاذاً: المد الوهابي أو المد الشيعي؟

- في السنوات الأخيرة اشتعل الفكر الوهابي بقوة وكان له دعاة ومدعمون والعيب فيه هو التعصب له ضد الأفكار الأخري وهو قائم علي المذهب الحنبلي، ولكنهم لا يرون ولا يؤمنون إلا برأيهم فهم يعتبرون أن رأيهم صواب لا يحتمل الخطأ، ورأي غيرهم خطأ لا يحتمل الصواب..

أما الشيعة فهم مسلمون، ولكنهم مبتدعون وخطرهم يكمن في محاولتهم غزو المجتمع السني وهم مهيئون لذلك بما لديم من ثروات بالمليارات وكوادر مدربة علي التبشير بالمنهج الشيعي في البلاد السنية خصوصاً أن المجتمع السني ليست لديه حصانة ثقافية ضد الغزو الشيعي فنحن العلماء لم نحصن السنة ضد الغزو المذهبي الشيعي لأننا دائماً نعمل القول «ابعد عن الفتنة لنوحد المسلمين» وتركنا علماء السنة خاوين.

للأسف وجدت مؤخراً مصريين شيعة، فقد حاول الشيعة قبل ذلك عشرات السنوات أن يكسبوا مصرياً واحداً ولم ينجحوا، من عهد صلاح الدين الأيوبي حتي ٢٠ عاماً مضت ما كان يوجد شيعي واحد في مصر، الآن موجودون في الصحف وعلي الشاشات ويجهرون بتشيعهم وبأفكارهم. الشيعة يعملون مبدأ التقية وإظهار غير ما بطن وهو ما يجب أن نحذر منه، وما يجب أن نقف ضده في هذه الفترة أن نحمي المجتمعات السنية من الغزو الشيعي، وأدعو علماء السنة للتكاتف ومواجهة هذا الغزو لأني وجدت أن كل البلاد العربية هزمت من الشيعة: مصر، السودان، المغرب، الجزائر وغيرها فضلاً عن ماليزيا وأندونسيا ونيجيريا.

ابو باسل
21 - 09 - 2008, 01:11
* هل الخلافات الدينية بيننا وبين الشيعة بسيطة أم أنها في أصل الدين؟

ـ الخلاف في الأفرع ليس مهما لكن الخلافات في العقيدة هي المهمة. فكثير منهم يقول إن القرآن الموجود هو كلام الله ولكن ينقصه بعض الأشياء مثل سورة الولاية، نحن نقول إن السنة سنة محمد أما هم فلديهم سنة المعصومين محمد والأئمة الأحد عشر، ويعتبرون سنتهم مثل سنة محمد.. نحن نقول أبوبكر رضي الله عنه وعمرو رضي الله عنه وعمر رضي الله عنه وعائشة رضي الله عنها وهم يقولون لعنهم الله.. فهم يرون أن الرسول قبل أن يموت أوصي علي ابن أبي طالب أن يكون الخليفة من بعده.. ويعتبرون الصحابة خانوا الرسول ووصيته واختاروا آخرين.

* كيف يكون هناك خلاف في العقيدة وهي أصل الدين ومع ذلك يكونون مسلمين؟

ـ هم يؤمنون بالله والقرآن والرسول.

* إذا كان الشيعة ينكرون أصولاً في العقيدة ومع ذلك تعتبرهم مسلين فلماذا لا نفعل الأمر نفسه مع القرآنيين بدلاً من تكفيرهم؟

ـ من قال إنه لا يؤمن بالسنة كافر، لأن معني هذا أنه لا يؤمن أن الصلوات خمس وصلاة الظهر أربع ركعات، والصبح ركعتان وإلا كيف عرف فهي تفاصيل لم تذكر في القرآن بل في السنة.. من ينكر السنة فهو كافر.

* ثار مؤخراً جدل شديد حول نقل الأعضاء بين المسلم والكتابي وقد أفتي البعض بحرمانيته فما رأيك؟

ـ نقل الأعضاء أفتي بجوازه عدد من المجامع الإسلامية ولكن بشروط، إما نقل من ميت أوصي بأعضائه أو موتي الحوادث أو حي يتبرع لحي.. وكان أحد شروط التبرع أن يكون للأقرباء بدرجات معينة لذا من الطبيعي أن الكتابي ليس في القائمة ومن هنا جاء عدم جواز الأمر وليس لكونه كتابياً.. ولكن الشيء الذي أجمع الجميع علي حرمانيته هو بيع أجزاء من الجسد مقابل المال والحرمانية هنا تقع علي البائع والمشتري.

* حتي ولو تم ذلك تحت ضغط الفقر؟

ـ حتي تحت ضغط الفقر لا يجوز للإنسان بيع أعضائه بأي حال من الأحوال، لأنها ليست ملكه.

* وماذا عن ميراث الكتابية هل من حقها أن تحصل علي ميراث من زوجها المتوفي؟

ـ لا ولكن من حق زوجها أن يرث فيها.

* وهل هذا عدل؟

ـ يقام العدل عن طريق الوصية فالدين أمر الزوج بأن يكتب لزوجته الكتابية وصية، يقول المولي عز وجل «كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيرا الوصية للوالدين والأقربين» والرسول قال: لا وصية لوارث.. وفسرها الرسول بأن المقصود بالوصية لغير المسلمين. سواء زوجة أو والد أو والدة من الكتابيين».

* ولو لا قدر الله مات الزوج فجأة قبل أن يكتب لزوجته وصية؟

ـ فكر الشيخ القرضاوي قليلاً ثم قال: نستطيع في هذه الحالة أن نطلب تشريعاً خاصاً واستثنائياً لمعالجة مثل هذه الأمور، ولكن الأصل أن الزوج المسلم يوصي لزوجته الكتابية.

* لك فتوي أثارت الجدل حول تحليلك الغناء.. فهل مازلت مصراً علي رأيك رغم الهجوم عليك؟

ـ نعم.. ولكن الغناء الذي حللته حددت شروطه بأن يكون موضوع الغناء نفسه مقبولاً إسلامياً، لا يخالف العقيدة ولا الشريعة، فلو أن هناك أغنية تشكك في العقيدة مثل طلاسم إيليا أبوماضي التي يقول فيها «جئت لا أعلم من أين ولكن أتيت، ولقد أبصرت قدامي طريقاً فمشيت كيف جئت كيف أبصرت طريقي لست أدري.. إلي آخرها»، أو قول أبونواس و«داوني بالتي كانت هي الداء» ويقصد الخمر أو أن يغني أحد ما قاله شوقي: «رمضان ولي هاتها يا ساقي.. مشتاقة تسعي إلي مشتاق». أو أن عبدالحليم حافظ يغني «أبوعيون جريئة» والإسلام يدعو إلي غض البصر.. أي أغنية تخالف عقائد أو آداب الإسلام أرفضها، ومن ناحية الآداب يجب أن ألا تكون في الأغنية ميوعة ولا تكسر ولا إغراء، فالقرآن يقول: «فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض».

* ماذا عن شعر الغزل؟

- الرسول سمع من قبل شعراً للغزل، فلا بأس، المهم ألا يكون مكشوفاً.. كما لا يجب أن لا يختلط الغناء بما هو محرم من شرب أو رقص، فنحن نجد الآن كل أغنية فيها بنات يتراقصن أمام المطرب بشكل خليع.

* وهل تلاوة المرأة للقرآن أمام الرجال مباحة؟

- لا مانع فيها.

* إذن صوت المرأة ليس عورة؟

- لا ليس عورة.. كيف يكون عورة والله تعالي يقول: «وإذا سألتموهن متاعاً فسألوهن من وراء حجاب».. السيدة عائشة كانت تفتي وتروي الأحاديث وترد علي أسئلة الصحابة.

* ما رأيك في الفتوي التي أصدرتها هيئة الشؤون الدينية التركية التي تجيز استخدام اللاصق الطبي خلال نهار رمضان؟

- إذا كان المراد من هذا اللاصق الطبي تقليل الشعور بالجوع خلال الصيام، فإن استخدامه مكروه، لكنه لا يبطل الصوم. فاستعمال اللاصق يقلل من الحكمة التي أرادها الشارع من الصوم ،مثل تحمل المشقة والشعور بمعاناة الفقراء، ورأيي أن استخدام هذا اللاصق يقلل من أجر الصائم.

د.محمد حسين
25 - 09 - 2008, 03:33
وفي بيان ثان خلال أقل من 24 ساعة.. جبهة علماء الأزهر تطالب بطرد المتطاولين على القرضاوي من اتحاد علماء المسلمين


كتب ـ صبحي عبد السلام (المصريون) : بتاريخ 24 - 9 - 2008
http://www.almesryoon.com/Public/ALMasrayoon_Images/54378.jpg
أصدرت جبهة علماء الأزهر بيانًا جديدًا هو الثاني لها خلال 24 ساعة حذرت فيه من التهاون مع الهيمنة الفارسية ومحاولة بسط نفوذها وغزو البلاد الإسلامية السنية باسم المقاومة تارة كما في لبنان وباسم الثورة كما في إيران وباسم المحاصصة تارة كما في العراق وباسم إلغاء التمييز والاضطهاد كما في الكويت والبحرين والسعودية واليمن.
أكدت الجبهة أن الأكاذيب والتطاول علي العلامة الشيخ القرضاوي ليست هي الأولى بل طالت كل من جهد بمعتقده الصحيح للدفاع عن دين الله الحق والدفاع عن مقام النبوة ومكانة الأنبياء والتصدي للذين يسبون صحابة رسول الله عليه السلام أو يتجرأ على السنة النبوية الشريفة.
وأشارت الجبهة إلى أن الإمام الفقيه الشيخ محمد أبو زهرة سبق وأن اتهمه الشيعة بالكفر والفسق عندما كشف محاولاتهم لتحريف القرآن والغلو في شأن الأئمة.
كما سبق وأن هاجم الشيعة الشيخ متولي الشعراوي واتهموا بالفعل الفاضح كما لم تنج جامعة الأزهر من تطاولهم واتهموها بتحريف كتب الحديث لنصرة أهل السنة.
وقال بيان الجبهة" بل إن الصحابة رضوان الله عليهم اتهمهم الروافض بالكفر.
وطالبت الجبهة باستنهاض العلماء والمثقفين لتوضيح ما التبس على الناس من تشويه متعمد للتاريخ والحاضر وبيان العقيدة الصحيحة للمسلمين وفقا لكتاب الله وسنة رسوله.
كما طالبت أيضا بإعادة النظر في عضوية الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بعدما تبين أن بعض المنسوبين إليه ليسوا على المستوى المطلوب من المصداقية والنزاهة والأمانة في نقل ونقد الأقوال عموما وعن زملاء في داخل الاتحاد نفسه.
كما شددت على ضرورة أن لا يكون التقريب بين المذاهب على حساب التحذير من خطر البدع والخرافات الشيعية.
واتهمت الجبهة الشيعة بالتطاول على الذات الإلهية والزعم أن الإمام علي هو الله وأن منهم من يزعم أن الله تعالى في خمسة أشخاص هم النبي وعلي والحسن والحسين وفاطمة وأن لهم خمسة أضداد هم أبو بكر وعمر وعثمان ومعاوية وعمرو بن العاص
وأشارت إلى أن بعض الفرق الشيعية تزعم أن عليا لم يمت ومنهم الذين يقولون بألوهيته .
ونددت جبهة علماء الأزهر بالشيخ محمد علي تسخيري مستشار الرئيس الإيراني ومحمد حسين فطل الله الزعيم الروحي لحزب الله وتطاولهم على الشيخ القرضاوي بسبب وقوفه أمام المخططات الشيعية وفضحه لها.،وأكدت الجبهة ان ما يحدث الآن يؤكد بأنه لا جدوى من محاولات التقريب بين أهل السنة والراوفض الذين يتقربون إلى الله بلعن الصحابة وسبهم

ابو باسل
26 - 09 - 2008, 20:31
مرشد الإخوان المسلمين رفض التعقيب وأكد أن الشيعة مسلمون
القرضاوي يؤكد وجود محاولات لتشييع مصر والسودان والمغرب
http://www.alarabiya.net/track_content_views.php?cont_id=57243http://www.alarabiya.net/files/gfx/img/pix_hi_fade.gif



http://www.alarabiya.net/files/gfx/img/pix_low_fade.gifhttp://www.alarabiya.net/files/gfx/img/spc.gif
http://www.alarabiya.net/files/image/large_24348_57243.jpg
http://www.alarabiya.net/files/gfx/img/spc.gif
عاكف والقرضاوي أدليا بحديثين عن الشيعةhttp://www.alarabiya.net/files/gfx/img/dot_blue.gif دبي- العربية.نت
حذر الداعية الإسلامي الدكتور يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين، الخميس 25-9-2008 مجددا من أن هناك محاولات فعلية حاليا لنشر المذهب الشيعي في بلاد إفريقية بينها مصر والسودان والمغرب والجزائر ونيجيريا، وذلك فيما رفض المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين التي تعد أكبر تنظيم إسلامي سني التعليق على الجدل الذي فتح حول هذه القضية مكتفيا بالتأكيد أن التشيع هو مذهب إسلامي يجوز التعبد به.


وتحدث القرضاوي عن المد الشيعي والمطامع والاحلام الايرانية، مؤكدا أن "إيران بلد مطامع واحلام الامبراطورية الفارسية الكسروية القديمة، والمسألة مخلوطة بنزعة فارسية مع نزعة شيعية مذهبية مع تعصب".

وقال القرضاوي إن بلادا كثيرة كانت سنية خالصة أصبح فيها شيعة، وأوضح قائلا:"مصر التي اعرفها جيدا، واعرف انها قبل عشرين سنة لم يكن فيها شيعي واحد منذ عهد صلاح الدين الايوبي، استطاعوا ان يخترقوها، وأصبح لهم أناس يكتبون في الصحف ويؤلفون كتبا ولهم صوت مسموع في مصر، وكذلك في السودان وتونس والجزائر والمغرب، فضلا عن البلاد غير العربية مثل اندونيسيا وماليزيا ونيجيريا والسنغال".

وتابع القرضاوي:" إذا لم يقابل بالمقاومة، ستجد بعد مدة أن المذهب الشيعي تغلغل في بلاد السنة وهناك تصبح مشكلة كبرى، وتصبح اقلية شيعية تطالب بحقوقها وتصطدم بالاكثرية السنية، وهنا تشتعل النار وتكون الحروب".

وأضاف: "عندما نبهت لهذا الامر اردت ان احول دون الفتنة الكبرى المستقبلية، وهو نوع من استشراف المستقبل، ومن الاحتياط للغد حتى لا نقع في معارك بين ابناء الأمة بعضهم البعض".

وإلى ذلك، شدد القرضاوي في حديثه على أن تحذيره من المد الشيعي لا يعني تجاهله وحدة الأمة الإسلامية، مشيرا إلى أهمية "اجتماع أهل القبلة على اهداف محددة ولمصلحة دينهم ودنياهم ومواجهة اعدائهم المشتركين".

ودعا إلى أن يتولى أهل العلم بحث الأمور الخلافية بين السنة والشيعة.


وفي حديثه، أوضح القرضاوي أنه أكد في كافة مؤتمرات التقريب بين المذاهب على أن سب الصحابة خط أحمر يجب ألا يتم تجاوزه، لأنهم الذين "نقلوا إلينا القرآن وفتحوا الفتوح ونشروا الإسلام"

وقد ثار جدل حاد بين القرضاوي ومراجع شيعية، بعد أن أدلى الأول بحديث في التاسع من سبتمبر/أيلول لصحيفة "المصري اليوم" المصرية، انتقد فيه "المد الشيعي داخل المجتماعات السنية".

وعقب الحديث المذكور، تعرض القرضاوي لهجوم عنيف من مراجع شيعية بارزة، ونشرت
وكالة الانباء الايرانية شبه الرسمية (مهر) ما اعتبره الشيخ "إسفافا بالغا"، ورد عليه ببيان مطول أصدره من الدوحة، وأكد فيه حرصه على وحدة العالم الإسلامي.
http://www.alarabiya.net/files/gfx/img/totop.gif (http://forum1.esgmarkets.com/redirector.php?url=http://www.alarabiya.net/articles/2008/09/25/57243.html#000)الإخوان المسلمون يرفضون التعقيب على القرضاوي
ومن جانبه، رفض محمد مهدي عاكف المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين التعقيب على تصريحات القرضاوي -ذي الجذور الإخوانية والذي يعتبره كثيرون المرشد الروحي ومفتي التنظيم- التي انتقد فيها الاختراق الإيراني الشيعي للمجتمعات السنية.

كما انتقد التصريحات الصحفية التي قالت إن جماعة الإخوان المسلمين والمقربين من القرضاوي تركوه وحده لانتقادات علماء الشيعة دون أن يقف في صفه أحد، وقال عاكف إنه يرفض سوء الأدب والتطاول على الشيخ من السنة والشيعة.

وحول موقف الجماعة من المذهب الشيعي قال عاكف لصحيفة الدستور المصرية: "هم مسلمون لهم مذهبهم ولكنهم يعبدون الله عز وجل ويتبعون النبي "صلي الله عليه وسلم" وقبلتهم هي الكعبة ويتبعون تعاليم القرآن"، وأضاف أن ما يدور بين السنة والشيعة خاصة في العراق ولبنان لا يزيد علي كونها خلافات سياسية لا دخل للإسلام ولا المذاهب فيها وهي ليست اختلافات فقهية. وهذه الاختلافات الفقهية لها مجالس للعلماء المتخصصين فيها وهذا لا دخل له بالخلافات السياسية. وقال إن مبدأ جماعة الإخوان المسلمين هو التقريب بين المذاهب وإن القرضاوي متفق معنا في هذه المسألة.

ورفض عاكف أن يعقب على تصريحات القرضاوي الأخيرة وقال: "لو كان عندي شيئ سأقوله للشيخ القرضاوي فهو ليس ببعيد عني وأ

ايهاب يوسف
29 - 09 - 2008, 04:17
االسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

هذاالموقع يتكلم بافاضة عن الشيعة ويفند ما يقولونة


http://www.fnoor.com/

ابو باسل
30 - 09 - 2008, 01:33
فهمي هويدي يكتب عن نتائج تصريحات القرضاوي عن الشيعة 9/29/2008 2:05:00 AM
http://productnews.link.net/AFP/arabic/moyen-orient/18-09-2008/SGE.TRB23.180908120202.photo00.quicklook.default-245x161.jpg http://www.masrawy.com/NewsImages/enlarger.jpgاضغط هنا لتكبير الصورة (javascript:pop())
يوسف القرضاوي -ا ف ب

محرر مصراوي- تناول الكاتب الإسلامي فهمي هويدي النتائج التي أفرزتها تصريحات المفكر الإسلامي يوسف القرضاوي عن الشيعة (http://www.masrawy.com/News/Egypt/Politics/2008/september/20/qaradhawy.aspx) والتي طرحت تساؤلا في غاية الخطورة حول الانتماء للطائفة ام للامة وتداعيات الخلاف بين اهل العلم وحذر هويدي في مقاله الذي نشرته جريدة الرؤية الكويتية من استغلال الاعداء لتلك الظروف واثارة الفتنة .. وفيما يلي نص المقال :
الزوبعة التي أثارها حديث د.القرضاوي عن الشيعة كشفت النقاب عن وجود تيارين او نمطين من التفكير
في الساحة الإسلامية، احدهما مهووس بالدفاع عن الطائفة، والثاني مشغول بالدفاع عن الأمة. وغيرة الاولين شديدة على المذهب، في حين أن الأخيرين لا يقلون عنهم غيرة على المذهب، ولكنهم يحذرون من الاستغراق في تلك الغيرة على النحو الذي ينتهي بشق الصفوف، بما يؤدي الى اضعاف الجميع في مواجهة التحدياتالمصيرية التي لن ترحم الشيعة والسنة معا، الاولون حريصون على الذود عن حياض الجماعة والأتباع في حين ان الآخرين استنفروا للدفاع عن الاوطان.
إن شئت فقل إن الأولين يتحدثون عن المعتقدات، أما الآخرونفإنهم يتحدثون عن السياسات. والخلاف بين التيارين لا ينطلق من الأفضلية، ولكنه منصبٌّ على الاولوية، بمعنى ان الطرفين مطلوبان، ولابد من ان يتكاملا، وليس هناك طرف افضل من الآخر.
لكن السؤال المطروح عليهما هو: اي المعيارين يتقدم على الآخر في الوقت الراهن: الطائفة ام الأمة؟ والانشقاق ام الوحدة؟ والاشتباك مع الشقيق أم الاحتشاد في مواجهة العدو المشترك؟ حتى أكون اكثر دقة، فإن التجربة أسفرت ايضا عن وجود تيار ثالث من المتعصبين والمهيجين ومثيري الفتن، ورغم قلة عدد هؤلاء إلا ان التقنيات الحديثة في وسائل الاتصال اثبتت لهم حضورا لا نستطيع ان نتجاهل تأثيره على تسميم الأجواء وإشاعة التوتر بين بعض اركان التيارين المذكورين، وفي حين يدور الحوار بينهما بلغة اهل العلم، فإن المتعصبين والمهيجين استخدموا لغة مغايرة، وفرضوا على الحوار مفردات يتأبى عليها الحس السليم، فضلا عن أدب المتعلمين.
ولم يكن ذلك مقصورا على طرف دون آخر. وانما صدرت تلك الاصداء عن بعض منابر الجانبين الشيعي والسني في ذات الوقت، الامر الذي ادى الى هبوط مستوى الحوار في بعض جوانبه.
إن الاختلاف بين اهل العلم له تاريخ طويل سجلته كتب المناظرات. ولم يكن مقام العالم يحول دون نقد فكرتهاو هدمها. ومنهم من سمع من تلاميذه تقديرا ومحبة لشخصه، ثم قول بعضهم للشيخ إن كلامه "ليس عندنا بشيء" بمعنى انه ليس مقنعا ولا مفيدا، الى غير ذلك من الحوارات التي اشارت اليها قائمة الكتب الطويلة: "عيون المناظرات" للسكوني و "طبقات الشافعية" للسبكي و "البصائر والذخائر" للتوحيدي و "الجدل بين الفقهاء" لابن عقيل الحنبلي.. إلخ.
وفي نصوص القرآن حوارات لا نهاية لها، بل إن احدى السور سجلت "عتابا" كما ذكر الطبري في تفسيره، للنبي عليه الصلاة والسلام وخلّدته، وسميت السورة باسم المشهد الذي بسببه كان العتاب، أعني سورة "عبس" التي تحدثت عن النبي محمد، وانتقدته لانه: "عَبَسَ وَتَوَلَّى ، أَن جَاءَهُ الأَعْمَى ، وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى ، أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنفَعَهُ الذِّكْرَى".. الخ.
ورغم ان القياس مع الفارق، إلا أن هذا العتاب الذي وجهه الله سبحانه وتعالى لنبيه عليه الصلاة والسلام علّم المسلمين انه ليس بينهم احد فوق المراجعة، وفتح الباب واسعا امام اهل العلم لكي يفندوا افكارهم ويمحصوها ويصوب بعضهم بعضا، الامر الذي وفر لنا تراثا عريقا في ادب المناظرات وشروطها.
وحين يستحضر المرء هذه الخلفية في الاجواء الراهنة، فإنه يصاب بالدهشة ازاء التدهور الذي وصلنا اليه. حين ضاقت الصدور بالمراجعة والتصويب، ودخل المتعصبون والمهيجون على الخط، بحيث ارادوا الحوار احترابا والتصويب انقلابا والدفاع عن الامة تفريطا في حق الملة، وليس غريبا ان يظهر هؤلاء في الافق، لكن الغريب ان يصدقهم نفر من العقلاء، والاغرب ان يجذبوا الى صفهم بعض العلماء، وتلك كلها من تجليات الفتنة.

نور الهدى
30 - 09 - 2008, 03:19
فهمي هويدي يكتب عن نتائج تصريحات القرضاوي عن الشيعة 9/29/2008 2:05:00 AM
http://productnews.link.net/AFP/arabic/moyen-orient/18-09-2008/SGE.TRB23.180908120202.photo00.quicklook.default-245x161.jpg http://www.masrawy.com/NewsImages/enlarger.jpgاضغط هنا لتكبير الصورة (http://www.esgmarkets.com/forum/redirector.php?url=http://javascript%3Cb%3E%3C/b%3E:pop%28%29)
يوسف القرضاوي -ا ف ب

محرر مصراوي- تناول الكاتب الإسلامي فهمي هويدي النتائج التي أفرزتها تصريحات المفكر الإسلامي يوسف القرضاوي عن الشيعة (http://www.esgmarkets.com/forum/redirector.php?url=http://www.masrawy.com/News/Egypt/Politics/2008/september/20/qaradhawy.aspx) والتي طرحت تساؤلا في غاية الخطورة حول الانتماء للطائفة ام للامة وتداعيات الخلاف بين اهل العلم وحذر هويدي في مقاله الذي نشرته جريدة الرؤية الكويتية من استغلال الاعداء لتلك الظروف واثارة الفتنة .. وفيما يلي نص المقال :
الزوبعة التي أثارها حديث د.القرضاوي عن الشيعة كشفت النقاب عن وجود تيارين او نمطين من التفكير
في الساحة الإسلامية، احدهما مهووس بالدفاع عن الطائفة، والثاني مشغول بالدفاع عن الأمة. وغيرة الاولين شديدة على المذهب، في حين أن الأخيرين لا يقلون عنهم غيرة على المذهب، ولكنهم يحذرون من الاستغراق في تلك الغيرة على النحو الذي ينتهي بشق الصفوف،

بما يؤدي الى اضعاف الجميع في مواجهة التحديات المصيرية التي لن ترحم الشيعة والسنة معا،


الاولون حريصون على الذود عن حياض الجماعة والأتباع في حين ان الآخرين استنفروا للدفاع عن الاوطان.
إن شئت فقل إن الأولين يتحدثون عن المعتقدات، أما الآخرونفإنهم يتحدثون عن السياسات. والخلاف بين التيارين لا ينطلق من الأفضلية، ولكنه منصبٌّ على الاولوية، بمعنى ان الطرفين مطلوبان، ولابد من ان يتكاملا، وليس هناك طرف افضل من الآخر.
لكن السؤال المطروح عليهما هو: اي المعيارين يتقدم على الآخر في الوقت الراهن:

الطائفة ام الأمة؟
والانشقاق ام الوحدة؟
والاشتباك مع الشقيق أم الاحتشاد في مواجهة العدو المشترك؟

حتى أكون اكثر دقة، فإن التجربة أسفرت ايضا عن وجود تيار ثالث من المتعصبين والمهيجين ومثيري الفتن، ورغم قلة عدد هؤلاء إلا ان التقنيات الحديثة في وسائل الاتصال اثبتت لهم حضورا لا نستطيع ان نتجاهل تأثيره على تسميم الأجواء وإشاعة التوتر بين بعض اركان التيارين المذكورين، وفي حين يدور الحوار بينهما بلغة اهل العلم، فإن المتعصبين والمهيجين استخدموا لغة مغايرة، وفرضوا على الحوار مفردات يتأبى عليها الحس السليم، فضلا عن أدب المتعلمين.

ولم يكن ذلك مقصورا على طرف دون آخر. وانما صدرت تلك الاصداء عن بعض منابر الجانبين الشيعي والسني في ذات الوقت، الامر الذي ادى الى هبوط مستوى الحوار في بعض جوانبه.
إن الاختلاف بين اهل العلم له تاريخ طويل سجلته كتب المناظرات. ولم يكن مقام العالم يحول دون نقد فكرتهاو هدمها. ومنهم من سمع من تلاميذه تقديرا ومحبة لشخصه، ثم قول بعضهم للشيخ إن كلامه "ليس عندنا بشيء" بمعنى انه ليس مقنعا ولا مفيدا، الى غير ذلك من الحوارات التي اشارت اليها قائمة الكتب الطويلة: "عيون المناظرات" للسكوني و "طبقات الشافعية" للسبكي و "البصائر والذخائر" للتوحيدي و "الجدل بين الفقهاء" لابن عقيل الحنبلي.. إلخ.
وفي نصوص القرآن حوارات لا نهاية لها، بل إن احدى السور سجلت "عتابا" كما ذكر الطبري في تفسيره، للنبي عليه الصلاة والسلام وخلّدته، وسميت السورة باسم المشهد الذي بسببه كان العتاب، أعني سورة "عبس" التي تحدثت عن النبي محمد، وانتقدته لانه: "عَبَسَ وَتَوَلَّى ، أَن جَاءَهُ الأَعْمَى ، وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى ، أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنفَعَهُ الذِّكْرَى".. الخ.
ورغم ان القياس مع الفارق، إلا أن هذا العتاب الذي وجهه الله سبحانه وتعالى لنبيه عليه الصلاة والسلام علّم المسلمين انه ليس بينهم احد فوق المراجعة، وفتح الباب واسعا امام اهل العلم لكي يفندوا افكارهم ويمحصوها ويصوب بعضهم بعضا، الامر الذي وفر لنا تراثا عريقا في ادب المناظرات وشروطها.
وحين يستحضر المرء هذه الخلفية في الاجواء الراهنة، فإنه يصاب بالدهشة ازاء التدهور الذي وصلنا اليه. حين ضاقت الصدور بالمراجعة والتصويب،
ودخل المتعصبون والمهيجون على الخط،
بحيث ارادوا الحوار احترابا والتصويب انقلابا
والدفاع عن الامة تفريطا في حق الملة،

وليس غريبا ان يظهر هؤلاء في الافق،
لكن الغريب ان يصدقهم نفر من العقلاء،
والاغرب ان يجذبوا الى صفهم بعض العلماء،
وتلك كلها من تجليات الفتنة.




اللهم
ارزقنا هجرة من المعصية إلى الطاعة..
ومن الفُرقة إلى الجماعة..
ومن الضعف إلى القوة..
ومن الفتنة إلى العصمة..
ومن الفقر إلى الغنى..
ومن الهزيمة إلى النصر..
ومن الذلة إلى العزة..
ومن الجهل إلى العلم..
ومن الظلمة إلى النور..


اللهم
اجعل نُطقــنا ذكرا.. وصمتنا فكرا.. ونظرنا عبرا..
ولا تجعلنا ممن أطال الأمل.. وأساء العمل.. وأكثر الجدل..
واجعلنا ممن سمع الحكمة فوعى..
وسمع القرآن فدنا..
واتبع الصراط فنجا..
يا سميع الدعاء
.
.
يا مجيب الدعاء
.
.

نسألك عيش السعداء.. وموت الشهداء.. والرضا بالقضاء..
والشكر على النعماء.. والصبر على البلاء.. والفوز يوم اللقاء..
والنصر على الأعداء..
نعوذ بك يا ربنا من عضال الداء..
ودرك الشقاء.. وشماتة الأعداء.. والسلب بعد العطاء..


اللهم
آمين آمين آمين

http://www.sh11sh.com/sh11sh1/pwgredrosesmrule.gif

وكل عام وجميع من شهد
ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله
بخير

كما أرجوه سبحانه أن يمن على المسلمين جميعا في سائر أنحاء الأرض بالأمن والأمان والسعادة والإطمئنان ووحدة صفهم بالرجوع إلى كتاب ربهم وسنّة رسوله صلى الله عليه وسلم ليفوزوا بسعادة الدنيا والآخرة

تقبل الله منا ومنكم




http://www.ask-pcup.com/uploads/1222629584.gif

ابو مالك
30 - 09 - 2008, 06:37
حدث مرة مناظرة بيين علماء السنة والشيعة عند احد الامراء الشيعة فاجتمع علماء الشيعة وانتظروا ان يأتى علماء السنة فتأخروا فى المجئ ثم اتى احد علماء السنة وحينما دخل المجلس نزع حزائه ووضعه تحت ابطه وكأنه يخشى عليه

فتعجب الجالسون و قالوا له كيف لك ان تتأبط حزائك فى حضرة الامير
فكان الرد هذا العالم السنى: انى اخشى على خزائى لأنى قد سمعت ان الشيعة كانوا فى عهد النبى يسرقون الاحزيه... فرد احد علماء الشيعة بسرعة وكأنه يفحم هذا العالم السنى انت كاذب لأنه لم يكن هناك شيعة ايام النبى
فرد العالم السنى : اذن تنتهى المناظرة

فعلا ولاتعليق بعد ذالك جزاك الله خيراااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

Yasser Shams Eldin
20 - 11 - 2008, 00:39
جزء من حديث العودة فى برنامج اضاءات
القرضاوي.. والتشيع
وأعرب العودة عن تفائله بأن الأمور في المنطقة لا تتجه لحرب طائفية، ومع ذلك حذر من أن اندلاع أي نزاع طائفي من شأنه أن يدمر السنة والشيعة معا، ويحدث أضرارا بالنسيج الاجتماعي، خاصة أن الفريقين يتعايشان منذ 12 قرنا، مشيرا إلى "أن الشرارة قد تؤدي لهذه الحرب الطائفية كما حصل في العراق"، على حد قوله.

واستدرك الشيخ العودة، معلقا على موضوع "التغلغل الشيعي" الذي تحدث عنه الشيخ يوسف القرضاوي، أنه "لا يجوز لأي طرف أن يمتد بمشروع معين، وكأنه يرى أن الأخرين ليسوا في وعي إزاء ما يجري".

وتابع: "بحثنا ذلك في اجتماع مجلس أمناء اتحاد علماء المسلمين في الدوحة منذ أسبوعين، وقلنا إننا نرفض التبيشر المنظم الذي تدعمه الدول في إشارة إلى إيران".

وقال العودة إن الذين انتقدوا القرضاوي إزاء حديثه عن "التبشير الشيعي" لا يختلفون معه في الحقيقة، بل "يشككون بالمعلومات، ومنها تشيع 3 آلاف بالمغرب"، مشيرا إلى "تشكيل لجنة تقصي حقائق بعيدا عن المبالغة وبعيدا عن تجاهل الظاهرة".

ابو باسل
13 - 02 - 2009, 13:46
حملات التضامن مع القرضاوي تتصاعد في أنحاء العالم الإسلاميجريدة المصريون (http://albainah.org/Index.aspx?function=Author&id=1340&lang=) حملات التضامن مع القرضاوي تتصاعد في أنحاء العالم الإسلامي
المجلس الأوربي للإفتاء وعرب الأحواز والمثقفون المصريون يشجبون الحملة ضد العالم الجليل


تواصلت ردود الفعل واسعة النطاق في العالم الإسلامي ردا على الحملة الإيرانية المسفة ضد فضيلة الدكتور يوسف القرضاوي، وإعلانا للتضامن مع فضيلته في وجه محاولات الاغتيال المعنوي من قبل مراجع شيعية وإيرانية يشاركهم فيها بعض الكتاب والمفكرين العرب، ففي مصر أصدر ما يربو على الخمسمائة شخصية دينية وأكاديمية وإعلامية وحقوقية بيانا نددوا فيه بالحملة الإيرانية وأكد الموقعون على البيان شعورهم بأسف بالغ حملة الافتئات والتشويه الظالمة والمتعمدة من مراجع ووسائل إعلام شيعية للشيخ العلامة الدكتور يوسف القرضاوي حفظه الله، والتي تناولت جملة من الأكاذيب والافتراءات منبتة تماما عن الصحة).
وأضاف البيان (وإذ تناقلت وكالات الأنباء ردود الأفعال غير المسؤولة من قبل هذه المرجعيات والوسائل؛ فإننا نعرب في المقابل عن استهجاننا الشديد لهذا التطاول وتلك الفريات التي ألصقت بالشيخ زوراً وبهتاناً).
وأكد البيان على تضامنه مع الرمز الإسلامي الكبير قائلا (نؤكد على أن الحملة التي تشن على الشيخ القرضاوي اليوم تمس كل غيور على دينه محافظ على أصالته وقيمه، وأننا نشاطر العلامة القرضاوي حفظه الله محنته التي سبقه إليها المصلحون والعلماء المسلمون في سائر البلدان والأزمان، ونعلن تضامننا معه ووقوفنا في صفه وهو يواجه تلك الحملة التي تكشف عن أحقاد تاريخية لم يثنها تسامح العلماء السنة معها لاسيما الشيخ القرضاوي الذي كان أحد رموز الوحدة الإسلامية ودعاتها البارزين).
وأبدى البيان استهجانه لتخاذل بعض أصدقاء الشيخ وتلامذته عن نصرته والدفاع عن عرضه قائلا: (نستهجن هذا الصمت المطبق من جانب جهات إسلامية وقوى إسلامية على هذا التطاول على قمة سامقة من رموز الشرع والعلم في هذا العصر نال الاحترام في كافة الأوساط) وأشار البيان إلى أن القرضاوي ممنوع الآن من دخول بريطانيا وأمريكا بينما مراجع الشيعة وقادة إيران يعالجون هناك ويستضافون بكل ترحاب مضيفا (أننا ندرك أنه في حين تبرم دولة إيران الاتفاقات مع من كانت تسميهم في الماضي بالشيطان الأكبر بشأن تقسيم العراق وأفغانستان نفوذاً معها، وتتعاون سراً وجهراً مع الأمريكيين و"الإسرائيليين"، وتضع يدها في يد أعداء هذه الأمة، حيث يقول مستشار الرئيس الإيراني السابق أبطحي:
"لولانا ما استطاعت الولايات المتحدة غزو العراق وأفغانستان" ويحل الرئيس الحالي ضيفاً على واشنطن ويعالج السيستاني في لندن؛ فإن الشيخ القرضاوي ممنوع من السفر للعلاج في أي من هاتين الدولتين).
هذا وكان من أبرز الأسماء الموقعة على البيان كل من: د/ أحمد طه ريان عميد أسبق لكلية الشريعة والقانون -جامعة الأزهر، أ.د/ محمد عبد المنعم البري المراقب العام لجبهة علماء الأزهر، الشيخ فرحات السعيد المنجي من كبار علماء الأزهر، أ.د/سيد السيلي أستاذ العقيدة والثقافة الإسلامية بكلية الأزهر، جمال سلطان كاتب وإعلامي مصري.
محمود سلطان رئيس تحرير موقع المصريون، أ.د/ عبد الحليم عويس أكاديمي ومؤرخ مصري، د/ عبد العزيز مصطفى كاتب ومفكر إسلامي مصري، د/حمدي عبيد رئيس مركز التنوير للدراسات الاستراتيجية، د/ مالك الأحمد أكاديمي وإعلامي، د محمد العتيق إعلامي سعودي، أكرم كساب داعية إسلامي - عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
أحمد بن عبد العزيز القايدي مدير تحرير مجلة التجديد الثقافي، د/عبد الله عبد الحميد سمك أستاذ جامعي، د/عمرو عبد الكريم كاتب ومحلل سياسي بالكويت، أنور قاسم الخضري رئيس مركز الجزيرة للدراسات باليمن، الشيخ أشرف عبد المقصود كاتب وباحث شرعي، محمد أبو رمان مدير تحرير الدراسات في صحيفة الغد اليومية الأردنية، ممدوح إسماعيل محام ومثقف مصري.
محمود عطية رئيس تحرير جريدة الدبلوماسي الدولي، أمير سعيد كاتب وباحث سياسي مصري، خالد الشريف كاتب صحفي مصري، خالد روشة أكاديمي ومفكر مصري، صلاح سلطان مستشار بالبحرين، وائل عبد الغني إعلامي وصحفي مصري، وفاء سعداوي صحفية وباحثة مصرية، د/معز الإسلام عزت فارس أستاذ جامعي-جامعة البترا الأردنية، د/ناصر دكيدك أستاذ جامعي أردني.
د/محمد طلعت حرب أستاذ جامعي مصري، د/ فرج الله عبد الباري عطا الله أستاذ جامعي مصري، د/ جمال مصطفى النجار أستاذ جامعي مصري، د/محمد حنفي أستاذ جامعي، د/عبد التواب محمد عثمان أستاذ جامعي، د/نبيل عبد السلام هارون أستاذ جامعي.
د/عرفات محمد عثمان أستاذ جامعي، د/أشرف البحراوي أستاذ جامعي، د/ حاتم الحاج مدرس بأكاديمية الشريعة بأمريكا، د/أحمد السيد أكاديمي أزهري، د/فاروق الشمري أكاديمي بحريني، د/مازن صلاح مطبقاني أستاذ جامعي بالسعودية، د/ عادل هادى استشارى تخدير وعناية مركزة - كلية الطب بمصر، كاميليا حلمي رئيسة لجنة المرأة بالمجلس الإسلامي العالمي، وأسامة شحادة رئيس لجنة الكلمة الطيبة بالأردن.
مصطفى الأزهري مدير الإعداد الفني بقناة الناس الفضائية، طارق ديلواني كاتب أردني بالكويت، د/محمد المنصور رئيس جمعية الصحب والآل بنيجيريا، من جانبه ندد حزب النهضة العربي الأحوازي المعبر عن محنة عرب الأهواز الذين يعانون من الاضطهاد الشعوبي الفارسي ضدهم في إيران، ندد بالحملة المغرضة ضد فضيلة الشيخ القرضاوي، وذلك في بيان أصدره الحزب بعنوان (بيان تضامن مع فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي حفظه الله).
وجاء فيه: (في إطار حملتها المتواصلة ضد صحابة الرسول الأكرم والفكر الإسلامي السني و علماء أهل السنة عامة "فقد استهدفت الحركة الصفوية الشعوبية المتمثلة بالنظام الإيراني وأتباعه من زعامات سياسية ودينية مستعربة" العالم والمفكر إسلامي البارز سماحة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي حفظه الله ورعاه" هذا العلم الذي عـُرف باعتداله وحرصه الشديد على وحدة الأمة الإسلامية والدفاع عن مصالح المسلمين ودعمه المجاهدين " والذي لقي من جراء مواقفه الصريحة والثابتة ما لقيه من الأذى والتجريح على لسان أعداء الدين وأنصار ما يسمى بالسلام مع إسرائيل من كتبة وسياسيين ووعاظ السلاطين وغيرهم ).
وأضاف البيان مؤكدا إدانته لتلك الحملة غير المسبوقة بقوله (إن هذه الهجمة التي يشنها ملالي نظام طهران على علم من أعلام المسلمين لم تكن أول ولا آخر تطاولهم و عدوانهم على علماء أهل السنة" فهذه سجونهم قد امتلأت بعلماء وطلبة العلوم الإسلامية من أبناء أهل السنة البلوش والعرب والأكراد في إيران.
كما أن حملة تهديم وإغلاق المدارس الدينية ومساجد أهل السنة " ما تزال مستمرة على أشدها في الأحواز وبلوشستان وكردستان ومناطق إيرانية أخرى".
ولعل ما جرى في تهديم جامع ومدرسة الإمام أبي حنيفة الواقعة في منطقة عظيم آباد بإقليم بلوشستان أواخر شهر شعبان المنصرم وما أعقبها من حملة اعتقالات في صفوف علماء أهل السنة دليل كافي على أن ما واجهه فضيلة العلامة الدكتور الشيخ يوسف القرضاوي من حملة إيرانية عدوانية يأتي في اطر الحرب الطائفية الواسعة التي يشنها نظام إيران الطائفي ضد أهل السنة عامة وضد العلماء والمفكرين الشرفاء من أهل السنة خاصة.
إننا إذ ندين هذه الهجمة الطائفية التي يشنها النظام الإيراني على الرمز الإسلامي الكبير فضيلة الشيخ القرضاوي" فإننا في الوقت نفسه نعرب عن كامل تضامننا مع فضيلته وتأييدنا له داعين الله أن يمن عليه بموفور الصحة السلامة ويزيد في عمره الشريف من أجل خدمة الإسلام والمسلمين).
على صعيد آخر أصدرت الأمانة العامة للمجلس الأوربي للإفتاء، بيانا ندد فيه بما اعتبره "حملة ظالمة" ضد فضيلة الدكتور يوسف القرضاوي مضيفا قوله (في الوقت الذي تعيش فيه الأمة الإسلامية ظرفا من أحلك عصورها وأشدها وطأة على الإسلام والمسلمين إذ تتعرض الأمة لسهام الأعداء من كل حدب وصوب، وبدلاً من أن تتكاتف الجهود لوحدة الصف ولم الشمل وجمع الكلمة تعرّض فضيلة الشيخ الإمام يوسف القرضاوي رئيس المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث خلال الأيام الأخيرة إلى هجوم ظالم من قِبل جهات شيعية متعددة، وذلك بسبب تصريح أدلى به إلى صحيفة مصرية ينتقد فيه الجهود الحثيثة الرامية إلى نشر التشيع في البلاد السنية الخالصة، ومتطرّقا إلى ما يراه من مظاهر البدعة عند بعض الشيعة.
ولم تقتصر تلك الهجمة على جهات إعلامية إيرانية شبه رسمية، وإنما شارك فيها أيضا بعض علماء الشيعة الذين يحظون بقدر من الاحترام في العالم السني، منهم الشيخ محمد علي التسخيري، ومحمد حسين فضل الله).
وبعد أن كشف البيان عن الوسطية التي تميز عطاء القرضاوي، وحرصه المشهور على وحدة الأمة وإبعادها عن مسببات الفتن، قال البيان: (وإذ لم يكن يعدو ما صرّح به أن يكون غايته حفظ وحدة المسلمين، وتجنيبهم أن يزجّوا بأنفسهم في ساحة جديدة من ساحات الصراع الداخلي بينهم، فإن الأمانة العامة للمجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث باسم المجلس.
1- تشجب ما يتعرض له الشيخ من هجوم ظالم، وتستغرب أن يسهم فيه علماء عُرفوا بعلاقاتهم الطيبة معه، ومنهم أحد نوابه في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
2- تدعو كل الجهات التي أسهمت في هذا الهجوم على فضيلة الشيخ الإمام إلى الكفّ عن هذا الصنيع احتراما لجهاده في سبيل قضايا المسلمين على اختلاف مذاهبهم، وجهوده العظيمة في خدمة الأمة علما ودعوة ونصرة).

ابو باسل
26 - 05 - 2009, 18:59
الجماعة الإسلامية بمصر: كلام القرضاوي عن الشيعة ليس بدعا.. والنظام الإيراني يضطهد السنة
وصفت نظرية الحكم في طهران بـ «الشاذة الغريبة»
http://www.asharqalawsat.com/2008/09/22/images/news1.487895.jpgد. يوسف القرضاوي

القاهرة: أحمد الجزار
دخلت الجماعة الإسلامية في مصر على خط السجال بين الدكتور يوسف القرضاوي وبعض مرجعيات الشيعة بعد تحذيره من خطورة المد الشيعي في التجمعات السنية وضرورة التصدي له. وشددت الجماعة في بيان لها على أن «ما جاء به القرضاوي في كلامه حول الشيعة ليس بدعاً من علماء الأمة ولم يأت بشيء مختلف عما كان عليه أئمة الدين الذين كانوا يتركون بعض الرأي رغبة في اجتماع كلمة الأمة ودرءا للفتنة». ويأتي ذلك في الوقت الذي وصف فيه بيان الجماعة نظرية الحكم التي يقوم عليها نظام الحكم في إيران بـ«الشاذة الغريبة التي تخالف القرآن والسنة وإجماع الأمة». وكانت الجماعة الإسلامية قد دافعت في بيان لها حمل عنوان «هوامش في بيان القرضاوي في الرد على هجوم الشيعة» تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه عن القرضاوي بالقول: «طالعنا جميعا وتابعنا الهجمة الشيعية الشرسة التي تعرض لها ذلك العالم الجليل». وتابعت: «الدكتور القرضاوى ليس في حاجة لمن يدافع عنه؛ فهجومكم وتطاولكم عليه لا ينقص من قدره». وأضاف البيان: «ان علماء الأمة قديما وحديثا لم يبلغوا المكانة الراقية إلا بثباتهم وتثبيتهم للناس وقت هجوم الفتن، وإلا بسعيهم لإحياء الأمة من مواتها.. وبعثها من رقادها وغفوتها، وإلا بتصديهم للمهمات الكبيرة وتحملهم للقضايا الخطيرة في أوقات الشدائد والمحن، وإلا بقيامهم بدورهم المنوط بهم؛ وهو توقع واكتشاف الأخطار قبل وقوعها وتحذير الناس منها وتنبيه الحكام والمسؤولين خشية التورط فيها، وخشية افتتان العوام في دينهم وحدوث الفرقة والاختلاف». واستغربت الجماعة الاتهامات التي ساقتها وكالة مير الإيرانية بحق القرضاوي، مشيرة إلى أنهم «اتهموه بالنفاق والدجل والعمالة والخيانة»، و«خدمة الماسونية والصهيونية». واتهم بيان الجماعة الشيعة بالتعاون مع الغزاة فقال: «لن أسوق أحداثا تاريخية وهي كثيرة ومعروفة في علاقة الشيعة بالغزاة عموما سواء أكانوا صليبيين أو تتارا أو يهودا، وما حدث بالعراق ليس عنا ببعيد، نريد منكم توضيحا ـ يا شيعة رسول الله ـ عن التعاون والتنسيق في كافة المجالات وعلى جميع المستويات مع الأمريكان واليهود قبل غزو العراق وأثنائه وبعده». وتساءل البيان عن كيفية تسليح وتدريب وتكوين جيش المهدي وفيلق بدر في قلب إيران وما فعلته تلك الميليشيا في العراق. كما اتهم البيان بعض مرجعيات الشيعة برفض إصدار فتاوى دينية لمواجهة المحتل الأميركي في العراق «بل حثوا الناس على التعاون معه». وتابع البيان: «إن من رموز الشيعة المشهورين في ساحات المقاومة (حسن نصر الله زعيم حزب الله اللبناني) من اعتبر المقاومة في العراق أعمال عنف، واعتبر أن المتعاونين مع الاحتلال من الشيعة مجتهدون مأجورون». وهاجمت الجماعة وكالة مهر للأنباء في قولها إن «المسلمين اليوم وجدوا ضالتهم في نموذج الحكم الإسلامي الرائع الذي طبقه الشيعة في إيران» ووصفت هذا الحكم بأنه قائم على نظرية ولاية الفقيه التي أصّلها الخميني في كتابه (الحكومة الإسلامية) وطبقت عمليا منذ قيام الثورة هناك والى الآن، مؤكدة أن «هذه النظرية في الحكم نظرية شاذة غريبة وتخالف القرآن والسنة وإجماع الأمة». وتابع البيان: «نموذج الحكم الرائع هذا الذي تتغنى به الوكالة الإيرانية هو الذي يعطي اليوم المجوس والنصارى واليهود كافة حقوقهم، في حين يضطهد أهل السنة ـ سكان إيران الأصليين ـ ويقتل علماؤهم وتهدم مساجدهم ودورهم ويهمشون ويعزلون عن الحياة».

ابو باسل
10 - 06 - 2009, 09:39
خطر الشيعه

يرى الكثير من المسلمين أن تحديد موقف معيَّن من الشيعة أمر صعب، وشيء محيِّر، ومردُّ هذه الصعوبة إلى أشياء كثيرة..
من هذه الأشياء مثلاً فَقْد المعلومة؛ فالشيعة بالنسبة لكثير من المسلمين كيان مبهم، لا يعرف ما هو، ولا كيف نشأ، ولا يلقي نظرة على ماضيه، ولا يتوقع مستقبله، وبالتالي فعدد كبير جدًّا من المسلمين يعتقد أن الشيعة ما هي إلا أحد المذاهب الإسلامية كالشافعية أو المالكية أو غيرها من المذاهب، ولا يدري أن اختلاف السُّنَّة عن الشيعة ليس في الفروع فقط، ولكن في كثير من الأصول أيضًا.
ومن الأشياء التي تُصعِّب الموقف أيضًا أن كثيرًا من المسلمين غير واقعيين ولا عمليين، فهو يلقي بالأحلام المتفائلة هكذا دون دراسة، فتراه ينادي -وكأنه يتكلم بلغة العقل- ويقول: لماذا التناحر؟ هيَّا لنجلس وننسى خلافتنا، ويضع السُّنِّي يده في يد الشيعي في طريق واحد، طالما أننا جميعًا نؤمن بالله وبرسوله وباليوم الآخر، وينسى أن الأمر أعقد من هذا (بكثير)؛ فعلى سبيل المثال فإن الذي يؤمن بالله وبرسوله وباليوم الآخر ولكنه يستحل الخمر أو الزنا مثلاً يَكْفُر، واستحلال الأمر يعني أنه يراه حلالاً، وينكر تحريمه في القرآن أو السُّنَّة، وإذا أخذنا هذا المنطلق في الرؤية فإننا سنرى أمورًا خطيرة جدًّا في قصة الشِّيعة تحتاج إلى وقفات مهمَّة من علماء الشريعة لتحديد حكم الدين في البدع الشيعيَّة الهائلة.
ثم إنّه من الأشياء التي تُصعِّب الأمر -أيضًا- كثرة الجراحات الإسلامية في أكثر من قُطر من أقطار المسلمين، وكثرة الأعداء من يهود وصليبيين وشيوعيين وهندوس وغيرهم، فيرى بعض المتعقلين ألاَّ نفتح جبهة جديدة من الصراع، وقد يكون هذا صحيحًا من جانب لو أنّ هذه الجبهة مغلقة، ونحن نحاول فتحها، أما إذا كانت بالفعل مفتوحة على مصراعيها، والأذى يأتي منها صباحَ مساءَ، فإنَّ السكوت هنا يعدُّ رذيلة، وليس هناك داعٍ للسؤال المتكرِّر على ألسنة الكثيرين: هل هم أخطر أم اليهود؟! فإنَّ هذا السؤال أريد به إسكات ألسنة الموقظين لهمَّة الأمة، وإحراج العاملين على حفظها وحمايتها، وأنا أردُّ على هؤلاء وأقول لهم: وما المانع أن يتصدى المسلمون لخطريْن داهميْن في وقت واحد؟ وهل المسلمون السُّنَّة هم الذين يبحثون عن حُجَّة للهجوم على الشيعة، أم أن الواقع يثبت بأكثرَ من دليلٍ أنّ الأذى يأتي من ناحيتهم؟
ولقد سردنا التاريخ الشيعي في المقاليْن السابقين مقال أصول الشيعة (http://www.islamstory.com/%D8%A3%D8%B5%D9%88%D9%84_%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A% D8%B9%D8%A9)، ومقال سيطرة الشيعة (http://www.islamstory.com/%D8%B3%D9%8A%D8%B7%D8%B1%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B4% D9%8A%D8%B9%D8%A9)، ورأينا التعديات الشيعية الصارخة على الأمة الإسلامية، وما أحسبُ واقعنا يختلف كثيرًا عن ماضينا، بل إنني أشهد أن التاريخ يكرِّر نفسه، وأن الأبناء ورثوا حقد الآباء والأجداد، ولا يُتوقع خير ممن يزعم بفساد جيل الصحابة إلا النَّدرة منهم، وهو تكذيب صريح لقول رسولنا r: "خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي"[1] (http://www.esgmarkets.com/forum/#_ftn1)، وهو حديث في البخاري ومسلم وغيره من كتب الصِّحاح والسُّنن والمسانيد.
إنّ واقع الشيعة في زماننا الآن -ليس في الماضي فقط- أليمٌ أليم..
ودعونا نراجع أمورًا مهمَّة تجعل الرؤية أوضح عندنا، ومِن ثَمَّ تعيننا على تفهُّم الموقف الأمثل الذي يجب أن نأخذه من الشيعة، ونعرف عندها هل يجب أن نتكلم أم السكوت أفضل!
أولاً: الجميع يعلم موقف الشيعة من صحابة رسول الله r بدءًا من أبي بكر الصديق وعمر الفاروق وذي النورين عثمان بن عفان y، ومرورًا بأمهات المؤمنين، وعلى رأسهن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، وانتهاءً بعامَّة هذا الجيل العظيم، فكتُبهم ومراجعُهم، بل وعقيدتُهم وأصولهُم، تزعمُ بفسق هذا الجيل أو رِدَّته، وتحكمُ بضلال غالبيته، وتتهمهم بإخفاء الدين وتحريفه!.
وهنا هل يجب أن نراقب ونسكت منعًا لحدوث فتنة كما يقولون؟!
وأيُّ فتنةٍ أعظم من اتِّهام هذا الجيل الفريد بالفساد والكذب؟!
فلتراجعوا معي كلمة عميقة قالها الصحابي الجليل جابر بن عبد الله رضي الله عنهما: "إذا لَعَنَ آخرُ هذه الأمَّة أوَّلها، فَمَنْ كان عنده علمٌ فليظْهره، فإنَّ كاتم ذلك ككاتم ما أُنزل على محمدٍ r"[2] (http://www.esgmarkets.com/forum/#_ftn2).
هل أدركتم مدى العمق الذي في الكلمة؟!
إن الطعن في جيل الصحابة ليس مجرَّد طعن في قومٍ قد أفضَوا إلى ما قدّموا، وليس كما يقول البعض: إن هذا الطعن لن يضرّهم؛ لأنهم في الجنة على رغم أنوف الشيعة وأمثالهم، ولكن الخطير جدًّا في الأمر أن الطعن في الصحابة هو في حقيقة الأمر طعن مباشر في الدين، فنحن لم نتلقَّ الدين إلا عن طريق هؤلاء الصحابة y، فإذا ألقيت ظلالاً من الشكوك حول أخلاقهم ونيَّاتهم وأعمالهم فأيُّ دينٍ سنتبع؟ لقد ضاع الدين إذا سلّمْنا بذلك، وضاعت أحاديث رسول الله r وأوامره، بل إننا نقول للشيعة: أيُّ قرآن تقرءون؟! أليس الذي نقل هذا القرآن هو عامة الصحابة الذين تطعنون فيهم؟ أليس الذي قام بجمع القرآن هو أبو بكر الصديق t الذي تزعمون تحايله على الخلافة؟ فلماذا لم يحرِّف القرآن كما حرَّف السُّنَّة في زعمكم؟!
إن رسولنا r يقول في الحديث: "عَلَيْكُمْ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ المهديين مِنْ بَعْدِي"[3] (http://www.esgmarkets.com/forum/#_ftn3). فسُنَّة الخلفاء الأربعة جزء لا يتجزأ من الدين الإسلامي، وما قام به أبو بكر وعمرُ وعثمانُ وعليٌّ من أحكام ومواقف هو حُجَّة على كل المسلمين في كل وقت ومكان، وإلى يوم القيامة، فكيف يمكن قبول الطعن فيهم؟!
لذلك تجد علماءنا الأفاضل كانوا ينتفضون إذا رأوا رجلاً يتطاولُ على الصحابة بكلمة؛ فأحمد بن حنبل -رحمه الله- كان يقول: "إذا رأيت أحدًا يذكر أصحاب رسول الله r بسوءٍ، فاتهمه على الإسلام"[4] (http://www.esgmarkets.com/forum/#_ftn4). ويقول القاضي أبو يعلى: "الذي عليه الفقهاءُ في سبّ الصحابة؛ إن كان مستحلاًّ لذلك كَفَرَ، وإن لم يكن مستحلاًّ لذلك فَسَقَ"[5] (http://www.esgmarkets.com/forum/#_ftn5). ويقول أبو زرعة الرازي: "إذا رأيتَ الرجلَ ينتقص من أصحاب النبي r، فاعلم أنّه زنديق"[6] (http://www.esgmarkets.com/forum/#_ftn6). أما ابن تيمية فيقول : "من زعم أنّ الصحابةَ ارتدُّوا بعد رسول الله r إلا نفرًا قليلاً لا يبلغون بضعة عشر نفسًا، أو أنهم فسّقوا عامَّة الصحابة فلا ريب في كفره"[7] (http://www.esgmarkets.com/forum/#_ftn7).
إن كلّ هذه الشدة على الذين ينتقصون الصحابة؛ لأنّ الصحابة هم الذين نقلوا الدين لنا، فإذا انتقص أحدٌ منهم فهو يشكِّك في الدين نفسه، كما أن هذا الجيل العظيم قد جاء مدحُه في آيات القرآن الكريم، وفي أحاديث النبي الأمين r في مواضعَ كثيرة لا حصر لها؛ مما يجعل الطعن فيهم تكذيبًا لله ولرسوله.
ولعلَّ هناك من يقول إننا لم نسمع فلانًا أو علاّنًا من الشيعة يطعن في الصحابة، وهؤلاء أريد لفت أنظارهم إلى ثلاث نقاط..
الأولى: هي أن الشيعة الاثني عشرية تعني من الأساس أن الصحابة تآمروا على علي بن أبي طالب t، وعلى أل البيت، وعلى الأئمة الذين يعْتَقدُ فيهم الشيعة، ومِن ثَمَّ فليس هناك شيعي اثنا عشري (إيران والعراق ولبنان) إلاّ ويعتقد بفساد الصحابة، ولو اعتقد بصلاحهم لانهار مبدأ الشيعة من أساسه؛ ولذلك فمن المسلَّم به أنّ كلّ الشيعة من الزعماء والأتباع لا يوقِّرون الصحابة ولا يحترمونهم، ولا يأخذون عنهم الدين بأيِّ صورة من الصور.

مناظرة بين القرضاوي ورافسنجانيوأما النقطة الثانية فهي أن زعماء الشيعة يتهربون دومًا من المواقف التي تُظهر بغضَهم الشديد للصحابة، وإن كان يظهرُ في بعض كلماتهم أو مواقفهم، كما يقول الله U: {وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ} [محمد: 30]. وقد شاهد الجميع المناظرة التي كانت بين الدكتور يوسف القرضاوي -حفظه الله- وبين رافسنجاني على قناة الجزيرة، وشاهدنا كيف هرب رافسنجاني من كل المحاولات التي بذلها الدكتور القرضاوي لجعله يذكر خيرًا في حق الصحابة أو أمهات المؤمنين. وعندما سُئل خامنئي -قائد الثورة الإيرانية الحالي- عن حكم سبّ الصحابة، لم يقل: إن هذا خطأ أو حرام، إنما أجاب إجابة باهتة قال فيها: إن أي قول يؤدِّي إلى الفُرقة بين المسلمين هو بالقطع حرام شرعًا. فحرمة سب الصحابة عنده لكونها تفرِّق بين المسلمين، وليس لكونها حرامًا في حدِّ ذاتها، ونشرت ذلك صحيفة الأهرام المصرية يوم 23 من نوفمبر 2006م.

وأما النقطة الثالثة فهي الانتباه إلى عقيدة التَّقِيَّة التي تمثل تسعة أعشار الدين عندهم كما يقولون، وهي تعني أنهم يعتادون على قول ما يخالف عقيدتهم طالما كانوا غير ممكنين، أما عند التمكين فإنهم يظهرون ذلك بوضوح. ولقد مرَّ بنا تاريخ الشيعة، ورأينا أنه عند السيطرة على بلاد السُّنِّية كالخلافة العباسية في العراق وكمصر والمغرب وغير ذلك، فإنهم كانوا يُظهِرون فورًا سبَّ الصحابة، ويجعلون ذلك أصلاً من الأصول عندهم.
إذن يتبين لنا من خلال هذه المسألة ضرورة الكلام لتبيين الحقيقة في أمر الصحابة الكرام، وإلا فإنَّ الساكت عن هذا الحق شيطان أخرس، وستكون عقبات السكوت هنا ضياع الدين نفسه.
ثانيًا: خطورة التشيُّع في العالم الإسلامي.. ولا شكَّ أن التشيع يسير بخُطا حثيثة في كثير من بلاد العالم الإسلامي، ولم يعُدْ في الأماكن التقليدية التي اعتاد أن ينتشر فيها كإيران والعراق ولبنان، إنما يجري الآن -وبقوة- في البحرين والإمارات وسوريا والأردن والسعودية ومصر وأفغانستان وباكستان وغير ذلك من بلاد المسلمين، والأخطر من ذلك هو اعتناق الكثيرين لأفكار الشيعة ومبادئهم دون أن يظنوا أنفسهم شيعة. ولقد وصلت إلينا بعد هذه المقالات أعداد هائلة من الرسائل التي يدَّعِي أصحابها أنهم من السُّنَّة، ولكنها تفيض بأفكار الشيعة ومناهجهم. وليس خافيًا علينا الحملات العشواء التي تُشنُّ على الصحابة في صفحات الجرائد، وعلى الفضائيات في البلاد السُّنية، ولعلَّ من أشهرها في الأيام الأخيرة الحملة التي شنّتها إحدى الجرائد المصرية على السيدة عائشة رضي الله عنها، والحملة التي شنتها جريدة أخرى على البخاري ـ رحمه الله ـ ، وكذلك البرامج الفضائية التي يقدِّمها إعلامي مشهور، ويتناول فيها الصحابة بالتجريح في كل حلقة.
ويضيف إلى صعوبة الأمر، وعدم إمكان السكوت عليه، هو التزاوج بين مناهج الشيعة ومناهج الصوفية، بدعوى اشتراك الطرفين في حبِّ آل البيت. وكما نعلم فإنَّ المذاهب الصوفية تنتشر في عدد كبير من بلاد العالم الإسلامي، وهي مصابة بعدد كبير جدًّا من البدع والمنكرات، وتلتقي مع الشيعة في بعض الأمور كتقديس قبور آل البيت، ومِن ثَم فانتشار الشيعة متوقع في ظل شيوع الفرق الصوفية في بلاد المسلمين.

الشيعة يقتلون أهل السنة ثالثًا: الوضع في العراق خطير جدًّا، وقتل المسلمين السُّنَّة بسبب هويتهم أصبح متكررًا ومألوفًا، ولقد ذكر الأمين العام لجبهة علماء المسلمين السُّنة في العراق حارث الضاري أن هناك أكثر من مائة ألف سُنِّي قتلوا على يد الشيعة في الفترة من 2003 إلى 2006 فقط، إضافةً إلى عمليات التهجير المستمرة من بعض الأماكن لتسهيل حكم الشيعة لها، وفوق ذلك فالمهجَّرُون خارج العراق معظمهم من السنة، وهذا يؤدِّي إلى تغيير خطير في التركيبة السكّانية ستكون لها عواقب ضخمة. والسؤال: هل فتنة طرح قضية الشيعة أخطر من فتنة قتل هذه الأعداد الهائلة من السُّنَّة؟ وإلى متى السكوت عن هذا الأمر، والجميع يعلم التأييد الإيراني الشامل لعمليات قتل السُّنة على الهوية؟!

رابعًا: الأطماع الإيرانية في العراق واضحة، بل هي معلنة وصريحة، ولقد دارت قبل ذلك حرب طويلة بين البلدين استمرت ثماني سنوات كاملة، والآن الطريق مفتوح، خاصةً أنّ العراق تمثِّل أهمية دينية قصوى للشيعة، حيث تحوي العتبات المقدَّسة، وبها قبور ستة من الأئمة عند الشيعة؛ ففيها قبر الإمام علي بن أبي طالب t في النجف، وقبر الحُسين t في كربلاء، وقبر موسى الكاظم ومحمد الجواد وكلاهما في الكاظمية ببغداد، وقبر محمد الهادي والحسن العسكري في سامِرّاء، هذا إضافةً إلى كثير من القبور الوهميَّة لعدد من الأنبياء مثل آدم ونوح وهود وصالح في النجف الأشرف، وكلها -كما هو معلوم- ليست صحيحة.

رئيس الوزراء العراقي نور المالكي الشيعي ويضيف إلى خطورة الطمع الشيعي في العراق، أن أمريكا تقف إلى جوار هذا الطمع وتؤيده، وكلنا يرى الحكومة الشيعية التي ترعاها أمريكا وتؤيدها، ولا تُجدِي هنا تمثيليات تبادل الاتهامات بين إيران وأمريكا، فإنَّ أمريكا لا تفكر مطلقًا في ضرب إيران كما وضحنا في مقال "بعبع تحت السيطرة (http://www.islamstory.com/%D8%A8%D8%B9%D8%A8%D8%B9_%D8%AA%D8%AD%D8%AA_%D8%A7 %D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B7%D8%B1%D8%A9)"، لكن الذي يُقلِق بشكل أكبر ليس الطمع في بترول العراق أو ثرواته فقط، وليس مجرَّد توسيع رقعة سيطرة الشيعة، ولكن الأدهى هو جعل هذا الإجرام والتوحش جزءًا من الدين عندهم؛ فالشيعة يعتبرون الصحابة وأتباعهم من السُّنَّة، من الذين ناصبوا أهل البيت العَداء، ويسمُّوننا لذلك بالناصبة أو النواصب، مع أننا أشد توقيرًا لأهل البيت منهم، الخومينيويصدرون أحكامًا خطيرة نتيجة هذه التهمة، فيقول الخوميني مثلاً: "والأقوى إلحاق الناصب بأهل الحرب في إباحة ما اغتنم منهم وتعلق الخُمُس به، بل الظاهر جواز أخذ ماله أينما وجد، وبأي نحوٍ كان، ووجوب إخراج خمسه"[8] (http://www.esgmarkets.com/forum/#_ftn8). وعندما سُئل إمامهم محمد صادق الروحاني عن حكم من ينكر إمامة الأئمة الاثني عشر قال كلامًا عجيبًا! فقد قال: "إن الإمامة أرفع مقامًا من النبوة، وإن إكمال الدين كان بنصب الإمام أمير المؤمنين u بالإمامة، قال تعالى: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ} [المائدة: 3]، ومَن لا يعتقد بإمامة الأئمة الاثني عشر يموت كافرًا"[9] (http://www.esgmarkets.com/forum/#_ftn9). وقد ذكرنا في مقال "أصول الشيعة (http://www.islamstory.com/%D8%A3%D8%B5%D9%88%D9%84_%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A% D8%B9%D8%A9)" أن الخوميني ذكر في كتابه الحكومة الإسلامية أن الأئمة يصلون إلى درجة لم يبلغها ملكٌ مقرَّب ولا نبي مرسل؛ فعدم الاعتراف بهم أقوى من عدم الاعتراف بالرسول r، وهذا يفسِّر منطلق التكفير عندهم، والذي يستتبعه استحلال دماء السُّنَّة في العراق وغيرها، ومِن ثَم حتمية ضم العراق إلى سلطانهم لما تحويه من مقدسات شيعية موجودة بأيدي من يكفِّرونهم.


علي أكبر ناطق نوري رئيس التفتيش العام بمكتب خامنئيخامسًا: لا يقف التهديد المباشر عند حد العراق فقط، فالأطماع متزايدة في دول المنطقة، وهم يعتبرون البحرين جزءًا من إيران، وصرح بذلك رئيس التفتيش العام علي أكبر ناطق نوري في مكتب قائد الثورة خلال الاحتفال بالذكرى الثلاثين للثورة الإيرانية حيث قال: "إن البحرين كانت في الأساس المحافظة الإيرانية الرابعة عشرة، وكان يمثلها نائب في مجلس الشورى الوطني الإيراني"[10] (http://www.esgmarkets.com/forum/#_ftn10).

ولا يخفى علينا أن إيران تحتل ثلاث جزر إماراتية مهمَّة في الخليج العربي، كما أنهم يتزايدون بشكل كبير في الإمارات، حيث بلغت نسبتهم هناك 15% من عدد السكان، ويسيطرون على مراكز التجارة خاصةً في دبي.
والوضع كذلك في السعودية ليس مستقرًّا؛ فمنذ الثورة الإيرانية في عام 1979م والاضطرابات تتكرر في السعودية، بل إنها كانت مباشرة بعد الثورة الإيرانية، حيث قامت مظاهرات شيعية في القطيف وسيهات، كان أشدها في يوم 19 من
الجزر الإماراتية المحتلةنوفمبر سنة

1979م، وكانت الأمور تتفاقم أحيانًا إلى درجة التظاهر والتخريب في بيت الله الحرام، كما حدث في موسم الحج في سنة 1987م، وسنة 1989م، بل إنه بعد سقوط نظام صدام حسين قامت 450 شخصية شيعية في السعودية بتقديم عريضة إلى ولي العهد آنذاك الأمير عبد الله يطالبون فيها بمناصب عليا في مجلس الوزراء والسلك الدبلوماسي والأجهزة العسكرية والأمنية، ورفع نسبتهم في مجلس الشورى.

ولقد صرح علي شمخاني -كبير المستشارين العسكريين لدى المرشد الأعلى للثورة الإيرانية- أنه في حالة ضرب أمريكا للمنشآت النووية الإيرانية، فإنَّ
علي شمخاني كبير المستشارين العسكريين إيران لن تكتفي بضرب المصالح الأمريكية في الخليج، بل إن إيران ستستخدم الصواريخ الباليستية في ضرب أهداف استراتيجية في الخليج، وكذلك مضخات النفط ومحطات الطاقة في دول الخليج العربي، وهذا التصريح نشرته مجلة التايمز البريطانية في يوم الأحد 10 من يونيو 2007م.

هل هذا هو كل شيء؟!
أبدًا.. هناك الكثير والكثير مما لم نذكره بعد.
فقد ذكرنا في هذا المقال خمس نقاط توضح خطورة قضية الشيعة وأهميتها، وهناك خمس نقاط أخرى في غاية الأهمية أخشى إن ذكرتها على عجالة هنا ألاَّ أعطيها حقها؛ ولذلك فأنا سأؤجلها -بإذن الله- إلى المقال القادم، وبعدها سنعرض الأسلوب الأمثل للتعامل مع هذه الظروف الخطيرة.
إن قضية الشيعة ليست قضية هامشية في قصة الأمة الإسلامية، بحيث يطالب البعض بتركها أو تأجيلها.. إنها قضية تأتي في أولويات الأمة الإسلامية، ولقد رأى الجميع أن تحرير فلسطين من الصليبيين على يد صلاح الدين لم يكن إلا بعد تخليص مصر من الحكم الشيعي العبيدي، ولم يقل صلاح الدين عندها أن حرب الصليبيين أولوية تؤجِّل مسألة الحكم الشيعي لمصر، ذلك أن المسلمين لا ينتصرون إلا بعقيدة صافية، وجنود مخلصين، ولم يكن لصلاح الدين أنْ يأخذ شعب مصر ليقاتل معه في قضيته المصيرية إلا أن يرفع عن كواهلهم هذا الحكم البدعي العبيدي، وما ذكرناه في حق مصر أيام صلاح الدين نذكره في حق العراق الآن، وفي حق كل الدول المهدَّدة من الشيعة، ولا بُدَّ أن يكون لنا في التاريخ عِبْرة.
ونسأل الله أن يُعِزَّ الإسلام والمسلمين.

أبو عبدالرحمن
10 - 06 - 2009, 14:19
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخواني وأخواتي الكرام

لقد وجدنا في زمننا هذا انتشارٌ للفكر الشيعي والدعوة إليه وللأسف فإن الكثير منا لا يعلم عنهم إلا القليل بل إن منا من لا يعلم عنهم أصلاً ولا عن معتقداتهم ويظن أنهم جميعهم ينتمون إلى الإسلام وأن الخلاف الذي بيننا نحن أهل السنة وبينهم إنما هو في الفروع وليس في الأصول؛ ومعلومٌ أن فرق الشيعة كثيرة منهم من بدعته تكفره ( كالروافض والنصيرية والإسماعيلية ) ومنهم من بدعته لا تكفره؛ ولكن في زمننا هذا انتشر الفكر الرافضي ( الإمامية الإثنى عشرية ) وهو الغالب في زمننا هذا من فرق الشيعة كما هو موجود في إيران وحزب الشيطان ( المسمي نفسه بحزب الله ) في لبنان؛ ولهذا سيكون موضوع البحث حول هذه الفرقة
( الشيعة الإمامية الإثنى عشرية الرافضية )

ويحضرني الآن قول بن حزم عندما وقعت مناظرة بينه وبين قسيس بإسبانيا كانوا يحتجون على بن حزم بأن الشيعة قرروا أن القرآن أيضاً محرف، فأجابهم بأن دعوى الشيعة ليست حجة على القرآن ولا على المسلمين؛ لأن الشيعة غير مسلمين ... انتهى كلامه رحمه الله
ومن منطلق الدفاع عن دين الله من الفرق الضالة والأفكار الهدامة التي تجتمع لهدم هذا الدين وثوابته ( يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (8) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (9) ) ... سورة الصف

ولما ظهر في بلدنا الحبيب مصر ( حفظها الله من كل سوء ) من تنظيم لحزب الله الرافضي يريدون به التخريب في وطننا الحبيب ودعوة الناس لمذهبهم معتقدين أن الشعب المصري سيستقبلهم استقبال الأبطال مستغلين حربهم مع اليهود في السابق والتي كانت تمثيلية لتحسين صورتهم ليتمكنوا من نشر فكرهم لمحبي البطولة الزائفة

فقد أردت أن أقوم بعمل بحث يحتوي على مجموعة من المقالات والفتاوى والوثائق المرئية عن الشيعة الإمامية الإثنى عشرية الرافضية لتحذير الناس منهم ومن فكرهم حتى لا ينجرفوا ورائهم وهم لا يشعرون
( لأنه ظهرت الآن في كثير من الدول الإسلامية ومنها مصر حملات تشيع وجذب الناس لهذا الفكر )

ولقد قسمت البحث إلى أربعة أقسام وأطلقت عليه عنوان ( ماذا تعرف عن الشيعة )؛ وللأمانة العلمية فأنا لم أقوم بإضافة أي شيء من عندي لأنني لست بعالم وإنما أردت خدمة هذا الدين وما فعلته ما هو إلا نقل أقوال أهل العلم ومن المصادر التي اقتبست منها محتويات هذا البحث هي ( موقع طريق الإسلام، شبكة الدفاع عن السنة وغيرها من المصادر )

وأقسام البحث هي:

القسم الأول: سردٌ لتاريخ الشيعة وأصولها ومعتقداتها وذلك بذكر أقوال العلماء فيها مستندين بكتب الشيعة أنفسهم
القسم الثاني: ذكر أقوال بعض علماء الشيعة بعد أن تاب الله عليهم من مذهب التشيع وأصبحوا من أهل السنة ( وهذا سوف أطلق عليه عنوان [وشهد شاهدٌ من أهلها] )
القسم الثالث: سوف أنقل بعض الفيديوهات لعلماء الشيعة تثبت ما قلناه من معتقداتهم على ألسنتهم حتى لا يتهمنا البعض بالإفتراء عليهم ومصداقاً لقوله تعالى ( ولتعرفنهم في لحن القول )
القسم الرابع: أقوال العلماء من أهل السنة والأئمة الأربعة في حكمهم على الروافض

فأرجو من الأخوة والأخوات أن يقرؤوها جيداً لأنها تمس العقيدة والدين والإيمان والكفر

وأرجو من الله أن ينفع بها ... ويجعلها سبباً لمن اهتدى ... وأن يجعلها في ميزان حسناتي يوم أن ألقاه ... وأن يغفر بها ذنوبي ... إنه ولي ذلك والقادر عليه

وإليكم رابط البحث

http://www.4shared.com/dir/16447058/...d/sharing.html (http://www.4shared.com/dir/16447058/af66852d/sharing.html)

وجزاكم الله خيراً

gama
10 - 06 - 2009, 14:29
جزاك الله خيرا ...
وما اعرفه انه فكر باذنجانى:482::482: ......مثل باذنجان الجيش .:1::1:....او على الاقل فكر يخن :medium-smiley-136:...مثل يخن محمد صبحى ..:Taj35:

أحمد محمد المصر
11 - 06 - 2009, 00:03
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذا الفلم بحق مهم وخطير جدا
اتمنى تحميله وماهدته ونشر روابطه
يتحدث عن تاريخ الشيعة منذ أول ظخور لهم وحتى يومنا هذا
مدته حوالي ساعة ونصف


http://img87.imageshack.us/img87/1066/66839756qv5.jpg

الرابط


http://ia301509.us.archive.org/2/items/al-rafedah_810/wmv (http://ia301509.us.archive.org/2/items/al-rafedah_810/wmv)

ورابط آخر
http://www.megaupload.com/?d=IF5RV67M (http://www.megaupload.com/?d=IF5RV67M)

أحمد محمد المصر
11 - 06 - 2009, 00:04
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اتــصال تهتز له القلوب الحية




http://www.way2jana.com/s/playmaq-1461-0.html (http://www.way2jana.com/s/playmaq-1461-0.html)

اتصال تهتز له القلوب الحية...بطش الشيعة بسنة العراق...اتصال تهتز له القلوب لما يفعله الروافض في العراق بأهل السنة من تعذيب وتغريب فلكم الله يا سنة العراق.



الدعاء عليكم بالدعاء


حسبنا الله ونعم الوكيل
(بالله عليكم الاخ المسؤال ينشر هذا المقطع)

أحمد محمد المصر
11 - 06 - 2009, 00:09
فيلم تراب البقيع ـ يفضح الشيعة الروافض و ما قاموا به من انتهاكات قرب المسجد النبوي
بسم الله الرحمن الرحيم



تراب البقيع




شبكة الدفاع عن السنة (http://www.dd-sunnah.net/authors/view/id/17/s/3/)


الفلم من إعداد وإخراج عضو
شبكة الدفاع عن السنة قتيبة السني
وفقه الله

نوع الملف: RM

الحجم: 57.5 MB

حفظ : اضغط هنا (http://www.dd-sunnah.net/uploads/Video/toraab.rm)


المصدر :

http://www.dd-sunnah.net/records/view/id/1897/ (http://www.dd-sunnah.net/records/view/id/1897/)

يرجى نشره

أحمد محمد المصر
11 - 06 - 2009, 00:14
شريط يبين إحتفال الرافضة بعاشوراء وتحدي السنة لهم ... وتبيين الحقائق للمارة الله أكبر
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



يوم عاشوراء من الايام المباركة في شريعتنا الاسلامية والمستحب صيامها
وفي مثل هذا اليوم ولا حول ولا قوة الا بالله يقوم أهل البدع والضلال من الرافضة باحياء شعائر البدع والضلال

وفي ولاية نيوورك قام هؤلاء الرافضة بتنظيم مسيرة لاحياء هذه الخرافات في يوم الاحد الماضي
وقد قام اخوانكم انصار المجاهدين بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
وخرجوا بمسيرة مضادة يعلنون للناس كافة أن الاسلام بريء من هؤلاء وافعالهم الشنيعة و أن الرافضة ليسوا من الاسلام في شيء


http://www.islamicthinkers.com/index/images/SHIAS_NO_MUSLIM.jpg



وهذا رابط لمقطع فيديو لاخوانكم

http://www.islamicthinkers.com/index...o/shiademo.wmv (http://www.islamicthinkers.com/index/files/video/shiademo/shiademo.wmv)


منقووووووووول

ولا تنسوا إخوانكم من الدعاء

أحمد محمد المصر
11 - 06 - 2009, 00:26
ماذا تعرف عن دين الشيعة؟

إن الحمد لله، نحمده و نستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فهو المهتد، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن نبينا محمداً عبده ورسوله.
أما بعد:
فإن خير الكلام كلام الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وإن شر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.
أخي المطالع لهذا الموضوع! ينبغي أن تعرف أن الحديث هنا ليس عن الشيعة وإنما هو عن التشيع كمذهب ونحلة، وندعوك إلى الوقوف معنا بروح التجرد والإنصاف إلى هذا الموضوع.
الشيعة فيهم الجاهل وفيهم العالم، ولكن الموضوع أكبر من هذا بكثير، فنحن نريد أن نتكلم عن التشيع كتشيع، ولا نريد أن نتكلم عن الشيعة كأفراد، فموضوع الأفراد ليس هذا مجاله، وإنما المجال هو الكلام في التشيع ذاته لا في الأفراد الذين ينتمون إلى هذا المذهب أو هذا الدين أو هذه الملة، وإنما نتكلم -كما قلت- عن أصل هذا الدين أو أصل هذا التشيع.
الشيعة الإمامية: هم الذين يقولون بإمامة علي بن أبي طالب رضي الله عنه بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مباشرة بدون فصل، ويرون أن أبا بكر أغتصب الخلافة من علي، وأيضاً فعل ذلك عمر وعثمان.

*الصحابة عند الشيعة:
والصحابة عند الشيعة قسمين:
* القسم الأول: هم الذين أبا بكر وعمر وعثمان على تجنيهم على علي، وهؤلاء هم جل الصحابة.
* القسم الثاني: هم الذين لم يرضوا بهذا وخالفوا ذلك الأمر ورأوا أن أبا بكر وعمر وعثمان قد اغتصبوا الخلافة من علي وأن الخلافة لعلي، وهؤلاء قد اختلف الشيعة في أعدادهم أو أسمائهم ولكن أجمعوا على ثلاثة وهم: سلمان الفارسي رضي الله عنه، و المقداد بن الأسود رضي الله عنه، وأبو ذر الغفاري رضي الله عنه.
وقد جاءت روايات -كما سيأتي- أن الصحابة كلهم ذهبوا إلا ثلاثة هم: سلمان، والمقداد، وأبا ذر، وجاءت في بعض الروايات: ارتد أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم إلا ثلاثة -وذكروا أولئك الثلاثة- ثم بعد ذلك يستثني عمار بن ياسر وبعض الصحابة رضي الله عنهم أجمعين.
فإذاً: الشيعة هم الذين يقولون بإمامة علي بن أبي طالب بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم بلا فصل، ولكنهم بعد ذلك اختلفوا اختلافاً شديداً في الإمامة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فبعد أن اتفقوا على علي بن أبي طالب اختلفوا بعد علي وبعد الحسين وبعد جعفر اختلافاً شديداً، وكذلك بعد الحسن العسكري، والمشهور أيضاً أنهم تقريباً -بعد كل إمام يختلفون- ولكن أكبر هذه الخلافات التي وقعت بين الشيعة هي التي بعد علي مباشرة؛ لأن بعض الشيعة قالوا: إن علياً لم يمت و مازال باقياً رضي الله عنه، ولم يقولوا بإمامة الحسن بن علي بعد علي رضي الله عنه، ولكن جمهورهم ذهبوا إلى إمامة الحسن بعد علي بن أبي طالب وبعد الحسن واتفقوا على الحسين، وبعد الحسين اختلفوا أيضاً، وبعضهم قال بأن الإمامة انتهت عند الحسين، وبعضهم قال بإمامة محمد بن الحنفية، أي: وبعد على قالوا بإمامة محمد بن علي ثم بعد محمد قالوا بإمامة جعفر ولكن بعد جعفر اختلفوا فمنهم من قال بإمامة موسى وهم جمهور الشيعة، ومنهم من قال بإمامة إسماعيل بن جعفر وهم مجموعة من الشيعة الذين يسمون بالإسماعيلية، ومنهم من وقف في جعفر وقالوا: انتهت الإمامة عند جعفر وغير ذلك.
واختلفوا كذلك بعد الحسن العسكري: الذي هو الحسن بن علي الهادي اختلفوا في الإمامة بعده، فقال بعضهم: إن الإمامة وقفت عنده، وبعضهم قال بإمامة المنتظر الذي ادعوا أنه ولد الحسن العسكري، وبعضهم قال بإمامة أخيه جعفر؛ ولذلك يقول النوبختي وهو من علماء الشيعة يقول: (بعد الحسن اختلفت الشيعة على أربع عشرة فرقة)، هذا بعد الحسن فقط.
وموضوع المنتظر عند الشيعة موجود في الكافي من ينكر ذلك، أي: ينكر وجود المنتظر، فهذا كتاب الكافي للشيعة أخذت منه هذه الرواية التي تقول: [[أن رجلاً من الأشعريين سأل أبا بكر فقال: فما خبر أخيه جعفر؟ -يقصدون جعفر أخا الحسن العسكري- فقال: ومن جعفر؟ تسأل عن خبره! أو يقرن بالحسن جعفر معلن الفسق، فاجر، ماجن، شريب للخمور، أقل من رأيته من الرجال، وأهتكه لنفسه، خفيف في نفسه، ولقد ورد على السلطان... إلى أن يقول: فلما اعتل الحسن بعث إلى أبي أن ابن الرضا قد اعتل فركض من ساعته فبادر إلى دار الخلافة، ثم رجع مستعجلاً ومعه خمسة من خدم أمير المؤمنين كلهم من ثقاته وخاصته فيهم تحرير، فأمر بلزوم دار الحسن وتعرف خبره وحاله، وبعث إلى نفر من المتطببين فأمره بالاختلاف إليه وتعهده صباحاً ومساءً... إلى قوله: وفتشوا الحجر وختم على جميع ما فيها، وطلبوا أثر ولده وجاءوا بنساء يعرفن الحمل، فدخلن إلى جواريه ينظرن إليهن، فذكر بعضهن أن هناك جارية بها حمل، فجعلت في حجرة، ووكل بها تحرير الخادم وأصحابه ونسوة معهم، ثم أخذوا بعد ذلك في تهيئته، وعطلت الأسواق، وركبت بنو هاشم والقواد وأبي وسائر الناس إلى جنازته، يقول: ثم غطي وجهه وأمر بحمله، فحمله من وسط داره ودفن فالبيت دفن فيه أبوه، فلما دفن أخذ السلطان والناس في طلب ولده وكثر التفتيش في المنازل والدور وتوقفوا عن قسمة ميراثه، ولم يعد يزل الذين وكلوا بخفض الجارية التي توهم عليها الحمل لازمين حتى تبين بطلان الحمل، فلما بطل الحمل عنهن قسم ميراثه بين أمه وأخيه جعفر]].
فهذا كتاب الكافي الذي هو الكتاب المعتمد عند الشيعة يقول لنا: إنه ليس هناك مهدي منتظر، أي: لم يولد للحسن أصلاً و لم يكن للحسن العسكري ولد؛ ولذلك قسم ميراث الحسن بين أمه وأخيه.
يقول النوبختي: (توفي الحسن بن علي سنة 260هـ ودفن في داره ولم ير له أثر ولم يعرف له ولد ظاهر).
ويقول: (قسم ما ظهر من ميراثه أخوه جعفر وأمه وهي أم ولد، فافترق أصحابه بعده أربع عشرة فرقة) وقالت: الفرقة الثانية عشرة وهم الإمامية: لله حجة من ولد الحسن بن علي وهو وصي لأبيه. مع أنه فتش فلم يوجد له ولد. وهذا قاله النوبختي في كتاب فرق الشيعة صفحة (108).

*ومن معتقدات الشيعة المخالفة:
·ما هي معتقدات الشيعة التي خالفوا بها أهل السنة أو ما هي معتقدات الشيعة التي خالفوا بها المسلمين.
هذه المعتقدات كثيرة جداً ولعلي أذكر أهمها هنا:
المسألة الأولى: القول بالرجعة: والله تبارك وتعالى كذب القول بالرجعة في كتابه العزيز في ذكره حال الكافرين، (( قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ))[المؤمنون:99-100]، فالرجعة قد كذبها الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز، ولكن نجد أن الشيعة يقولون بالرجعة.
روى الكليني في الكافي عن علي رضي الله عنه أنه قال: [[ولقد أعطيت السنة علم المنايا، والبلايا، والوصايا، وفصل الخطاب، وإني لصاحب الكرات، ودولة الدول، وإني لصاحب العصا والميتمي والدابة التي تكلم الناس]]. هذا في الكافي الجزء الأول صفحة (198) قال محقق الكتاب علي أكبر الغفاري: (الكرات)، أي: الرجعات إلى الدنيا.
ولعلنا نذكر أسماء الأئمة كما يعتقد بهم الاثنا عشرية:
·علي بن أبي طالب.
·الحسن بن علي بن أبي طالب.
·الحسين بن علي بن أبي طالب.
·علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، وهو الملقب بزين العابدين.
·محمد بن علي، وهو الملقب بالباقر.
·جعفر بن محمد، وهو الملقب بالصادق.
·موسى بن جعفر، وهو الملقب بالكاظم.
·علي، وهو الملقب بالرضا؛ علي الرضا.
·محمد، وهو محمد الجواد.
·علي، وهو علي الهادي.
·الحسن بن علي، وهو الملقب بالعسكري.
·المنتظر، وله ألقاب كثيرة منها: الغائب، المنتظر، الخائف، وغيرها من الألقاب التي لقب بها.
وقبل أن أخوض في روايات الكليني في الكافي أود أن أنبه على أمر مهم جداً وهو: إن جميع هذه الروايات التي أذكرها هي كذب على هؤلاء الأئمة، فنحن ننزه علي بن أبي طالب والحسن، والحسين، وعلي بن الحسن، وجعفر، ومحمد، وموسى، وعلي، ومحمد الجواد، وكل هؤلاء ننزههم من هذه الأكاذيب، وندين الله بأن هذا كذب عليهم، وأنهم لم يقولوا مثل هذا الكلام، لكن القصد أن هذا هو الموجود في كتب الشيعة.
يروي الكليني في الكافي عن جعفر بن محمد ?الذي هو الصادق? رضي الله عنه أنه قال: [[إن الله قال للملائكة: الزموا قبر الحسين حتى تروه قد خرج، فانصروه وابكوا عليه وعلى ما فاتكم من نصرته، فإنكم قد خصصتم بنصره والبكاء عليه، ثم يقول: فبكت الملائكة تعدياً وحزناً على ما فاتهم على نصرته، فإذا خرج يكونون من أنصاره (فإذا خرج) إذاً: سيعود إلى الدنيا مرة ثانية ?فإذا خرج يكونون من أنصاره]] وذلك عند خروج المهدي المنتظر، فإنهم يروون أيضاً أنه إذا خرج المهدي المنتظر خرج معه جميع الأئمة السابقين. وهذه الرواية أخرجها الكليني في الكافي الجزء الأول صفحة (284).
هذا القول بالرجعة، فهذه مسألة عقائدية عظيمة جداً تخالف -كما ترون- كتاب الله تبارك وتعالى.

*اعتقاد الشيعة ردة جمهور الصحابة رضوان الله عليهم:
المسألة الثانية: القول بردة جمهور الصحابة.
روى الكليني في الكافي عن محمد بن علي -الذي هو الباقر- أنه قال: [[كان الناس أهل ردة بعد النبي صلى الله عليه وسلم إلا ثلاثة]]. وهذه في الروضة من الكافي صفحة (246).
وفيه أيضاً عن محمد بن علي رضي الله عنه أنه قال: [[المهاجرون والأنصار ذهبوا إلا ثلاثة]]. وهذه في الجزء الثاني صفحة (244).
وروى الكليني في الكافي كذلك عن محمد بن جعفر أنه قال: [[ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة، ولا يزكيهم، ولهم عذاب أليم: من ادعى إمامتنا من الله وليست له، ومن جحد إماماً من الله، ومن زعم أن لهما في الإسلام نصيب]] الضمير (لهما) يعود على أبي بكر وعمر، أي: ومن زعم أن لأبي بكر وعمر نصيب في الإسلام، فإن الله لا يكلمه ولا يزكيه وله عذاب أليم. وهذه الرواية في الكافي الجزء الأول صفحة (373).
المسألة الثالثة: القول بكفر الناس ما عدا الشيعة.
كل من عدا الشيعة فهو كافر، بل لم يتوقف الأمر على ذلك، بل كل من عدا الشيعة فهو كافر وولد زنا.
قال ابن بابويه رئيس المحدثين عندهم: (إن منكر الإمام الغائب أشد كفراً من إبليس) الذي ينكر الإمام الغائب أشد كفراً من إبليس. وهذا قاله في إكمال الدين. صفحة (13).
ويروي الكليني في الكافي عن محمد بن علي الباقر أنه قال: [[أن الناس كلهم أولاد بغايا ما خلا شيعتنا]]. وهذا في الروضة من الكافي. صفحة (239).
ويروي الكليني في الكافي عن الرضا أنه قال: [[ليس على ملة الإسلام غيرنا وغير شيعتنا]]. وهذا في الجزء الأول من الكافي (233).
ويروي الكليني في الكافيعن جعفر بن محمد الصادق أنه قال: [[إن الشيطان ليجيء حتى يقعد من المرأة كما يقعد الرجل منها ويحدث كما يحدث وينكح كما ينكح، فقال السائل: بأي شيء يعرف ذلك؟ بأي شيء نعرف بأن الشيطان نكح هذه المرأة أو الإنسان أي زوجها؟ قال: بحبنا وبغضنا، فمن أحبنا كان نطفة العبد، ومن أبغضنا كان نطفة الشيطان]]. وهذا ما قاله في الجزء الخامس من الكافي صفحة (502).
وقال محدث الشيعة في زمنه نعمة الله الجزائري: [[إنا لا نجتمع معهم ?أي: السنة- على إله ولا على نبي، ولا على إمام، وذلك لأنهم يقولون: إن ربهم الذي كان محمد نبيه وخليفته بعده أبو بكر. ونحن نقول: لا نقول بذلك الرب ولا بذلك النبي، بل نقول: إن الرب الذي خلق خليفة نبيه أبو بكر ليس ربنا ولا ذلك النبي نبينا]]. هذا قاله في الأنوار النعمانية في الجزء الثاني صفحة (278).
قال الحر العاملي: (السيد نعمة الله الجزائري فاضل، عالم، محقق، جليل القدر).
قال الخنساري: (كان من أعاظم علمائنا المتأخرين وأفاخم فضلائنا المتبحرين واحد عصره في العربية والأدب والفقه والحديث).
وهذه المقالة أيضاً قالها محمد التيجاني المعاصر قال: (الرب الذي يرضى أن يكون أبا بكر هو الخليفة بعد رسول الله ما نريد هذا الرب). وهذه قالها في محاضرة في لندن والشريط موجود.

*اعتقادهم بتحريف القرآن:
المسألة الرابعة: القول في تحريف القرآن.
الشيعة يقولون بتحريف القرآن الكريم أو نقول مذهب الشيعة يقول بتحريف القرآن، قال ابن حزم: ومن قول الإمامية كلها قديماً وحديثاً أن القرآن مبدل زيد فيه ما ليس منه، ونقص منه كثير، وبدل منه كثير، حاشا علي بن الحسين بن موسى (الشريف المرتضى) فهو الوحيد الذي لم يثبت عنه القول بتحريف القرآن. والأمر كما قال ابن حزم.
قال نعمة الله الجزائري -الذي ترجمنا له قريباً-: (الأخبار مستفيضة بل متواترة والتي تدل بصريحها على وقوع التحريف في القرآن كلاماً ومادة وإعراباً). قال هذا الكلام في الأنوار النعمانية الجزء الثاني صفحة (357).
وذهب إلى هذا القول الحر العاملي، ولا بأس أن نترجم له، فقد قال عنه الخنساري عن الحر العاملي: (كان من أعاظم فقهائنا المتأخرين وأفاخم نبلائنا المتبحرين).
وقال النوري: (العالم الفاضل المدقق، أفقه المحدثين، وأكمل الربانيين).
يقول العاملي: (اعلم أن الحق الذي لا محيص عنه بحسب الأخبار المتوافرة الآتية وغيرها أن هذا القرآن الذي في أيدينا قد وقع فيه بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم شيء من التغيرات، وأسقط الذين جمعوه بعده كثيراً من الكلمات والآيات، ولقد قال بهذا القول القمي والكليني، ووافق جماعة من أصحابنا المفسرين كالعياشي والنعماني وخراش وغيرهم وهو مذهب أكثر محققي محدثي المتأخرين، وقول الشيخ الأجل أحمد بن أبي طالب الطبرسي كما ينادي في كتابه الاحتجاج , وقد نصره شيخنا العلامة باقر علوم أهل البيت في كتابه (بحار الأنوار) وعندي ?مازال الكلام للحر العاملي? في وضوح صحة هذا القول بعد تتبع الأخبار وتفحص الآثار بحيث يمكن الحكم بكونه من ضروريات مذهب التشيع). وهذا في مرآة الأنوار المقدمة الثانية صفحة (36).
ومعنى هذا: أن القول بتحريف القرآن عند الحر العاملي من ضروريات مذهب التشيع.
وقال يوسف البحرانيhttp://www.bramjnet.com/vb3/images/smilies/frown.gifلا يخص ما في هذه الأخبار من الدلالة الصريحة والمقالة الفصيحة على ما اخترناه ووضوح ما قلناه، ولو تطرق الطعن إلى هذه الروايات على كثرتها وانتشارها لأمكن الطعن إلى أخبار الشريعة كاملاً كما لا تخفي -يقصد روايات التحريف- إذ الأصول واحدة، وكذا الطرق والرواة والمشايخ والنقلة، لعمري إذ القول بعدم التغيير والتبديل لا يخرج عن حسن الظن في الأمانة الكبرى، مع ظهور خيانتهم في الأمانة الأخرى -يقصد إمامة علي بن أبي طالب- التي هي أشد ضرراً على الدين) في الدرر النجفية صفحة (294).
وقال عدنان البحراني: (الأخبار التي لا تحصى كثيرة، وقد تجاوزت حد التواتر، وليس في نقلها فائدة بعد شيوع القول بالتحريف والتغيير بين الفريقين ?يقصد: السنة والشيعة- وكونه من المسلمات عند الصحابة والتابعين، بل وإجماع الفرقة المحقة -يقصد: إجماع الشيعة على أن القرآن محرف? يقول: وإجماع الفرقة المحقة وكونه من ضروريات مذهبهم وبه تظافرت أخبارهم). هذا في شموس الدرية صفحة (126).
وقال علي بن أحمد الكوفي: (وقد أجمع أهل النقل والآثار من الخاص والعام أن هذا الذي في أيدي الناس من القرآن ليس هذا القرآن كله). هذا قاله النوري الطبرسي في كتابه فصل الخطاب صفحة (27).
وقال الشيخ بحي مشهور تلميذ الكركي: (مع إجماع أهل القبلة من الخاص والعام أن هذا القرآن الذي في أيدي الناس ليس هو القرآن كله). فصل الخطاب صفحة (32).
وقال النوري الطبرسي صاحب كتاب فصل الخطاب: (من الأدلة على تحريف القرآن: فصاحته في بعض الفقرات البالغة). يقصد الفصاحة أنها بالغة وعظيمة جداً وتصل حد الإعجاز، وسخافة بعضها الآخر، أي: سخافة بعض الآيات.
وهذا النوري الطبرسي يقول في بداية كتابه المسمى: "فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب": (هذا كتاب لطيف وسفر شريف ويسمى.. بفصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب).
وقد ذكر كلاماً كثيراً في هذا الكتاب يدعي فيه التحريف في هذا الكتاب، وقد نقلت لكم بعضها:
أولاً: نقل سورة الولاية المدعاة التي يدعي الشيعة أن الصحابة حذفوا هذه السورة من كتاب الله تبارك وتعالى وهي سورة الولاية، وقد ذكرها النوري الطبرسي في كتابه والسورة تقول: ((يأيها الذين آمنوا آمنوا بالنورين أنزلناهما يتلوانِ عليكم آياتي ويحذرانكم عذاب يوم عظيم، نوراً في بعضهما من بعض وأنا السميع العليم، إن الذين يوفون بعهد الله ورسوله في آيات لهم جنات النعيم، والذين كفروا من بعد ما آمنوا بنقضهم ميثاقهم وما عاهدهم الرسول عليه يقذفون في الجحيم، ظلموا أنفسهم وعصوا وصية الرسول، أولئك يسقون من حميم))... إلى قوله: ((يأيها الرسول بلغ إنذاري فسوف يعلمون، قد خسر الذين كانوا عن آياتي وحكمي معرضون، مثل الذين يوفون بعهدي إني جزيتهم جنات النعيم، إن الله لذو مغفرة وأجر عظيم، وإن علياً من المتقين، وإنا لنوفينه حقه يوم الدين، ما نحن عن ظلمه بغافلين، وكرمناه على أهلك أجمعين، فإنه وذريته لصابرون، وإن عدوهم إمام المجرمين، قل للذين كفروا بعدما آمنوا لطلبتم زينة الحياة الدنيا واستعجلتم بها ونسيتم ما وعدكم الله ورسوله ونقضتم العهود من بعد توكيدها، قد ضربنا لكم الأمثال لعلكم تهتدون)) إلى آخر هذه الترهات التي يدعون أنها سورة نزلت من عند الله تبارك وتعالى ولكن حذفها أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وهذه ذكرها -أبو شهر آشوب وهو من علماء الشيعة وكذلك النور الطبرسي- وغيرهم.
هذه آية الكرسي عند النوري الطبرسي لا كما هي في كتاب الله تبارك وتعالى، يقول: هي هكذا، قرأ أبو الحسن عليه السلام: ((له ما في السموات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى، عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم، من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه إلى...) إلى آخره، ويذكرها كذلك مرة ثانية ويقول: ((الله لا إله إلا هو لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السموات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى، عالم الغيب والشهادة فلا يظهر على غيبه أحداً من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم)) إلى قوله: ((هم فيها خالدون)).
وكذلك يقول: قرأها على أبي عبد الله عليه السلام: (( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ ))[آل عمران:110]، فقال أبو عبد الله جعفر الصادق رضي الله عنه: [[خير أمة؟! يقتلون أمير المؤمنين والحسن والحسين عليهم السلام؟! فقال: كيف أقرؤها إذاً؟ قال: ((كنتم خير أئمة)) ]]".
وكذلك هذه سورة الانشراح يقول: [[إنما نزلت عن أبي عبد الله عليه السلام: [[(( فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا ))[الشرح:5-6] يقول هكذا نزلت: ((ألم نشرح لك صدرك، ووضعنا عنك وزرك الذي أنقض ظهرك، ورفعنا لك ذكرك بعلي صهرك)) ]].
هذه بعض صور التحريفات، وهناك فهرس كامل، في كل سورة من سور القرآن من البقرة إلى سورة الإخلاص، وكل سورة ذكر صاحب هذا الكتاب النوري الطبرسي ما فيها من التحريف.
بقي أن نعرف من هو نوري الطبرسي الذي يقول بتحريف القرآن، أو ألف هذا الكتاب في إثبات تحريف القرآن كما يدعي؟
قال عباس القمي صاحب كتاب الكنى والألقاب: (وقد يطلق الطبرسي على شيخنا الأجل ثقة الإسلام الحاج ميرزا حسين بن العلامة محمد تقي النور الطبرسي صاحب مستدرك الوسائل، هو نفسه شيخ الإسلام والمسلمين، مروج علوم الأنبياء والمرسلين، الثقة الجليل والعالم الكامل).
وقال آغابرزك الطهراني في ترجمة النور الطبرسي: (إمام أئمة الحديث والرجال في عصره وفي الأعصار المتأخرة، ومن أعاظم علماء الشيعة وكبار رجال الإسلام في هذا القرن).
هذا الذي يؤلف كتاباً ويسميه: فصل الخطاب في إثبات تحريف الكتاب، هكذا يذكرونه ويثنون عليه!

*طعن الشيعة في عرض رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
المسألة الخامسة: الطعن في عرض رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
وقد يستغرب البعض كيف يطعنون في عرض النبي صلى الله عليه وسلم.
يروون عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أنه قال: [[سافرت مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وليس له خادم غيري، وكان له لحاف ليس له لحاف غيره، ومعه عائشة، وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ينام بيني وبين عائشة وليس علينا ثلاثتنا لحاف غيره ?لحاف واحد والرسول صلى الله عليه وآله وسلم بالوسط وعن يمينه علي وعن يساره عائشة- يقول: فإذا قام لصلاة الليل يحط بيده اللحاف من وسطه بيني وبين عائشة حتى يمس اللحاف الفراش الذي تحتنا]] أي: النبي يقوم ويترك علياً وعائشة في فراش واحد وفي لحاف واحد! وهذا في بحار الأنوار الجزء رقم (40) صفحة رقم (2).
ويروون في الكافي أنه إذا وجد رجلاً مع امرأة في لحاف واحد جلدا حد الزنا، ثم يروون عن علي وعائشة أنهما كانا في فراش واحد وفي لحاف واحد وتحت نظر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

*القول بالبداءة على الله:
القول بالبداء: أيضاً من الأشياء الخطيرة في معتقد الشيعة، القول بالبداء، والبداء هو أن يبدو لله تعالى شيء لم يكن عالماً به من قبل، وهذه من عقائد اليهود كما تعلمون وكما سيأتي.
قال السيد الطوسي في تعليقه على تفسير القميhttp://www.bramjnet.com/vb3/images/smilies/frown.gifوقال شيخنا الطوسي في العدة: وأما البداء فحقيقته في اللغة: الظهور، كما يقال: بدا لنا سور المدينة، وقد يستعمل في العلم بشيء بعد أن لم يكن حاصلاً). وهذا في تفسير القمي في الجزء الأول صفحة (39).
وروى الكليني في الكافي عن زرارة عن جعفر بن محمد -الذي هو الصادق- أنه قال: [[ما عُبد الله بشيء مثل البداء]]، وستأتي الزيادة -إن شاء الله- في موضوع البداء. وهذه الرواية في الكافي الجزء الأول صفحة (146).

*عقيدة الشيعة في الأئمة الاثني عشر:
لا شك أن الشيعة غلوا في أئمتهم غلواً شديداً حتى رووا عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أنه قال: [[والله لقد كنت مع إبراهيم في النار، وأنا الذي جعلتها برداً وسلاماً، وكنت مع نوح في السفينة وأنجيته من الغرق، وكنت مع موسى فعلمته التوراة، وكنت مع عيسى فأنطقته في المهد وعلمته الإنجيل، وكنت مع يوسف في الجب فأنجيته من كيد إخوته، وكنت مع سليمان على البساط وسخرت له الريح]]. هذه في الأنوار النعمانية الجزء الأول صفحة (31) والأنوار النعمانية من الكتب المعتمدة عند الشيعة.
وروى الكليني في الكافي عن جعفر بن محمد أنه قال: [[عندنا علم ما كان وما هو كائن إلى أن تقوم الساعة]]. وهذا في الجزء الأول صفحة (239).
ويقول الكليني أيضاً:عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن عبد الله بن الحجال عن أحمد بن عمر الحلبي عن أبي بصير قال: [[دخلت على أبي عبد الله فقلت له: جعلت فداك، إني أسألك عن مسألة، هاهنا أحد يسمع كلامي؟ قال: فرفع أبو عبد الله -يعنون جعفر الصادق رضي الله عنه- ستراً بينه وبين بيت آخر فاطلع فيه، ثم قال: يا أبا محمد! سل عما بدا لك، قال: قلت: جعلت فداك، إن شيعتك يتحدثون أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم علم علياً عليه السلام باباً يفتح له منه ألف باب. قال: قلت هذا والله العلم، قال: فنكس ساعةً في الأرض ثم قال: إنه لعلم وما هو بذاك، ثم قال: يا أبا محمد! وإن عندنا الجامعة وما يدريهم ما الجامعة؟! قال: قلت: جعلت فداك، وما الجامعة؟ قال: صحيفة طولها سبعون ذراعاً بذراع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وإملائه، من فلق فيه، وخط على يمينه فيها كل حلال وحرام وكل شيء يحتاج الناس إليه حتى الأرشة في الخدش، وضرب بيده إلي وقال: تأذن لي يا أبا محمد، قال: قلت: جعلت فداك، إنما أنا لك فاصنع ما شئت، قال: فغمزني بيده -أي ضربه هكذا بيده- وقال: إرش هذا -يقصد العقوبة المقدرة عليه- موجود، قلت: هذا والله العلم قال: إنه لعلم وليس بذاك، ثم سكت ساعة، ثم قال: وإنا عندنا الجسر وما يدريهم ما الجسر؟ قال: قلت: وما الجسر؟ قال: وعاء من أدم، فيه علم النبيين والوصيين وعلم العلماء الذين مضوا من بني إسرائيل، قال: قلت: إن هذا لهو العلم، قال: إنه لعلم وليس بذاك، ثم سكت ساعة ثم قال: وإن عندنا لمصحف فاطمة عليها السلام، وما يدريهم ما مصحف فاطمة، قال: قلت: وما مصحف فاطمة؟ قال: مصحف فيه مثل قرآنكم هذا ثلاث مرات، والله وما هو بذاك. قال: قلت: هذا والله العلم، قال: إنه لعلم وما هو بذاك، ثم سكت ساعة ثم قال: إنا عندنا علم والله العلم، قال: إنه لعلم وليس بذاك، قال قلت: جعلت فداك فأي العلم قال: ما يحدث بالليل والنهار، الأمر من بعد الأمر، والشيء من بعد الشيء إلى يوم القيامة]]. وهذا في الكافي الجزء الأول صفحة (239).
أما قوله: ثلاثة أضعاف مصحفكم، فقد جاء في روايات أخرى أن عدد آياته سبعة عشر ألف آية، وكلنا يعلم أن عدد آيات القرآن ستة آلاف وقليل، ولو ضربنا في ثلاثة لكان العدد كما ذكرت.
وروى الكليني أيضاً في الكافي عن أبي بصير أنه سأل جعفر بن محمد ?أي الصادق-: [[أنتم تقدرون على أن تحيوا الموتى وتبرءوا العمى والأبرص؟ قال: نعم]]. وهذا في الكافي الجزء الأول صفحة (470).
وهذا كتاب "الدين بين السائل والمجيب" لسماحة المرجع المعظم الإمام المصلح الحاج ميرزا حسن الحارثي -طبع في الكويت- يقول بعد أن سئل السؤال التالي: (لما مرض النبي صلى الله عليه وآله وسلم مرضه الذي توفي فيه أوصى إلى أخيه وابن عمه أمير المؤمنين علي عليه السلام: (إذا فاضت نفسي المقدسة بيدك فامسح بها وجهك، وإذا مت غسلني وكفني واعلم أن أول من يصلي علي الجبار جل جلاله، ثم أهل بيتي، ثم الملائكة، ثم الأمثل فالأمثل من أمتي) يقول السائل: فما معنى إفاضة النفس وتناولها بيد علي عليه السلام ومسحها بوجهه؟ ثم ما كيفية صلاة الجبار؟
فأجاب: النفس هنا معناها: الروح، يعني: خروج روحي من جسدي، فتبرك بها فامسح بها وجهك؛ ولأن روحه الزكية أفضل روح وأشرف روح بين الأرواح فهي مباركة طيبة هذا إذا كانت روحه البشرية، وأما إذا كانت النفس اللاهوتية -الرسول له نفس لاهوتية كقول النصارى عن عيسى عليه السلام- فهي التي تنتقل من معصوم إلى معصوم بعد وفاة كل منهم، وهي الملك المسدد الذي جاء في أخيارنا) وفي بعض الروايات: تتجسم كزبدة على شفتي الإمام عند وفاته فيتناولها الإمام من بعده بفمه فيأكلها وهي النفس لاهوتية. هكذا يقولون أو هذه عقيدة الشيعة في أئمتهم الاثني عشر.

*استحلال دماء وأموال أهل السنة:
دماء أهل السنة وأموالهم حلال على الشيعة، ولكنهم ينتظرون الفرصة المناسبة، وخير مثال على ذلك ما قرأتموه في كتب التاريخ عن نصير الطوسي وكذلك ابن العلقمي وغيرهما.
فعن داود بن فرقد قال: قلت: لأبي عبد الله عليه السلام: [[ما تقول في قتل الناصب؟ قال: حلال الدم، ولكني أتقي عليك، فإن قدرت أن تقلب عليه حائطاً أو تغرقه في ماء لكي لا يشهد به عليك فافعل، قلت: فما ترى في ماله؟ قال: توه ما قدرت عليه]]. علل الشرائع، وفي الأنوار النعمانية الجزء الثاني صفحة (308).
والناصب كل من لم يكن شيعياً، فأنا وأنت وكل سني ناصبي عندهم، قال الشيخ حسين بن الشيخ آل عصفور الزراري البحراني في كتابه المحاكم النفسانية في أجوبة المسائل الخرسانية: (بل أخبارهم عليهم السلام تنادي بأن الناصب هو ما يقال له عندهم سنياً شاء أم أبى) وهذا في المحاكم النفسانية صفحة (147).ولذلك إمام النواصب: عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما.
ويروي الطوسيعن ابن عبد الله جعفر أنه قال: [[خذ مال الناصب حيث وجدته وادفع إلينا الخمس]]. في تهذيب الأحكام الجزء الرابع صفحة (122).
وقال الخمينيhttp://www.bramjnet.com/vb3/images/smilies/frown.gifوالأقوى إلحاق الناصب بأهل الحرب في إباحة ما اغتنمنا منه وتعلق الخمس به) طبعاً قوله: (من أهل الحرب) معناها: ليست إباحة ماله فقط بل أيضاً النفس، ولكن ما ذكرها هنا، بل الظاهر جواز أخذ ماله أين وجد وبأي نحو كان، ووجوب إخراج الخمس. هذا ما قاله في تحرير الوسيلة، الجزء الأول: صفحة (352).
وروى الكليني عن جعفر بن محمد أنه قال: [[قال أبي -أي: محمد الباقر- أما ترضون أن تصلوا ويصلوا؛ فيقبل منكم ولا يقبل منهم؟ أما ترضون أن تزكوا ويزكوا، فيقبل منكم ولا يقبل منهم؟ أما ترضون أن تحجوا ويحجوا؛ فيقبل الله جل ذكره منكم ولا يقبل منهم؟ والله ما تقبل الصلاة إلا منكم، ولا الزكاة إلا منكم، ولا الحج إلا منكم، فاتقوا الله عز وجل فإنكم في هدنة]].
فهم يرون الأمر هدنة فقط، فمتى انتهت هذه الهدنة انتهى كل شيء. وهذا قاله في الروضة من الكافي صفحة (198).
وروى المجلسي عن عبد الله جعفر بن محمد أنه سئل عن المنتظر: إذا خرج فما يكون من أهل الذمة عنده؟ -أي: اليهود والنصارى- قال: [[يسالمهم كما سالمهم رسول الله صلى الله عليه وآله، ويؤدون الجزية عن يد وهم صاغرون، قلت: فمن نصب لكم عداوة؟ فقال: لا يا أبا محمد ما لمن خالفنا في دولتنا من نصيب، إن الله قد أحل لنا دماءهم عند قيام قائمنا، فاليوم محرم علينا وعليكم ذلك فلا يغرنك أحد، إذا قام قائمنا انتقم لله ولرسوله ولنا أجمعين]]. وهذا في بحار الأنوار الجزء (48) صفحة (376).
وروى المجلسي أيضاً عن جعفر بن محمد أنه قال: [[ما بقي بيننا وبين العرب إلا الذبح، وأومأ بيده إلى حلقه]]. وهذا في بحار الأنوار جزء (52) صفحة (349).
هذه المعتقدات التي نجدها في كتب الشيعة كما نقلت لكم الآن من أين جاءت؟ الذي أدين الله تبارك وتعالى به أن هذه المعتقدات أو الدين أو المذهب الذي هو للشيعة هو مذهب دين ملفق أخذ شيئاً كثيراً من دين المسلمين وأخذ شيئاً من دين اليهود، وشيئاً من دين النصارى، وشيئاً من دين المجوس، وشيئاً من دين الهندوس والبوذيين وغيرهم، كما سيأتي الآن في بيان جذور معتقدات التشيع أو الشيعة.

*جذور معتقدات الشيعة:
أولاً: التحريف:
كلكم يعلم أن الله تبارك وتعالى قد ذكر في كتابه أن اليهود والنصارى حرفوا التوراة والإنجيل (( يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ ))[المائدة:41]، والشيعة كما مر أيضاً أنهم ينقلون الإجماع على أن القرآن محرف، فمن أين أخذوا التحريف؟ من اليهود والنصارى.
ثانياً: عقيدة الطعن في الأنبياء:
الكل يعلم أن اليهود يطعنون في أنبياء الله تبارك وتعالى، ونذكر لكم قصة، في التوراة: قالت اليهود: إن داود عليه السلام رأى امرأة تستحم وكانت جميلة جداً، وسئل عن المرأة فقيل: إنها امرأة أوريا -اسم زوجها أوريا- فأرسل داود عليه السلام زوجها إلى الحرب وقال: اجعلوه في وجه الحرب الشديدة، وارجعوا من ورائه فيضرب ويموت، ففعلوا فتزوج داود امرأته. هذا في صاموئيل الثاني صفحة (11).
والطعن في الأنبياء عند الشيعة: روى الكليني في الكافي أن نبي الله إسماعيل عليه السلام نظر إلى امرأة من حمير أعجبه جمالها، فسأل الله أن يزوجها إياه وكان لها بعل -امرأة متزوجة يتمنى أن يتزوجها- يقول: فقص الله على بعلها بالموت ثم تزوجت إسماعيل). وهذا في الكافي الجزء الثاني صفحة (311).
ثالثاً: عقيدة البداء:
قالت اليهود: وكان كلام الرب إلى صاموئيل قائلاً: ندمت أني قد جعلت شادا ملك؛ لأنه رجع من ورائي، ولم يقم كلامي. ندمت!! الله يقول: ندمت؟! وهذا في صاموئيل الأول صفحة (15).
وقالت اليهود: فحزن الرب أنه عمل الإنسان في الأرض وتأسف في قلبه، فقال: الرب أمحو عن وجه الأرض الإنسان الذي خلقته، الإنسان مع بهائم ودواب وطيور السماء؛ لأني حزنت أني عملتهم. وهذا في سفر التكوين الصفحة (6).
وأما البداء عن الشيعة فروى الكليني في الكافي عن أبي الحسن قال: [[نعم يا أبا هاشم! بدا لله في أبي محمد بعد أبي جعفر ما لم يكن يعرف له، كما بدا له في موسى بعد، مضي إسماعيل ما كشف به عن حاله، وهو كما حدثتك نفسك وإن كره المبطلون]]. هذا في الكافي الجزء الأول صفحة (327).
رابعاً: عقيدة التناسخ:
تناسخ الأرواح عند الأديان السابقة، عند البراهمة عن باسديوا أنه قال: إن كنت بالقضاء السابق مؤمناً فعلم أنهم ليسوا ولا نحن نموت ولا ذاهبين ذهاباً لا رجوع فيه، فإن الأرواح غير مائتة ولا متغيرة، وإنما تتردد في الأبدان على تغاير الإنسان. يعني: إن الروح تنتقل من إنسان إلى إنسان.
انظر ما يقوله الشيعة عند زيارة القبور وعند البقيع بالذات يقولون لآل البيت هناك: (ولم تزالوا بعين الله ينسخكم في أصلاب كل مطهر، وينقلكم في أرحام المطهرات لم تدنسكم الجاهلية، تنتقل الأرواح كما نقلنا لكم النفس اللاهوتية). وهذا في الكافي الجزء الرابع صفحة (559).
وروي الكليني في الكافيعن محمد بن علي الباقر أنه قال: [[ليس يموت من بني أمية بيت إلا مسخ وزغاً]]. وهذا في الكافي الجزء الثامن صفحة (232).
يعني: كل من يموت من بني أمية يمسخ وزغاً، وهذه عقيدة التناسخ ليست من عقيدة المسلمين بل هي كما رأيتم عقيدة البراهمة.
خامساً: ادعاء الاصطفاء:
كلكم يعلم أن اليهود والنصارى يدعون أن الله تبارك وتعالى اصطفاهم: (( وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ ))[المائدة:18]، وقالوا كذلك: (( وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَةً ))[البقرة:80]، وقالوا: (( وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى ))[البقرة:111].
ماذا قال الشيعة؟ قالت الشيعة: (ليس على ملة إبراهيم إلا الشيعة). وهذا في الروضة من الكافي صفحة (31).
وروى الكليني في الروضة من الكافي: [[أن رجلاً سأل علي بن أبي طالب عن الناس وعن أشباه الناس وعن النسناس، فقال: نحن الناس وأشباه الناس شيعتنا، والنسناس هم السواد الأعظم ?أي: باقي من ينتسب إلى بني الإسلام وغيرهم- ثم قال: (( إِنْ هُمْ إِلَّا كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا ))[الفرقان:44] ]]. وهذا في الروضة من الكافي صفحة (204).
وروى الكليني في الكافي أيضاًعن محمد بن علي الباقر أنه قال: [[والله يا أبا حمزة أن الناس كلهم أولاد بغايا ما خلا شيعتنا]].
سادساً: القول بالرجعة:
من أين أتى الشيعة بالرجعة والقول بالرجعة؟ قال أحمد أمين: (وفكرة الرجعة أخذها ابن سبأ من اليهودية، فعندهم الآن النبي إلياس صعد إلى السماء وسيعود، فيعيدوا الدين والقانون). هذا في فجر الإسلام صفحة (270).
وفي كتاب العقائد الوثنية في الديانة النصرانية:ويعتقد الصينيون أن مخلصهم وحاميهم فشنو الذي ظهر فالناسوت باسم فشنا سيأتي ثانياً في الأيام الأخيرة. صفحة (106).
أما عند الشيعة روى الكليني في الكافي عن جعفر بن محمد أنه قال: [[إن الله قال للملائكة: الزموا قبر الحسين حتى تروه وقد خرج فانصروه، وابكوا عليه وعلى ما فاتكم من نصرته؛ فإنكم قد خصصتم بنصرته والبكاء عليه، فبكت الملائكة تعزياً وحزناً على ما فاتهم من نصرته، فإذا خرج يكونون أنصاره]]. الكافي الجزء الأول (ص:283).
قال المفيد وهو أحد أكابر علماء الرافضة: (واتفقت الإمامية على وجوب رجعة كثير من الأموات). هذا ما قاله في أوائل المقالات صفحة (51).
وقال الحر العاملي: (إنا مأمورون بالإقرار بالرجعة واعتقادها وتشديد الاعتراف بها فالأدعية والزيارات ويوم الجمعة وكل وقت). وهذا قاله في الإيقاض من الهجعة صفحة (64).
سابعاً: عقيدة الفداء:
عند النصارى مشهورة جداً أن عيسى عليه السلام فدى الناس بنفسه وكفر عنهم خطيئة آدم، وكل من عمل معصية فيكفيه أن يذهب إلى قس من القساوسة فيذكر له خطيئته ثم يدفع مبلغاً معيناً، ثم يقول له القس بعد ذلك: تحمل عنك عيسى. أي: يفديه. والفداء موجود أيضاً عند الشيعة وقد أخذوه من النصارى، فعندما أقول لكم: إن الدين ملفق أخذ من كل دين شيء، وهذا هو الذي أقول.
روى الكليني في الكافي عن موسى بن جعفر إنه قال: [[إن الله عز وجل غضب على الشيعة فخيرني بنفسي أوهم فوقيتهم ولله بنفسي]]. هذا في الكافي الجزء الأول صفحة (260).
ثامناً: عقيدة الجهاد:
الجهاد ممنوع عند اليهود حتى يخرج المنتظر وهو الدجال، وأما عند الشيعة في عصر غيبة ولي الأمر وسلطان العصر عجل الله فرجه الشريف يقوم نوابه وهم الفقهاء الجامعون لشرائع الفتوى والقضاء مقامه في إجراء السياسات وسائر ما للإمام عليه السلام إلا البدأة بالجهاد. وهذا قيل في تحرير الوسيلة الجزء الأول صفحة (482).
وروى الكليني في الكافي عن بشير الدهان قال: [[قلت لأبي عبد الله ?أي: جعفر الصادق رضي الله عنه-: إني رأيت في المنام أني قلت لك: إن القتال مع غير الإمام المفروض طاعته حرام مثل الميتة والدم ولحم الخنزير، فقلت لي: هو كذلك -هذا في المنام- فقال أبو عبد الله: هو كذلك.. هو كذلك]].
أي: بعد المنام أيضاً، ولذلك لا تجدهم يقاتلون مع المسلمين أبداً، ولم ينصروا المسلمين في معركة قط، واقرأ التاريخ إن شئت. وهذه الرواية في الكافي الجزء الخامس صفحة (23).
تاسعاً: الغلو:
النصارى غلو في عيسى عليه السلام حتى جعلوه إلهاً مع الله تبارك وتعالى، وقد ذكرنا لكم أن الغلو عند الشيعة أخذ من النصارى، وانظر إلى محمد حسين آل كاشف الغطاء ما يقول عن أئمته:
يا كعبـة لله إن حجـة لهـا الأملاك منهفعرشه ميقاتهـا
أنتم مشيئته التي خلقـت بها الأشياء بل ذرأت بها ذراتهـا
أن فلوري قايل لكم إن لم أقل ما لم تقله في المسيح غلاتها
عاشراً: الوصي:
القول بالوصي بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ووصي بعد علي، ووصي بعد الحسين، ووصي بعد علي بن الحسين، وهكذا و هكذا، لا تخلوا الدنيا من وصي، من أين أتوا بهذا؟!
قال البونختي -وهو من علماء الشيعة- قال ذلك في فرق الشيعة صفحة (42) قال:" (وحكى جماعة من أهل العلم من أصحاب علي عليه السلام أن عبد الله بن سبأ كان يهودياً فأسلم و ووالى علياً عليه السلام، وكان يقول وهو على يهوديته في يوشع بن نون بعد موسى عليه السلام، فقال في إسلامه بعد وفاة النبي في علي مثل ذلك).
إذاً: هذه الوصايا أو الإمامة بعد كل إمام لابد من إمام ثانٍ يوصى به، وهذه أخذوها من اليهودية كما يقول عالمهم النوبختي.
استباحة دماء وأموال غيرهم، وهذه ذكرناها مفصلة، وقد أخذوها من اليهود والنصارى الذين يستبيحون دماء وأموال المسلمين.
حادي عشر: تعظيم القبور:
اليهود والنصارى قد اشتهر عنهم تعظيم القبور حتى أن النبي صلى الله عليه آله وسلم قال: (لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد). [أخرجه البخاري (فتح الباري) رقم (335)، ومسلم بشرح النووي (5/12)]
أما تعظيم القبور عند الشيعة فعجيب جداً! يرون أن الله تبارك وتعالى يبدأ بالنظر إلى زوار الحسين بن علي رضي الله عنهما عشية عرفة قبل نظره إلى أهل الموقف وتفسير ذلك قولهم: (أولئك أولاد زناة ?أي: الذين في عرفة- وليس في هؤلاء أولاد زنا). هذا في الوافي المجلد الثاني الجزء الثامن صفحة (222).
ويروون عن جعفر بن محمد أنه سئل عمن ترك زيارة قبر الحسين من غير علة ?أي: بدون عذر- فقال: [[هذا رجل من أهل النار]]. وهذا في وسائل الشيعة الجزء العاشر صفحة (336).
وانظروا إلى الطامة: ذكر المجلسي أنه يستحسن مع البعد استقبال القبر في الصلاة و استدبار الكعبة! وهذا يقوله المجلسي في بحار الأنوار الجزء (100) صفحة (135).
ومن هذا المجلسي؟ قال البحراني: (المجلسي شيخ الإسلام بدار السلطنة أصفهان، رئيساً فيها بالرئاستين الدينية والدنيوية) هذا الذي يقول: (الذي يبعد عن قبر الحسين يستقبل القبر ويستدبر الكعبة في الصلاة).
جعل الواسطة بين الناس وبين ربهم تبارك وتعالى:
يقول الله تبارك وتعالى: (( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ))[البقرة:186] فلا وسيط بينه وبين عباده، ولكن عند الشيعة هناك واسطة كما عند النصارى، وقد أخذوا عنهم هذه المسألة.
هذا كتاب بين السائل والمجيب، والسؤال للحائري الإحقاقي، يقول السؤال: (ما حكم من يصلي ويصوم ويؤدي جميع الواجبات المطلوبة منه لله تبارك وتعالى دون تقليد مرجع معين، بل يقوم بعباداته كلها استناداً إلى ما يسمعه من فتاوى من جميع مراجع الشيعة الإمامية دون تفريق بين مجتهد وآخر؟
الجواب:يجب على كل مؤمن إذا بلغ حد الرشد أن يقلد فقيهاً عادلاً مجتهداً جامعاً لشرائط الاجتهاد ويعمل بفتواه بعصر الغيبة، وكذلك يجب على كل مؤمنة عاقلة، فلا عمل لمن لم يقلد ولا تقبل أعماله).
أي: بدون واسطة لا يقبل العمل؛ ولذلك في كتاب عقائد الإمامية: (من لم يصل رتبة الاجتهاد يجب عليه أن يقلد مجتهداً حياً معيناً وإلا فجميع عباداته باطلة ولا تقبل منه وإن صلى وصام وتعبد طول عمره). وهذا في عقائد الإمامية صفحة (55).

مسألة الغيبة:
الشيعة يقولون بأن ولد الحسن العسكري ولد وغاب وما زلنا ننتظره، وهذا ما يسمى بالغيبة، فمن أين أخذوا هذه العقيدة؟ ومن أين جاءوا بها؟
في كتاب "تثبيت دلائل النبوة" أن المجوس يدعون أن لهم منتظراً حياً باقياً من ولد (بشتاسس) يقال له: (أبشاوثن)، وأنه في حصن عظيم بين خراسان والصين.
والغيبة عند الشيعة أمر مجمع عليه لا خلاف فيه بينهم حتى قال قائلهم كثير عزة الشاعر المشهور مع أنه من الكيسانية الذين يؤمنون بعلي والحسن والحسين ومحمد بن الحنفية، قال:
ألا إن الأئمة من قـريش ولاة الحق أربعـة سـواء
علي والثلاثة من بنيه هم الأسباط ليس بهم خفـاء
فسبط سبط إيمان وبـر وسبـط غيبتـه كربـلاء
وسبط لا يذوق المـوت يقود الخيول يقدمها اللواء
تغيب ولا يـرى عنـا زماناً بربوة عند عسل وماء
وهذا في كتاب الفرق بين الفرق صفحة (28).
وهم يدعون أن عنده أولاداً وذرية في الجزيرة الخضراء، ولكن أين الجزيرة الخضراء؟ العلم عند الله.

*مكانة كتاب الكافي عند علماء الشيعة:
هذه النقولات كما سمعتم نقلتها أو نقلت أكثرها من كتاب الكافي الذي هو العمدة عند الشيعة، وهذا الكتاب نقلت أقوال أهل العلم فيه:
يقول الطبرسي: (الكافي بين الكتب الأربعة كالشمس بين النجوم، وإذا تأمل المنصف استغنى عن ملاحظة حال أحد رجال السند المودعة فيه وتورثه الوثوقة ويحصل له الاطمئنان بصدودها وثبوتها وصحتها). وهذا في مستدرك الوسائل الجزء الثالث صفحة (532).
وقال الحر العاملي: (صحاب الكتب الأربعة وأمثالهم قال شهود بصحة أحاديث كتبهم وثبوتها، ونقلها من الأصول المجمع عليها، فإن كانوا ثقات تعين قبول قولهم ورايتهم ونقلهم). الوسائل الجزء (20) صفحة (104).
وقال شرف الدين الموسوي -عبد الحسين الموسوي-: (الكافي، والاستبصار، والتهذيب، ومن لا يحضره الفقيه متواترة مقطوع بصحة مضامينها).
أما قول بعض الشيعة أن الكافي ليس كله صحيح كما يشاع الآن، فهذا فقط للتهرب من هذه الطوام التي ذكرنا بعضها وإلا فهذا عبد الحسين شرف الدين وهو من علمائهم الأصوليين المعتمدين جداً صاحب كتاب المراجعات.
يقول: (الكافي، والاستبصار، والتهذيب، ومن لا يحضره الفقيه، متواترة مقطوع بصحة مضامينها، والكافي أقدمها، وأعظمها وأحسنها، وأتقنها) المراجعات مراجعة رقم (110).
وقال محمد الصادق الصدر في كتاب الشيعة صفحة (127): (والذي يجدر بالمطالعة بأن يقف عليه هو أن الشيعة وإن كانت مجمعة على اعتبار الكتب الأربعة وقائلها بصحة كل ما فيها من روايات).
وقال علي أكبر الغفاري محقق كتاب الكافي: (وقد اتفق أهل الإمامة وجمهور الشيعة الاثني عشرية على تفضيل هذا الكتاب والأخذ به، والثقة بخبره، والاكتفاء بأحكامه، وهم مجمعون على الإقرار بارتفاع درجة وعلو قدره على أنه القطب الذي عليه مدار روايات الثقات المعروفين بالضبط والإتقان إلى اليوم وهو عندهم أجمل وأفضل من سائر أصول الحديث).
قال الشيخ المفيد: (الكافي هو من أجل كتب الشيعة وأكثرها فائدة). مقدمة الكافي صفحة (26).
قال سيد الكاشاني: (الكافي أشرفها -أي كتب الشيعة- وأوثقها وأتمها وأجمعها؛ لاشتماله على الأصول من بينها وخلوه من الفضول وشينها). مقدمة الكافي صفحة (27).
قال المجلسي: (كتاب الكافي أضبط الأصول وأجمعها وأحسن مؤلفات الفرقة الناجية وأعظمها). مقدمة الكافي صفحة (27).
قال محمد أمين استرابيدي أو الإستبارادي: (قد سمعنا من مشايخنا وعلمائنا أنه لم يصنف في الإسلام كتاب يوازيه أو يدانيه). مقدمة الكافي صفحة (27).

*من الروايات المستنكرة والمستبشعة في كتاب الكافي:
هذا كتاب الكافي الذي نقلنا منه جل أو كل معتقدات الشيعة، ولا بأس أيضاً أن نذكر لكم بعض الأمور المستنكرة والمستبشعة في هذا الكافي الذي رأيتم ثناء علماء الشيعة عليه.
روى الكليني في الروضة من الكافي صفحة (193):عن أبي عبد الله جعفر الصادق قال: [[لله قباب كثيرة، ألا إن خلف مغربكم هذا تسعة وثلاثون مغرباً، أرض بيضاء مملوءة حلق، يستضيئون بنوره، لم يعصوا الله عز وجل طرفة عين، ما يدرون خلق آدم أم لم يخلق، يبرءون من فلان وفلان]]، يقصدون: أبا بكر وعمر.
فانظر كيف أنهم لا يعرفون آدم ويتبرءون من أبي بكر وعمر!
قال القمي في تفسيره لقوله تعالى: (( ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَاِمْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا ))[التحريم:10].
قال: (والله ما عنا بقوله: (فَخَانَتَاهُمَا) إلا الفاحشة) -لكنه لا يتكلم عن امرأة لوط وامرأة نوح- وإنما يتكلم عن عائشة وحفصة، ولهذا قال: (وليقيمن الحد على عائشة، وكان طلحة يحبها، فلما أرادت أن تخرج إلى البصرة قال لها: فلان لا يحل لك أن تخرجي من غير محرم، فتزوجت طلحة).
وقال رجب البرسي في مشارق أنوار اليقين صفحة (86): (إن عائشة جمعت أربعين ديناراً من خيانة وفرقتها على مبغضي علي).
وقد مر بكم أنها نامت مع علي في فراش واحد، وفي كتاب بحار الأنوار: [[أن علياً جاء إلى النبي وهو جالس عند عائشة فجلس على فخذ عائشة، فقالت له عائشة: يا علي أما وجدت لاستك غير فخذي؟]].
وهذا العياشي في تفسيره لقول الله تبارك وتعالى: (( وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِينْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ ))[آل عمران:144].
قال بالسند عن جعفر الصادق: [[تدرون مات النبي أو قتل، إن الله يقول: (أَفَإِينْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ) فسمى قبل الموت إنهما سقتاه قبل الموت السم]] يقصد عائشة وحفصة.
هؤلاء الشيعة يعظمون أئمتهم ويجعلون نفوسهم لاهوتية وأنهم يعلمون الغيب ويتصرفون بالكون، ويدعون محبتهم وهم لا يحبونهم في حقيقة الأمر، فانظر إلى ما يروونه عنهم.
روى الكليني في الكافي الجزء السادس صفحة (497)عن عبيد الله الدابغي قال: (دخلت حماماً بالمدينة -المقصود به: حمام بخار- فإذا شيخ كبير وهو قيم الحمام، فقلت: يا شيخ! لمن هذا الحمام؟ قال: لأبي جعفر بن محمد بن علي بن الحسين -يعنون محمد الباقر رضي الله عنه-، فقلت: كان يدخله؟ قال: نعم. قلت: كيف كان يصنع؟ قال: كان يدخل فيبدأ فيقلي عانته وما يليها ثم يلف على طرف إحليله (ذكره) ويدعوني فأطلي سائر بدنه، فقلت له يوماً: الذي تكره أن أراه قد رأيته ?أي: عورتك- قال: كلا، إن النمرة سترت)، يعني: أن الدهن ساتر العورة فأنت ما رأيت شيئاً.
وروي كذلك في الكافي الجزء السادس صفحة (502):أن أبا جعفر كان يقول: [[من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يدخل الحمام إلا بمئزر. قال: فدخل ذات يوم الحمام فتنور -يعنون أبا جعفر- فلما أطبقت النورة -النورة التي هي الدهن- على بدنه ألقى المئزر، فقال له مولى له: بأبي أنت وأمي، إنك لتوصينا بالمئزر ولزومه وقد ألقيته عن نفسك؟ قال: أما علمت أن النورة قد أطبقت العورة]].
وروى الكليني في الكافي في الجزء السادس صفحة (501) عن أبي الحسن الماضي قال: [[العورة عورتان: القبل والدبر، أما الدبر فمستور بالإليتين، فإذا سترت القضيب والبيضتين فقد سترت العورة]]. وفي رواية: [[وأما الدبر فقد سترته الإليتان وأما القبل فاستره بيدك]].
وفي الكافي أيضاً: عن أبي جعفر محمد الباقر أنه قال: [[للإمام عشر علامات، وحتى تعرف أن هذا إمام له عشر علامات: يولد مطهراً مختوناً، وإذا وقع على الأرض وقع على راحته رافعاً صوته بالشهادتين، تنام عينه ولا ينام قلبه، ولا يتثاءب ولا يتمطى، يرى من خلفه كما يرى من أمامه، ونجوه كرائحة المسك، والأرض موكة بستره، وابتلاعه وهو محدث إلى أن تنقضي أيامه]]. هذا في الكافي الجزء الأول صفحة (388).
وروى أيضاً في نفس الصفحةعن إسحاق بن جعفر عن أبيه: [[فإذا كانت الليلة التي تلد فيها ظهر لها في البيت نور تراه لا يراه غيرها إلا أبوه، فإذا ولدته ولدته قاعداً وتفتحت له حتى يخرج متربعاً، ثم يستدير بعد وقوعه إلى الأرض فلا يخطئ القبلة، حتى كانت بوجهه، ثم يعطس ثلاثاً ويشير بأصبعه بالتحميد، ويقع مسروراً مختوناً ورباعيتاه من فوق وأسفل، وناباه وضاحكاه، ومن بين يديه مثل سبيكة الذهب نور ويقيم يومه وليلته تسيل يداه ذهباً]].
وفي روضة الواعظين صفحة (84): [[أنه لما ولد علي بن أبي طالب ذهب رسول لله صلى الله عليه وسلم إليه فرآه ماثلاً بين يده -في نفس الوقت الذي ولد فيه- يقول: رآه ماثلاً بين يديه واضعاً يده اليمنى بإذنه اليمنى وهو يأذن ويقيم بالحنفية ويشهد بوحدانية الله وبرسالته، وهو مولود ذلك اليوم، ثم قال لرسول الله: اقرأ فقال له صلوات الله وسلامه عليه: اقرأ، فقرأ التوراة والإنجيل والزبور والقرآن]].
روى الكليني في الكافي عن علي بن أبي طالب: [[أن حمار رسول الله صلى الله عليه وسلم ?يعني: عفيرا- كلم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: بأبي أنت وأمي -انظروا الإسناد- إن أبي حدثني عن أبيه عن جده عن أبيه أنه كان مع نوح في السفينة فقام إليه نوح فمسح على كفنه ثم قال يخرج من صلب هذا الحمار حمار يركبه سيد النبيين وخاتمهم، فالحمد لله الذي جعلني ذلك الحمار]]. الله المستعان! هذا الكتاب الذي قالوا فيه: لم يؤلف في الإسلام كتاب يوازيه أو يدانيه.
روى الكليني في الكافي في الجزء الرابع صفحة (580)عن أبي عبد الله قال لرجل لم يزر قبر علي: [[بئس ما صنعت لو لا أنك من شيعتنا ما نظرت إليك، ألا تزور من يزوره الأنبياء؟]].
وروى الكليني كذلك في الكافي في الجزء الأول صفحة (448) عن أبي عبد الله ?أي: جعفر الصادق رضي الله عنه- قال: [[لما ولد النبي صلى الله عليه و آله وسلم مكث أياماً ليس له لبن، وليس له مرضعة ترضعه، فألقاه أبو طالب على ثدي حليمة السعدية، فدفعه إليها]]. أبو طالب هو الذي راضع النبي صلى الله عليه وسلم.
وروى الكليني في الكافي الجزء الأول صفحة (464) عن أبي عبد الله قال: [[لم يرضع الحسين من فاطمة ولا من أنثى! كان يؤتى به النبي صلى الله عليه وسلم فيضع إبهامه في فيه فيمص منها ما يكفيه لليومين والثلاثة، فنبت لحم الحسين من لحم رسول الله صلى لله عليه وآله وسلم ودمه]].
لماذا الحسين؟ لا يذكرون الحسن إلا قليلا، ولماذا الإمامة في أولا د الحسين ولم تكن في أولاد الحسن أبداً؟
الإمامة كما تعلمون في أولاد الحسين، وكل شيء لأولاد الحسين وأكثر الأحاديث مدحاً للحسين، لماذا؟ كل هذا الأمر لأن زوجة الحسين هي شهربانو بنت يزدجرد وابنها علي بن الحسين، فيقول الشيعة: (اجتمعت الشجرة الهاشمية مع الشجرة الساتانية، فلذلك هم يحبون الحسين وأبناء الحسين؛ لأن أبناء الحسين أخوالهم المجوس، شهربانو بنت يزدجرد).
أمر آخر الشيعة يقول: إن السنة عندهم اختلافات، يختلفون كثيراً، انظروا ماذا يقول شيخ الطائفة الطوسي الذي يقولون عنه شيخ الطائفة يقول: (ذاكرني بعض الأصدقاء أبره الله ممن حقه علينا،بأحاديث أصحابنا -أيدهم الله ورحم السلف منهم- وما وقع فيها من الاختلاف والتباين والمنافاة والتضاد حتى لا يكاد يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده ولا يسلم حديث إلا وفي مقابله ما ينافيه). هذا قاله في مقدمة التهذيب الأحكام.

*أقوال العلماء في الروافض:
بقيت مسألة أخيرة وهي: ما حكم هؤلاء؟
ألا تتفقون معي أن من يدين بهذه الأشياء ومن يقول هذا القول أنه ليس من المسلمين؟ ألا يحق لنا بعد هذا أن نقول: إن من دان بهذه الأمور فإنه غير مسلم؛ لأن هذه الأمور ليست من دين الإسلام؟ وأنه لا يحق لنا أن نقول: مذهب الشيعة بل نقول: دين الشيعة؟
الذي يدين بهذا لا يقال عنه مسلم بل هذا دين آخر غير الإسلام لا نعرفه أبداً، الذي نعرفه من دين الإسلام يخالف هذا كله، فنحن لا نكفر الشيعة بأعيانهم يهمنا هذا الأمر ولكن الذي يهمنا أن من يقول هذا الكلام لا شك أنه ليس بمسلم.
من يعتقد هذا الاعتقاد لا شك أنه ليس من دين الله تبارك وتعالى في شيء، وانظروا واسمعوا أقوال أهل العلم فيمن يدين بهذا الدين:
قال الإمام مالك: الذي يشتم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ليس له نصيب في الإسلام.
وقال أيضاً: من يغتاظ من الصحابة فهو كافر بدليل آية الفتح: (( مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ ))[الفتح:29]، ثم ماذا قال؟ ((لِيَغِيظَ بِهِمُ))لم يقل ليغيظ بهم ?ربهم- محمداً رسول الله والذين معه، وإنما قال: ((لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ)). وهذا في كتاب السنة للخلال الجزء الثاني صفحة (557).
وقال الإمام أحمد: من يشتم أبا بكر وعمر وعائشة ما أراهم على الإسلام. وهذا في كتاب السنة للخلال صفحة (558).
وقال: من شتم صحابياً أخاف عليه الكفر مثل الروافض، لا نأمن أن يكون مرق من الدين. وهذا أيضاً في كتاب السنة.
وقال الإمام أحمد أيضاً: وليست الرافضة من الإسلام في شيء. كتاب السنة للإمام أحمد في صفحة (82).
وقال الإمام أبو زرعة: إذا رأيت الرجل ينتقص أحداً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فاعلم أنه زنديق. كتاب الفرق بين الفرق صفحة (356).
وقال القاضي عياض: نقطع بتكفير غلاة الرافضة في قولهم: إن الأئمة أفضل من الأنبياء. كلام القاضي عياض في الإلماع . أقول: بل أوصلوهم إلى مرتبة الألوهية، يحيون ويميتون ويتصرفون بالكون، وعندهم علم الغيب.
وقال أبو حامد المقدسي:لا يمضي على ذي بصيرة من المسلمين أن أكثر ما قدمناه في الباب قبله من تكفير هذه الطائفة الرافضة على اختلاف أصنافها كفراً صريحاً، وعناء مع جهل قبيح لا يتوقف الواقف عليه من تكفيرهم والحكم عليهم بالمروق من دين الإسلام. هذا قاله في رسالة له في الرد على الرافضة صفحة (200).
وقال الإمام الشوكاني:إن أصل دعوة الروافض كياد الدين ومخالفة الإسلام وبهذا يتبين أن كل رافضي خبيث يصير كافراً بتكفيره لصحابي واحد، فكيف بمن يكفر كل الصحابة واستثنى أفراداً قلة. هذا قاله في نثر الجوهر على حديث أبي ذر.
وقال الألوسي: ذهب معظم علماء ما وراء النهر إلى كفر الاثني عشرية. قاله في كتاب منهج السلامة.
وقال ابن باز: الرافضة الذين يسمون الإمامية والجعفرية والخمينية اليوم كفار خارجون عن ملة الإسلام

وهذه باذن الله تعالى روابط دروس صوتيه للشيخ ممدوح بن علي الحربي
يشرح فيه عقيدة الشيعه الاماميه او ما تسمى بالرافضه او ما تسمى بالاثنى عشريه اليكم الرابط
http://www.islamway.com/?iw_s=Schola...&series_id=313 (http://www.islamway.com/?iw_s=Scholar&iw_a=series&series_id=313)


سؤال يدور حول نفسى كيف له هذا العلم من الاعلام عند الشيعه ان يبيح الزنا عبر الانتر نت وطبعا نفتح الكاميرات والمايكات ونعيش الله الله شوفتو يا جماعه مشكله الزواج سهله ازاى حسبى الله ونعم الوكيل افيقو يا امة محمد فان هؤلاء ورب الكعبه على باطل عظيم

http://www.fnoor.com/images/fn1805.jpg


عبادة الشيعه ومعتقادتهم بلا تعليق


http://www.fnoor.com/images/fn0234.jpg

http://www.fnoor.com/images/fn0997.jpg

http://www.fnoor.com/images/fn0972.jpg

http://www.fnoor.com/images/fn0926.jpg

http://www.fnoor.com/images/fn1690.jpg

http://www.fnoor.com/images/fn1623.jpg

http://www.fnoor.com/images/fn0235.jpg

الخطـــر الأعظـــم ؟؟؟؟؟
مسابقة ثقافية ..للشيعة فقط !

الأسئلة التالية موجهة للشيعة فقط برجاء الإجابة عليها وإرسالها للعقول التي خلقها الله في رؤوسكم!!

إختر الإجابة الصحيحة:
1. لماذا يكره الشيعة أبي بكر؟
أ- لأنه قاتل المنافقين من اليهود وأفسد عليهم خططهم ( وأول من أشعل الفتنة إنتقاما اليهودي عبد الله بن سبأ ) ونصره الله عليهم بحروب الردة.
ب- لأنه أحب الرجال إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ج- جميع ما سبق.

2. لماذا يكره الشيعة عمر بن الخطاب؟
أ- لأنه دمر الإمبراطورية المجوسية.
ب- نشر الإسلام في بلاد فارس.
ج- جميع ما سبق.

3. لماذا يتبرأ الشيعة من كتاب الكافي بعد أن كان المصدر الأول للمذهب؟
أ- لأن الأحاديث التي جاءت فيه موضوعة فلا تصلح لكل زمان كما تصلح أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم في صحيح كتب السنة.
ب- لأنه يحتاج إلى التعديل بصورة مستمرة.
ج- لأنه وضع من قبل جاهل لمجموعة من الجهلة وقد استنارت بعض عقول الشيعة فبدأت برفضه.
د- لأنه أصبح حجة على الشيعة وأسيادهم.
ه- جميع ما سبق.

4. لماذا يترك سادة الشيعة وعلمائهم بلدانهم ويذهبون للكويت في عاشوراء؟؟
أ- لأن شيعة الكويت من الأغنياء ويدفعون مبالغ محترمة.
ب- لأن شيعة الكويت بحاجة أكثر من الشيعة في بلدانهم لبث الأحقاد في قلوبهم.
ج- لأن أعداد كبيرة من الشيعة تسننوا بفضل الله في الكويت مما قد يسبب بقطع أرزاق هؤلاء المرتزقة.
د- لأن مشايخ الشيعة من حملة الجنسية الكويتية لا يجيدون فن الدجل مثلهم.
ه- جميع ما سبق.

5. لماذا يقوم السيد أو الشيخ بتبييت الخواتم في غياب صاحب الخاتم وليس أمامه؟ ولماذا لا يقوم بعمل الإستخارة أمام طالبها؟
أ- لأنه يستعين بالجن.
ب- حتى يبحث عن آية مناسبة للموضوع.
ج- لأنه دجال قد تنكشف ألاعيبه.
د- جميع ما سبق.

6. إذا كان اللطم والضرب بالسلاسل حزنا على الحسين فلماذا يجلس السيد على المنبر ويكتفي بالتشجيع والتفرج؟ أليس هو من آل البيت ؟ فهو أحق بإظهار الحزن وأخذ الأجر من غيره فلماذا لا يفعل؟؟
أ- لأن جميع السادة يعانون من أمراض جلدية!!
ب- حتى لا يتعب ويحرم نفسه من الفلوس!!
ج- لأن المشهد من أعلى مضحك ولا يمكن تفويته!!
د- لأن عامة الشيعة مغفلون من وجهة نظر أسيادهم!!
ه- جميع ما سبق.

7. لماذا يعتمد شيوخ الشيعة على الطلاسم ؟ إن كانت من علوم آل البيت فلماذا لا تكتب كبقية العلوم ليستفيد منها المسلمون؟
أ- لأن هذه الطلاسم رموز يستخدمها السحرة والمشعوذون في أفريقيا و بعض البلاد الكافرة وليس لها علاقة بآل البيت.
ب- لأن عامة الشيعة لو علموا بفحواها لضربوا مشايخهم بالنعال.
ج- لأنها تستخدم لتغييب العقول و الضحك على الذقون لتظهر ككرامات لأئمة الضلال .
د جميع ما سبق.

8. يقول سيدكم المدعو الفالي: أن إبراهيم عليه السلام كان يقول "يا حسين" فلم تحرقه النار ، وكذلك يفعل بعض الرجال في باكستان!!!
فلم لا يقوم بتجربة عملية ويقول يا حسين ويدخل في النار ليثبت صدق كلامه؟؟
أ- لأنه كاذب.
ب- لأنه دجال.
ج- لأنه وجد عقولا فارغة تصدق ولا تناقش ولا تتفكر.
د- جميع ما سبق.

9. لماذا يركز سادة الشيعة على التوسل بغير الله كواسطة ؟؟
أ- لأن الله لا يغفر للمشركين ويغفر ما دون ذلك وهم يريدون إغواء الناس وإدخالهم النار بأسرع الطرق (الشرك)
ب- لأنهم يستفيدون ماديا من تلك الزيارات.
ج- لقطع صلة العامة بالله.
د جميع ما سبق.

10. لماذا يركز مشايخ الشيعة على دراسة الفلسفة والمنطق في حوزاتهم رغم أنها علوم الكفرة؟؟
أ- لإقناع عامة الشيعة بطرق فلسفية بما لا يتقبله العقل .
ب- لأنها من علوم سحر الكلام.
ج- جميع ما سبق.

أجب بعقل متفتح واع عن الأسئلة التالية:

1. لماذا تتركز خطب مشايخ الشيعة حول مقتل الحسين ويتركون علوم الإسلام والعبادات ؟ أليس ذلك لإفلاسهم ولبث الفتن وتفريق المسلمين؟؟ أليس ذلك لملء القلوب بالحقد على أهل السنة و إلصاق التهمة بهم ؟

2. أليس الحسن من آل البيت المطهرين فلماذا لا يتحدث مشايخ الشيعة عن كراماته وزيارة قبره والتوسل به..؟؟

3. إذا كانت آية التطهير دليلا على عصمة آل البيت فما هي الآية التي يستند عليها الشيعة لحصر العصمة بالأئمة الإثنى عشر. ؟؟

4. إذا كان مذهب الشيعة هو الحق فلم يتسنن عشرات الشيعة ولا تجد سنيا يتشيع؟؟ أينصر الله الباطل على الحق؟؟

5. لماذا يعتبر الشيعة المتسننون مجانين و مرتزقة و جبناء و ضالون مع أنهم بالآلاف ويفرح الشيعة بذلك الصوفي ويعتبرونه من العلماء ؟؟

6. لماذا يمنع الشيعة من مناقشة أسيادهم؟ لماذا يحتكر أسياد الشيعة العلم؟ ما لدليل الشرعي على ذلك؟؟

7. لو كان مذهب الشيعة حقا فلم يخافون على عامتهم من قراءة كتب أهل السنة وخصوصا من تسنن منهم ؟؟ ألا يدل ذلك على ضعف و قصور المذهب؟؟

8. لماذا يظل الشيعي يستخدم التقية حتى يموت، إن كان على الحق؟؟ هل هو شيطان أخرس؟؟

9. إذا كان تفسير كلمة " الوسيلة " في القرآن " الواسطة" فمن كان واسطة النبي صلى الله عليه وسلم وواسطة فاطمة وعلي ووو نريد دليلا على توسلهم بقبور من سبقهم؟؟

10. إذا كان من شروط إستجابة الدعاء التوسل بالقبور ، فلم يستجيب الله لدعاء أهل السنة والجماعة وهم يدعونه مباشرة رغم أنهم كما تقولون على ضلالة؟؟ و ما تفسير قوله تعالى: { وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان.. } إلى آخر الآية ؟؟؟؟ أين الواسطة؟؟


أخي بارك الله فيك ولدت فوجدت أهلك يتبعون هذا المذهب الذي ألصق زورا بأهل بيت الرسول صلى الله عليه وسلم فهلا دعوت الله في الثلث الأخير من الليل أن يدلك على المنهج الذي إن إتبعته أرضيته و فزت بجنته ؟ إن الله يستجيب لمن يدعوه رغبة في الوصول لرضاه ويثبت قلبه على الحق وينصره.. دعك من الأكاذيب و الدجل و التعلق بالتمائم والجأ إلى الله فر إليه لذ به وستجده رؤوفا رحيما وسيدلك على الحق بإذنه.. والله الموفق.

كما أسلفنا ترسل الإجابات للعقول مباشرة.. أما النتائج فموعدها يوم القيامة فاحرص أخي على أن لا تكون ممن سيقول : { وقالوا ربنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا . ربنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنا كبيرا } [الأحزاب:67-68]

تنشر هذه المسابقة بكافة المنتديات فحقوق النشر محفوظة لكل مسلم غيور..

ابو باسل
05 - 07 - 2009, 12:17
البرهان / د.راغب السرجاني / يتفنَّن بعض الإعلاميين في إيهام المسلمين أن قاصمة الظهر هي فتح ملفِّ الشيعة، على أساس أن المسلمين سُنَّة وشيعة، وأن الحديث عن هذه المشكلة سيقسِّم الأمّة الإسلامية إلى نصفين.


وهذا الكلام خطأ من وجهين..

أما الأولفهو أن الشيعة لا يمثلون من كيان الأمة الإسلامية إلا 11% فقط (150 مليونًا على مستوى العالم)، ومن الظلم البيِّن للأمة الإسلامية أن تتنازل عن ثوابتها من أجل الحفاظ على بقاء هذا العدد القليل داخل الكيان المسلم دون أن يُطالب هؤلاء الشيعة بالالتزام بضوابط الأمة الإسلامية العَقَدِيَّة والأخلاقية والتاريخية والسياسية.

وأما الوجه الثانيفهو ما ذكرناه في مقالنا السابق "خطر الشيعة" من أن الفتنة ليست نائمة ونحن نحاول إيقاظها، ولكن واقع الأمر أنّ الفتنة مشتعلة، بل شديدة الاشتعال، وآثارها تغلي في أكثر من بقعة من بقاع العالم الإسلامي، وفي مقدمتها العراق، فما الذي يجب أن نفعله ونحن نشاهد هذا النزيف المستمر لدماء المسلمين السُّنَّة هناك، وهذا التضييع السافر لمقدّرات دولة كبيرة، وهذا الإعداد الواضح لتهديد بلاد أخرى قريبة وبعيدة من دولة إيران الشيعية؟!

إننا نتكلم لنفهم جذور المشكلة، ومِن ثَم يمكن عندها أن نطرح حلولاً منطقية، أما بدون دراية للنشأة والجذور والمفاهيم والمناهج والأهداف والطموحات، فكيف لنا أن نتبرع برأي لحل المشكلة؟..

ولقد أبرزنا في مقالنا السابق طرفًا من خطر الشيعة المعاصرين على حاضر الأمة الإسلامية، وذكرنا على وجه التحديد خمسة أمور خطيرة يكفي كل واحد منها كمبرر لفتح هذا الملف، وبقوة.. وهذه الأمور الخمسة هي:

أولاً:الهجوم المستمر من الشيعة على الصحابة، حتى صار هذا الأمر وكأنه هو الأساس في الدين عندهم، وهو بغض ظاهرٌ جليٌّ تجاوز الحدود، حتى إننا في موقعنا الإلكتروني نتلقى بشكل دائم تعليقات تفيض بالكراهية والجحود من الشيعة على المقالات الخاصة بـ "أبي بكر وعمر وعثمان"، وعلى المقالات الخاصة بعموم الصحابة، فمجرَّد رؤية اسم صحابي يمثِّل للشيعة حساسية كبيرة، وردَّ فعلٍ عنيف، فكيف السكوت على مثل هذا التجني؟! وذكرنا أن السكوت عن هذه الرذائل هو تضييع للدين لا يجوز لنا أن نفعله.

ثانيًا:خطر التشيُّع في بلاد العالم الإسلامي، سواء التشيع المباشر وتغيير العقيدة، أم انتشار الفكر الشيعي دون معرفة أن هذا يعني التشيع.

ثالثًا:إزهاق أرواح الآلاف المؤلفة من أهل السُّنَّة في العراق.

رابعًا:التهديد المباشر بالسيطرة العسكرية والسياسية والاقتصادية على دولة العراق، وخدمة المصالح الأمريكية بهذا التوجُّه.
خامسًا:التهديد المباشر لدول المنطقة غير العراق، وذكرنا أمثلة من تهديد الشيعة للإمارات والبحرين والسعودية، ولا ندري هل المصلحة هي السكوت حتى تضيع هذه البلاد؟ أم الحركة الإيجابية السريعة لحفظ أمنها وأمانها؟
كانت هذه أمور خمسة فصَّلنا في الحديث عنها في مقالنا السابق "خطر الشيعة"، وندعو القُرَّاء إلى قراءة هذا المقال بشيء من التركيز لخطورته، كما ندعوهم إلى قراءة المقاليْن السابقيْن له، وهما "أصول الشيعة" و"سيطرة الشيعة"؛ حتى نأخذ فكرة كاملة عن الموضوع.
لكن هل هذه الأمور الخمسة هي كل شيء؟!
والإجابة المؤسفة: لا!
فخطورة الشيعة أكبرُ من ذلك، ومراجعةُ التاريخ تثبت أن تدهور الأوضاع قد يكون أبعدَ من التخيُّل، فلقد احتل العُبيديُّون الشيعة الإسماعيلية مصر، وظلوا أكثر من مائتي سنة متصلة، وهو شيء لم يكن أكثر المتشائمين يتوقعه، لكنه حدث كما نعلم، ومن هنا كان التنبيه على هذه الخطورة أمرًا لازمًا وحتميًّا.
ولنكمل الآن معًا ما ذكرناه من أخطارٍ للشيعة في زماننا المعاصر..
سادسًا:التقارب الإيراني السوري وخطورته..
يظهر لنا بوضوح التقارب الشديد بين إيران وسوريا، ووجه الخطورة في ذلك هو الوضع الخطير الذي تعيشه سوريا، حيث تُحكم منذ ما يقرُب من أربعين سنة بالنُّصَيْريين (المعروفين بالعلويِّين)، وهم ينتمون إلى مؤسِّس مذهبهم أبي شعيب محمد بن نُصَير البصريّ (ت 270هـ)، الذي ادَّعَى النبوة، والذي ادعى أنّ عليًّا هو الله -تعالى الله عما يقولون علوًّا كبيرًا-.
ومع أن طائفة النُّصَيريين في سوريا لا تمثل أكثر من 10% من السكان إلا أنهم يسيطرون على الحكم تمامًا، ويفتحون المجال واسعًا للتشيُّع في الدولة، ومِن ثَم فاتصال ما يسمَّى بالهلال الشيعي من إيران إلى العراق إلى سوريا إلى لبنان، يمثل حاجزًا خطيرًا في الأمة الإسلامية يعزل شرقها عن غربها، وينذر بتوسُّع قد لا نتخيل أبعاده.
سابعًا:هناك أمر خطير جدًّا يحتاج منا إلى وقفة حاسمة الآن، ولا يجوز لذلك أن نؤجِّل الحديث عن هذا الملف إلى وقت آخر، وهو فتنة المسلمين السُّنَّة برموز الشيعة الكبرى، وخاصة زعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله، ورئيس إيران أحمدي نجاد. وليس من جدال أن المواقف المعلنة من هذيْن الرمزين تمثِّل فتنة لكثير من المسلمين السُّنة، خاصةً في ظل غياب رموز موازية من زعماء الدول الإسلامية، والمحسوبين على السُّنة! ووجه الفتنة هو النجاح الذي حققه كل واحد منهما في قضيته، سواء في قضية حرب اليهود في حالة حزب الله، أو قضية بناء الدولة كما هي حالة الزعيم الإيراني. ومن هنا وجب علينا أن نلفت أنظار المسلمين السُّنَّة أن تحقيق النجاح في قضية من القضايا لا يعني صحة العقيدة، وسلامة المنهج، ومِن ثَم فلا يمكن أن نتغاضى عن كل شيء لكون الرجل قد حقق نجاحًا في أمرٍ ما، حتى لو كان عظيمًا، ولا ننسى أن الدولة العبيدية الشيعية الخبيثة قد حققت نجاحات عسكرية وسياسية أكبر من نجاحات إيران وحزب الله عشرات أو مئات المرات، ومع ذلك فنحن لا يمكن أن نتخذها قدوةً، بل إننا لا نتخذ زعيمًا علمانيًّا - ولو كان سُنِّيًّا - قدوةً ومثلاً؛ لأننا نؤمن أن القائد الإسلامي القدوة هو القائد الذي يحقق تكاملاً وتوازنًا وشمولاً في مجالات العقيدة والأخلاق والعلم والعمل، ويكون جهاده في سبيل الله، ونصرةً لدين الله الصحيح، وإرساءً للشريعة الإسلامية دون تحريف وتبديل.
ودعوني أوجِّه رسالة إلى الذين يحلمون بأن يحكُمُهم زعيمٌ شيعيٌ، ولو كان معتدلاً، أقول لهم: هل ستقبلون عندها الإيمان بالأئمة الاثني عشر الذين يدعون إليهم هؤلاء؟وهل سنقبل عندها بالتخلي عن تاريخ الصحابة ومذاهبنا الفقهية وكتب السُّنة التي نثق بها؟ وهل نتوقع عند زعامة أحدهم أن تصبح مناهج التعليم على طريقتنا أم على طريقة الشيعة؟!
لقد أقام إسماعيل الصفويّ دولة قوية جدًّا في إيران، وبناها بشكل باهر من حيث الإدارة والتنظيم، ولكن ماذا فعل بهذه الدولة حين اكتملت معالمها؟! راجعوا مقال "سيطرة الشيعة" لتعلموا كيف استغلَّ قوته في ضرب الدولة العثمانية في ظهرها، وفي تشييع أهل العراق، وفي الاتحاد مع البرتغاليين ضد السُّنَّة العثمانيين.
إن الإسلام - يا إخواني وأخواتي - جملة واحدة.. لا يجوز لنا أن نأخذ منه جانبًا ونترك آخر.. قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً} [البقرة: 208]. فإذا أردنا أن نتخذ قدوة فلتكن متكاملة، وإنْ نقُص منها شيء فلا يمكن أن يكون هذا الشيء هو جانب العقيدة والمفاهيم، وإلاَّ فالعاقبة ستكون وخيمة، والضرر بالغًا.
ثامنًا:للأسف الشديد فإن روايات الشيعة قد تسرّبت بشكل شنيع في كتب التاريخ، ونحن إذا أردنا أن نقرأ التاريخ، ونستفيد به، فإنّه يلزمنا أن ننقحه مما أصابه من تزوير وتحريف، وهذه مهمَّة ضرورية، وواجب أساسي، وإلاّ ضاعت من بين أيدينا ثرواتٌ هائلة، بل وشوّهت سيرُ خيرِ النّاس، وأفضلُ القرون، وبداية الطريق أن نفهم خطورة الشيعة على كتب التاريخ، ومِن ثَم تنقية هذه الكتب من رواياتهم المزوَّرة، ثم استنباط الدروس والعِبَر بعد التأكُّد من صحة الروايات.. ولكي أنبّه على خطورة هذا الأمور فإنني قمتُ بإحصاء الروايات الواردة في شرح قصةموقعة صفين في تاريخ الطبري فوجدتها 113 رواية، ثم صُعقت عندما وجدت أن 99 رواية منها عبارة عن روايات شيعية حاقدة لا تهدف إلا لتشويه الصحابة، وهذه الروايات هي التي يتناقلها الشيعة، وكذلك المتأثرون بأفكارهم من جهلة الإعلاميين المحسوبين على السُّنَّة، وحُجَّتهم بأن الروايات موجودة في تاريخ الطبري، وهو من علماء السُّنة الأفذاذ، لكنهم لا ينظرون إلى السند الذي ذكره الطبري، وحتى لو نظروا إليه فهم لا يعرفون هذه الأسماء ولا يدرون عنها شيئًا؛ ومن ثَمَّ وجب تنقية كتب التاريخ من روايات الشيعة حتى يقرأ الناسُ تاريخ الأمّـة من مصادره الصحيحة.
تاسعًا:لا ينظر كثيرٌ من الناس إلى الواجب الذي علينا تجاه الشيعة! فهل من الحكمة أن نترك مائة وخمسين مليونًا من البشر يعتقدون هذه الاعتقادات الفاسدة دون أن ننبههم إلى خطورة ما هم عليه من أفكار ومعتقدات؟!
ألا يحتاج هؤلاء إلى تعليم وتوضيح وأمرٍ بالمعروف ونهيٍ عن المنكر؟! ألن يكون هناك سؤال لنا يوم القيامة مِنْ ربِّ العالمين عن موقفنا عندما رأينا من يدين بالمعتقدات التي أشرنا إلى بعضها في مقال"أصول الشيعة"؟!
لقد أرسل إلينا بعض الشيعة تعليقات على هذه المقالات يتوجهون فيها إلى الله بأن يعاقبني بأن يحشرنيمعأبي بكر وعمر!!ومع سعادتي بأنّ هناك من يتمنى لي أن أُحشر مع أبي بكر وعمر إلا أنني كنت حزينًا جدًّا عليهم حيث جعلوا من أنفسهم أعداءً لهذيْن العملاقيْن الجبلين اللذين اصطفاهما ربُّ العالمين لصحبة سيد المرسلين ?.. إنني أشعر أنه من ألزم واجبات الدعاة والعلماء أن يشرحوا لهؤلاء خطورة ما هم عليه، فلا شكَّ أن فيهم المنصف الذي إنْ وصلت إليه المعلومةُ الصحيحة فإنه سيقبل الحق مهما واجه من صعوبات.
عاشرًا:مَن يدافع عن السُّنَّة المساكين الذين يعيشون في إيران الآن؟! هل تدرون ما عددهم؟! إنهم يصلون إلى عشرين مليونًا! أي يمثلون ما يقرب من 30% من السكان، ومع ذلك فليس هناك وزير واحد منهم في الحكومة الإيرانية، وعددهم في البرلمان أقل من 10%، ويجاهد مليون سُنِّي في العاصمة طهران لإنشاء مسجد واحد لهم لكنهم فشلوا في ذلك حتى الآن، فضلاً عن القمع المباشر لكل المطالبين بالحقوق، وقد وصل القمع إلى تدمير المساجد السُّنِّية، ومن أشهر هذه الحوادث تدميرمسجد الشيخ فيضفي خراسان سنة 1994م/ 1414هـ، ثم تدميرالمسجد الجامعبولاية بلوشستان مع قتل أكثر من مائتي شابٍّ من السُّنة اعتصموا بالمسجد احتجاجًا على تدمير مسجد الشيخ فيض.
وغنيٌّ عن الذكر والبيان أن مناهج التعليم التي يدْرُسها عشرون مليونًا من السُّنَّة في إيران لا تتوافق مع عقائد السُّنة ومبادئهم، إنما هي على أفكار الشيعة وبدعهم.
إنها - للأسف الشديد - أزمة كبيرة يعيشها السُّنة في إيران، وكلنا يرى أنهملا بواكي لهم،فهل نسكت جميعًا عن مشاكلهم ومشاكل السُّنة في العراق، أم نتكلم لعلَّ الله عز وجل أن يوقظ قلبًا يستطيع أن يفعل شيئًا؟!
إن هذه هي بعض أخطار الشيعة التي تظهر لنا.. فتلك عشرة كاملة!
هل يرى إخواني وأخواتي أن من الحكمة أن نسكت؟!
هل يرى المتعقِّلون من المحللين أنّ أضرارَ الكلام أكبرُ من أضرار الواقع الذي نعيشه بالفعل، والذي عدَّدنا في هذا المقال والمقال الذي قبله، عشرة منها؟!
ومع ذلك فليس الهدف من وراء هذه المقالات أن نحمل سلاحًا، ونواجه به شيعة إيران أو العراق أو سوريا أو لبنان.. وليس الهدف من هذه المقالات أن نستنتج أن خطر الشيعة أكبر من خطر اليهود.. إنما نهدف من هذه المقالات أن نفهم الأوضاع على حقيقتها، وعندها يتفق العقلاء من أهل السُّنة على الموقف الأحْكَمَ والأنسب بعد معرفة الحقائق..
إن الملايين ممّنْ يتطوع بإبداء الرأي في كثير من المشاكل المعقدة، لا يعرف شيئًا البتَّة عن القضية التي يتكلم فيها، إنما يتكلم من منطلق العاطفة فقط، ويسطِّر أحلامه على أنها حقائق سيتجه المخلصون إلى تطبيقها.
إذن بعد هذه المعلومات الدامية، ما هو موقفنا من ملف الشيعة؟!
أولاً:يرى جمهور العلماء أن عموم الشيعة الاثني عشرية مسلمون، ولكنهم مسلمون منحرفون مبتدعون، ومِن ثَم فإنهم يُجرون عليهم أحكام الإسلام بشكل عام من حيث التزاوج والميراث والدفن والقضاء والطعام وسائر المعاملات، ومن ثَم أيضًا يُسمح لهم بالحج والعمرة ودخول الأراضي المقدسة المحرَّمة على غير المسلمين، لكن كل هذا لا يلغي شدة الانحراف الذي هم عليه، والذي يحتاج إلى إصلاح وتقويم، بل يحتاج إلى أحكام وقوانين، وهذا مجال أسهم فيه علماء الأمة بكثيرٍ من التفصيلات ليس المجال يسمح بشرحها.
ويرى جمهور العلماء أيضًا أن هناك من طوائف الشيعة من يَكْفُر، وعلى رأس هذه الطوائف مثلاً الإسماعيلية والنُّصَيرية وغير ذلك من المذاهب الملحدة.
ثانيًا: بناء على هذا الانحراف الشديد الذي تعانيه المناهج الشيعية فإننا نستطيع أن نقطع باستحالة التقريب العقائدي والفقهي بينهم وبين المسلمين السُّنة؛ فالشيعةُ ليست مذهبًا من المذاهب كما يعتقد البعض، إنما هي انحراف عن الطريق المستقيم، وأيُّ تقريبٍ بين الطريق المستقيم وبين الانحراف ما هو إلا انحراف أيضًا ولكن بدرجة أقل، وهذا ليس مقبولاً البتَّة في الشريعة الإسلامية، وهل يعني التقريب أن نقبل بسبِّ بعض الصحابة دون غيرهم؟ وهل يعني التقريب الإيمان ببعض الأئمة الاثني عشر دون غيرهم؟ وهل يعني التقريب الأخذ عن البخاري ومسلم وترك الترمذي وأبي داود؟ وهل يعني التقريب أن نحلَّ زواج المتعة في بعض الظروف؟ وهل يعني التقريب التغاضي عن اضطهاد بعض السُّنة في إيران والعراق ولبنان وسوريا، وعدم التغاضي عن اضطهاد آخرين؟
إن الطريق - يا إخواني وأخواتي - مسدودٌ مسدود!!
وأيُّ محاولات للتقريب العقائدي والفقهي بين الشيعة والسُّنة ما هي إلا محاولات لتبديل الدين وتحريفه، وهذا ما لا ينبغي أن نسعى إليه.. وليراجع الجميع مواقف العلماء الذين سعوا إلى التقريب في فترة من فترات حياتهم ثم اكتشفوا استحالة ذلك مع كثرة المحاولات، ولعلَّنا نخص بالذكر هنا العلاَّمة السوري الكبير الدكتور مصطفى السباعي رحمه الله، والذي أعلن في كتابه "السنة ومكانتها في التشريع الإسلامي" فشل كل هذه المحاولات، بل قال بالحرف الواحد: "... كأن المقصود من دعوة التقريب، هي تقريب أهل السنة إلى مذهب الشيعة!!"، كما سار في نفس الطريق ووصل إلى نفس النتيجة العلاّمة الجليل الدكتور يوسف القرضاوي حفظه الله.
ثالثًا:لا ينبغي أن نقف عند مرحلة الإنكار على عقائد الشيعة ومناهجهم، بل ينبغي أن نحصِّن أهل السُّنة بالعلم النافع الذي يحفظهم من السقوط في هاوية المعتقدات الفاسدة، وعلى العلماء والدعاة أن ينشطوا بشكل كبير في تعريف أهل السنة بدينهم الصحيح، وقصة الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة الأجِلاَّء، كما ينبغي أن نستفيد من التراث التاريخي الهائل الذي تمتلكه الأمة، وليعلم الجميع أن الأمّة التي لا تُحسن قراءة تاريخها لن تستطيعَ صياغة مستقبلها.
رابعًا:لا بُدَّ أيضًا ألاّ نخجل أو نخاف من طرح الشُّبهات التي يثيرها الشيعة هنا وهناك، ولا ينبغي لنا أن نضع رءوسنا في التراب ظنًّا منا أنّ السكوت عن الكلام في ملف الشيعة سيخرسُ الألسنة، بل لا بُدَّ أن نتكلم فيه وبشجاعة؛ فالمسألة مسألة عقيدة، والقضية قضية تقويم انحراف، وتعديل سلوك، ومن هنا فيجب علينا طرح القضايا التاريخية المعقَّدة التي يَلِجُ فيها الشيعة بضراوة، وأن نشرح هذه القضايا من منظورنا الإسلامي الصحيح. كما يجب توضيححُبِّ أهل السُّنَّة لآل البيت، وتقديرهم لهم، وأن الوهم الذي يسيطر به الشيعة على أذهان الناس من كونهم يعظِّمون أهل البيت بشكل أكبر هو وهمٌ كاذب، وإلاّ فكيف يرضى آل بيت رسول الله ? بتحريف منهج رسول الله صلى الله عليه وسلم؟!
خامسًا:ينبغي أيضًا أن نتوجَّه إلى الشيعة بالدعوة الصادقة والنصيحة المخلصة، أن يعودوا إلى التحقيق العلمي النزيه ليقرءوا تاريخهم وعقائدهم؛ ليتبيَّنُوا أن سند الروايات عندهم في غاية الضعف والانقطاع، وأن الكثير من مناهجهم وأفكارهم قد وُضعت في القرن الثالث الهجري، ولم يكن لها أصلٌ قبل ذلك.. ونحن على يقين أن المخلص منهم سيهديه الله عز وجل إلى الطريق القويم، وما ذلك على الله بعزيز.
سادسًا:على الدول العربية والإسلامية، بل على الجاليات المسلمة في البلاد الغربية، أن تَحْذَرَ حذرًا شديدًا من خطورة التشيُّع الذي ينمو بشكل متزايد. وكما وضّحنا فإن هذا التشيُّع هو انحراف عن جادَّة الصواب، ومن هنا كان ينبغي الانتباه الشديد لهذا الأمر، خاصةً في البلاد التي تتعرض للتشيُّع بشكل مكثف مثل البحرين والإمارات والسعودية والأردن.
سابعًا:على المسلمين السُّنة في نقاط التَّماسّ في العراق وإيران ولبنان أن يأخذوا حذرهم، وأن يوحِّدوا كلمتهم، وأن يتواصلوا مع إخوانهم من أهل السُّنة في العالم الإسلامي، وأن يتكاتفوا في حماية أنفسهم من المخاطر التي يتعرضون لها، وأن ينشطوا في الجانب الإعلامي الذي يشرح حالتهم، ويبيِّن أوضاعهم، ويسهِّل مساعدتهم.
ثامنًا:لا نمانع من إمكانية التعايش السلمي بين السنة والشيعة، وعدم تعدي طرف على طرف، بل عدم الدخول في المناطق الملتهبة من الصراع الفكري والعَقَديّ، على أن يكون هذا متبادلاً بين الطرفين، ولا يكون هذا يعني إعطاء كل الحقوق للشيعة في العراق مع تهميش السُّنة، سواءٌ في العراق أو إيران.
تاسعًا:التقارب السياسي بين بعض الجماعات السياسية السنية والشيعية في بعض الأمور أمر وارد، ولكن مع الحذر الشديد من حدوث انهيار التقارب كما هو المعتاد في التاريخ لمثل هذه العَلاقات، كما ينبغي الحذر التام من أي تنازل عن مبدأ عقائدي أو شرعي في سبيل هذا التقارب، وليكن هذا التقارب مشروطًا بظروف خاصَّة، ومصالح مشتركة معينة، ولا يكون مطلقًا حتى لا يُحدِث بلبلة في الصف، واضطرابًا في الفهم.
عاشرًا:دعوة إلى حكام المسلمين أن يكونوا على قدر المسئولية الضخمة الملقاة على عاتقهم، فإنَّ المسلمين السُّنة ما لجئوا إلى دعاوى التقريب، وما انبهروا بالأمثلة الشيعية إلا لغياب الحكّام المسلمين عن الساحة.. ولقد رأينا مدى التعاطف السُّنِّي مع أردوجان في موقفه من اليهود، ومن رئيس وزراء الدنمارك؛ للدلالة على احتياج الشارع السُّني لرمزٍ يقفون وراءه، فأسأل الله عز وجل أن يريكم الحق حقًّا ويرزقكم اتّباعه، وأن يريكم الباطل باطلاً ويرزقكم اجتنابه.
كانت هذه هي النقطة العاشرة في رؤيتنا لهذا الملف الخطير، فتلك عشرة كاملة..
وأنا على يقين أن هناك العشرات والمئات، بل الآلاف، من الأسئلة التي لم نتمكن من الإشارة لها في هذه المقالات العاجلة، ولكننا نهدف إلى فتح الأبواب فقط، وتوضيح الرؤية، أما التفصيل والشرح والاستقصاء والحصر، فإننا نحتاج إلى دراسات وبحوث، نسأل الله أن يوفِّق علماء المسلمين إلى القيام بها، وتبيينها لعموم الناس {حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ} [الأنفال: 39].
حَفِظَ الله أمة الإسلام من كلّ سُوءٍ، وأنار طريقها المستقيم، ورزقها من الخير كله عاجله وآجله..
ونسأل الله أن يُعِزَّ الإسلام والمسلمين.

ابو باسل
05 - 09 - 2009, 16:20
إلى علماء مصر..
إلى علماء الأزهر الأجلاء..
إلى أهل مصر يا جند الإسلام وحصن الإيمان..

http://www.qudspress.com/cgi-bin/get_img?NrImage=1&NrArticle=15406
تعلمون -حفظكم الله- أن بلدكم مصر هي من أعظم البلدان الإسلامية مكانة وتأثيراً على الصعيدين العربي والإسلامي، ولها كذلك أثر ملموس عالمياً، وذلك لثقلها العلمي والدولي والثقافي.
ومصر ومنذ أول عهدها في الإسلام وهي حصنه، وأهلها هم جند الإسلام، وكم تحطمت عند أعتاب مصر كتائب الغزاة، فمن مصر انطلق صلاح الدين الأيوبي –رحمه الله- لتوحيد الأمة الإسلامية في وجه المحتلين، فوحد قلوب العباد والبلاد، وفتح القدس في أعظم صور عرفتها الفتوح. ومن مصر نفسها تجمع جند الإيمان بقيادة القائد قطز وصدوا زحف التتار الذي عجز جميع العالم عن صده، لقد خسر العالم كله، لكن مصر ربحت وحدها. وكذلك قادت مصر الوحدة الإسلامية بينها وبين الشام على يد المجدد الكبير شيخ الإسلام ابن تيمية، وواجهوا فلول المغول، وفرق الموت الخاصة بالحشاشين الباطنيـين.
وهكذا ستبقى مصر –بإذن الله- هي حجر الزاوية، وقطب الرحى، وقلب العالم العربي ودرعه وحصنه.
يا علماء مصر..
يا علماء الأزهر الأجلاء..
يا أهل مصر يا جند الإسلام وحصن الإيمان..
هل سيعيد التاريخ نفسه ويتسلل الباطنيون إلى أرضكم مرة أخرى تحت مزاعم كاذبة ودعاوى ملفقة؟ هل سيقدرون على إعادة الكرة وتكرير حيلهم مرة تلو مرة؟
فلا زالت ذاكرة التاريخ تحتفظ بالملفات السريَّة الخاصة بالباطنيين وإستراتيجيتهم السريَّة في نشر دعوتهم الباطنية الخطيرة باسم حب أهل البيت –رضي الله عنهم- وتلبسهم الظاهري بما ليسوا عليه باطنياً، وهذا أمر ثابتٌ بشهادتهم أنفسهم عليه.
فالباطنيون يروون الأحاديث المكذوبة عن الأئمة –رضي الله عنهم- بما يتوافق مع مخططاتهم المستورة. فهم يروون عن جعفر الصادق –رحمه الله- أنه قال: (التقيَّة ديني ودين آبائي، من لا تقيَّة له فلا دين له)(1). وكذلك يروون عنه أنه قال: (المذيع لأمرنا كالجاحد له)(2 )!
ويروون أيضاً أنه قال: (إن احتمال أمرنا؛ ستره وصيانته عن غير أهله). وقال أيضاً كما يزعمون: (رحم الله عبداً اجتر مودة الناس إلينا وإلى نفسه فحدثهم بما يعرفون وستر عنهم ما ينكرون، أكتم سرنا ولا تذعه)(3 ).
ويُعلق الدكتور الإسماعيلي المعاصر (مصطفى غالب) على هذه الروايات فيقول: (هذا ما جعل الدعاة الإسماعيلية الأُول يحرصون أشد الحرص على أن تظل أسرار دعوتهم بعيدة عن متناول أيدي من ليست لهم علاقة بالدعوة)(4 ).
وتطبيقاً لهذه الإستراتيجية السريَّة استطاع الباطنيون أن يبثوا جواسيسهم ودعاتهم في البلدان الإسلامية والعربية، واندسوا بين الناس، وكتبوا التقارير السريَّة إلى خليفتهم وإمامهم الباطني عن الحالة الدينية والاجتماعية في البلدان التي أُرسلوا إليها، وعن مدى جاهزيتها لتقبل الدعوة الباطنية.
فهذا الداعية الباطني الشهير (علي بن الفضل) يُرسله حجة إمامه الباطني (أحمد بن عبدالله بن ميمون القداح) إلى بلاد اليمن ليكتب عنها التقرير السريَّة ويبث فيها دعوته الباطنية. ولما مكث فيها ما شاء الله، كتب تقريراً خطيراً عن بلاد اليمن ومخططاتهم فيها، ومن ذلك ما جاء في كتبهم المعتبرة والسريَّة، حيث أرسل الداعي (علي بن الفضل) رسالة إلى إمامه الباطني جاء فيها ما نصه: (والله إن الفرصة ممكنة في اليمن، وإن الذي تدعون إليه جائز هنالك، وناموسنا يمشي عليهم، وذلك لما أعرف فيهم من ضعف الأحلام، وقلة المعرفة بأحكام الشريعة المحمدية)( 5).
فجاءه توجيهٌ من (ابن ميمون القداح) باسم الإمام الباطني بأن يباشر الدعوة الباطنية بسريَّة تامة جداً هو وداعية آخر اسمه (ابن حوشب) وأن يتظاهرا بخلاف ما يبطنا!
يقول الإسماعيلي المعاصر (مصطفى غالب) عن علي بن الفضل وابن حوشب ما نصه:
(ونهج الدعايان منهجاً واحداً في نشر نفوذهما في بلاد اليمن، وقد اتخذا الدين وسيلة لنشر هذا النفوذ، فأظهر كل منهما الزهد والتقشف والصلاح عملاً بوصية الإمام الحسين إليها، كما تظاهر كل منهم بالتفقه في الدين والتضلع في المذاهب السنيَّة.. فمال إليهما كثير من أهل اليمن، وأقبلوا عليهما من كل فج وخاصة بعد أن أظهرا دعوتهما علناً سنة 270هـ بعد أن قاما بها سراً لمدة سنتين. فأصبح لك منهما جماعة كبيرة تخلص له الإخلاص كُله، وبعد أن قوي حزب كل منهما في جهته عمل على الحصول على الأموال لتنفيذ مخططه)(6 )!!
فبثوا دعاتهم في أرض اليمن وما حولها أو قريب منها: كعدن لاعة، وحراز، ونجران، وبلاد يافع الجبلية، واستطاعوا أن يؤثروا على الناس في تلك البلاد لطيبة أهلها وسلامة قلوبهم وصدق نواياهم وكرمهم، وذلك بما كانوا يظهرونه ويدعونه من خير وصلاح ظاهري، فكانت تلك هي البذرة الأولى لدخول كثير من أهل تلك البلاد في مذهبهم الباطني وهم لا يعرفون حقيقته ولا حقيقة هؤلاء الدعاة، ثم تطور الأمر وصارت للباطنية دولة في اليمن!
يقول مصطفى غالب: (لم توجه أي دولة من الدول، أو فرق من الفرق، اهتماماً خاصاً بالدعاية وتنظيمها كما اهتمت بنها الإسماعيلية، فجعلت منها الوسيلة الرئيسية لتحقيق نجاح الحركة في دور الستر والتخفي.. وقد كان للحمام الزاجل الذي برع في استخدامه دعاة الإسماعيلية أثره الفعال في تنظيم نقل الأخبار والمراسلات السرية الهامة)(7 ).
وقد أكدَّ الإسماعيلي المعاصر (عارف تامر) أن تلك الدعوة الإسماعيلية هي التي صدعت المجتمع الإسلامي وهزت دعائمه إلى الأعماق، وأصابته في روحه وخلاله، وأدت إلى تفككه واضمحلاله، وانتشاره إلى دويلات ومجتمعات ضعيفة متنابذة، استطاع الغرب أن يخضعها تباعاً إلى نفوذه واستعماره، وأن الحركة الباطنية هي التي عجلت بالقضاء على المجتمع الإسلامي( 8).
تلك صور تاريخية أو بقايا صور وذكريات بقيت محفوظة من عوامل الزمن في الملفات والمراسلات والكتب السريَّة، وكأنها تريد أن تصرخ بنا وتوقظنا من غفلتنا.
وفي هذه الأيام –وكأن التاريخ يريد أن يُعيد نفسه- يصرح الرئيس المصري حسني مبارك بأن أغلب الشيعة (ولاءهم لإيران وليس لدولهم)( 9)، وسبقه الملك عبدالله الثاني ملك الأردن الذي حذر من (الهلال الشيعي). ثم تصريحات الشيخ الفاضل يوسف القرضاوي –وفقه الله- الذي حذر من تسلط التشيع وتهديده مصر، وكذلك مقاله الدكتور محمد سليم العوا، أمين عام الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، اتهم المتشيعين بأنهم يتخذون (الدعوة للتشيع وسيلة للزعامة والكسب المادي)(10 ). وأخيراً ما كتبه المفكر الإسلامي محمد عمارة –حفظه الله- عن التشيع وتزييفه للتاريخ( 11).
وفي المقابل أقدمت بعض الجرائد المتجاوبة مع الدعم الشيعي المالي الكبير، حيث نشرت شتماً لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها باعتبارها أسوء شخصية في الإسلام، كما شتمت وطعنت في الصحابة، وقامت أخرى بالهجوم والشتم في حق صلاح الدين الأيوبي، وغيرهما كثير، ومع كل أسف جاء مد اللعان والسباب في مصر مع مد التشيع!
ومن كان يتوقع أنه في مصر والتي هي حصن الإسلام سيقوم من يُصفون بالمتشيعين بشتم أم المؤمنين عائشة ووصفها بأنها من أسوء الشخصيات في الإسلام؟! ويشتم معها خير أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم؟! وفي الجرائد المصرية يكتب وينشط موظفو السفارة الإيرانية لنشر التشيع؟!
فأين علماء الأزهر الكرام؟ أين علماء مصر؟
ولا بد لعلماء مصر وللمصريين جميعاً أن يعلموا أن هذا المد وهذه البذرة ليست إلا بذرة إيرانية فارسية فمن طلائع المبشرين الأوائل بها محمد تقي القمي الإيراني الذي اندس في صفوف المصريين باسم التقارب والوحدة الإسلامية. ثم في العام 1973 أسس السيد طالب الحسيني الرفاعي، وهو من العراق، (جمعية آل البيت) التي تعتبر واجهة التشييع في مصر.
وهذا أحد الذين يزعمون التشيع أو كما يسمونه (الاستبصار) وهو (أحمد النفيس)، يؤكد تلك الحقيقة، وهي أن البذرة الأولى للباطنية الحديثة كانت على يد فارسية!
يقول المصري المتشيع (أحمد راسم النفيس) : (وفي العصر الراهن أنا أعتبر أن من أسس للتشيع في مصر هو آية الله الخميني -رحمه الله-، ذلك الرجل الذي أيقظ ونبّه الغافلين. وهناك مناضلون صغار لا داعي لذكر أسمائهم)( 12)!!
ثم يدعو هذا المتشيع إيران والمؤسسات الشيعية إلى دعم التشيع في مصر، ويستجديهم ويستعطفهم، حيث يقول أحمد النفيس: (إذا بقي حالنا كما هو اليوم، فلن نفلح وسنظل كما لو كنا نحرث في البحر.. أما إذا وجدت هذه النبتة من يتبناها ماديا وثقافيا وسياسيا، فسوف يكون للتشيع مقام ودور آخر بلا شك).
ويقول أحمد النفيس: (على من يهمه أمر التشيع لا في مصر وحدها بل التشيع عموما، أن يأتي إلى الساحة في مصر..إن مصر هي قلب العالم العربي وقلب العالم الإسلامي، وحاضرة العالم الإسلامي الثقافية والفكرية شاء من شاء وأبى من أبى، الذي يهمه أمر التشيع ويريد أن يقوم لمذهب أهل البيت (عليهم السلام) قائما، عليه أن يأتي إلى مصر).
وحينما سأله المقدم: ألم تحاولوا التواصل مع الأخوة هنا –إيران- مثلا، وإعلامهم بمشاكل التشيع في مصر، والتنسيق معهم لأعمال ومشاريع مستقبلية، يراعى فيها دعم حركة التشيع في هذا البلد؟ قال: (حاولنا)(13 )!
ثم يلمح أحمد النفيس إلى نواياه المخفية وطموحاته الباطنية فيقول: (مصر كانت شيعية قبل الدولة الفاطمية فلماذا الخوف من التشيع)(14 ).
هذا مع أن جمال الدين الأفغاني الذي اعتقد أنه كان من الشيعة وهو إيراني الأصل، قال عن الدولة الفاطمية: أنها كانت بعقيدتها الباطنية السبب والبداية للانحطاط في التاريخ الإسلامي( 15)!
وللأسف فإن المال الشيعي الذي يتدفق على مصر بشكل هائل دون مراقبة كافية كان وراء إغراء ضعاف النفوس من بعض الصحفيين المأجورين وبعض المنتفعين الذين يقدمون مصالحهم ومكاسبهم الشخصية على الدين ومصلحة بلادهم وأمنهم الوطني، فسمحوا بسبب ذلك أن ينشر في صحفهم علانية سب أمهات المؤمنين عليهن السلام، وسب أصحاب الحبيب عليه وعلى آله أفضل الصلاة والسلام، وشتم صلاح الدين الأيوبي، وللأسف دون تحرك يليق بمقام علماء الأزهر أو من علماء مصر المحروسة!
أقول: انظروا إلى ما يقوله المصري المتشيع (صالح الورداني) بعد أن اختلف مع بعض مراجع الشيعة حول المسائل المالية والهبات والأعطيات، ما نصه: (للأسف الشديد أنا أرى أن الأخماس تستثمر من قبل المراجع أو بمعنى أدق من قبل وكلائهم، فأنا أعتقد أن المراجع الشيعية في عزلة عن الجمهور وعن الواقع، والذين يتحركون بأسمهم ويعملون حلقة الوصل هم الوكلاء، وهم للأسف يحتالون وينصبون باسم المراجع، ويكذبون عليهم وعلى الجمهور)( 16).
وقال صالح الورداني: (اكتشفت في التشيع العديد من السلبيات والبدع التي لم تأتى في كتاب الله، مثل ولاءهم للمراجع التي يعتبرونها معصومة من الخطأ ووكلاء عن الله.، فهم يجلسون في خلواتهم ولا يسمح لأي شيعي من الوصول إليهم بينما يتم التعامل بينهم وبين الآخرين من خلال وكلاء عنهم يتولون الحصول على (الأخماس) وهى أموال تجمع من الشيعة لتمويل المؤسسات ونشر الفكر الشيعي في البلدان الأخرى، كما أنهم لا يصلون في مساجد واحدة بل لكل مرجع مسجد خاص به يصلى فيه أتباعه)( 17).
وعن الشيعة في مصر قال الورداني: (إن الشيعة في مصر منقسمون على أنفسهم وكل مجموعة تعمل بمفردها ولكل مجموعة رئيس يذهب إلى الخارج ليتحدث على أنه زعيم الشيعة ليحصل على أموال بزعم نشر المذهب الشيعي في مصر)( 18).
وأكد صالح الورداني أن المتشيع أحمد راسم النفيس يحصل على أموال، إلى جانب مشاركته في مؤتمرات في إيران( 19).
وكشفت مجلة (الحكومة الإسلامية) الشيعية الناطقة بالانكليزية وجود مخطط شيعي لإصدار خمس صحف لنشر التشيع في مصر وبكلفة تتجاوز عشرة ملايين دولار.
وهذا خسرو شاهي هو السفير الإيراني السابق في مصر من يقرأ ما كتب عن نشاطاته المحمومة في مصر يعلم كيف كان دوره الرسالي في نشر التشيع في مصر وحرصه على التواصل مع المفكرين وأساتذة الجامعات وتأليف الكتب المدافعة والمبشرة للتشيع في أوساط السنة( 20).
يا علماء مصر..
يا علماء الأزهر الأجلاء..
يا أهل مصر يا جند الإسلام وحصن الإيمان..
ها أنتم هؤلاء سمعتم ورأيتم هؤلاء الباطنية يطعنون -في صحفكم العلنية- في أمكم أم المؤمنين رضي الله عنها، وسمعتم ورأيتم كيف يشتمون الصحابة رضوان الله عليهم، ورأيتم طعنهم وشتمهم في فاتح ومحرر مصر عمرو بن العاص رضي الله عنه، ورأيتم طعنهم في صلاح الدين الأيوبي!
فإلى متى تسكتون على هؤلاء الذين يكفرون أمهات المؤمنين؟
ولماذا تقفون دون تحرك فعال في وجه من ينشرون ثقافة الكراهية والتفرقة والسب والشتم؟
فهذا هو الخميني الذي يزعم المتشيع (أحمد راسم النفيس) أنه من أسس للتشيع في مصر يقول عن المسلمين غير الشيعة:
(غيرنا ليسوا بإخواننا وإن كانوا مسلمين.. فلا شبهة في عدم احترامهم بل هو من ضروري المذهب كما قال المحققون، بل الناظر في الأخبار الكثيرة في الأبواب المتفرقة لا يرتاب في جواز هتكهم والوقيعة فيهم، بل الأئمة المعصومون، أكثروا في الطعن واللعن عليهم وذكر مساوئهم)(21 ).
ثم ذكر الخميني بعد ذلك هذه الرواية: (عن أبي حمزة عن أبي جعفر عليه السلام، قال: قلت له: إن بعض أصحابنا يفترون ويقذفون من خالفهم. فقال: الكف عنهم أجمل. ثم قال: يا أبا حمزة إن الناس كلهم أولاد بغاة –أي أولاد زنا- ما خلال شيعتنا)(22 ).
وعلق الخميني عليها قائلاً: (الظاهر منها جواز الافتراء والقذف عليهم)( 23)!
ولأن هؤلاء الباطنية يعلمون أن مصر وأهلها هم جند الإسلام وحصن الإيمان، فلذلك هم لا يحبونهم، بل يطعنون فيهم، ويضعون باسم أهل البيت –رضي الله عنهم- الروايات المكذوبة في الطعن في أهل مصر وتشويه سمعتهم!
فقد رووا عن أئمة أهل البيت -كما يزعمون- أنهم قالوا: (أبناء مصر لعنوا على لسان داود عليه السّلام ، فجعل الله منهم القردة والخنازير)( 24).
ورووا كذلك عنهم أنهم قالوا: انتحوا مصر لا تطلبوا المُكث فيها لأنه يورث الدياثة)( 25).
وقالوا: (بئس البلاد مصر)( 26).
وقالوا: (ما غضب الله على بني إسرائيل إلا أدخلهم مصر، ولا رضي عنهم إلا أخرجهم منها إلى غيرها)( 27).
وهم لا يظهرون حقيقة ما يبطنونه لكم، فمن أهم عقائدهم (التقيَّة) التي من خلالها يخادعون الناس، ويجوزون الكذب والحلف على ذلك!
فعن الصادق يزعمون أنه قال: (استعمال التقية في دار التقية واجب، ولا حنث ولا كفارة على من حلف تقية)(28 ).
وعنه أيضا أنه قال: (إنكم علي دين من كتمه أعزة الله ومن أذاعه أذله الله)( 29).
ويقول (الخميني) إمام المتشيع أحمد النفيس: (وترك التقية من الموبقات التي تلقي صاحبها قعر جهنم وهي توازي جحد النبوة والكفر بالله العظيم)( 30).
وقال الشيخ (بهاء الدين العاملي) : (المستفاد من تصفح كتب علمائنا، المؤلفة في السير والجرح والتعديل، أن أصحابنا الإمامية ..كانوا يتقون العامة [يقصد أهل السنة] ويجالسونهم وينقلون عنهم، ويظهرون لهم أنهم منهم، خوفا من شوكتهم، لأن حكام الضلال منهم)(31 ).
ثم يبين الشيخ (بهاء الدين العاملي) أنه إذا كانت الضرورة غير داعية إلى (التقية) عندها يسلك الشيعي مع المخالف على غير ذلك المنوال، ولذا يجب أن يكون الشيعي في غاية الاجتناب لهم، والتباعد عنهم، لأن الأئمة -عليهم السلام- كانوا ينهون شيعتهم عن مجالستهم ومخالطتهم، ويأمرونهم بالدعاء عليهم في الصلاة، ويقولون: إنهم كفار، مشركون، زنادقة، وكتب أصحابنا مملوءة بذلك.
هذا هو حقيقة منهج الباطنية مع المخالفين!
والسؤال المهم الموجه إلى علماء مصر الكرام هو :
هل سيعيد التاريخ الباطني نفسه مرة أخرى في مصر؟ ويتسللون إلى مصر تحت غطاء الخداع والتقية باسم محبة أهل البيت أو باسم التقارب المزعوم؟
هل ستسكتون على شتم أمهات المؤمنين في صحفكم؟ هل يرضيكم ثقافة اللعن والسب والشتم التي أتت مع مد التشيع؟
هل ترضون أن يسب أصحاب نبيكم صلى الله عليه وآله وسلم في وطنكم؟
ألستم علماء الإسلام وحصن العلم والشريعة؟
هل ترضون أن تعود مصر باطنية مرة أخرى؟
يا علماء مصر.. إذا سكتم فمن الذي سوف يتكلم ؟!


عائض بن سعد الدوسري

waelreda
25 - 12 - 2009, 20:46
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته 000

إن الشيعة هى الفتنة المتوجهة للعالم الإسلامى أجمع و هو الخطر الأكبر على الإسلام

أرى إن التخلص من الشيعة هو واجب دينى لابد من إرسائه من خلال

الخطب الدينية و توغله كخطة إستراتيجية شاملة تدعم القضاء عليهم

و نبذ أفكارهم و طقوسهم المبتدعة و هى وثنية المقام 0

فعندما نسمع آذانهم و نرى صلاتهم و نقرأ كلامهم و تلقى خطابهم

نتأكد من إنهم يمثلوا الخطر الخفى الأعظم على الإسلام مع خطر

اليهود الظاهر فالحركات الشيعية السياسية هى جزء لا يتجزأ من

الكيان الصهيونى 0

و سأبدأ بالموضوع التالى الذى يبين ما أقصده و هو منقول عن فتاوى

الأزهر عام 1949 م

waelreda
25 - 12 - 2009, 20:47
فتاوى الأزهر في الشيعة وعقائدهم
المفتى : فضيلة الشيخ حسنين محمد مخلوف .
ذى الحجة 1368 هجرية - 25 أغسطس 1949 م .

المبادئ : 1- الشيعة من أكبر الفرق الإسلامية، وهم من تشيعوا إلى الإمام على كرم الله وجهه - وتنحصر أصولها فى ثلاث وهم (1) غلاة الشيعة وهم المتطرفون فى التشيع حتى خرجوا عن الإسلام بمزاعم مفكرة ومعتقدات باطلة .
(ب) الشيعة الزيدية ومقرهم اليمن وأكثرهم يرجع فى الأصول إلى عقائد المعتزلة وفى الفروع إلى مذهب الحنفية .
(ج) الشيعة الإمامية وهم الزاعمون بأن الرسول - صلى الله عليه وسلم - نص على إمامة على، ويطعنون على سائر الصحابة .
2- طائفة البكتاشية بمصر من المبتدعة .

سئل : بما تضمنه الآتى حضرة صاحب السعادة وكيل وزارة الداخلية تلقينا كتاب الوزارة المؤرخ 29 يولية سنة 1949 رقم 59 - 5 - 80 ورقم 10 سرى المتضمن طلب الشيخ أحمد سرى بابا شيخ الطريقة البكتاشية بمصر جعل الرياسة العامة للطريقة البكتاشية فى مصر وتركيزها فى التكية الخاصة بهم المعروفة بتكية المغاورى بجل المقطم .
وأن فى ذلك الاعتراف بالطريقة نفسها، والإفادة عما يراه فى هذا الموضوع، .

أجاب : وأجابة عن ذلك وضعنا البحث الآتى الذى يشمل نبذة من تاريخ الشيعة عامة، والإمامية خاصة، ونشأة الطريقة البكتاشية ومبدأ دخولها بمصر، ومشيخة التكية وشيخها الحالى وعقيدة البكتاشية وأنهم شيعة إمامية، ولهم نحل وعقائد وبدع لا يقرها الدين الحنيف فنقول : 1- الشيعة من أكبر الفرق الإسلامية الشيعة، وهم الذين انتحلوا التشيع لعلى كرم الله وجهه وقالوا إنه الإمام بعد الرسول - صلى الله عليه وسلم بالنص الجلى أو الخفى وأنه الوصى بعده بالاسم أو الوصف دون الصديق وعمر وعثمان، وأن الإمامة لا تخرج عنه ولا عن أولاده وإن خرجت فلظلم من غيرهم أو بتقية منه أو من أولاده .
والشيعة مع تعدد فرقها تنحصر أصولها فى ثلاث غلاة وزيدية وإمامية .
(أ) غلاة الشيعة والغلاة عدة فرق تطرفت فى التشيع حتى خرجت عن ربقة الإسلام بمزاعم مكفرة ومعتقدات باطلة - ومنها فرقة تزعم ألوهية محمد وعلى وفاطمة والحسن، والحسين وأنهم شىء واحد، وأن الروح حالة فيهم بالسوية لا مزية لواحد منهم على الآخر ويسمون هؤلاء الخمسة أهل العباء .
ومنها فرقة تزعم أن الإله قد حل فى على وأولاده وأنه قد ظهر بصورتهم ونطق بألسنتهم وعمل بأيديهم ومنها الباطنية وتسمى الإسماعيلية نسبة إلى إسماعيل بن جعفر الصادق أو إلى زعيمهم محمد ابن إسماعيل .
والقرامطة والمحرمية لإباحتهم المحرمات والمحارم، والسبعية لزعمهم أن الرسل سبعة آدم ونوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد ومحمد المهدى، وأن بين كل اثنين منهم سبعة أئمة يحمون الشريعة، ولا بد فى كل عصر من سبعة بهم يقتدى وبهم يهتدى وقد نشأت الإسماعيلية فى بلاد الفرس وأسست دعوتهم على الإباحية المطلقة واستعجال اللذائذ والشهوات وتأويل التكاليف الشرعية بما يفضى إلى إبطال الشرائع وعودة المجوسية إلى سيرتها الأولى .
(ب) الشعية الزيدية وأما الزيدية فينسبون إلى زيد بن على زين العابدين، ومقرهم اليمن وأكثرهم يرجع فى الأصول إلى عقائد المعتزلة وفى الفروع إلى مذهب أبى حنيفة إلا فى مسائل، وهم بالإجمال أقرب فرق الشيعة إلى أهل السنة والجماعة .
(ج) الشيعة الإمامية وأما الإمامية فيزعمون أن الرسول قد نص نصا جليا على إمامة على بعده وأنه هو وصيه ويطعنون فى سائر الصحابة وخاصة الشيخين، بل منهم من يكفرهم وساق عامتهم الإمامة من على فى بنيه إلى جعفر الصادق - وفريق كبير منهم ساقها من جعفر الصادق إلى ابنه موسى الكاظم، ثم إلى ابنه على الرضى، ثم ابنه محمد التقى، ثم إلى ابنه على التقى، ثم إلى ابنه الحسن الزكى المعروف بالحسن العسكرى ثم إلى ابنه محمد الذى يزعمون أنه الإمام المنتظر، وأنه المهدى الذى يظهر آخر الزمان فكان الأئمة عندهم اثنى عشر وآخرهم اختفى فى سنة 226 هجرية ولا يزال حيا وسيظهر آخر الزمان، ومن ذلك سموا الإثنى عشرية وزعموا - أن الإمامة لابد أن يكون هاشميا عالما بجميع مسائل الدين معصوما، ولهم فى أبى بكر وعمر مطاعن ومثالب يظهرونها فيما بينهم عند الأمن ويخفونها تقية عند الخوف وكلها كذب وبهتان ويقدسون كربلاء والنجف الأشرف وما فيهما من مشاهد، ويحملون من أرضها قطعا يسجدون عليها فى الصلاة .
2- تاريخ البكتاشية أول من أسس هذه الطائفة الشيخ محمد خنطار المعروف بالحاج بكتاش الذى ولد فى سنة 645 بنيسابور من أعمال خراسان وينتسب إلى موسى الكاظم، وقد سلك طريقة التصوف على يد شيخ تركستانى يدعى لقمان خليفة أحمد يسوى، ثم ارتحل إلى بلاد الأناضول ونشر بها دعوته وطريقته بين العامة حتى وصلت إلى مسمع السلطان أورخان ثانى سلاطين آل عثمان فخف لزيارته والتماس البركة منه ثم دعاه ليبارك الجيش الذى أسسه فحضر واختار له اسم الإنكشارية ووضع على رأس من باركه من الجند خرقة من ملابسه فصار من شعار الإنكشارية وضع خرقة فى القلبق الذى يلبسونه وتوفى فى سنة 738 ودفن بالقرية المسماة باسمه التابعة لمدينة قير شهر وله بها مزار مشهور .
وقد ترك خلفاء قيل إن عدته ثلاثمائة وستون خليفة واستمرت سلسلة المشيخة من بعده فى أسرة تدعى أسره جلبى إلى أن ولى المشيخة شيخ يدعى بالم سلطان فوضع نظاما للطائفة يقضى بانتقال المشيخة إلى الدراويش الذين يقيمون بالتكايا متجردين عن الدنيا وزينتها كما يقولون، ولذلك تعددت تكاياهم فى القرى التى انتشرت بها طريقتهم وفيها يقيمون فى أتم صحة وأرغد عيش .
(أ) مؤسس البكتاشية بمصر لم تعرف مصر هذه الطريقة حتى وفد إليها فى سنة 761 هجرية شيخ يدعى قيغوسز سلطان الذى اشتهر أخيرا باسم عبد الله المغاورى وهو ألباني المولد والنشأة فاجتمع عليه خلق كثير للتبرك به واقام ينشر طريقته البكاشية، ثم سافر إلى الحجاز سنة 776 ثم إلى النجف الأشراف وكربلاء وعاد إلى مصر فى سن 799 وتوفى بها فى سنة 818 ودفن فى المغارة التى بجبل المقطم، ومن ذلك يسمى المغاورى واستمر فى الدعوة إلى طريقته خلفاؤه من بعده، وجميعهم مدفونون فى هذه المغارة وعددها خمسة وثلاثون خليفة .
(ب) الشيخ محمد لطفى بابا والخليفة السادس والثلاثون يدعى الشيخ محمد لطفى بابا (وبابا أى الوالد المعنوى أو الروح) وهو ألبانى المولد والنشأة اتخذ طريقة البكتاشية على يد شيخ ألبانى ثم ارتحل إلى الآستانة فى سنة 1300 هجرية فتتلمذ للحاج محمد على و 55 شيخ تكية البكتاشية فى ضواحيها ثم ارتحل إلى كربلاء وعاد إلى الأناضول وأقام بتكية مؤسس الطريقة وفى سنة 1319 بعد أن عاد إلى الآستانة عين شيخا للبكتاشية بمصر فجاء إليها وأقام بالتكية ثم تنازل عن المشيخة إلى الشيخ أحمد سرى بابا (الشيخ الحالى) بإعلام شرعى فى سنة 1354 .
(ج) الشيخ أحمد سرى بابا ألبانى المولد والنشأة استقدمه إلى مصر شيخه محمد لطفى بابا ليوليه المشيخة، فحضر إليها بعد أن طوف بالبلاد التى بها تكايا البكتاشية وتنقل بين بلاد الأرناؤوط وبغداد وكربلاء ولنجف الأشرف واستخلفه شيخه وتنازل له عن المشيخة وأصبح شيخا للبكتاشية بمصر من هذا التاريخ .
(د) طريقة البكتاشية نستمد التعريف بهذه الطريقة من رسالة أحمد سرى بابا المطبوعة بمصر فى سنة 1939 م ومن المذكرة التفسيرية لها المطبوعة بمصر فى سنة 1949 ومن مصادر تاريخية أخرى قالوا إن أساس الطريقة هو التجرد عن الدنيا وزينتها والانقطاع للعبادة فى التكايا وسموا هؤلاء المتجردين بالدراويش واشترطوا فى الدرويش عشرين خصلة ومثلها فى المرشد .
وتقوم الطريقة على محبة آل البيت النبوى والتشيع لهم خاصة وعلى التولية والتبرئة، ومعناهما الحب لآل البيت ومن والاهم والبغض لمن يبغضهم واخترعوا لطريقتهم تقاليد خاصة لا تعرف فى الطريق الأخرى فقالوا للطريقة أربعة أبواب الشريعة والطريقة والمعرفة والحقيقة ولها أربعون مقاما لكل باب عشر مقامات وسبعة عشر ركنا وثلثمائة وستون منزلا وطبقات الولاية اثنتا عشرة وللولاية سبع دوائر وأربعة أقسام، وقالوا إن الأئمة اثنا عشر فقط وهم الذين ذكرهم الشيعة الإمامية وأنهم معصومون، وكذلك يزعمون العصمة لأربعة عشر طفلا من آل البيت ماتوا وأعمارهم تتراوح بين الأربعين يوما والسبع سنين، وأن هناك سبعة عشر من أولاد على بن أبى طالب سموهم المتحزمين لأن عليا -رضى الله عنه - أعدهم للجهاد وأعطاهم الأسلحة وربط أحزمتهم بنفسه وكان وهو يربط لكل واحد حزامه يذكر اسما من أسماء الله تعالى غير ما يذكره عند تحزيم الآخر، وقد استشهد أكثرهم فى موقعة كربلاء التى استشهد فيها الإمام الحسين - رضى الله عنه - ومن تقاليدهم لبس التاج البكتاشى أو الحسينى وهو لبدة بيضاء من الصوف ذات اثنى عشر خطأ وأربعة أركان يرمزون بالخطوط، كما قالوا لاجتماع اثنى عشر خصلة فى الدرويش ولحروف كل من كلمتى (لا إله إلا الله) و (محمد رسول الله) وبالأركان إلى الأبواب الأربعة التى أشرنا إليها .
ولكن الواقع أنهم يرمزون بالخطوط إلى الأئمة الاثنى عشر .
ومنها لبس الجبة، زعموا أن الرسول ألبس عليا جبة ثم توارثها الأئمة بعده إلى أن انتهت إلى مؤسس الطريقة البكتاشية فى القرن السابع الهجرى وزعموا أن (قبلة الجبة) هى المرشد (ووجهها) القطب (ويمينها) اليد اليمن (ويسارها) اليد اليسرى (وبطانتها) السر (وقبلة البطانة) وظاهرها معرفة القطب (وباطنها) الأدب (ومكتوب فى ذيلها) يا واحد يا صمد يا فرد .
ومنها سجودهم أثناء الذكر لأسماء هؤلاء الأئمة ولأشياخهم كما يفعل المولوية عند ذكر على وجلال الدين الرومى ويحاولون تأويل السجود بأنه ليس سجود عبادة وإنما هو سجود تكريم واحترام .
ومن أدعيتهم المأثورة اللهم نور قلوبنا بأنوار فيض ساداتنا الأئمة الإثنى عشر وبموالينا المعصومين الأربعة عشر اللهم بجاه موالينا مفخرة أهل الإيمان ومصدر الفيض والعرفان بالم سلطان وقيغوسز سلطان ومن إليهم من ذوى الفضل والإتقان والثلاثة الأكرمين والخمسة أهل العباء الطاهرين والسبعة أهل اليقين والأربعين الواصلين والباطنين الحاضرين والغائبين وفقنا لما تحبه وترضاه يا معين اللهم اجعل لنا نبيك محمدا معينا ووصيه عليا ظهيرا ولهم دعاء يسمى دعاء السراج، منه وفى محبة الأئمة الاثنى عشر المقبولين وفى محبة موالينا الأربعة عشر المعصومين وفى محبة شيخنا بكتاش قطب الزمان الأمين .
ومن عاداتهم الاحتفال بذكرى مقتل الحسين فى يوم عاشوراء من كل سنة كسائر الشيعة الإمامية واعتبار هذا اليوم يوم حزن وبكاء وعزاء .
(هاء) مذهب البكتاشية يبدو من تصريحاتهم وتقاليدهم أنهم شيعة إمامية أخذوا بطرف من مذاهب الغلاة واخترعوا كثيرا من البدع السيئة التى لا أصل لها فى الدين فقد زعموا انحصار الإمامة فى الإثنى عشر ورجعة المهدى المنتظر وعصمة هؤلاء الأئمة ورمزوا إليهم بخطوط التاج ويجعل طبقات الولاية اثنتى عشرة .
ودأبوا على إقامة العزاء يوم عاشوراء وعلى ترك الترضى عن سائر الصحابة عدا آل البيت بل على عدم ذكرهم بإحسان كما تشهد بذلك أدعيتهم وأورادهم التى ليس فيها شىء مما ورد فى السنة وأثر عن الرسول - صلى الله عليه وسلم - وابتدعوا السجود عند ذكر أئمتهم وأشياخهم واقتبسوا من الإسماعيلية السبعيات حيث جعلوا الولاية سبع دوائر وقدسوا أربعة عشر طفلا لا غير من آل البيت وزعموا العصمة لهم وقدسوا أهل العباء الخمسة وعظموا النار فوضعوا للسراج دعاء خاصا مع أن ذلك غير معروف فى سائر طرق التصوف الإسلامية وهذا المزيج لا يقره الدين الصحيح فى جملته وتفصيله، فلا عصمة فيه لغير الأنبياء والرسل من الخلق ولا انحصار للإمامة فى آل البيت ولا فى الإثنى عشر ولا وصية من الرسول لعلى لا بنص خفى ولا أصل فى الدين لخرافة المهدى المنتظر الذى زعموا أنه اختفى فى سنة 226 ولا يزال حيا فى الأرض وسيظهر آخر الزمان .
ولا أصل لاتخاذ هذا التاج، ولا لخطوطه الإثنى عشر، ولا لأركانه الأربعة ورموزه، ولا للسبعيات والإثنى عشرية ولا لتقديس من عدا الرسول الأكرم من أهل العباء، ولا لعصمة أطفال لم تجاوز أعمارهم السبع سنين، ولا لتخصيصهم بالعصمة مع وجود أطفال آخرين من أهل البيت غيرهم، ولا للسبعة عشر المحزمين، ولا لتحزيمهم وذكر اسم من أسماء الله عند التحزيم لكل واحد ولا لشد الرحال إلى كربلاء والنجف الأشرف وتقديسهما كما يزعمون .
ومن الإثم والضلال الذى لا خلاف فيه بين المسلمين السجود التقليدى الذى ابتدعوه عند ذكر الأئمة والشيوخ ولو على جهة التكريم كما قالوا لأن السجود مطلقا لا يكون فى شريعتنا إلا الله تعالى وحده .
ولا أصل لاتخاذ يوم عاشوراء يوم حزن وعزاء بل كل ماورد فى شأنه استحباب صومه وقيل استحباب التوسع فى النفقة على العيال أيضا .
والثابت عن الإمامية عامة ومن انتحل عقيدتهم أنهم يطعنون على الشيخين وعلى سائر الصحابة إلا أنهم لا يصرحون بذلك أمام يذكره البكتاشية وغيرهم فى بعض عباراتهم مما يفيد الثناء على أبى بكر وأنه هو الذى تلقى الذكر الخفى عن الرسول فإنهم يذكرونه تقية فقط وكذلك ما يقولونه مما يفيد التمسك بأهداب أهل السنة والجماعة كما فى الرسالتين فإنهم يزعمون كسائر الإمامية أنهم هم أهل السن والجماعة وهم الفرقة الناجية فى حديث افتراق الأمة وأن غيرهم من الفرق ضال غير مهتد، ولذلك سموا أنفسهم أهل السنة والجماعة وكيف يقولون بالتمسك بأهداب أهل السنة والجماعة وأهل السنة يبرئون من التشيع والغلو ومن جميع هذه المزاعم والنحل والبدع .
والخلاصة أن البكتاشية إذ كانوا كذلك لا نعدهم من الصوفية ولا من أهل السنة والجماعة ولا نقرهم على تقاليدهم وفيها ما يأباه الدين كالسجود ونحوه ونعدهم من المبتدعة .
ولا نرى أن تعترف بهم مصر رسميا وهى القائمة على حماية الدعوة الحقة إلى الله والهدى النبوى الصحيح منذ انقرضت الدولة الفاطمية الشيعية، وقامت الدولة الأيوبية السنية إلى الآن .
ويقول مؤرخ تركى إن البكتاشية فى الحقيقة دعوة إباحية وإن السلطان محمودا حين أراد التخلص من الإنكشارية لعظم مفاسدهم وأخطارها رأى لهذا السبب نفسه أن يتخلص من البكتاشية فى سنة 1241 فنفاهم من الآستانة ومنهم المؤرخ الرسمى للدولة محمد عطا أفندى سامى زاده وكان بكتاشيا لذلك أرى عدم جواز إجابة هذا الطلب، والله أعلم .

سئل : سمعنا أن من الكتب المقدسة عند الشيعة ما يسمى بالجفر ومصحف فاطمة، فهل يمكن أن نعرف شيئا عنهما؟
أجاب : سبق فى ص 641 من المجلد الثالث من هذه الفتاوى أن تعرضنا لموقف الشيعة من القرآن وادعاء أنه ناقص . وإن كان بعضهم -من باب التقية-يقسم أنهم لا يعرفون إلا القرآن الذى بين دفتى المصحف المتداول بين المسلمين . لكن عند الكثيرين أن هناك مصحف فاطمة كما نصت عليه كتبهم مثل كتاب " الكافى" الذى هو أوثق كتاب عندهم بعد القرآن الكريم ، جمعه أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكُلَيْنى الرازى " 328-329 هـ" وفيه من عدة أحاديث بأرقام 635 / 1 - 642/ 8 ما خلاصته أن فاطمة عليها السلام حزنت بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم خمسة وسبعين يوما، وكان الملك يأتيها ويسليها ويخبرها بحال النبى صلى الله عليه وسلم ، وأخبرها بما سيكون لذريتها ، ولما عرف علىٌّ ذلك قال لها : إذا حضر فأعلمينى، فكان إذا حضر كتب عنه علىٌّ كل ما قال ، وتلك هى مصحف فاطمة، وليس فيه من الحلال والحرام شىء، ولكن فيه علم ما سيكون ، وجاء فى الحديث رقم 653 ما نصه : وإن عندنا لمصحف فاطمة عليها السلام ، وما يدريهم ما مصحف فاطمة عليها السلام قال : قلت : وما مصحف فاطمة عليها السلام ؟ قال :
مصحف فيه مثل قرآنكم هذا ثلاث مرات ، والله ما فيه من قرآنكم حرف واحد ، قال : قلت : هذا والله أعلم ،قال : إنه لعلم وما هو بذاك .. .
أما الجفر، فقد جاء فى الأحاديث المذكورة أنه وعاء من أدَم -جلد ثور-فيه علم النبيين والوصيين ، ، وعلم العلماء الذين مضوا من بنى إسرائيل ، وفيها -أى هذه الأحاديث- أن عندهم : الجفر الأبيض الذى فيه زبور داود وتوراة موسى وإنجيل عيسى وصحف إبراهيم عليهم السلام ، والحلال والحرام ومصحف فاطمة ، ما أزعم أن فيه قرآنا ، وفيه ما يحتاج الناس إلينا ولا نحتاج إلى أحد، حتى فيه الجلدة ونصف الجلدة وربع الجلدة وأرْش الخدش .
والجفر الأحمر وفيه السلاح ، وذلك إنما يفتح للدم ، يفتحه صاحب السيف للقتل ، وفيه : أن بنى الحسن يعرفون هذا الجفر كما يعرفون الليل والنهار ، ولكن الحسد وطلب الدنيا حملهم على الجحود والإِنكار. وفى الحديث رقم 638/4 أن فى الجفر الذى يذكرونه ما يسوءهم ، لأنهم لا يقولون الحق ، والحق فيه ، فليخرجوا قضايا علىٍّ وفرائضه إن كانوا صادقين ، وسلوهم عن الخالات والعمات ، وليخرجوا مصحف فاطمة عليها السلام ، فإن فيه وصية فاطمة عليها السلام ومعه سلاح رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله عز وجل يقول {فأتوا بكتاب من قبل هذا أو أثارة من علم إن كنتم صادقين} الأحقاف : 46 " ايتونى" .
وفى الحديث رقم 639/5 أن عندهم الجامعة، وهى صحيفة طولها سبعون ذراعا فى عرض الأديم ، مثل فخذ الفالج ، فيها كل ما يحتاج الناس إليه ، وليس من قضية إلا وهى فيها حتى أرش الخدش .
وجاء فى الحديث رقم 645/ 6 : إن عندنا كتابا أملاه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكتبه علىٌّ عليه السلام ، صحيفة فيها كل حلال وحرام . [ هذا الكلام منقول من صحف مصورة من كتاب الكافى مع الترجمة الإِنجليزية ، طبع المؤسسة العالمية للخدمات الإِسلامية طهران إيران فى 18/6/1981 - ص 40 بعنوان : باب فيه ذكر الصحيفة والجفر والجامعة ومصحف فاطمة عليها السلام ، الجزء الأول : الأصول القسم الثانى (4) كتاب الحجة (3) المؤسسة العالمية للخدمات الإِسلامية] .
وربما تعرضنا لذلك فى وقت آخر .

سئل : سمعنا أن هناك كتبا منسوبة إلى الإمام على رضى الله عنه . يعرف فيها ما يحدث فى العالم إلى يوم القيامة - فهل هذا صحيح ؟ أجاب : من المعلوم أن الله سبحانه لا يُطلع على غيبه أحدا إلا من ارتضاه ، كما قال تعالى{عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحدا إلا من ارتض من رسول فإِنه يسلك من بين يديه ومن خلفه رصدا} الجن : 26 ، 27 ، ومن المعلوم أيضا أن المغالاة فى كل شىء مذمومة وأن الشيعة الذين يحبون آل البيت تغالوا فى ذلك حتى وضع بعضهم عليا رضى الله عنه فى منزلة ادعى بعضهم فيها أنه إله ، والبعض الآخر أنه نبى، وكل ذلك تحدثت عنه كتب التوحيد .
وبخصوص علم سيدنا على كرم الله وجهه بالغيب سبق أن تحدَّثنا فى صفحة 411 من المجلد الخامس من هذه الفتاوى عن مصحف فاطمة رضى الله عنها وعن الجفر والجامعة المنسوبين للإمام على رضى الله عنه . وإضافة إلى ذلك قرأت فى مجلة الإسلام فى سنتها الثالثة وفى العدد الثامن ما يأتى : قال السيد الشريف فى شرح المواقف : الجفر والجامعة كتابان لعلى رضى الله عنه . وقد ذكر فيهما- على طريقة علم الحروف - الحوادث التى تحدث إلى انقراض العالم ، وكان الأئمة المعروفون من أولاده رضى الله عنه يعرفونهما ويحكمون بهما .
وفى كتاب قبول العهد الذى كتبه على بن موسى-رضى الله عنهما- إلى المأمون : إنك قد عرفت من حقوقنا ما لم يعرفه آباؤنا ، فقبلت منك العهد، لأن الجفر والجامعة يدلان على أنه لا يتم ، ولمشايخ المغاربة نصيب من علم الحروف ينتسبون فيه إلى أهل البيت ، ورأيت أنا بالشام نظما أشير فيه بالرموز إلى أحوال ملوك مصر، وسمعت أنه مستخرج من ذينك الكتابين .
هذا كلام السيد . قالوا : فعلم من هذا أن عليا كرم الله وجهه كان عالما بالحوادث المستقبلة التى تحدث إلى انقراض العالم ، إذ كتابة هذه الحوادث فى معنى القول بها. ولا شك فى أن علمه بذلك لم يكن اطلاعيا ولا استدلاليا . فتعين أن يكون بطريق التعليم الإلهى اللدنى ، أو بتعليم النبى صلى الله عليه وسلم إياه بطريق الإفاضة الروحانية . قال حجة الإسلام الغزالى فى الرسالة اللدنية : قال على رضى اللّه عنه : أدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم لسانه فى فمى فانفتح فى قلبى ألف باب من العلم ، مع كل باب ألف باب .
هذا ، وقد أنكر ابن تيمية نسبة ذلك إلى على فقال : ومن الناس من ينسب إليه الكلام فى الحوادث كالجفر وغيره ، وآخرون ينسبون إليه أمورا أُخر يعلم الله تعالى أن عليا كرم الله وجهه منها برى ويؤيد كلام ابن تيمية ما رواه البخارى أن عامة ما يروى عن على كذب .




سئل : قرأنا أن من فرق الشيعة من تدعى أن القرآن الموجود الآن فى المصاحف ناقص ، حذف منه ما يخص عليّا وذريته ، نريد توضيحا لذلك ؟ .

أجاب : نزل القرآن على النبى صلى الله عليه وسلم ، وكان يأمر كتَّابه بتدوين ما ينزل ، على مدى ثلاثة وعشرين عاما ، وحُفظ هذا المكتوب ونسخت منه عدة نسخ فى أيام عثمان بن عفان ، رضى اللّه عنه ، ثم طبعت المصاحف المنتشرة فى العالم كله طبق المصحف الإمام الذى كان عند عثمان والنسخ التى أخذت منه .
والشيعة يزعمون أن أبا بكر وعمر بالذات حذفا من المصحف آيات كثيرة، منها عدد كبير يتصل بخلافة على رضى اللّه عنه ، ويزعمون أن المصحف الكامل كتبه على بعد انتقال النبى صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى .
جاء فى كتاب "الأنوار النعمانية " لمحدثهم وفقيههم الكبير "نعمة الله الموسوى الجزائرى "ما نصه : إنه قد استفاض فى الأخبار أن القرآن كما أنزل لم يؤلفه إلا أمير المؤمنين عليه السلام ، بوصية من النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، فبقى بعد موته ستة أشهر مشتغلا بجمعه ، فلما جمعه كما أنزل أتى به إلى المتخلفين بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله فقال : هذا كتاب الله كما أنزل . فقال له عمر بن الخطاب : لا حاجة بنا إليك ولا إلى قرآنك .
فقال لهم على عليه السلام : لن تروه بعد هذا اليوم ، ولا يراه أحد حتى يظهر ولدى المهدى عليه السلام ... وفى ذلك القرآن زيادات كثيرة ، وهو خال من التحريف .
ولكثير من علمائهم تآليف تثبت أن القرآن الموجود بيننا ناقص ومحرف، وأن المصحف الصحيح الكامل سيظهر آخر الزمان مع المهدى المنتظر، ولم يتح لنا الاطلاع على هذا المصحف ، وينقلون هم أشياء يدَّعون أنها فيه . وأكثرها خاص بآل البيت وإمامة على .
ومن أمثلة التحريف فى زعمهم أن آية {وإن كنتم فى ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله } البقرة : 23 ، نزل بها جبريل على محمد هكذا "وإن كنتم فى ريب مما نزلنا على عبدنا فى على فأتوا بسورة من مثله " .
ونقل فى "أصول الكافى" عن إمامهم جعفر الصادق أنه أقسم بالله أن آية {ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسى ولم نجد له عزما} طه : 115 ، نزلت هكذا "ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فى محمد وعلى وفاطمة والحسن والحسين والأئمة من ذريتهم فنسى " .
وجاء فى كتاب "أصول الكافى" وهو أصح الكتب عند الشيعة أن القرآن الذى جاء به جبريل سبعة عشر ألف آية . وقال القزوينى شارح كتاب أصول الكافى الذى نسب هذا الكلام لجعفر الصادق : إن الغرض بيان أنه حذف من أصل القرآن شىء كثير، الذى لا يوجد فى نسخ القرآن المشهورة .
وفى كتاب "الاحتجاج " المعتمد عند الشيعة ، لفقيههم أحمد بن على بن أبى طالب الطبرسى فى القرن الخامس : أن آية سورة النساء "رقم 3" {وإن خفتم ألا تقسطوا فى اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء ...} لا يوجد الربط فيها بين الشرط والجزاء، فقد أسقط المنافقون "هكذا" أكثر من ثلث القرآن .
هذا ، وقد رأيت فى رسالة للسيد/ محب الدين الخطيب ، عنوانها "الخطوط العريضة للأسس التى قام عليها دين الشيعة الإمامية الاثنى عشرية" التى طبعت أكثر من مرة منذ سنة 1380 هـ : أن الأستاذ محمد على سعودى الذى كان كبير خبراء وزارة العدل بمصر، ومن خواص الشيخ محمد عبده -اطلع على مصحف إيرانى مخطوط عند المستشرق "برامين" فنقل منه سورة بعنوان "سورة الولاية " مذكور فيها ولاية على، ونص صفحتها الأولى "يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالنبى وبالولى اللذين بعثناهم يهديانكما إلى صراط مستقيم . نبى وولى بعضهما من بعض وأنا العليم الخبير. إن الذين يوفون بعهد اللّه لهم جنات النعيم ... والذين إذا تليت عليهم آياتنا كانوا بآياتنا مكذبين . فإن لهم فى جهنم مقاما عظيما إذا نودى لهم يوم القيامة : أين الظالمون المكذبون للمرسلين . ما خالفتم المرسلين إلا بالحق وما كان اللّه ليظهرهم إلى أجل قريب وسبح بحمد ربك ، وعلىٌّ من الشاهدين " .
وهذه السورة أثبتها الطبرسى فى كتابه "فصل الخطاب فى إثبات تحريف كتاب رب الأرباب " وثابتة أيضا فى كتابهم "دبستان مذاهب" باللغة الإيرانية ، لمؤلفه "محسن فانى الكشميرى " ونقل عنه هذه السورة المكذوبة المستشرق "نولدكه " فى كتابه "تاريخ المصاحف " ج 2 ص 102 ، ونشرتها الجريدة الأسيوية الفرنسية سنة 1842 م "ص 431 - 439 " .
وبعد ، فالموضوع واسع يحتاج إلى الاطلاع على كتبهم ، وحسبنا أن نقرر أن علماء السنة ردوا على مزاعمهم ، والمقام لا يتسع لأكثر من هذا ، ويمكن الرجوع إلى كتاب "الوشيعة فى نقد عقائد الشيعة" ورسالة رئيس أهل السنة بباكستان "محمد عبد الستار التونسى " المطبوعة بالقاهرة بمطبعة دار العلوم ، شارع حسين حجازى " قصر العينى" على نفقة مجلس علماء باكستان بلاهور، ونشرة بعنوان : موقف العلماء المسلمين من الخمينى والاثنى عشرية .
تأليف الشيخ محمد منظور النعمانى ، من "لكهنو" بالهند .



سئل : ما معنى التقية وهل هى حلال أو حرام ؟

أجاب : 1 -التقية والتقاة والتقوى ألفاظ مأخوذة من مادة " وقى " عند من يقول :
الأصل فى الاشتقاق هو الفعل ، فكلمة " تقية " اسم مصدر للفعل "اتقى " أصله " اوتقى " ومثلها كلمة "تقاة " أصلها "وقية " مثل تؤدة وتهمة ، قلبت الواو تاء والياء ألفا ، جاء فى الصحاح "والتقاة التقية يقال : اتقى تقية وتقاة .
قال تعالى ** يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون } آل عمران : 152 ، وجاء فيه اتقى يتّقى ، وتقى يتقى كقضى يقضى .
والتقوى والتقى واحد . وأصل المادة المنع ، كالذى يتقى البرد بالملابس ، ويتقى عذاب الله بالطاعة ، ويتقى سهام العدو بالدرع ، والتقية بهذا هى اتخاذ ما يمنع المكروه ، أو هى الشىء الذى يتخذ لمنع المكروه ، جاء فى التقية قوله تعالى{ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله فى شىء إلا أن تتقوا منهم تقاة . . . } آل عمران : 28 ، قرأها جابر ابن زيد ومجاهد والضحاك " تقية " وقد نزلت فى عبادة بن الصامت الأنصارى وكان بدريا تقيا ، وكان له حلف من اليهود ، فلما خرج النبى صلى الله عليه وسلم يوم الأحزاب قال عبادة : يا نبى اللّه ، إن معى خمسمائة رجل من اليهود ، وقد رأيت أن يخرجوا معى فأستظهر بهم على العدو. والمعنى : لا يجوز للمؤمنين أن يتخذوا من الكافرين أولياء يناصرونهم إلا إن كانوا فى حاجة إليهم ويتقون بذلك شرهم .
2 - فالتقية يحتاج إليها عند الحاجة أو الضرورة ، وصورها ابن عباس بأن يتكلم الإنسان بلسانه ، وقلبه مطمئن بالإيمان . على غرار ما جاء فى قوله تعالى ** من كفر بالله من بعد إيمانه إلا من أُكره وقلبه مطمئن بالإيمان ولكن من شرح بالكفر صدرا . . . } النحل :
106 ، وقد نزلت فى عمَّار بن ياسر حين أخذه المشركون وأباه وأمه وعذبوهم وقتلوا أباه وأمه لأنهم لم يعطوهم ما أرادوا من الكفر ، ولكن عمارا أعطاهم ما أرادوا بلسانه مكرها ، فشكا ذلك للنبى صلى الله عليه وسلم ، فقال له "كيف تجد قلبك "؟ قال : مطمئن بالإيمان ، فقال صلى الله عليه وسلم " فإن عادوا فعد " وفى مجال الإيمان والكفر قالوا : لا تجوز إلا عند خوف القتل أو قطع جزء من الإنسان أو الإيذاء العظيم . وهل التقية فى هذا المجال انتهت أو باقية ؟ قال معاذ بن جبل ومجاهد : كانت التقية فى جدَّة الإسلام قبل قوة المسلمين ، فأما اليوم فقد أعز الله الإسلام أن يتقوا من عدوهم . ومفهوم ذلك أنها جائزه عند ضعف المسلمين ، ومن هنا قال الحسن : التقية جائزة للإنسان إلى يوم القيامة .
3-والأمور التى يكره الإنسان على فعلها لدفع الضرر هى فى أصلها ممنوعة ولكن اللّه أباحها للضرورة ، فالضرورات تبيح المحظورات كما هو معروف ، قال تعالى بعد ذكر المحرمات ** فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه } البقرة : 173 ، وقال {وقد فصَّل لكم ما حرم عليكم إلا ما اضطررتم إليه } الأنعام : 119 .
وقد قال العلماء : الرخصة فى التقية تكون بالقول كالنطق بكلمة الكفر وكالكذب ، لكن لو أرغم على فعل محرم لينجو من الضرر ، كالسجود لغير الله أو قتل مسلم أو الزنى .. . هل يحل له ذلك ؟ أجمعوا على أنه لو أكره على قتل غيره بدون وجه حق فلا يجوز له قتله ، لأنه فدى نفسه بغيره . أما لو أكره على الزنى وغيره من الكبائر فقد اختلف فيه ، قال ابن العربى : الصحيح أنه يجوز الإقدام عليه ولا يعاقب بالحد فى الزنى مثلا، وقال أبو حنيفة : إن أكرهه غير السلطان أقيم عليه الحد ثم قال المحققون :إذا تلفظ المكره بكلمة الكفر فلا يجوز أن يجريها على لسانه إلا مجرى المعاريض ، فإن فى المعاريض لمندوحة عن الكذب ، والتعريض يكون بكلمة تحتمل أكثر من معنى ، يرضى العدو فى الظاهر بأحد معانيها ويقصد بقلبه المعنى الاخر الجائز . ومثلوا لذلك بماء إذا قيل له : اكفر بالنبى ، فيقول :
أكفر بالنبى ، ويريد المكان المرتفع وهكذا .
4- وهذا يجرنا إلى الحديث عن بعض أساليب التقية ، وهى المداراة ، ومعناها بذل الدنيا لصلاح الدنيا أو الدين أو هما معا ، بخلاف المداهنة التى هى بذل الدين لصلاح الدنيا ، والمداراه جائزة والمداهنة ممنوعة ، يقول الطرطوشى فى سراج الملوك "ص 279" :
من دارى سلم ، ومن داهن أثم . قال تعالى فى المداهنة ** ودُّوا لو تدهن فيدهنون } القلم : 9 ، نزلت حين قالت قريش للنبى صلى الله عليه وسلم :
اعبد آلهتنا سنة ونؤمن بك ، فأبى ، قالوا : اعبدها شهرا ، فأبى ، قالوا :
اعبدها يوما ، فأبى ، قالوا : استلمها بيدك ، فوقف النبى وطمع إن فعل أن يؤمنوا ، فأنزل الله الآية ، وقيل له ** ولولا أن ثبَّتناك لقد كدت تركن إليهم شيئا قليلا . إذًا لأذقناك ضعف الحياة وضعف الممات .. . } الإسراء : 74 ، 75 ، ثم قال الطرطوشى : قال النبى صلى الله عليه وسلم فى المداراة " رأس العقل بعد الإيمان بالله التودد إلى الناس ، وأمرت بمداراة الناس كما أمرت بأداء الفرائض "وهذا حديث ضعيف رواه ابن أبى الدنيا ، والديلمى فى الفردوس ، وروى مثله الطبرانى وابن عدى والبيهقى .
جاء فى المواهب اللدنية للقسطلانى "ج 1 ص 291" وشرحه للزرقانى "ج 4 ص 255 " أن البخارى ومسلما أخرجا عن عائشة رضى الله عنها أن رجلا استأذن على النبى صلى الله عليه وسلم ، وأنا عنده ، فلما رآه قال بعد أن أذن له وفتح الباب " بئس أخو العشيرة " فلما جلس تطلق يعنى أبدى له طلاقة وجهه وانبسط إليه ، فلما انطلق الرجل قالت عائشة : يا رسول الله حين رأيت الرجل انبسطت فى وجهه فقال " يا عائشة ، متى عهدتينى فحَّاشا ، إن شر الناس منزلة عند الله يوم القيامة من تركه الناس اتقاء شره " وهذا الرجل هو عيينة بن حصن الفزارى ، وكان يقال له الأحمق المطاع ، لأنه كان يتبعه من قومه عشرة آلاف قناة لا يسألونه أين يريد .
ثم نقل القسطلانى عن القرطبى أن المداراة التى هى بذل الدنيا لصلاح الدين أو الدنيا أو هما معا مباحة وربما استحسنت فكانت مستحبة أو واجبة ، فالنبى بذل له من دنياه حسن العشرة والرفق فى مكالمته ومع ذلك لم يمدحه بقول ، فلم يناقض فيه فعله ، فإن قوله فيه حق ، وفعله معه حسن عشرة .
قال القاضى عياض : لم يكن عيينة حينئذ أسلم فلم يكن القول فيه غيبة ، أو كان أسلم ولم يكن إسلامه ناصحا ، فأراد النبى أن يبين ذلك حتى لا يغتر به من لم يعرفه ، وكانت إلانة القول له على سبيل الاستئلاف .
وجاء فى إحياء علوم الدين للغزالى "ج 2 ص 183"فى حقوق المسلم : ومنها أنه إذا بُلى بذى شر فينبغى أن يتحمله ويتقيه ، قال بعضهم : خالص المؤمن مخالصة ، وخالق الفاجر مخالفة ، فإن الفاجر يرضى بالخلق الحسن فى الظاهر ، وقال أبو الدرداء : إنا لنبسم فى وجوه أقوام وإن قلوبنا لتلعنهم ، وهذا معنى المداراة ، وهى مع من يخاف شره ، قال الله تعالى ** ادفع بالتى هى أحسن السيئة } المؤمنون : 96 ، قال ابن عباس فى معنى قوله {ويدرءون بالحسنة السيئة } الرعد : 22 ، القصص : 54 ، أى الفحش والأذى بالسلام والمداراه ، وقال فى قوله تعالى ** ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض } البقرة 251 ، الحج : 40 ، قال بالرغبة والرهبة والحياء والمداراة .
فالتقية بالمداراة حكمة وسياسة وكياسة ، ولكن بقدر لا يخدش الدين ، ذكر الغزالى فى الإحياء "ج 3 ص 138 " بعد أن ذكر الدخول على الأمراء ومدحهم ثم ذمهم إذا خرجوا من عندهم ، إن هذا نفاق ما دام هناك استغناء عن الدخول إليهم ، فأما إذا ابتلى به لضرورة وخاف إن لم يثن فهو معذور ، فإن اتقاء الشر جائز . وذلك كلام أبى الدرداء المتقدم .
وذكر فى "ج 2 ص 161 " أن من حق الأخوة أن ينهاه عن المنكر ، وذلك فى السر ، وليس على الملا لأنه توبيخ وفضيحة ، ثم قال : إن الفرق بين التوبيخ والنصيحة هو فى السر والإعلان ، كما أن الفرق بين المداراة والمداهنة بالغرض الباعث . على الإغضاء عن عيوب غيرك ، فإذا أغضيت لسلامة دينك ولما ترى من إصلاح أخيك بالإغضاء فأنت مدار ، وإن أغضيت لحظ نفسك واجتلاب شهواتك وسلامة جاهك فأنت مداهن .
والمأثور فى هذا الموضوع كثير ، ويمكن الرجوع إليه فى كتاب أدب الدنيا والدين ص 78 1 ، العقد الفريد لابن عبد ربه ج 1 ص 168 ، 214 ، 215 ، ج 3 ص 92 ، ومقال الشيخ محمد الخضر حسين بمجلة الأزهر مجلد 2 ص 147 .
5 - ومن أساليب التقية الكذب ، ومعلوم أن الكذب حرام ، لكن يرخص فيه للمصلحة التى قصرها بعض العلماء على ما ورد فى الحديث ، وهو الكذب فى الحرب فالحرب خُدعة ، وفى إصلاح ذات البين ، وفى الكذب بين الزوجين فى مثل الحب من أجل دوام العشرة . وأجازه بعضهم عند نيل مرغوب فيه لا سبيل إليه إلا به مع عدم الضرر بالغير ، أو فى دفع مكروه عن الشخص أو عن آخر فى عرض أو مال أو نفس .
ومن المأثور فيه إذن النبى صلى الله عليه وسلم لمن قتلوا كعب بن الأشرف أن يقولوا ما شاءوا " زاد المعاد" ومنه كذب ابن علاط لما قدم مكة ليأخذ ماله "زاد المعاد- غزوة خيبر " ومنه كذبات إبراهيم الثلاثة : ** بل فعله كبيرهم }{إنى سقيم } وقوله عن زوجته إنها أخته لينقذها من ظلم فرعون "مصابيح السنة ج 2 ص 157" .
يقول ابن الجوزى : كل مقصود محمود لا يتوصل إليه إلا بالكذب فهو مباح إن كان المقصود مباحا ، وواجب إن كان واجبا ، جوز بعضهم الحلف بالله لإنجاء مسلم من القتل ظلما كما حلف سويد ابن حنظلة أن وائل بن حجر أخوه ليخلصه من عدو له عندما خرجوا يريدون النبى على ذلك " غذاء الألباب للسفارينى ج 1 ص 117 " ويمكن الرجوع إلى الإحياء "ج 3 ص 119 " لمعرفة ما يجوز فيه الكذب .
وللتخلص من الكذب لاتقاء الشر يمكن اللجوء إلى المعاريض كما تقدم ذكره ، وتوضيحه فى الإحياء "ج 3 ص 121" .
6-هذا ، والتقية أصل من أصول الدين عند الشيعة ، يظهرون بها خلاف ما يبطنون ، حفاظا على أنفسهم ، ولعل من اَثارها اختفاء الإمام الثانى عشر والزعم أنه دخل فى سرداب حتى يظهر فى آخر الزمان باسم المهدى المنتظر ، والتقية أيضا مسلك للدروز ليعيشوا فى أمن مع غيرهم ، ودخائل نحلتهم لا يعلم الكثير منها ، ولا يطلع عليها إلا خاصتهم وهم الشيوخ العقَّل .
وهى تستعمل فى ميادين كثيرة ، والمهم أنها لا تصادم أصلا مقررا فى الدين ، ويتوصَل بها إلى غرض مشروع وفى أضيق الحدود .

سئل : يوجد تضارب كبير فى ظهور المهدى المنتظر فما رأى الدين فى ذلك ؟ .
أجاب : سنذكر كلمة موجزة عن المهدى المنتظر ملخصة من عدة كتب ومقالات قديمة وحديثة . فنقول :
ظهور المهدى فيه أربعة أقوال :
القول الأول :
أن المهدى هو المسيح ابن مريم عليهما السلام ، ودليله حديث ابن ماجه ، "لا مهدى إلا عيسى بن مريم " وهو حديث ضعيف ، لتفرد محمد بن خالد به ، ولورود أحاديث بوجود المهدى وصلاته مع عيسى ابن مريم تمنع الحصر الوارد فى هذا الحديث فى عدم وجود مهدى إلا عيسى .
على أن هذا الحديث لو صح لم تكن فيه حجة ، لأن سيدنا عيسى عليه السلام أعظم مهدى بين يدى رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم والساعة، فيكون الحصر إضافيا ، والمراد لا مهدى كاملا إلا عيسى عليه السلام .
القول الثانى :
أن المهدى رجل من آل البيت من ولد الحسين بن على، يخرج آخر الزمان ليملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت جورا وظلما ، وأكثر الأحاديث تدل على هذا ، وهى وإن كانت ضعيفة يقوى بعضها بعضا ، وقد صحح بعضهم بعضها ، منها حديث أحمد وأبى داود والترمذى وابن ماجه "لو لم يبق من الدهر إلا يوم لبعث اللّه فيه رجلا من أهل البيت يملأها عدلا كما ملئت جورا" ورواية أبى داود هذه وثقها الهيتمى فى مجمع الزوائد القول الثالث :
أنه المهدى الذى تولى الخلافة فى الدولة العباسية فى القرن الثانى الهجرى،والأحاديث التى رويت فى هذا ضعيفة، وعلى فرض صحتها فالمهدى هذا أحد المهديين ، وهناك غيره ، ويصح أن يقال : إن عمر ابن عبد العزبز كان مهديا ، بل هو أولى بهذه التسمية من مهدى بنى العباس .
القول الرابع :
الأقوال السابقة هى لأهل السنة، وهذا القول هو للشيعة الإمامية ، حيث يقولون : إنه محمد بن الحسن العسكرى المنتظر، من ولد الحسين بن على، ويقولون فى صفته : الحاضر فى الأمصار، الغائب عن الأبصار، وأنه دخل سردابا فى "سامرا" وقيل فى مدينة تدعى "جابلقا" وهى مدينة وهمية ليس لها وجود . وزعم أحمد الأحسائى الممهد للبهائية أنه فى السماء وليس فى الأرض . .
دخلها وكان طفلا صغيرا منذ أكثر من خمسمائة عام ، فلم تره بعد ذلك عين ولن يحس فيه بخبر، وهم ينتظرونه كل يوم ، يقفون بالخيل على باب السرداب ، ويصيحون بأن يخرج إليهم ثم يرجعون ، وقال فى ذلك بعض الشعراء :
ما آن للسرداب أن يلد الذى * كلمتموه بجهلكم ما آنا فعلى عقولكم العفاء فإنكم * ثلثتم العنقاء والغيلانا هذا، وهناك مهديون كثيرون ظهروا في التاريخ ، فى الشرق وفى الغرب ، واليهود ينتظرون الذى يخرج آخر الزمان ، لتعلو كلمتهم وينصروا به على سائر الأمم ، ويعتقد هذا سبعون ألفا من يهود أصفهان ، وكذلك النصارى ينتظرون المسيح يوم القيامة ، وبهذا تكون الملل الثلاثة منتظرة للمهدى .
إن المهدى وردت فيه أحاديث كثيرة صحح بعضها وضعف الكثير منها ، ويؤخذ من مجموعها أنه من اَل البيت ، وسيخرج آخر الزمان ، ويلتقى مع سيدنا عيسى عليه السلام .
فقد أخرج أحمد وأبو داود والترمذى وابن ماجه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
"لو لم يبق من الدهر إلا يوم واحد لبعث اللَّه فيه رجلا من عترتى يملؤها عدلا كما ملئت جورا" .
ويؤخذ من الأحاديث أن اسمه "محمد" وأن اسم والده "عبد اللّه " كاسم والد النبي صلى الله عليه وسلم وتقول الشيعة إنه اختفى بعد موت والده ، وذكر محيى الدين بن العربى فى "فتوحاته " أن والده هو الإمام حسن العسكرى ، وساق نسبه إلى النبي صلى الله عليه وسلم وذكر ابن حجر فى "الصواعق " أن ظهوره يكون بعد أنه يخسف القمر في أول ليلة من رمضان ، وتكسف الشمس في النصف منه ، وذلك لم يوجد منذ أن خلق اللّه السماوات والأرض كما قرره علماء الفلك ، فهل سيكون ذلك من باب الإعجاز؟ .
بل ذكر الشعرانى فى " اليواقيت والجواهر" أنه يولد فى ليلة النصف من شعبان سنة1255 هـ قائلا : إنه تلقى ذلك من الشيخ حسن العراقى ووافق عليه الخواص .
هذه صور من أفكار المسلمين عن المهدى، وفى بعضها بُعد يصعب تعقله ، ولا يجوز أن نبنى العقائد على مثل هذه القواعد غير الثابتة .
لقد استغل كثير من الناس قضية المهدى فتكونت دول وظهرت شخصيات على مسرح التاريخ ، وقامت دعوات تتمسح بها ، وكل يدعى أن آخر الزمان المقصود فى الكلام عنه هـو زمانه الذى كثر فيه الظلم ، وكل زمان لا يخلو من ذلك كما يتصوره بعض الناس .
لقد استغلها الفاطميون وأقاموا دولتهم أولا بالمغرب ، ثم انتلقت إلى مصر واتسع نطاقها ، استغلها "ابن تومرت " فأسس دولة الموحدين بنى عبد المؤمن ، وفى أيام الدولة المرينية بفاس قام رجل اسمه "التوبرزى" مدعيا أنه المهدى أيضا ، كما ادعاها مغربى من طرابلس قابل نابليون بين دمنهور ورشيد ، وقيل إن المهدى صاحب ثورة السودان كان أتباعه يطلقون عليه المهدى المنتظر.. .
يقول القلقشندى فى ادعاء الشيعة الإمامية لوجود المهدى : إنهم يقفون عند باب السرداب بغلة ملجمة من الغروب إلى مغيب الشفق ، وينادونه ليخرج حتى يقضى على الظلم الذي عم البلاد .
ويروى ياقوت أنهم كانوا فى "كاشان " من بلاد الفرس يركبون كل صباح للقائه وذلك فى أواخر القرن الخامس الهجرى ، ويروى مثل ذلك ابن بطوطة ، والكيسانية يدعون أنه "محمد ابن الحنفية " وكان من العادات فى زمن ملوك الصفوية فى فارس إعداد فرسين مسرجين دائما فى القصر لاستقبال المهدى وعيسى . .
وهذا يشبه عمل المتهوسين من الإفرنج فى القدس الذين ينتظرون مجىء المسيح يوم الدينونة . يقول "هوارت " الفرنسى فى " تاريخ العرب " :
إن إنكليزيا ذهب إلى بيت المقدس وأقام بالوادى الذى ستكون فيه الدينونة، وفى كل صباح يقرع الطبل منتظرا للحشر .
وجاءت امرأة إنكليزية إلى القدس ، وكانت تعد الشاى كل يوم لتحيى به المسيح عند ظهوره . ويقول " لامرتين " عند زيارته لجبل لبنان : إنه رأى في قرية "جفن " السيدة " استير ستاتهوب " بنت أخى"بيت " الوزير الإنكليزى الشهير، رأى عندها فرسا مسرجا، زعمت أنها تعده ليركبه المسيح .
إن ظهور المهدى ليس له دليل صريح فى القرآن الكريم ، وقد رأى ابن خلدون عدم ظهوره كما جاء فى الفصل الذى عقده فى مقدمته خاصا بذلك والشوكانى ألف كتابا سماه "التوضيح فى تواتر ما جاء فى المنتطر والدجال المسيح " جاء فيه أن الأحاديث الواردة فى المهدى التى أمكن الوقوف عليها ، منها خمسون حديثا فيها الصحيح والحسن والضعيف المنجبروهى متواترة بلا شك ولا شبهة .
ومهما يكن من شيء فإن ظهوره ليس ممنوعا عقلا، ولم تثبت استحالته بدليل قاطع كما أن أدلة ظهوره لم تسلم من المناقشة، والعقائد لا ثثبت بمثل هذه الأدلة على ما رآه المحققون . فمن أثبت فهو حر فيما يرى، لكن لا يجوز أن يفرض رأيه على غيره ، ومن نفى لم يخرج من الإيمان إلى الكفر. .
وأولى لنا أن نتناقش فى أمر عملى يعيد لنا قوتنا الأولى، أو على الأقل يخلص المسلمين من الوضع الذى هم فيه الآن والعقائد الأساسية واضحة ، وأدلتها موفورة .
يمكن الرجوع للاستزادة إلى :
1- المنار لابن القيم .
2- صبح الأعشى للقلقشندى .
3-التوضيح للشوكانى .
4-مقالات الصديق الغمارى فى مجلة الإسلام في السنوات الأولى .
5- سيد البشر يتحدث عن المهدى المنتظر، جمع حامد ليمود .
6-القطرة من بحار ومناقب النبى والعترة والعثرة رضى الدين الموسيوى التبريزى .
7-القول المختصر فى علامات المهدى المنتظر. لابن حجر الهيتمى .
8-المشرب الوردى فى أخبار المهدى لملا على القارى
المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر .

waelreda
25 - 12 - 2009, 22:31
تعالوا نرى الخيط الغير مرئى لعداوة الجزائريين للمصريين و

الذى يؤكد الكلام السالف بإفتتاحية الموضوع و هذا الخيط

يوضحه لنا مقالة لصحفى جزائرى إسمه / أنور مالك

waelreda
25 - 12 - 2009, 22:36
الشيعة والتشيع في الجزائر: حقائق مثيرة عن محاولات الغزو الفارسي - الجزء الخامس
نواصل في هذا الجزء الحديث عن الظاهرة التي تتحرك بدعم إيراني في عمق الجزائر، ونعطي صورة عن أسبابها ودواعيها والعوائق التي تعترض سبيل هؤلاء المبشرين، لقد ركزنا على إفادات المتشيعين ولم نتحدث عن الذين تركوا "التشيع" سوى ما رويناه عن فيروز لزنك من قبل، بالرغم من أننا توصلنا للكثيرين من أبناء الجزائر الذين عاشوا لسنوات في دهاليز رحلة تشيعهم، ولكنهم إكتشفوا ما وصفوه بالضلال والمكر الفارسي ليعلنوا من جديد دخولهم في الإسلام وليس خروجهم مما يعتبره البعض من أنه مذهب كباقي المذاهب الإسلامية الأخرى، ربما نجد مكانا نفصل في ذلك في ما هو قادم وفيه من المعلومات الخطيرة للغاية عن شبكات التشيع هذه، وإن كنا نرى أنفسنا قد أثقلنا على القارئ بهذا الدراسة المطولة، التي حاولنا إختصارها بقدر الإمكان وإحتواء المعلومات التي توصلنا إليها على مدار سنوات من الجهد، التي سوف ترى النور لاحقا في كتاب نحن بصدد إعداده لدار نشر كبيرة...

التشيع... الأسباب والعوائق !!

لقد ظهرت الكثير من المقالات والأحاديث والنداءات والأصوات تحذر وتنذر من ما تسميه بـ "خطر" التشيع في بعض الدول العربية، خاصة المغاربية ومن بينها الجزائر طبعا، ومما أشارت له هذه الخرجات من أن التشيع ينتشر بسرية تامة بين شرائح المجتمع الجزائري، وكما عرفنا من أن القضية لم تشهد مواقف رسمية من طرف السلطات المعنية سوى بعض التصريحات التي تعد على الأصابع لبعض المسئولين مثل أبو عبد الله غلام الله وزير الشؤون الدينية، الذي دعا للإبتعاد عما سماه بـ "التهويل الإعلامي"، أو ما اشرنا إليه من تصريح لرئيس جمعية العلماء في الجزائر الشيخ عبدالرحمن شيبان، إلا ان الصمت كان سيد الموقف في هذا المد الشيعي المدعوم إيرانيا، ومما يمكن الإشارة إليه أنه بعد بداية نشر هذا الملف سجلت بعض التحركات نكشفها لاحقا في تداعيات ملفنا الملغوم، وهذا الذي أعتبر جدية من طرف النظام الجزائري في معالجة القضية التي تضرب الكثير من مكتسبات الدولة وقيمها، ونحن نعرف مدى جديته إن تعلق الأمر بـ "الدعم الأجنبي" في مثل هذه الحالات التي تتعلق بالدين وتدين الجزائريين، خاصة منذ الحرب الأهلية الدامية، وإنتشار ما يسمى حينها بالسلفية التي تحولت في ما بعد إلى سلفية جهادية، وظل النظام الجزائري يتهم أطرافا دينية وحتى رسمية سعودية، وان كانت التهم قد ذاب جليدها بعض الشيء منذ زيارة وزير الدفاع الجنرال خالد نزار ولقاءه بالملك فهد بداية العشرية الدموية، وتم خلالها تحويل الدعم الرسمي إلى حركة محفوظ نحناح، التي كانت حصان طروادة للسلطة الإنقلابية حينها... يرى البعض من الملاحظين أن أهم أسباب هذا "الصمت الرسمي" من طرف النظام الجزائري مرده إلى سببين رئيسيين:
- تحسن العلاقات الرسمية بين الجزائر وإيران بعدما عرفت مراحل عصيبة تحدثنا عنها في هذا الملف.
- حرية المعتقد التي يكفلها الدستور الجزائري ومن خلال المادة 61 التي تنص على (الحرية الفردية لكافة الشعب في إختيار معتقداتهم التي يختارونها)، بالرغم من ان الدستور في الجزائر مجرد ديكور سياسي لا غير...
ونضيف نحن سببا آخرا نراه وجيها ويتمثل:
- أن جهات نافذة في النظام تريد أن تخلق توازن بين شرائح الشعب وتشتته بين مختلف التيارات، حتى لا تعود لهم قوة كما حدث من قبل مع جبهة الإنقاذ المحظورة، فضلا عن جعل الصراع "مذهبي" ويخرج النظام من الحلبة كطرف صراع ونزاع ديني، ونعرف أنه خلال السنوات التي مضت، ظل متهما من طرف المتمردين على أنه نظام "طاغوت وكافر توجب الشريعة محاربته"...
لقد إعترف المسمى محمد العامري وهو المشرف العام على موقع "شيعة الجزائر" في حديث أدلى به، نشره موقع قناة العربية التلفزيونية، من أنه لا توجد ما أطلق عليه لفظ "الممانعة" من قبل السلطات الجزائرية لإنتشار التشيع، وان دعوتهم مستمرة في كامل أرجاء الوطن ويتنقل بقوة بين كل الطبقات الإجتماعية، وإن كان لا يملك إحصائية دقيقة لعددهم، زاعما من أنه توجد إحصائيات سرية لا يمكن نشرها أو البوح بها، غير أن زميله المسمى (أورانيوم) – وهو من أبناء العاصمة الجزائرية - لما تمكنا من الوصول إليه فقد أكد من انه توجد ما يقارب 11.5% من الجزائريين قد أعلنوا ما سماه "إستبصارهم" رسميا، من دون أن يحدد الجهة الرسمية التي أعلن لها بذلك، وإن كنا قد إستنتجنا من خلال حديثه أن النسبة قد تكون من خلال الرسائل التي تصلهم إلى موقعهم، وأكثر من ذلك فقد زعم هذا الأخير من أن نسبة الجزائريين تصل إلى 20% قد تشيعوا من حيث لا يعلمون أو أنهم في طريقهم إلى ذلك، ويوجدون بكثرة في المناطق التي تسمى بـ "المناطق البربرية" وهي تتكون من شاوية وقبائل، ليضيف من أن الجزائريين بلا إستثناء يحتفلون بأربعينية الإمام الحسين في عاشوراء، حيث أنه ورثوا ذلك عن الفاطميين الذين بنوا ما سماها "دولة الإسلام" بالمغرب العربي (910 – 973 م)، وكذلك قبلها الدولة الرستمية التي أسسها الإباضيون وعاصمتها تيهرت (تيارت حاليا)... ليزيد العامري من أن الأمازيغ شيعة بالأصل، ولا شك في ذلك وما تشيعهم إلا عودة إلى الأصل، لتذهب في منحى آخر أحد المتشيعات الجزائريات من أصل بربري وتطلق على نفسها "الجيراوس" حيث راحت تحصي بعض القواسم المشتركة بين الشيعة وما عليه شأن الأمازيغ حاليا، فهم لا يأكلون لحم الأرانب وهو محرم لدى الشيعة، ويتوقفون عن العمل في عاشوراء لأنه يجلب النحس ولا بركة فيه، ويذبحون فيه دجاجا لأجل إسالة الدماء، ولا تجد لدى الأمازيغ إسم "ابو بكر" أو "عمر" ولا "عائشة"، لكن ينتشر بينهم "سيد علي" و "سيد أحمد" وينادون كل من تحمل إسم "فاطمة" بـ "للا فاطمة"، وهذا الذي انكره الكثيرون من أبناء القبائل خاصة ممن يحملون هذه الأسماء نذكر منهم مثلا آيت عمر محمد أحد أبناء مدينة تيزي وزو، الذي إنتفض مفندا هذه الإدعاءات...
من خلال ما جمعناه من معلومات عبر كل الولايات الجزائرية (48 ولاية)، وحسب ما تم إحصاؤه من طرف جهات أمنية تكفلت بهذا الملف، فإن عدد الأشخاص المتشيعين حوالي 1700 شخص أغلبيتهم الساحقة من الأسرة التربوية المعروفة بالدخل المتواضع، اي انه ما يقارب 0,006% من مجموع السكان، وأما النشيطين والقائمين على شؤون الدعوة الذين يتمتعون بمكانة وممن يرتبطون بمكاتب المرجعيات الشيعية في الحوزات العلمية سواء بإيران أو العراق فلم يتجاوز عددهم المئة، وأيضا أن نسبة 73% من هؤلاء المتشيعين الجزائريين قد زاروا إيران أو على الأقل سورية ولبنان... أمر آخر يجب الإشارة إليه أن وجودهم يتمركز حيث "الشاوية" وأيضا الغرب الجزائري، مما يفرض علاقة الحدود بهذا المد، فالغرب مرتبط بالمغرب ويوجد به نسب كبيرة من المتشيعين بل يعتبر أكبر دول المغرب العربي من حيث عدد المتشيعين ويشهد نشاط جمعيات رسمية معتمدة لهم كما أشرنا في بداية هذه الدراسة، وفي الشرق مثلا نجد تبسة المتاخمة للحدود التونسية والليبية والتي تعتبر معبرا للتهريب، ونسجل دور جماعات ليبية وأخرى تونسية تساعد في عمليات تهريب الكتب والمراجع وحتى الفتاوى والتعليمات القادمة من إيران خاصة، أهم الولايات التي تعرف توسع هذه الظاهرة فهي ولاية وهران وعين تموشنت وسيدي بلعباس وتيارت، وفي الشرق نجد باتنة وخنشلة وتبسة، وفي الوسط نجد الجزائر العاصمة، أما في الجنوب فهو يتوزع عبر الولايات في نسب ضئيلة تعد على الأصابع...
توجد عدة أسباب وعوامل ساهمت في تشيع هؤلاء الجزائريين، الدكتور محمد بن بريكة وهو خبير دولي في شؤون التصوف، والناطق الرسمي بإسم المرصد الوطني للزوايا لدى أكاديمية المجتمع المدني، وهو المنسق الأعلى للطريقة القادرية في الجزائر وعموم إفريقيا، وهو أيضا مدرس بكلية الفلسفة بجامعة الجزائر، فقد رأى من خلال محاضرة ألقاها في جانفي 2007 عن نشأة الشيعة والتشيع، من أن السبب الرئيسي يعود إلى غياب المرجعية الدينية في الجزائر، إلى جانب ضعف المناعة الثقافية لدى أغلب الجزائريين، مما سهل إحتياح الفكر الشيعي الوافد لهم، وحسب تقديره أن عددهم لم يتجاوز 300 فرد، أما الكاتب الجزائري فريد مسعودي حسب ما نقلته الكثير من مواقع الأنترنيت، من أن إنتشار "المذهب الشيعي" في الجزائر يعد ذاتيا بالدرجة الأولى، وحسب رأيه فان وسائل الدعاية المتبعة تعتمد على الإنتشار السري، بسبب عوائق موضوعية تتعلق بمدى قابلية المحيط لهذا النوع من الفكر، ليضيف الباحث عبدالمالك حداد في مقال له عن التشيع الذي يخترق الشعب الجزائري من أن إنتشاره بفضل الدعاة النشيطين الذين يتواجد اغلبهم بالمؤسسات التربوية، إلى جانب توفر المراجع الشيعية المتداولة كالمجلات والنشريات والكتب، هذا فضلا ما وفرته الجاليات الشيعية من العراق وسوريا ولبنان...
لا يوجد للشيعة الجزائريين مسجدا رسميا خاصا بهم، ولا صحيفة أيضا تتحدث عنهم وبإسمهم، وسوف نتحدث لاحقا عن ما تسمى بـ "الحسينيات" التي يقيمونها في عدة مناطق من البلاد وفي حدود إمكانياتهم الخاصة، التي غالبا ما تأتي بدعم من طرف مرجعيات دينية إيرانية أو من خلال ما يتبرع به تجار لهم علاقات بأوساط تجارية سورية، وأحيانا يجمعون إشتراكات سرية يحددون قيمتها في ما بينهم، وقد إتجهوا في السنوات الأخيرة إلى الأنترنيت التي شكلت فضاء آمنا وفسيحا ومهما لهم من أجل إثبات وجودهم وتبليغ إهتماماتهم، وتحت أسماء مستعارة طبعا ولا أحد منهم تجرأ على تبني المذهب علنا وبهويته الحقيقية، فهم حسب ما تحدث لنا البعض لا يأمنون ما سموه "مكر النظام" و"إرهاب الوهابيين"...
في دراسة قمنا بها من خلال الأحاديث التي جمعتنا ببعض المتشيعين سواء بلقاء مباشر أو حتى عبر شبكة الأنترنيت، فإننا نستطيع إختصار الأسباب والعوامل التي ساهمت مساهمة مباشرة وفعالة في تشيع هؤلاء، في نقاط معدودة نذكرها كالتالي:
- إيران وما يسمى بـ "الثورة الإسلامية" التي قادها الخميني عام 1978، فقد أصبحت إنجازاتها تثير الفضول والسحر لدى الشباب خاصة تلك الأجيال التي رافقت ذلك الإنقلاب الخميني والشعارات البراقة التي ظل يرددها، مما حول منه ومن ثورته إلى أسطورة لدى هؤلاء المتشيعين والمريدين، حتى أن بعض ممن ينشرون "رسائل إستبصارهم" يبرزون ذلك كثيرا، فسجلنا مثلا المسمى جعفر الحسيني وهو من مواليد 18/10/1975 ويحمل شهادة الليسانس في التاريخ - هذا طبعا حسب ما صرح به – وكذلك بريك ياسين من ولاية باتنة، نسيمة – ع من جامعة خنشلة ومرواني نورالدين من وهران... كل هؤلاء أكدوا لنا تصريحا وليس تلميحا من ان "إنجازات الثورة" هي السبب المباشر في تشيعهم...
- الحرب الأخيرة على لبنان والمقاومة التي قادها حسن نصر الله وحزبه المسمى "حزب الله"، حيث نال إعجاب الناس والعوام خاصة بشخصيته، ونحن نعرف أن كل من يعلن الحرب على إسرائيل ولو كان يهوديا متمرد ينال الرضا لدى الأوساط العربية المضطهدة، ولعبت الفضائيات دورا بارزا على رأسها فضائية "المنار" التابعة لـ "حزب الله"، في تمجيد المقاومة ورجالها والتشهير بإنتصاراتها، بالرغم من أن البعض ممن تابعوا الحرب يرونها مجرد بريق فارغ، فإسرائيل لم تعلن غزوها لأجل إحتلال لبنان حتى يعتبر الإنسحاب هزيمة لها، بل كانت مجرد حملة من أجل فك الأسيرين، ونحن نعرف أنها عجزت على فك الجندي الأسير في غزة التي تستطيع أن تدخل كل البيوت في يوم واحد، على كل ليس هذا موضوعنا نتركه لأوانه، فكما قلنا أن "حزب الله" أدى إلى تشيع الكثير من الجزائريين، فمثلا نجد الجزائرية والمقيمة بالخليج والتي تسمي نفسها بـ "جواهر الجزائرية" أعلنت تشيعها خلال الحرب بالرغم من أنها كانت مدخنة ومتفتحة ولا علاقة لها بالتدين حسب ما أفادت به في موقع شيعي، حتى أنها أكدت قائلة: (... أنه الحزب الوحيد فوق الأرض الذي يحمل إسم "حزب الله")، لذلك تشيعت له وصارت تنشط في هذا الإطار، والطريف في رحلتها أن نطحة اللاعب الفرنسي زين الدين زيدان الشهيرة ساهمت أيضا في رحلة تدينها الجديد من دون أن تعطي تفسيرا مقنعا، وإن بررته بغيرة زيدان على الإسلام الذي صار يتهم من دوائر غربية بالإرهاب وبأنكى النعوت... ونجد كذلك يمينة يعقوبي من ولاية قسنطينة وهي طالبة جامعية بمعهد الآداب، فقد عدت حسن نصرالله خليفة المسلمين وبيعته واجبة بلا منازع حسب إعتقادها، بل وصل الحال بجمال عمراني من العاصمة بان جعله هو المهدي المنتظر، بالرغم مما في ذلك من خلاف عقدي بين أهل السنة والشيعة، بل حتى في الفكر الشيعي نفسه...
- ما يسمى أيضا بـ "الإرهاب" والمجازر التي أرتكبت في حق الجزائريين، ونسبتها جهات رسمية إلى "السلفيين الجهاديين" وأتهمت المخابرات بتورطها من طرف ضباط فارين نشروا الغسيل في الخارج، والشيعة ينسبونها إلى ما يسمونهم بـ "الوهابيين" أو "السنيين"... فهذا ما حدث لجزائرية سمت نفسها بشرى، وبالنسبة لأخرى آثرت أن تسمي نفسها "خادمة الزهراء"، وأيضا إلتقينا بعيسى – ج وهو من أبناء منطقة بن طلحة التي حدثت بها المجزرة الشهيرة في 22/09/1997 وكانت محل ضجة عالمية وخاصة بعد نشر شهادة نصر الله يوس في 2000 عن دار النشر الفرنسية لاديكوفارت تحت عنوان "من قتل في بن طلحة، وقائع مجزرة معلنة"، فقد تشيع لما رأى ما جرى من جريمة في حق الإنسانية من طرف من سماهم "السلفيين الوهابيين"، وآخر أيضا تشيع لمجرد أن سمع أحد "الوهابيين" يسب الخميني، ولم يختلف معه كمال الذي سمع آخر يتهم صانع ثورة الشيعة في إيران بأفحش الصفات وأقذرها، دفعه إلى التصدي له وإعلانه للتشيع...
- الوضع الذي آل إليه حال المسلمين في كل العالم من التخاذل والهزيمة، وبروز إيران كدولة "إسلامية" ترفع التحدي من خلال شعارات الخميني ومن جاء بعده، مما دفع الناقمين على هذا الحال إلى الإنتصار لتلك "الثورة" أوصلهم إلى التشيع من دون شك يذكر، مثلا الذي سمى نفسه الدكتور محمد بن يعقوب وهو طبيب جراح حسب ما نشر عنه، إلى إعلان ما سماه "ولاءه لآل البيت"، عل ذلك يرفع الغبن والهزيمة على الأمة الإسلامية كما يعتقد...
- المنام والأحلام والحب والإجتهاد والأخلاق... لها حضورها أيضا في هذا التدين، فقد سجلنا من أن إحداهن سمت نفسها بنت فاطمة، وكانت تدرس في المغرب حيث تشيعت حينها على يد عراقيين، لما رأت في منامها الإمام علي بن أبي طالب ودعاها للتشيع، وأخرى من مواليد 28/08/1982 بولاية عنابة (الشرق الجزائري) وقد سمت نفسها وداد باي العقون فقد تشيعت لأنها رأت في منامها أيضا الإمام الرضا، ولم يختلف عنها المسمى غريبي مراد عبدالمالك فحبه لهذا الإمام ولـ "عقيدة الإمامة" دفعه إلى إعلان تشيعه في مختلف مواقع الأنترنيت، ونجد أيضا المسمى علي مباركية من تبسة قد تشيع بسبب ذكاء وتدين زميل له في الدراسة وكان شيعيا، وآخر سمى نفسه (عبدالحسين الجزائري) قد دفعه للتشيع ما سماه "كذب" شيخ الإسلام إبن تيمية في بعض المسائل وبسبب ما سماه أيضا "إنتقاص" هذا العالم الكبير لدى أهل السنة من شخص الإمام علي بن أبي طالب، ولم يسوق أي نص منسوب لإبن تيمية ولا نحن عثرنا له ما يفيد تلك الإدعاءات الباطلة بلا منازع... أما زرفاوي عبدالدائم وهو من الشريعة (ولاية تبسة) أحد معاقل التشيع الآن وهو طالب في كلية الطب، فقد كان سبب تشيعه حبه لآل البيت، ونجد أيضا ناصري توفيق (ولاية بومرداس) تشيع في سجن الحراش بسبب أخلاق عالية لأحد الشيعة الذي ظل يؤثر الآخرين على غيره بالرغم من حاجته الماسة...
- من أسباب التشيع أيضا هو العلاقات الشخصية في الداخل والخارج، فضلا عن المجلات والكتب التي توزع بطرق سرية، أحدهم سمى نفسه (أبو علي حيدر) تشيع بسبب إذاعة طهران والتي زودته بمجلات "الوحدة" و "الطاهرة"، وقد زار إيران وساعده الملحق الثقافي لسفارة طهران بالجزائر، ومما يجدر تأكيده هنا أن هذا الأخير يقوم بدور تبشيري واسع النطاق، على غرار السفارات الإيرانية في كل العالم وبرعاية مرشد الثورة نفسه، نجد أيضا نورالدين بن جابي من الجزائر العاصمة وهو طالب ثانوي، فقد تشيع بسبب علاقته الوثيقة مع أستاذ يدرسه، وكان يقوم بدور الدعوة للتشيع، بن سعدون جعفر من البليدة فقد تشيع بسبب علاقة جمعته بشيعية عراقية تقيم بهولندا عن طريق الشبكة الإلكترونية، وآخر سمى نفسه (إلياس الجعفري) فقد تشيع بسبب منتديات الأنترنيت التي يدمن عليها...
- الدعم الإيراني ماديا ومعنويا لكل من يريد الإلتحاق بمعاهد الحوزات العلمية في النجف وقم... الخ، وخاصة لدى الشباب العاطل عن العمل الذي أصبح يستغل إستغلالا فضيعا، ومما يمكن ذكره هنا نجد من آثر أن يسمي نفسه (موسى الكاظمي) وقد درس عدة سنوات في قم، ولكنه عاد إلى الجزائر بعدما جمع مالا قدمه له بعض رجال الدين الشيعة، بل أنه أبرز لنا دعم الملحق الثقافي في السفارة الإيرانية بالجزائر له واستغلاله لظروفه الصعبة التي كادت أن تصل به إلى الإنتحار، وأخرى سمت نفسها نادية من بوسماعيل (ولاية تيبازة) قدمت لها مساعدات لتشتري ماكنة خياطة وتطريز من طرف تاجر شيعي... الخ.
- سجلنا أيضا إنتشار التشيع بين تجار جزائريين يترددون كثيرا على سورية لأجل جلب البضائع، حيث روى لنا تاجر أقمشة سمى نفسه (علي الشاوي) من ولاية باتنة ويملك محلا كبيرا في قلب المدينة، فقد قدمت له مساعدات من طرف مغاربة يقيمون في دمشق، حيث صار يجلب البضائع من دون أن يدفع ثمنها، وبمبالغ خيالية تطورت عبر سنوات قضاها في هذا العمل، وكان من بين ما يقوم به هو الصلاة في معابد شيعية ويجلب الكتب إلى الجزائر ويوزعها لأشخاص محددين ترسل لهم، ويروي الكاتب فريد مسعودي عن أحد تجار الألبسة النسوية الذي قابلهم في ملف أعده، من أن أحد أسباب تشيعه هو ما سماها "أمانة التجار الشيعة" الذين تعامل معهم في سوريا ولبنان، وقد صب جام غضبه – حسب الكاتب مسعودي – على "السنة" الذين وصفهم بأنهم "حمقى" و"متخلفين ذهنيا" و"لصوص"، ليستشهد (ببعض مواقفه مع التجار الشيعة في دمشق الذين كانوا يعطونه سلعهم دون السؤال عن ثمنها إلى غاية عودته من الجزائر وبيعها)...
- تساهل بعض الحركات الإسلامية معهم وتزكيتهم للشيعة من أجل مبررات سياسية في أغلبها، كالوحدة ومحاربة الفتنة والتصدي للعدو والإستعمار... الخ، وهذا الذي نجده في مسيرة ما يسمى بـ "حركة الإخوان" وشيوخها في مصر وبعض البلاد العربية، وفي الجزائر مثلا فقد كان لحركة "حمس" علاقات وثيقة بإيران ولبنان وسوريا وحتى الأردن، حيث يرى الإخوان من ان "التشيع" مذهب خامس من المذاهب الإسلامية والخلاف مع السنة خلاف في الفروع لا في الأصول، وهذا الذي لا يمكن تصوره ابدا، وتم رفضه رفضا مطلقا من أغلب العلماء المسلمين، وخاصة أن الأمر يتعلق بالقرآن والصحابة وعقائدهم الأخرى من تأليه لأئمتهم وعبادة القبور... وهذا الذي إنطلى على العوام عموما، واستساغه دعاة التشيع وحبذوه لما يفيدهم كثيرا في مدهم، ونذكر مجابرية سليم من نواحي ولاية سطيف الذي دفعته مواقف ما يسمى بـ "الإخوان" إلى إعتناقه دين الشيعة، حيث أكد بأنه يحب كثيرا حسن البنا وسعيد حوى ويوسف القرضاوي وآل البيت أولا وقبل كل شيء، دفعه حبه المتيم إلى إعلان ما سماه "إستبصارا" وخروجه من مذهبه المالكي، وقد أكد لنا بعد سنتين رجوعه عما ذهب إليه بسبب إكتشافه لحقيقة التيار الإخواني الذي ينشد السلطة والكرسي على حساب المبادئ والقيم والعقيدة، وهذا ما جعل "المرشدين" من جعل الشيعة الذين يسبون الصحابة ويكفرون بصحة القرآن وينتهكون حرمة بيت الرسول (ص)، مذهبا يساوي مذهب أحمد بن حنبل الذي تصدى لفتنة خلق القرآن كالجبل الشامخ وغيره من جهابذة الأمة – حسب ما باح لنا به -...
- زواج المتعة الذي عده الكاتب فريد مسعودي ونرى نحن أيضا بذلك، من أهم أسباب التشيع المباشرة، خاصة لدى الطلبة والطالبات في الأحياء الجامعية، وسهل للكثيرين إستغلال العواطف الدينية للطالبات والزج بهن في علاقات محرمة لدى الجزائريين ومباحة لدى الشريعة الإيرانية، وهذا الذي سنفرد له حديثا مستقلا في الحلقات القادمة.

هذا البعض مما يمكن استنتاجه من خلال إفادات المتشيعين لنا وفي مواضع مختلفة من الأنترنيت، وأما بالنسبة عن نظرتهم إلى أنفسهم قبل هذا التحول العقدي، فهي نظرة دونية وإحتقار وإتهام وإبتذال وتكفير عند أغلبهم، حيث يرون في "إستبصارهم" هو الخروج من الضلال إلى النور، ومن الكفر إلى الإيمان، ومن "الدونية السافلة" إلى "العلو والسمو"، ومن "الشيطانية" إلى "الملائكية"... أما بالنسبة للعوائق التي صارت تقف كحجرة عثرة في طريق هذا المد، فيمكن تلخيصها في مايلي:
- طبيعة المجتمع الجزائري السنية التي ترفض الكثير من العقائد التي يتميز بها الشيعة، وخاصة ما يتعلق بالقرآن الذي يعتقدون بتحريفه، وما يتعلق بالسنة التي يردون أغلب الروايات الصحيحة لدى أهل السنة والجماعة ويتهمون رواتها بالكذب والتدليس، وأيضا بالنسبة للصحابة الذين يعتقد بردتهم باستثناء ثلاثة أو خمسة على خلاف بينهم، ويسبون الخلفاء الراشدين وينسبون لأمهات المؤمنين ما نتعفف عن ذكره...
- بعض الأحداث الدولية التي ساهمت في كشف حقيقة الشيعة وخفايا دعوتهم، نذكر منها مثلا إحتلال العراق والدور الإيراني العميل للمحتل في ذلك، إبادة أهل السنة من طرف الميليشيات الشيعية في العراق وحتى في إيران، إعدام الرئيس العراقي صدام حسين في صباح يوم عيد الأضحى المقدس مما أعتبر استخفافا إيرانيا شيعيا صفويا وأمريكيا بمشاعر المسلمين، وبمختلف مذاهبهم وشرائحهم وإنتماءاتهم... إلخ.
- السلفيون الذين يلعبون دورا بارزا في الكشف عن عقائد التشيع من خلال كتبهم ومراجعهم، وصور ومجلات وملفات ومنتديات عبر الانترنيت، وحتى المناظرات التي توزع عبر قنوات مختلفة من أشرطة ورسائل، حيث استطاعوا أن يميطوا اللثام عن واقع العقيدة الشيعية التي يحاولون دائما إخفاءها عن طريق "التقية" التي تعتبر عصب التدين عندهم...
- حرص بعض الأجهزة الرسمية التي تتخوف من المد الإيراني على التضييق عليهم، وتخويفهم من خلال سماعهم في محاضر رسمية أو توقيف بالنسبة للمعلمين والأساتذة الذين ثبت عليهم نشاطهم الدعوي، كما حدث في الجزائر عندما أقدمت وزارة التربية على توقيف 11 موظفا يمارسون التدريس وتحويلهم إلى مناصب إدارية في نهاية السنة الماضية، وبقرار من الوزير بن بوزيد شخصيا، وأيضا ما يحدث في المغرب من محاكمة لما يسمى بـ "أنصار المهدي"... الخ.
للتذكير فقط من أن الشيعة في كل أنحاء العالم وفي الجزائر بصفة خاصة حيث محدودية تواصلهم، تجدهم يحرصون كل الحرص على حماية أنفسهم من إختراق الآخرين لهم، وهو ما حدث لنا عام 2005 لما طلبنا من موقع الشيعة الجزائريين دعمنا في إنجاز بحث عن الشيعة والتشيع في الجزائر، ليتم منعنا من الدخول والإعلان عبر منتدياتهم المختلفة من أنني "رائد وعميل في المخابرات الجزائرية" أريد الإيقاع بالمتشيعين، غير أن ذلك دفع البعض ممن يبحثون عن الحقيقة التواصل معنا وبفضلهم وصلنا لكثير من الحقائق، بل أن الأمر وصل حد إتصال تلقيناه من دمشق لشيعي قدم لنا نفسه من أنه ممثل لرجل الدين والمرجع الشيعي العراقي الأصل والإيراني الإقامة محمد تقي المدرسي، يقترح الدعم الكامل ماليا ومعنويا لطبع الكتاب بشرط أن تتم مراجعته من طرف شيخه وحاشيته...

waelreda
26 - 12 - 2009, 00:33
تشابه الشيعة واليهود في تكفير غيرهم واستباحة دمائهم

http://www.myportail.com/Images/article_auteur.gif ممدوح الحربي



http://www.myportail.com/Images_news/you_convert_it.gif

يعتقد اليهود أنهم هم المؤمنون فقط أما الأُمميون فهم عندهم كفرة وثنيون لا يعرفون الله تعالى .


فقد جاء في التلمود صفحة 100 ما نصه " كل الشعوب ماعدا اليهود وثنيون , وتعاليم الحاخامات مطابقة لذلك " انتهى .
وحتى المسيح عليه السلام عيسى بن مريم لم يسلم من تكفير اليهود فقد جاء في التلمود وصفهم المسيح عليه السلام بأنه كافر لا يعرف الله عياذاً بالله تعالى .
وجاء في موضع أخر من التلمود صفحة 99 ما نصه " إن المسيح كان ساحراً و وثنياً فينتج أن المسيحيين وثنيون أيضاً مثله " عياذاً بالله تعالى .

يعتقد اليهود أيضاً أن هؤلاء المخالفين سيدخلون النار وأنهم يكونون خالدين مخلدين فيها جاء في التلمود صفحة 67 ما نصه " النعيم مأوى أرواح اليهود ولا يدخل الجنة إلا اليهود أما الجحيم فمأوى الكفار من المسيحيين والمسلمين ولا نصيب لهم فيها سوى البكاء لما فيها من الظلام والعفونة " انتهى .
أما ما يتعلق بنظرة اليهود لغيرهم في هذه الحياة أقول : فيعتقد اليهود أنه ليس لغيرهم أي حرمة فحقوقهم جميعها مهدرة ودماءهم وأموالهم وأعراضهم مباحة لليهود بل انه قد جاءت النصوص في أسفارهم المقدسة وفي كتاب التلمود على وجه الخصوص بالحث والترغيب على قتل كل من كان ليس يهودياً بل وأخذ أمواله بأي وسيلة كانت ومن النصوص الدالة على استباحة دماءهم غيرهم ما جاء في التلمود صفحة 146 بلفظ
" حتى أفضل القويم يجب قتله .. " انتهى . ويقول إلكوت سيموني وهو أحد علماء التلمود ما نصه " كل من يسفك دم شخص غير تقي - يعني غير يهودي - عمله مقبول عند الله كمن يقدم قرباناً إليه " انتهى من كتاب فضح التلمود صفحة 146 .
وجاء في التلمود أيضاً ما نصه " قتل الصالح من غير اليهود ومحرم على اليهودي أن ينجي أحداً من الأجانب من الهلاك أو يخرجه من حفرة يقع فيها بل عليه أن يسدها بحجر " انتهى .


أما من يقتل واحد من الأجانب عند اليهود فإنه يقدم أعظم فضيلة في دين اليهود يستحق أن يكافأ عليها بالخلود في الفردوس الأعلى حيث جاء في التلمود ما نصه " إن من يقتل مسيحياً أو أجنبياً أو وثنياً يكافأ بالخلود في الفردوس " انتهى .
هذا ما جاء وفي كتب اليهود قديمها وحديثها من النصوص التي تدل على استباحتهم دماء مخالفيهم بل واعتقادهم أن سفك دم غير اليهود من أهم الواجبات وأفضل القربات التي يستحق فاعلها أن يكافأ عليها بالخلود في جنة الفردوس .


أما استباحتهم أموال مخالفيهم فقد دلت عليه كذلك نصوص كثيرة من أسفارهم المقدسة ككتاب التلمود الذي جاء فيه ما نصه " إن السرقة غير جائزة من الانسان - أي من اليهودي - أما الخارجون عن دين اليهود فسرقتهم جائزة " انتهى .
وجاء في نص أخر ما نصه " حياة غير اليهود ملك لليهودي فكيف بأمواله " انتهى .


وكذلك أحبابي في الله وإخواني في الله فإن التلمود يمنع اليهودي من رد ما يجده من أموال غير اليهودي إلى أصحابها ومن فعل ذلك فإنه يكون أثماً بفعله هذا حيث جاء عن أحد أحبار اليهود ما نصه " إذا رد أحد إلى غريب ما أضاعه فالرب لا يغفر له أبداً " انتهى . ومعنى الغريب هو الذي من غير اليهود .


أما عن الربا فهو محرم عند اليهود فيما بينهم أما مع الأجنبي أي غير اليهودي فيجوز عندهم إقراضه بالربا وذلك لأنهم يرون أنه وسيلة من وسائل استرجاع أموال الأجانب التي هي في الأصل ملك لليهود كما زعموا فقد جاء في التلمود صفحة 81 ما نصه " غير مصرح لليهودي أن يقرض الأجنبي إلا بالربا " انتهى .
وكذلك فإن اليهود يستبيحون أعراض المخالفين لهم بل ليست لها عندهم أي حرمة فالزنا مباح عندهم بغير اليهودية ويعللون ذلك بتعليلات غريبة كما جاء في التلمود ما نصه " اليهودي لا يخطئ إذا اعتدى على عرض الأجنبية لأن كل عقد نكاح عند الأجانب فاسد لأن المرأة غير اليهودية تعتبر بهيمة والعقد لا يوجد بين البهائم " انتهى .


وجاء في نص أخر للتلمود ما نصه " لليهودي الحق في اغتصاب النساء غير المؤمنات - أي غير اليهوديات - وإن الزنا بغير اليهود ذكوراً كانوا أم إناثاً لا عقاب عليه لأن الأجانب من نسل الحيوانات " انتهى .


وبعد أن تعرفنا إخواني في الله على معتقد اليهود في تكفير غيرهم واستباحة دماءهم وأموالهم ننتقل الآن إلى الشيعة الإمامية الإثنى عشرية وننظر هل يوافقون أسيادهم من اليهود في تكفير غيرهم واستباحة دماءهم وأموالهم .. أقول إخواني في الله إن الشيعة يعتقدون أنهم هم المؤمنون فقط وأن ما عداهم من المسلمين كفار مرتدون ليس لهم في الإسلام نصيب , أما سبب تكفير الشيعة للمسلمين فلأنهم لم يأتوا بالولاية التي يعتقد الشيعة أنها ركن من أركان الإسلام فكل من لم يأتي بالولاية عند الشيعة فهو كافر كالذي لم يأتي بالشهادتين أو ترك الصلاة بل الولاية مقدمة عندهم على سائر أركان الإسلام ويقصدون بالولاية .. ولاية علي بن أبي طالب رضي الله عنه والأئمة من بعده ولما كانت جميع الفرق الاسلامية لا توافق الشيعة على هذه العقيدة الفاسدة .. حكم الشيعة بكفر جميع هذه الفرق وأخرجوهم من الاسلام واستباحوا دماءهم وأموالهم وعلى رأسهم بالطبع أهل السنة والجماعة والذين تسميهم الشيعة تارة بالنواصب وتارة بالعامة وتارة بالسواد وتارة بالوهابية .

وقد دل على تكفير الشيعة لغيرهم من المسلمين روايات كثيرة قد جاءت في أهم الكتب عندهم وأوثقها .
فقد روى البرقي عن أبي عبدالله عليه السلام - إذا ذكرنا اسم أبي عبدالله فهم يقصدون بذلك جعفر الصادق رضي الله عنه - أنه قال " ما أحد على ملة إبراهيم إلا نحن وشيعتنا وسائر الناس منها براء " انتهى من كتاب المحاسن صفحة 147 .
وكذلك روى الكليني في الروضة من الكافي المجلد الثامن صفحة 145 ما نصه عن علي بن الحسين أنه قال " ليس على فطرة الاسلام غيرنا - يعني أهل البيت - وغير شيعتنا وسائر الناس من ذلك براء " انتهى من كتاب الكافي .

وهكذا إخواني في الله يكفر الشيعة المسلمين ويقصرون الإسلام على أنفسهم ويكذبون في ذلك على أهل البيت رضوان الله عليهم بما هم منه بريئون .

ثم إن الشيعة لما كفروا المسلمين عاملوهم معاملة الكفار والمشركين فهم لا يأكلون ذبائح المسلمين لاعتقاد أنهم مشركون حيث جاء في تفسير العياشي عن حمران قال سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول في ذبيحة الناصب والناصب هنا يعني السني يقول في ذبيحة الناصب واليهودي يعني يقول سمعت أن عبدالله عليه السلام يقول في ذبيحة الناصبي واليهودي قال : " لا تأكل ذبيحته حتى تسمعه يذكر اسم الله " انتهى من تفسير العياشي المجلد الأول صفحة 375 .

وكذلك أحبابي في الله فإن الشيعة لا يجيزون مناكحة أهل السنة ففي كتاب الكافي للكليني عن الفضيل ابن يسار قال سألت أبا عبدالله عليه السلام عن نكاح الناصب يعني السني " قال لا والله ما يحل " انتهى من كتاب الكافي المجلد الخامس صفحة 350 .
وجاء في كتاب الاستبصار للطوسي المجلد الثالث صفحة 184 عن فضيل ابن يسار عن أبي جعفر قال ذكر الناصب - يعني السني - فقال : " لا تناكحهم ولا تأكل ذبيحتهم ولا تسكن معهم " انتهى من كتاب الاستبصار للطوسي .

بل ويصرح الخميني بتحريم نكاح أهل السنة في كتابه تحرير الوسيلة فيقول " لا يجوز للمؤمنة أن تنكح الناصب - يعني السني - المعلن بعداوة أهل البيت عليه السلام " ....... إلى أن قال " وكذا لا يجوز للمؤمن أن ينكح الناصبية " يعني المرأة السنية . " وكذا لا يجوز للمؤمن - أي الشيعي - أي ينكح الناصبية والغالبة لأنهما بحكم الكفار وإن انتحلا دين الاسلام " .انتهى من كتاب تحرير الوسيلة المجلد الثاني صفحة 260 .

أما الصلاة فإن الشيعة لا يُجيزون الصلاة خلف أهل السنة ويرون الصلاة خلفهم باطلة إلا إذا كانت المداراة والتقية . ففي كتاب المحاسن النفسانية عن الفضيل ابن يسار قال : سألت أبا جعفر عليه السلام عن مناكحة الناصب والصلاة خلفه فقال " لا تناكحه .. ولا تصلي خلفه " انتهى من كتاب المحاسن صفحة 161 .

ويؤيد هذا ما ذكره نعمة الله الجزائري في كتابه الأنوار النعمانية المجلد الثاني صفحة 306 حيث قال ما نصه " وأما الناصبي - يعني السني - وأما الناصبي وأحواله وأحكامه فهو مما يتم ببيان أمرين

الأول : في بيان معنى الناصب الذي ورد في الأخبار أنه نجس وأنه شر من اليهودي والنصراني والمجوسي وأنه كافر نجس بإجماع علماء الإمامية رضوان الله عليهم " انتهى كلامه من كتاب الأنوار النعمانية .
وجاء أيضاً إطلاقهم لفظ الناصبي على إمام أهل السنة الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى حيث يصف النباطي وهو من علماء الشيعة المشهورين في القرن التاسع ويصف الإمام أحمد بقوله " هو من أولاد ذي الثدية جاهل شديد النصب " وذي الثدية .. هو رئيس الخوارج في زمن علي بن أبي طالب رضي الله عنه .

فيقول هذا النباطي أن الإمام أحمد من أولاد ذي الثدية جاهل شديد النصب انتهى من كتاب الصراط المستقيم إلى مستحق التقديم المجلد الثالث صفحة 223 .

أما موقف الشيعة من دماء المسلمين وأموالهم .. فهم يستبيحون دماء المسلمين وأموالهم وبخاصة أهل السنة والجماعة بل قد جاءت روايات من كتبهم بالحث على قتل أهل السنة وأخذ أموالهم أينما وجدت فقد روى إمامهم المجلسي في كتابه بحار الأنوار بسنده عن ابن فرقد قال قلت لأبي عبدالله عليه السلام .. ما تقول في قتل الناصبي قال " حلال الدم أتقي عليك " أي أخاف عليك " فإن قدرت أن تقلب عليه حائطاً أو تغرقه في ماء لكي لا يشهد به عليك ففعل " قلت فما ترى في ماله قال " توه ما قدرت عليه " انتهى من كتاب بحار الأنوار للمجلسي .

فدلت هذه الرواية إخواني في الله على استباحتهم دماء أهل السنة وأموالهم تماماً مثل أسيادهم اليهود . وشيعة اليوم هم على هذه العقيدة حيث يقول إمامهم المعاصر وحجتهم العظمى آية الله الخميني عند حديثه عن الخمس في كتابه تحرير الوسيلة ما نصه : " و الأقوى إلحاق الناصبي - يعني السني - والأقوى إلحاق الناصبي بأهل الحرب في إباحة ما غنمتم منهم وتعلق الخمس به بل الظاهر جواز أخذ ماله أين وجد وبأي نحو كان و وجوب إخراج خمسه " انتهى من كتاب تحرير الوسيلة المجلد الأول صفحة 318 .

فهذا هو الخميني إخواني في الله يفتي أتباعه الشيعة بإباحة أموال أهل السنة وأخذها أينما وجدت وبأي وسيلة ولم يرد عليه في قوله هذا عالم واحد من علمائهم المعاصرين مما يدل على إجماعهم على تلك الفتوى التي ذكر فيها الخميني موقفه من أهل السنة بكل صراحة .

كذلك فإن علماء الشيعة يجوزون أخذ الربا من مخالفيهم وهم يوافقون بذلك أسيادهم اليهود حيث جاء في كتاب الكافي , وكتاب من لا يحضره الفقيه , وكتاب الاستبصار ما نسبوه إلى الرسول صلى الله عليه وسلم كذباً وزوراً أنه قال " ليس بيننا وبين أهل حربنا ربا نأخذ منهم ألف درهم بدرهم ونأخذ منهم ولا نعطيهم " انتهى . كما جاء في كتاب من لا يحضره الفقيه عن الصادق ما نصه " ليس بين المسلم وبين الذمي ربا .. ولا بين المرأة وبين زوجها ربا " انتهى كلامه من كتاب من لا يحضره الفقيه ,, المجلد الثالث صفحة 180.
أما ما يتعلق بنظرة الشيعة لأهل السنة في الحياة الآخرة فإن الشيعة يعتقدون أن أهل السنة وكل من خالفهم من طوائف المسلمين أنهم خالدون مخلدون في النار وأنهم مهما تعبدوا واجتهدوا فإن ذلك لا ينجيهم من عذاب الله يوم القيامة فقد روى الصدوق في عقاب الأعمال عن الصادق أنه قال : " إن الناصب لنا أهل البيت لا يبالي صام أم صلى زنا أم سرق إنه في النار , إنه في النار " انتهى من كتاب ثواب الأعمال وعقاب الأعمال صفحة 215 , وأورد هذه الرواية أيضاً المجلسي في كتابه بحار الأنوار المجلد السابع والعشرين صفحة 235 .

وكذلك عن أيان بن تغلب قال : قال أبو عبدالله عليه السلام " كل ناصب - يعني سني - كل ناصب وإن تعبد واجتهد يصير إلى هذه الآية {عَامِلَةٌ نَّاصِبَةٌ ,, تَصْلَى نَارًا حَامِيَةً} " انتهى من كتاب ثواب الأعمال وعقاب الأعمال للصدوق صفحة 247 .
وجاء في كتاب المحاسن صفحة 184 عن علي الخدمي قال : قال أبو عبدالله عليه السلام : " إن الجار يشفع لجاره والحميم لحميمه ولو أن الملائكة المقربين والأنبياء المرسلين شفعوا في ناصب - أي سني - ما شفعوا " انتهى .

mn hegazi
26 - 12 - 2009, 15:12
what you write is more harm than shea it self,firist of all we have to remove wood from our eyes before remove dirty from eyes of others,you put oil in fire and lit it up more and more and you think you serve islam,and i think you are not sincer,we have alot of fires in islamic world try to put it off not to lit it up,

البدويهى
26 - 12 - 2009, 15:45
what you write is more harm than shea it self,firist of all we have to remove wood from our eyes before remove dirty from eyes of others,you put oil in fire and lit it up more and more and you think you serve islam,and i think you are not sincer,we have alot of fires in islamic world try to put it off not to lit it up,
السلام عليكم
اخى الكريم يجب ان تعلم ان الشيعه الرافضه ابعد مايكون عن الاسلام وهم بالفعل محاربون للاسلام والمسلمين ويكفى ان اقول لك انهم يقولون على السيده عائشه ام المؤمنين انها زانيه وهم يكذبون ويحرفون فى القران والكثير والكثير ممن هو من العقائد الكفريه فكيف لنا ان نتحد معهم ونكون يد واحده
فليس قل من قال انا مسلم فهو مسلم فالمنافقين يقولون نحن مسلمون وهم كافرون

فالخطر الحقيقى انك لاتعرف عدوك والشيعه اعداء للاسلام وستقراء ذلك فى كتبهم وعند استماعك لمشايخهم

dadad
16 - 10 - 2010, 17:50
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
موضوع قديم جديد لا يجب ان ينسى او يتناسى .... وجب التذكير بهولاء الفجره والذين هم ابعد ما يكونوا عن الاسلام والمسلمين ونحن منهم براء .. حتى يعلم الجميع مهيتهم .... امل تكرمكم بالمطالعه ومن البدايه .

سلوى
17 - 10 - 2010, 14:44
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


موضوع قديم جديد لا يجب ان ينسى او يتناسى .... وجب التذكير بهولاء الفجره والذين هم ابعد ما يكونوا عن الاسلام والمسلمين ونحن منهم براء .. حتى يعلم الجميع مهيتهم .... امل تكرمكم بالمطالعه ومن البدايه .





وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة

استاذى واخى الفاضل dadad
فعلا هذا الموضوع لايجب ان نغفل عنه وسوف اقوم ببعض المشاركات عن تاريخ الشيعة الاسود
وكنت سوف اضعها فى باب التاريخ فبما ان الموضوع قد تم طرحة من فترة سوف اكمل بعد المشاركات السابقة القيمة

سلوى
17 - 10 - 2010, 14:45
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه أستعين
والصلاة والسلام علي خاتم النبيين محمد وعلي آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان الي يوم الدين .
وبعد
اهدي هذا الموضوع إلي كل مسلم غيور يحب القرابة ويترضي عن الصحابة ويؤمن بالله واليوم الاخر .


وصفعة قوية علي وجوه الروافض شرُ اعدء الامة ، و رسالة قوية إلي كل دعاة التقريب بين السنة والروافض ، سحقاً لكم يا دعاة التقريب أي تقريب تدعون إليه والقوم يسبون اعز من نحبهم ، من الصحابة وإمهات المؤمنين
رضوان الله عليهم أجمعين .


الحاكم بأمر الشيطان ::: صفحات من التاريخ الاسود للشيعة!!


قد يستغرب البعض من هذا العنوان ، ولا كنها الحقيقة
نعم حقيقة الحاكم العبيدي الرافضي المسمي زوراً وبهتاناً الحاكم بأمر الله الفاطمي .


ذالك الشيطان المريد مدعي الالوهية عليه لعائن الله مجتمعات .
قال له شاعره بن هانيء يوماً


ما شئت لا ما شاءت الاقدار ** احكم فأنت الواحد القهار


قبحه الله وقبح شعره ........


http://sub3.rofof.com/img4/09dglcf24.jpg



قال الامام الذهبي رحمه الله في ترجمته في السير


الحاكم صاحب مصر الحاكم بأمر الله، أبو علي منصور بن العزيز

نزار بن المعز معد بن المنصور إسماعيل بن القائم محمد بن المهدي، العبيدي المصري الرافضي، بل الاسماعيلي الزنديق المدعي الربوبية.



مولده في سنة خمس وسبعين وثلاث مئة.


وأقاموه في الملك بعد أبيه، وله إحدى عشرة سنة.




فحكى هو، قال: ضمني أبي وقبلني وهو عريان، وقال: امض فالعب، فأنا في عافية.


قال: ثم توفي، فأتاني برجوان ، وأنا على جميزة في الدار،




فقال: انزل ويحك، الله الله فينا، فنزلت، فوضع العمامة بالجوهر على رأسي، وقبل الارض ثم قال: السلام عليك يا أمير المؤمنين، وخرج بي إلى الناس، فقبلوا الارض، وسلموا علي بالخلافة .




قلت: وكان شيطانا مريدا جبارا عنيدا، كثير التلون، سفاكا للدماء، خبيث النحلة، عظيم المكر جوادا ممدحا، له شأن عجيب، ونبأ غريب، كان فرعون زمانه، يخترع كل وقت أحكاما يلزم الرعية بها.



إنتهي كلام الذهبي رحمه الله...




وأمر بسب الصحابة


رضي الله عنهم، وبكتابة ذلك على أبواب المساجد والشوارع.

وأمر عماله بالسب، وبقتل الكلاب في سنة خمس وتسعين وثلاث مئة.

وأبطل الفقاع والملوخيا، وحرم السمك الذي لا فلوس عليه ، ووقع ببائع لشئ من ذلك فقتلهم .








http://sub3.rofof.com/img4/09xyrve24.jpg




وفي سنة اثنتين وأربع مئة، حرم بيع الرطب، وجمع منه شيئا عظيما، فأحرقه، ومنع من بيع العنب، وأباد الكروم .




وأمر النصارى بتعليق صليب في رقابهم زنته رطل وربع بالدمشقي.


وألزم اليهود أن يعلقوا في أعناقهم قرمية في زنة الصليب إشارة إلى رأس العجل الذي عبدوه، وأن تكون عمائمهم سودا، وأن يدخلوا الحمام بالصليب وبالقرمية.

ثم أفرد لهم حمامات.

وأمر في العام بهدم كنيسة قمامة ، وبهدم كنائس مصر.

سلوى
17 - 10 - 2010, 14:49
بلايا وطوام الحاكم بأمر الشيطان




أمر ذالك المعتوه الناس ، إذا ذكره الخطيب على المنبر أن يقوموا على أقدامهم صفوفاً إعظاماً لذكره واحتراماً لاسمه فكان يفعل ذلك في سائر ممالكه




حتى في الحرمين الشريفين وقد أمر أهل مصر على الخصوص إذا قاموا خروا سجداً حتى ليسجد بسجودهم من في الأسواق من العامة وغيرهم ممن كان لا يصلى الجمعة فكانوا يتركون السجود لله في يوم الجمعة ويسجدون للحاكم ذالك الشيطان المريد .




ومن افعاله رفع الاذان بحي علي خير العمل ، وعلي ولي الله


ومن افعاله الشنيعة كتب ، علي جدران المساجد سب ابو بكر وعمر وكبار الصحابة وإمهات المؤمنين رضي الله عنهم ، وكان يكتب






إشتم وسب ولك درهم وأردب




أي من يشتم فله دراهم ومكيال من الغلال الا قبح الله ذالك الخبيث


ومن بلاياه قتله للعلماء والمشايخ ، والصالحين وهدم المدارس وبيوت العلم

لا لشيء الا أنها تخص أهل السنة !!

وأصدر قراراً بإلغاء الزكاة ومنع صلاة الضحى والتراويح وألغى الحج وأخذ إماماً جمع الناس في رمضان وصلى بهم التراويح فقتله ثم أعاد الصلاة لوضعها , ثم أمر الناس أن يغلقوا محالهم ومتاجرهم وأسواقهم بالنهار ويفتحوهاً ليلاً فامتثلوا دهراً طويلاً ثم أعادهم للأصل .





وأمر الحاكم بتخريب كنيسة القمامة ببيت المقدس وألزم النصارى واليهود في بلاده بالدخول في الإسلام أو الرحيل إلى بلاد الروم فهاجر كثير منهم لبلاد




الروم وكانت هذه الفعلة سبباً في إثارة النصارى في أوروبا وبلاد الروم على المسلمين ويقال أنها كانت أحد أسباب الحملات الصليبية على المسلمين , ثم عاد وأباح لمن أراد الرجوع لدينه وعمر كنائسهم التي خربها وقال ننزه مساجدنا أن يدخلها من لا نية ولا نعرف باطنه .




وضج الناس من افعاله ، وضاقوا به ذرعاً فحتي خواصه ، وحاشيته لم يسلموا من شره فكان يقتلهم فقط للتسلي بهم .




ومن العجيب ان اهل مصر ، ذات يوم أوقفوا في طريقه دمية ، وألبسوها زي إمراة تحمل ورقة فأخذ منها الورقة ظناً منه انها شكوي للمراة فإذا فيها سب وشتم ، للحاكم وأبيه والعبيدين جميعاً بإقذع الشتائم ، فإغتاظ غيظاً شديد اً


وهاج وماج وقبض علي المراة فإذا هي دمية .






http://sub3.rofof.com/img4/09rmsci24.jpg


القاهرة




فأمر جنوده وعبيده بإحراق مصر القاهرة ونهب ما فيها ، فإنطلقوا يحرقون




ويدمرون ، وينهبون كل ما يجدوه ووقع الناس في هم كبير ، وبعد ذالك إستدعي قائد جنده فقال له ما ذا ، فعلتم فقال تركناها خاوية علي عروشها ، ولو إستباحها طاغية الروم ، ما فعل اكثر مما فعلنا فقام بقتله .


اي جنون هذا ...........






محضر الخليفة العباسي القادر بالله




وكانت كل ، اخبار مصر ترد علي الخلافة العباسية ببغداد ، وكان ذالك الملعون يحاول إستمالة ولاة الدولة العباسية ويبعث ، إليهم بالهدايا ويمنيهم




وذات يوماً بعث إلي السلطان يمين الدولة أبو القاسم المظفر محمود بن سبكتكين ، كتاباً من ، تلك الكتب فلما قرأه السلطان مزقه وبصق عليه ، وبعث به إلي الخليفة في بغداد



رحمة الله عليك ايها السلطان !!




فجمع الخليفة القادر بالله أعيان العلماء ، ونقباء الطالبين وكبراؤهم ، وعلي رأسهم الشريف الرضي والشريف المرتضي كبار العلوين والهاشمين ، للتشاور في أمر إولئك الملاعين في مصر وعلي رأسهم ، ذالك الشيطان المريد الحاكم .


وكانت نتيجة إجتماعهم كتابة محضر



في معنى الذين بمصر والقدح في أنسابهم ومذاهبهم، وكانت نسخة ما قرئ منها ببغداد وأخذت فيه خطوط الأشراف والقضاء والفقهاء والصالحين




والمعدلين والثقات والأماثل بما عندهم من العلم والمعرفة بنسب الديصانية، وهم منسوبون إلى ديصان بن سعيد الخرمي أحزاب الكافرين ونطف الشياطين شهادة متقرب إلى الله جلت عظمته، وممتعض للدين والإسلام ومعتقد إظهار



ما أوجب الله تعالى على العلماء أن يبينوه للناس ولا يكتمونه شهدوا جميعاً أن الناجم بمصر وهو منصور بن نزار المتلقب بالحاكم حكم الله عليه بالبوار



والدمار والخزي والنكال والاستيصال بن معد بن إسماعيل بن عبد الرحمن بن سعيد لا أسعده الله، فإنه لما صار إلى الغرب تسمى بعبد الله وتلقب بالمهدي ومن تقدمه من سلفه الأرجاس الأنجاس، عليه وعليهم لعنة الله ولعنة اللاعنين،


أدعياء خوارج لا نسب لهم في ولد علي بن أبي طالب ولا يتعلقون منه بسبب، وأنه منزه عن باطلهم، وأن الذي أدعوه من الانتساب إليه باطل وزور وأنهم لا



يعلمون أن أحداً من أهل بيوتات الطالبيين توقف عن إطلاق القول في هؤلاء الخوارج أنهم أدعياء، وقد كان هذا الإنكار لباطلهم ودعواهم شائعاً بالحرمين، وفي أول أمرهم بالغرب منتشراً انتشاراً يمنع من أن يتدلس على أحد كذبهم أو


يذهب وهم إلى تصديقهم، وان هذا الناجم بمصر هو وسلفه كفار فساق فجار ملحدون زنادقة معطلون، وللإسلام جاحدون، ولمذهب الثنوية والمجوسية


معتقدون، قد عطلوا الحدود، وأباحوا الفروج، وأحلوا الخمر، وسفكوا الدماء، وسبوا الأنبياء، ولعنوا السلف وادعوا الربوبية، وكتب في ربيع الآخر من سنة اثنتين وأربعمائة.



وقد كتب خطه في المحضر خلق كثير من العلويين: المرتضى، والرضى وابن الأزرق الموسوي، وأبو طاهر بن أبي الطيب، ومحمد بن محمد بن عمر، وابن أبي يعلى، ومن القضاة: أبو محمد ابن الأكفاني، وأبو القاسم الخرزي، وأبو العباس


السوري، ومن الفقهاء: أبو حامد الإسفرائيني، وأبو محمد الكشفلي، وأبو الحسين القدوري، وأبو عبد الله الصيمري، وأبو عبد الله البيضاوي، وأبو علي بن حمكان، ومن الشهداء: أبو القاسم التنوخي. وقرئ بالبصرة وكتب فيه خلق كثير.





مقتل الحاكم بأمر الشيطان




ذكر الذهبي في السير وبن الجوزي في المنتظم وبن كثير في البداية والنهاية قصة مقتل الحاكم وان الناس ، استوحشت منه ، ومن شروره وحتي إخته الملقبة


بست المُلك ، لم تسلم منه فرماها بالزنا والفجور !!



فغضبت، وراسلت الامير بن دواس، وكان خائفا من الحاكم، ثم ذهبت إليه




سرا، فقبل قدمها، فقالت: جئت في أمر أحرس نفسي ونفسك، قال: أنا مملوكك، قالت: أنت ونحن على خطر من هذا.



وقد هتك الناموس الذي قرره آباؤنا، وزاد به جنونه، وعمل ما لا يصبر عليه مسلم، وأنا خائفة أن يُقتل فُنقتل، وتنقضي هذه الدولة أقبح انقضاء.


قال: صدقت، فما الرأي ؟ قالت: تحلف لي، وأحلف لك على الكتمان، فتعاقدا على قتله، وإقامة ابنه، وتكون أنت أتابكه ، فاختر عبدين تعتمد عليهما على سرك.



فأحضر عبدين شهمين أمينين، فحلفتهما، وأعطتهما ألف دينار، وإقطاعا.


وقالت: اكمنا له في الجبل، فإنه غدا يصعد، وما معه سوى ركابي ومملوك، ثم


ينفرد عنهما فدونكماه، وكان الحاكم ينظر في النجوم وعليه قطع حينئذ متى نجا منه عاش نيفا وثمانين سنة.


فأعلم أمه، وأعطاها مفتاح خزانة فيها ثلاث مئة ألف دينار، وقال: حوليها إلى قصرك، فبكت، وقالت: إذا كنت تتصور هذا فلا


تركب الليلة، قال: نعم.


وكان يعس في رجال، ففعل ذلك، ونام، فانتبه في الثلث الاخير، وقال: إن لم أركب وأتفرج، خرجت نفسي.


وكان مسودنا، فركب وصعد في الجبل، ومعه صبي، فشد عليه العبدان



فقطعا يديه، وشقا جوفه، وحملاه في عباءة له إلى ابن دواس، وقتلا الصبي، وأتى به ابن دواس إلى أخته فدفنته في مجلس سرا .




http://sub3.rofof.com/img4/09olpjw24.jpg



وطلبت الوزير واستكتمته، وأن يطلب ولي العهد عبدالرحيم ليسرع، وكان بدمشق، وجهزت أميرا في الطريق ليقبض على عبدالرحيم، ويدعه بتنيس، وفقد الحاكم، وماج الخلق، وقصدوا الجبل، فما وقفوا له على أثر.


وقيل: بل وجدوا حماره معرقبا ، وجبته بالدماء، وقيل: قالت أخته: إنه أعلمني أنه يغيب في الجبل أسبوعا، ورتبت ركابيه يمضون ويعودون، فيقولون: فارقناه بمكان كذا وكذا، ووعدنا إلى يوم كذا.



وأقبلت ست الملك تدعو الامراء وتستحلفهم، وتعطيهم الذهب، ثم ألبست علي بن الحاكم أفخر الثياب، وقالت لابن دواس: المعول في قيام دولته عليك، فقبل الارض، وأبرزت الصبي، ولقبته الظاهر لاعزاز دين الله.

ولست ادري أي إعزاز للدين في ظل تلك الدولة الخبيثة !!


وألبسته تاج جدها المعز، وأقامت النياحة على الحاكم ثلاثة أيام، وجعلت القواعد كما في النفس، وبالغت في تعظيم ابن دواس، ثم رتبت له في الدهليز مئة، فهبروه، وقتلت جماعة ممن اطلع على سرها، فعظمت هيبتها، وماتت بعد ثلاث سنين .


وهكذا إنقضت حياة ذالك الشيطان المريد ، شر إنقضاء وهلك وبقيت سيرته شاهدة ،علي طغيانه وكفر نحلته وخبث سريرته !!



ومازالت هناك طوائف من ، الباطنية كالدروز والبهرة يعتقدون ، في الوهية الحاكم ويعتقدون في عودته ، من الغيبة .


ألا لعنة الله علي الظالمين .






مصادر ومراجع



المنتظم / بن الجوزي
سير اعلام النبلاء/ الامام الذهبي
البداية والنهاية / بن كثير
الدولة العبيدية / د علي الصلابي
الحاكم واسرار الدعوة الفاطمية / محمد عبد الله عنان
فضائح الباطنية / ابي حامد الغزالي
الملل والنحل / الشهرستاني
الاسماعيلية عقائد وتاريخ / إحسان إلهي ظهير
اصول الاسماعيلية / سليمان عبد الله السلومي

سلوى
17 - 10 - 2010, 14:55
أحببت أرجع لكم بموضوع قد أثار جدلا واسعا بالأوساط الإسلامية ألا وهو الشيعة ومعتقداتهم الباطلة التي قد أنخدع بها كثيرا منا ..

لذا أحببت بأن أجمع لكم تقارير وصور عن أحوالهم وخداعهم لنا طوال العقود الماضية ..


وسوف نبدأ بالتاريخ المشرف لهم والحافل بالجرائم البشعة ..



مختصر تاريخهم


هذا مختصر تاريخ الرافضة سرطان الأمة ، ومرضها العضال ، أبين فيه بإذن الله أبرز الأحداث التي مرت بها هذه الفرقة الخبيثة ، وذلك كما يلي :
أذكر أهم حدث فيها مما له علاقة مباشرة بتأريخ هذه الفرقة الشيطانية .
والله أسأل أن يكون هذا المختصر كاشفاً للغمة عن أعين كثير من أهل السنة الذين انخدعوا بدعوات التقريب بين الإسلام والرفض .


بسم الله نبدأ :


14هـ : هذه السنة أساس حنق الرافضة على الإسلام وأهله ، وذلك أنه في هذه السنة كانت معركة القادسية التي انتصر فيها المسلمون على أجداد الرافضة الفرس المجوس ، وكان ذلك في خلافة الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه.


16هـ : فتحت عاصمة الفرس ( المدائن ) وبهذا سقطت الدولة الفارسية ، وبقي صدى هذه الحادثة يتردد في قلوب الرافضة حسرة وندامة .


23هـ : قام ( بابا علاء الدين ) كما تسميه الرافضة فهو رمز من رموزهم في الحرب ضد الإسلام ، واسمه أبو لؤلؤة المجوسي ، قام بقتل الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه .


34 هـ : ظهر عبد الله ابن سبأ اليهودي الصنعاني الملقب بابن السوداء وادعى الإسلام ظاهراً ، مع كفره باطناً ؛ وأخذ يؤلب الأحزاب ضد الخليفة الثالث الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه حتى قتله الثوار بسبب فتنة ابن السوداء هذا ، وكان ذلك عام 35 هـ .
وكان معتقد ابن سبأ الخبيث يقوم على أمور ذات أصول يهودية ونصرانية ومجوسية ، وهي : ( الألوهية في علي رضي الله عنه ، و الوصية ، والرجعة ، والولاية ، والإمام ، والبداء ونحوها ) .


36 هـ : قبل أن تحدث معركة الجمل بليلة اتفق الفريقين رضي الله عنهم على الصلح وباتوا بخير ليله بينما بات ابن سبأ ومن معه من الثوار بشر ليلة ، وطفق يكيد لهم إثارة الفريقين المصطلحين على القتال حتى تم له ما أراد من الفتنة .
وفي عهد علي رضي الله عنه جاءت السبئية طائفة عبد الله بن سبأ إلى علي رضي الله عنه ، وقالوا له : أنت أنت !! قال : ومن أنا قالوا : الخالق الباريء ، فاستتابهم فلم يرجعوا ، فأوقد لهم ناراً عظيمة وأحرقهم .


41 هـ : من أشد الأعوام نحساً على الرافضة وأغيضها لهم ، سمي عام الجماعة بسبب اجتماع كلمة المسلمين على أمير المؤمنين كاتب الوحي معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما حيث تنازل له الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه بالخلافة ، فاندحر كيد الرفض بذلك .


61 هـ : فيها قتل الحسين رضي الله عنه وأرضاه في يوم عاشوراء من شهر المحرم بعد أن تخلى عنه شيعته وأسلموه .


260 هـ : توفي الحسن العسكري ، وخرجت الرافضة الاثني عشرية الإمامية . وزعم الرافضة أن إمامهم المنتظر محمد بن الحسن العسكري غاب في سرداب سامراء وأنه سيرجع .


277 هـ : ظهرت في الكوفة حركة القرامطة الرافضة ، على يد حمدان بن الأشعث الملقب بـ ( قرمط ) .


278 هـ : ظهر الرافضة القرامطة في الأحساء والبحرين على يد أبو سعيد الجنابي الرافضي.


280 هـ : ظهرت الدولة الزيدية الرافضية في صعدة وصنعاء باليمن ، على يد الحسين بن القاسم الرسي .


297 هـ : ظهرت دولة العبيديون الرافضة في مصر والمغرب ، على يد عبيد الله بن محمد المهدي .


317 هـ : وصل ابوطاهر الرافضي القرمطي إلى مكه يوم التروية فقتل الحجاج في المسجد الحرام ، واقتلع الحجر الأسود ، وبقى بحوزتهم في الأحساء حتى عام 335 هـ . واستمرت دولتهم في الأحساء حتى عام 466 هـ .
وفيها ظهرت الدولة الحمدانية الرافضية في الموصل ، وحلب ، وزالت عام 394 هـ .


329 هـ : هذا العام عند الرافضة أخزاهم الله عام الغيبة الكبرى حيث يدعون أنه وصلت رقعة بتوقيع الإمام المهدي المنتظر يقول فيها : (( لقد وقعت الغيبة التامة فلا ظهور إلا بعد أن يأذن الله ، فمن ادعى رؤيتي فهو كذاب مغتر )) . وهذا كله ليتخلصوا من كثرة سؤال العامة منهم لكهانهم عن تأخر ظهور غائبهم المعصوم المعدوم .


320 الى 334هـ : ظهرت الدولة البويهية الرافضية في الديلم على يد بويه بن شجاع .وأظهروا الفساد في بغداد العراق ، وتجرأ السفهاء في عهدهم على شتم الصحابة رضي الله عنهم.


339 هـ : أعيد الحجر الأسود من الأحساء يشفاعة حاكم مصر العبيدي .


352 هـ : أمر البويهيون باغلاق الأسواق في اليوم العاشر من المحرم ، وعطلوا البيع ، وعلقوا المسوح ، وظهرت النساء ناشرات لشعورهن يلطمن في الأسواق ، وأقيمت النائحة على الحسين ولأول مرة في تاريخ بغداد.


358 هـ : استولى العبيديون الرافضة على مصر . وكان أبرز حكامها الحاكم بأمر الله الذي ادعى الألوهية ، ودعا إلى القول بتناسخ الأرواح . وبنهاية هذه الدولة عام 568 هـ ظهرت فرقة الدروز الباطنية .


402 هـ : كتب محضر ببغداد في القدح في النسب الذي تدعيه خلفاء مصر العبيديون الرافضة ، وفي عقائدهم وأنهم زنادقة ، وكفرهم سائر العلماء .


408 هـ : ادعى الحاكم بأمر الله العبيدي الرافضي ( الفاطمي) زوراً ادعى الألوهية ، وهذا حال كثير من أئمة الروافض. ومن مخازي هذا الرافضي الخبيث التي لا تحصر : عزمه على نبش قبر النبي صلى الله عليه وسلم مرتين :
الأولى : يوم أن أشار عليه بعض الزنادقة بنقل النبي صلى الله عليه وسلم من المدينة إلى مصر ، فقام فبنى حائزاً بمصر وأنفق عليه مالاً جزيلاً ، وبعث أبا الفتوح لنبش الموضع الشريف ، فهاج عليه الناس وحصل له من الهم والغم ما منعه من قصده الخسيس ولله الحمد والمنة .
الثانية : حينما أرسل من ينبش قبر النبي صلى الله عليه وسلم ، حيث سكن هذا الرسول بقرب المسجد ، وحفر تحت الأرض ليصل إلى القبر ، فاكتشف الناس أمره فقتلوه .


483 هـ : ظهرت حركة الحشاشين التي تدعوا للعبيديين الرافضة ، قامت على يد الحسن الصباح ذو الأل الفارسي ، وكان قد بدأ دعوته في فارس عام 473 .


500 هـ : وما بعدها بنى الرافضة العبيديون مشهداً بمصر يقال له ( تاج الحسين ) وزعموا أن به رأس الحسين ، ومازال كثير من الرافضة يحجون إليه إلى يومنا هذا ، فالحمد لله على نعمة العقل .


656 هـ : الخيانة العظمى للرافضة بقيادة نصير الدين الطوسي وابن العلقمي الرافضيين حيث تعاونا مع التتار على إدخال التتار إلى بلاد الإسلام حتى قتل أكثر من مليوني مسلم ، وكثير من آل هاشم الذين يدعي الرافضة محبتهم زوراً . وفيه خرجت فرقة النصيرية وقائدها محمد بن نصير الرافضي الإمامي .


907 هـ : قامت الدولة الصفوية الرافضية بإيران على يد مؤسسها الشاه إسماعيل بن حيدر الصفوي الرافضي ، وقد قام بقتل ما يقرب من مليون نفس مسلمة لا لشيء إلا أنهم لا يعتنقون مذهب الرفض . ولما قدم بغداد أعلن سبه للخلفاء الراشدين وقتل من لم يسلك ديانة الرفض ، ونبش قبور كثير من أموات أهل السنة كما فعل بقبر الإمام أبي حنيفة رحمه الله.
ومن الأحداث البارزة في الدولة الصفوية الرافضية قيام شاه عباس الكبير الصفوي بالحج إلى مشهد ليصرف الناس عن الحج إلى مكة ، وفيها بدأ صدر الدين الشيرازي الرافضي في دعوته إلى عقيدة الباب ( البهائية ) ، وقد ادعى ميرزا علي محمد الشيرازي الرافضي أن الله – تعالى الله عن قوله – قد حل فيه ، ثم مات وخلفه بعده تلميذه بهاء الله . وعلى غرارها نشأت فرقة في الهند اسمها ( القاديانية ) ومؤسسها غلام أحمد الذي ادعى النبوة وكثير من العقائد الباطلة .وانتهت الدولة الصفوية عام 1149 هـ .


1218هـ : قام رافضي خبيث قدم من العراق وأظهر الزهد والتنسك حينما قدم إلى الدرعية ، وكان من أمره أنه صلى في مسجد الطريف بالدرعية خلف الإمام عبدالعزيز بن محمد بن سعود رحمه الله فقتله وهو ساجد في أثناء صلاة العصر بخنجر معه كان قد أخفاه وأعده لذلك فرحم الله الإمام وقاتل الله الرافضة الخونة أهل الغدر والخيانة.


1289هـ : طبع في إيران كتاب ( فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب ) لعالم النجف الرافضي الحاج ميرزا حسين بن محمد النوري الطبرسي ، وقد جمع في هذا الكتاب النصوص الرافضية التي تثبت بزعمه أن القرآن زيد ونقص منه .


1389هـ : صدر كتاب ( ولاية الفقيه – الحكومة الإسلامية ) للهالك الرافضي الخميني ، ومما جاء فيه من الكفر والطوام قوله :
( وإن من ضروريات مذهبنا أن لأئمتنا مقاماً لا يبلغه ملك مقرب ، ولا نبي مرسل ) ص 35 .


1399 هـ : قامت جمهورية الرفض في إيران على يد الهالك الخاسر الخميني بعد الإطاحة بنظام الشاه ، وكان من أبرز مظاهر هذه الدولة المظاهرات والأفساد باسم الثورة الإسلامية في أطهر بقاع الأرض وأشرفها في مكة المكرمة ، وفي أشرف الأزمنة في موسم الحج من كل سنة .


1400 هـ : القى الهالك الخاسر الخميني كلمة بمناسبة عيد مولد المهدي الموهوم في الخامس عشر من شعبان ، ومن ضمن ما قال في هذه الكلمة : (( الأنبياء جميعاً جاؤوا من أجل إرساء قواعد العدالة في العالم لكنهم لم ينجحوا ... وحتى النبي عليه الصلاة والسلام خاتم الأنبياء الذي جاء لإصلاح البشرية وتنفيذ العدالة لم ينجح في ذلك في عهده ... وأن الشخص الذي سينجح في ذلك ويرسي قواعد العدالة في أنحاء العالم ويقوم الإنحرافات هو الإمام المهدي المنتظر ... )) هكذا فشل الأنبياء ومنهم محمد صلى الله عليه وسلم عند هذا الهالك الخاسر بينما يعد ثورته الكفرية من أنجح الثورات وأعد لها .


1407 هـ : قام الرافضة التابعون لحكومة إيران في ولاية الخميني في حج عام 1407 من يوم الجمعة بالمسيرات والمظاهرات الغوغائية في حرم الله في مكة المكرمة ، وعاثوا في الحرم فساداً أسوة بأجدادهم القرامطة ، وقاموا بقتل عدد من رجال الأمن والحجاج ، وكذلك قاموا بتكسير أبواب المتاجر وتحطيم السيارات وأوقدوا النار فيها وفي أهلها ، وقدر عدد القتلى في ذلك اليوم بـ ( 402 ) قتيل منهم ( 85 ) من رجال الأمن والمواطنين السعوديين . (( شاهد ذلك في المقطع المرئي المدرج في قسم جرائمهم من هذه الاسطوانة ))


1408 هـ : صدرت عن المؤتمر الإسلامي العام الثالث لرابطة العالم الإسلامي المنعقد بمكة المكرمة فتوى بكفر الخميني .


1409 هـ : قام جماعة من المخربين من الروافض بزرع المتفجرات المدمرة في مكة المكرمة في الحج من ذلك العام بعد أن هربوها من أوكار الرفض والألحاد إلى حرم الله الآمن ، وقد فجروا منها حول المسجد الحرام مساء يوم السابع من شهر ذي الحجة من العام المذكور ، وقد نتج عن التفجير قتل رجل باكستاني وإصابة ستة عشر شخصاً بجروح وخسائر مادية ، وقد أمكن الله منهم وقبض عليهم وأقيم حكم القتل على المضطلعين منهم بالحادث ( 16 ) شخص في عام 1410 هـ ولله الحمد والمنة .


1410 هـ : توفي فيها الهالك الخاسر الخميني ، عليه من الله ما يستحق ، وقد بنى الرافضة على قبره مشهداً وكعبة يضاهون بها الكعبة المشرفة ، قاتلهم الله أنى يؤفكون .



وما زال التاريخ مستمراً بالأحداث


والأن سوف نسرد لكم الصور التي قد تدين الدين الشيعي الجديد ..
__________________

ولا تنسونا من صالح دعائكم في ظهر الغيب

أبو الفضل
17 - 10 - 2010, 15:01
جزاكم الله خيراااااااأختنا سلوى
منتدى نفحات الايمان به الكثير من الخطب و المحاضرات
للشيخ / سمير مصطفى و الشيخ هانى مرعى
عن فضائح الشيعة ودة الرابط لمن أرد الاستماع
http://www.nf7ateleman.com/vb/

سلوى
17 - 10 - 2010, 15:07
جزاكم الله خيراااااااأختنا سلوى
منتدى نفحات الايمان به الكثير من الخطب و المحاضرات
للشيخ / سمير مصطفى و الشيخ هانى مرعى
عن فضائح الشيعة ودة الرابط لمن أرد الاستماع
http://www.nf7ateleman.com/vb/


السلام عليكم اخى الفاضل
جزاك الله خيرا على هذا الرابط
وشكرا لمرورك

سلوى
17 - 10 - 2010, 15:12
رأيٌ في استنكارات الشيعة من شتائم الرافضي ياسر


أصدر المجمع العالمي لأهل البيت بيانًا يستنكر فيه شتائم الرافضي الخبيث "ياسر الحبيب" بحق أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها. كما نشرت بعض الصحف المحلية غضبات شيعية متبرمة من لعائن الرافضي المذكور.
وحيال ذلك تباينت مواقف الناس، فأثار بعضهم تساؤلاتٍ تعبِّر عن استغرابهم من طيِّ ذكر اسم أمِّ المؤمنين عائشةَ رضي الله عنها في بيان المجمع العالمي لأهل البيت، وخُلُوِّه من الترضِّي عنها.
ومن جهة أخرى بارك بعض الكَتَبَة هذه التصريحات والغضبات، ورجا بل دعا إلى استثمارها إيجابيًّا في بناء الانسجام والتوافق بين السنة والشيعة، تكريسًا لنبذ الطائفية، وأنها تشكِّل خطوة تاريخية نادرة لبداية تصحيح الموقف الشيعي من صحابة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رضوان الله عليهم.
ولفيفٌ كثيرٌ من طبقة أهل العلم والفكر وصم هذه البيانات والاستنكارات بأنها فقاعاتٌ خادعةٌ، وصرخاتٌ فارغةٌ، واصطيادٌ في الماء العكر، ذرًّا للرماد في عيون السُّذَّج.
فما دلائل وأبعاد هذه التصريحات والبيانات الشيعية، وهل هي بالتي تُقَرِّبُنا إليهم زلفى؟
بادئ ذي بدء، أقول: إن هذه التساؤلات المستنكِرة طيَّ ذكر اسم أمِّ المؤمنين عائشةَ وتركَ الترضِّي عنها - رضي الله تعالى عنها - تساؤلاتٌ وجيهة، ينبغي تخريجُها على قول الله تعالى: ﴿ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ ﴾.
نعم، من حقِّ أهل السنة وهم يؤمنون بالكتاب والسنة، ويُوَقِّرون أهل البيت، ويترضَّون على الصحابة أجمعين وأمهات المؤمنين رضي الله عنهم، أقول: من حقهم التشكيكُ في سلامة دوافع بيان المجمع العالمي لأهل البيت، بل وفي حُسْن نوايا الرافضة قاطبةً، فلا يصحُّ إجراءُ أقوالِهم وأفعالِهم حسب الظاهر دون تمحيص؛ لأن أصل معتقدهم يتضارب كُليًّا مع عقيدة أهل السنة والجماعة، والله تعالى يقول:﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ﴾. ويقول سبحانه: ﴿ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ﴾.
إنهم إن أرادوا أن نُصَدِّق بياناتهم وأن نطمئن إلى مواقفهم فليشفعوها بالأفعال، وليقدموا برهانًا عمليًّا مبنيًّا على التنزه من أمثال هذه القبائح من رفض الشيخين أبي بكرٍ وعمرَ رضي الله عنهما، والطعن في سائر الصحابة رضي الله عنهم ما خلا نفرا قليلا منهم..
إنه تاريخٌ عريقٌ ضاربٌ في أعماق الزمن، ومازال الرافضة مشدودين إليه في كل مناسبة حُسينية، وهذا التراث الرافضي قديمٌ متجذِّرٌ في مئات بل ألوف مجلدات الفقه الجعفري الاثني عشري.
أفيُعقل - بكل سذاجة وسهولة - التنكر لهذا الموروث التاريخي الضخم والانسلاخ منه بين عشيةٍ وضحاها لمجرد تعبيرهم عن موقفٍ استثنائيٍّ فاضحٍ مُخْزٍ صدر من رافضيٍّ غبيٍّ أحمق؟!
إن مجرد إعلان استنكارٍ من المجمع العالمي لأهل البيت، أو إرسال غضبات شيعية عبر الصحافة، لا يكفي قطعا في إذابة الجليد الصَّلْد وهَدْم الجدار الصلب بين السنة والشيعة، ولا بناءِ صروحِ تقاربٍ بينهما.
وإن إعلان البيان العالمي أو الصراخ الشيعي الناعم قطعًا هو أدنى درجات تَمْلِيح الصورة الذهنية عن الشيعة؛ لأن شتائم الرافضي الخبيث ياسر الجنونية، لم تُبْقِ له صديقاً واحداً إلا مجنوناً مثلَه، فلا يمكن لشيعيٍّ واحدٍ في الأرض أن يسكت عن التبرؤ منها، فالبيان العالمي أشار إلى أن صنيع الأحمق ياسر مصادمٌ للعقل والسياسة، وهذا حقٌّ، ولكن لا يكفي.
إنني أتساءل: حينما يتبرأ اليهود الصهاينة من مجزرة يرتكبها صهيونيٌّ ما في بَاحَة المسجد الأقصى، ثم تُصْدِر السلطاتُ الصهيونيةُ بيانًا باتهامه بالجنون والاختلال العقلي، وأنه بحاجة إلى علاج... هل هذا البيان يكفي لتبرئة ساحة الصهاينة من كل عدوان وغلو وتطرف، وإضفاءِ الشعور الحميم لدينا بحسن نواياهم؟
إن المواقف السُّنيَّة واضحةٌ وصريحةٌ لا مواربة فيها، إنها تُعلنُ التبرؤ المطلق من كلِّ النصوصِ المكذوبة والأقوال المنسوبة التي فيها نيْلٌ من مكانة أهل البيت رضوان الله عليهم. ولكنَّ الإشكال في الحالة الشيعية أن كتبهم وتراثهم وتاريخهم وأدعيتهم طافحةٌ بالسباب والشتائم، فهي عقيدة راسخة متجذرة، لا فكاك منها أبدا بمجرد إعلان بيان استنكار، فكلُّ من لديه مُسْكَةٌ من عقل سيستنكر نهيق الحمار، لكنَّ الشأنَ كلَّ الشأن في الموقف من العقيدة التي رَضَع لَبَانَها وهَرِمَ عليها كلُّ شيعيٍّ، وإلا فلا شيعيَّ حينئذٍ.
إننا ينبغي أن نضع البيانَ والاستنكارَ الشيعيَّ في سياقه الطبيعي، الذي لا يعني في جوهره سوى مجرد الاحتجاج على "أسلوب ياسر الخبيث" المثير المقزز لا التَّنَصُّلَ من المعتقد الرافضي تجاه أمهات المؤمنين والصحابة رضوانُ الله تعالى عليهم أجمعين.
لهذا أرى أنه ينبغي ألا ننخدع بكل بيانات وتصريحات الرافضة أبدا، وينبغي ألا نسارع إلى مباركتها مطلقاً، وينبغي ألا نَعُدَّها مكسَبًا دينيًّا أو وطنيًّا يمكن إضافته إلى الرصيد المتراكم في ملفات التقارب المزعوم، فهي تحصيلُ حاصلٍ لا طائل من ورائها؛ إذ التاريخ كلُّه - بما فيه التاريخ المعاصر - لم يترك مساحةً ولو ضئيلةً لاحتمالية صدق الرافضة.
وإنَّ أخشى ما أخشاه أنْ تُحْدِث أمثالُ هذه البيانات الشيعية والصرخات الرافضية - التي ظاهرها الوقوف مع أهل السنة - شَقًّا في صفوف النُّخَب من أهل العلم والفكر، وخلخلةً وانقساماً في مواقفهم تجاه الرافضة. بل قد تتحول هذه المواقف إلى سِجَالٍ داخلَ البيت السني؛ بدعوى عدم الخلط بين الشيعة المعتدلين والغلاة منهم، كما هو حاصلٌ الآن - بكل أسفٍ - من الاغترار ببعض مدعي الاعتدال من الرافضة.
وأودُّ التوضيح - أخيرا - بأنه في مقابل مشاعر الغضب والسخط ضدّ كل من يَمَسُّ أعراضَ الصحابة وأمهاتِ المؤمنين رضي الله عنهم بسوء، من الطبيعي أيضا أن نحمل مشاعر الفرح والابتهاج لكل من يَذُبُّ عن أعراض خير القرون، أيًّا كانت هُويّته ومذهبه. ولا ضير في تشجيع هذه البيانات والصرخات - ولو كانت شيعية - إذا وافقتِ الحقَّ، ولكن ينبغي عدمُ الاغترار بها، بل ينبغي مطالبتهم بالمزيد، وأن نسمع تصريحاتٍ مباشرةً من "مراجعهم" الصامتة بالتبرؤ من كل ما في تراثهم من عبارات اللعائن والطعون فضلا عن عبارات التكفير المبثوثة في كتبهم.
كما أنوِّهُ إلى أنه لا يجوز لمسلمٍ قبولُ اعتذاراتهم عن انتهاك عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمِّ المؤمنين عائشةَ رضي الله عنها وصحابته الكرام، فليس أحدٌّ منَّا مُخَوَّلاً أو مُفوَّضاً بذلك، بل لا يحقُّ لمسلمٍ اعتبارُها كافيةً بغير محاكمة شرعية عادلة زاجرة رادعة.
إن الموقف الشرعي الصحيح - كما يبدو لي - حيال كلِّ البدع والمبتدعة واضحٌ وحاسمٌ تماما انطلاقا من قول المصطفى صلى الله عليه وسلم: « كلُّ بدعةٍ ضلالة».
فهذا عنوانٌ عريضٌ مُحْكمٌ غيرُ متشابهٍ، ينبغي أن يكون نُصْبَ أعين أهل السنة والجماعة في تعاملهم مع أهل الفرق والضلالة، آخذين في اعتبارهم بميزان العلم الأصيل من الكتاب والسنة، وفَهْمِ السلف والأئمة، والنظرِ المصلحيِّ وفق السياسة الشرعية الحكيمة، وميزانِ العدل والإنصاف باعتبار آدمية المبتدع وإنسانيته ووطنيته.
والله تعالى أعلم.

سلوى
17 - 10 - 2010, 15:14
نتابع غدا ان شاء الرحمن

ابو باسل
17 - 10 - 2010, 18:51
شيخ الازهر يشترط هدم مزار ابي لؤلؤة لعودة العلاقات مع إيران



http://www.moheet.com/image/70/225-300/704205.jpg

شيخ الازهر الامام احمد الطيب


القاهرة: رحّب رئيس جبهة علماء الأزهر الدكتور محمد البِرّي بإلغاء مقابلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب بنائب الرئيس الإيراني حميد بقائي، معربًا عن ارتياحه للإلغاء، مشيرًا إلى أن الجانب الإيراني لم يقدّم ما يدعو للتقارب بين المذاهب الإسلامية، وبخاصة عدم هدمه لمزار أبي لؤلؤة المجوسي.
وأكّد البِرّي رفضه القاطع لإقامة جسور للحوار مع الإيرانيين قبل أن يقوم علماؤهم بحذف كل ما يسيء إلى أهل السنة ومعتقداتهم، وأضاف أنّ وجود مزار أبي لؤلؤة المجوسي قاتل الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، واستمرار الطعن في صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أمور لا تشجع على الحوار مع الإيرانيين، بحسب صحيفة "الوطن" الكويتية.
وكان المتحدث باسم مشيخة الأزهر رفاعة الطهطاوي قد برّر إلغاء المقابلة بأن شيخ الأزهر يلقي محاضرة في رابطة الأزهر كل يوم ثلاثاء، ويحافظ على هذا الموعد باستمرار، إضافة إلى أن الوفد الإيراني الذي مكث في القاهرة أربعة أيام، وحضر بروتوكول تعاون بين مصر وإيران في مجال الطيران، وزار عددًا من مساجد آل البيت من بينها مسجد السيدة زينب، ومسجد السيدة نفيسة، ومسجد الإمام الحسين تأخّر في طلب المقابلة.

ahmadkamal
17 - 10 - 2010, 20:36
إسلاميو الأردن يطالبون خامنئي بإزالة قبر أبو لؤلؤة

طالب إسلاميو الأردن مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي بإزالة مقام المدعو "أبو لؤلؤة المجوسي" قاتل الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه والموجود في إيران.




جاء ذلك في رسالة وجهها "حمزة منصور" الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي -الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين- إلى خامئني؛ وذلك على خلفية تطاول الناشط الشيعي المتطرف "ياسر الحبيب" على أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.

ودعا منصور مرشد الثورة الإيرانية إلى إزالة مقام "المدعو أبا لؤلؤة حتى لا يكون ذريعة لاحترام قاتلي الصحابة الكرام" رضي الله عنهم.

ويقع قبر أبي لؤلؤة المجوسي في مدينة كاشان الإيرانية ، ويزوره الشيعة الروافض ولهم احتفال سنوي عنده، ويلقبونه في إيران باسم "بابا شجاع الدين". ويصف بعض الروافض أبا لؤلؤة بأنه "صحابي جليل" وهو من الغباء الشديد؛ حيث من الأمور المجمع عليها أن أبا لؤلؤة مات مجوسيًّا منتحرًا، ومع ذلك يشيدون له ضريحًا يزورونه، ويكيلون عليه الثناء في كتبهم، ويترحمون عليه ويسألون اللهَ أن يحشرهم معه، وما ذلك إلا لبغضهم الشديدة للخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه الذي فتح بلاد فارس وأطفأ نار مجوسيتهم.

وقد كُتب على قبره بالفارسية: "الموت لأبي بكر"، "الموت لعمر"، "الموت لعثمان" -رضي الله عنهم جميعًا-


وأوضح منصور أن "التطاول على جيل الخيرية لم يقتصر على المدعو ياسر الحبيب، وإنما يتجاوزه إلى آخرين، والى قنوات فضائية، ووسائل إعلام يقوم عليها جهلة ومتعصبون وعملاء، يوغرون الصدو ويشعلون الفتنة ويقطعون الوشائج بين المسلمين".

وعبر منصور عن أسفه "لاستجابة كثير من المسلمين للمخطط المعادي وإسهامهم في النفخ في نار الفتنة واستحضارهم أحداثا أفضى أصحابها إلى ما عملوا وأمرهم إلى الله تعالى، وفتاوى صدرت في غير عصرنا متأثرة بظروف لم تعد قائمة بيننا كي يغض المسلمون الطرف عن احتلال فلسطين والعراق وأفغانستان، ويجعلوا تناقضهم بينهم، بينما يقهقه المحتلون فرحا باستجابة المسلمين لهذا المخطط".


ودعا "القادة المؤمنين والعلماء العاملين والدعاة المخلصين" للتصدي لهذه الدعوات والكشف عن مؤامرات الأعداء ونزع الغطاء عن المضللين من المسلمين.

وفي رسالته المطولة المنشورة على موقع الحزب على شبكة الإنترنت، اقترح منصور "الإعلان الواضح والصريح وعبر كل وسائل الإعلام أن ليس هناك إلا قرآن واحد، صانه الله من التحريف وتكفل بحفظه مبتدأ بالفاتحة مختتم بالناس".

كما دعا للتأكيد على أن التفاضل بين الصحابة الكرام لا ينبني عليه عمل وأن "كل مسألة لا ينبني عليها عمل فالخوض فيها من التكلف الذي نهينا عنه شرعا، فلكل شرف الصحبة وأجرهم على الله، ومقاماتهم عند الذي لا تخفى عليه خافية، ولهم علينا حق الحب والدعاء، فحسبهم أنهم صحبوا نبي الله عليه صلوات الله وسلامه، وآووا ونصروا وحملوا دين الله، وبذلوا النفس والنفيس للتمكين له في الأرض".

تمكين السنة من بناء مساجد:

وحث القيادي البارز في جماعة الإخوان المسلمين المرشد الإيراني على "تمكين المسلمين السنة من بناء مساجدهم حيثما وجدوا بما في ذلك العاصمة طهران وتمكين المسلمين الشيعة حيثما وجدوا أن تكون لهم مساجدهم".

ومعروف أن المسلمين السنة يتعرضون لشتى أنواع الاضطهاد والتعذيب، كما أنهم ليس لهم مسجد واحد في العاصمة طهران لإقامة شعائرهم على مذهب أهل السنة والجماعة، وإنما يصلون صلاة الجمعة في سفارة باكستان.

سلوى
18 - 10 - 2010, 18:16
بسم الله الرحمن الرحيم


وبه أستعين


وأصلي وأسلم علي ،خاتم النبيين محمد وعلي آله وصحبه ،أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلي يوم الدين .



أما بعد




تمهيد



إستكمالاً لحملة المظفرة والتي تهُدف إلي فضح تاريخ الروافض الاسود ، ونشره ليكون صفعة قوية ، علي وجوه منافقي امتنا



ورويبضتها ، من دعاة التقريب الذين يتغافلون عن حقيقة الروافض الخبيثة ، ويتناسون دماء المسلمين التي لم تجف بعد علي أيدي اؤلئك الملاعين !
..........................




القرامطة الروافض
...................



من هم ؟



إنهم فرقة من الشيعة الباطنية المتطرفة، .......



كانوا يظهرون الرفض، ويبطنون الكفر المحض، وصرح أبو الفرج ابن الجوزى بأنهم فرقة من الزنادقة الملاحدة من الفرس الذين يعتقدون نبوة زرادِشت ومَزْدَك. ويقال لهم: الإسماعيلية،




http://sub3.rofof.com/img4/07vdrjl29.jpg



حصن الاخيضر يقال انه احد معاقلهم




لانتسابهم- كذباً- إلى إسماعيل بن جعفر الصادق (ت 143هـ/ 760 م). أما تسميتهم بالقرامطة، فهى نسبة إلى حمدان قِرْمِط بن الأشعث البقار، وهو رجل نشيط من دعاة الباطنية- كان فى مشْيِه قرمطة، أى تقارب خُطًى- وكان يعمل فرِّانا فى سواد الكوفة، وكان يدعو إلى إمام من أهل البيت! .



بيان سوء عقيدتهم




إعتمدت عقيدة القرامطة كغيرها من فرق الباطنيّة على إخفاء ما يؤمنون به وإظهار أنفسهم على أنّهم مسلمون ليسهل عليهم الاندماج في المجتمع والدعوة إلى دينهم، حتّى إذا وثقوا من تابعهم أطلعوه على خفايا عقيدتهم. وهم




يتأوّلون الأحكام الشرعية على ما يوافق ضلالاتهم وأهوائهم، فيتأوّلون قوله سبحانه وتعالى: {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ} [الحجر: 99] على أنّه من عرف التأويل فقد أتاه اليقين، وعليه فمن عرف معنى العبادة فقد سقط عنه




فرضها، وأوّلوا كذلك أركان الشريعة: فالصلاة عندهم موالاة إمامهم، والحجّ زيارته وإدمان خدمته، والصوم هو الإمساك عن إفشاء سرّ الإمام لا الإمساك



عن الطعام والشراب، والمراد بالزنى عندهم إفشاء سرّهم بغير عهد وميثاق.



وقد اختلف المؤرّخون والمصنّفون في أصل مذهبهم، فمنهم من قال بأنّهم صابئة، ومنهم من ذكر بأنّهم من المجوس الإباحيّة أتباع فزدك المؤبد كما ذكر



بن حزم الظاهري، حين وصفهم فقال: ومن هذه الأصول الملعونة حدثت الإسماعيلية والقرامطة، وهما طائفتان مجاهرتان بترك الإسلام جملة، قائلتان بالمجوسيّة المحضة، ثمّ مذهب مزدك المؤبد... وكان يقول بوجوب تواسي (تساوي) الناس في النساء والأموال.




وقد نسبهم الإمام عبدالقاهر الإسفرائيني إلى الدهرية الزنادقة، فيقول" الذي يصحّ عندي من دين الباطنيّة أنّهم دهرية زنادقة يقولون بقدم العالم وينكرون الرسل والشرائع كلّها، لميلها إلى استباحة كلّ ما يميل إليه الطبع ". ويستدلّ




على قوله برسالة عبدالله بن الحسين القيرواني إلى سليمان بن الحسين بن سعيد الجَنَّابي في كتابهم ( السياسة والبلاغ الأكيد والناموس الأعظم ) يوصيه فيها: أدع الناس بأن تتقرّب إليهم بما يميلون إليه، وأوهم كلّ واحد منهم بأنّك منهم، فمن آنست منه رشداً فاكشف له الغطاء وإذا ظفرت بالفلسفي



فاحتفظ به فعلى الفلاسفة مُعَوَّلُنا، وأنا وإيّاهم مجموعون على ردّ نواميس الأنبياء، وعلى القول بقدم العالم لولا ما يخالفنا فيه بعضهم من أنّ للعالم مدبّراً لا نعرفه...



وأنا اميل الي أنّهم قد جمعوا بين الدهرية الزنادقة والمجوسية الإباحية فقد قال القيرواني في آخر رسالة له إلى سليمان بن الحسن: " وما العجب من رجل



يدّعي العقل ثمّ يكون له أخت أو بنت حسناء وليست له زوجة في حسنها يحرّمها على نفسه وينكحها من أجنبيّ، ولو عقل الجاهل لعلم أنّه أحقّ بأخته




وبنته من الأجنبي، وما وجه ذلك إلاّ أنّه صاحبهم حرّم عليهم الطيّبات وخوّفهم بغائب لا يعقل، وهو الإله الذي يزعمونه، وأخبرهم بكون ما لا يرونه أبداً من البعث من القبور والحساب والجنة والنار حتّى أتعبَهم بذلك



عاجلاً، وجعلهم له في حياته ولذرّيته من بعد وفاته خَولاً (عبيداً أو خدماً) واستباح بذلك أموالهم بقوله {لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} [الشورى: 23]. فكان أمره معهم نقداً وأمرهم معه نسيئة، وقد استعجل



منهم بذل أرواحهم وأموالهم على انتظار موعد لا يكون، وهل الجنّة إلاّ هذه الدنيا ونعيمها، وهل النار وعذابها إلاّ ما فيه أصحاب الشرائع من التعب والنصب في الصلاة والصيام والجهاد والحجّ..


وأنت وإخوانك هم الوارثون الذين يرثون الفردوس، وفي هذه الدنيا ورثتم نعيمها ولذّاتها المحرّمة على الجاهلين المتمسّكين بشرائع أصحاب النواميس، فهنيئاً لكم على ما نلتم من الراحة عن أمرهم ".



ومما ذُكر آنفاً يتبيّن أخذهم بعقيدة المجوسيّ من ناحية زواج الأخت والبنت، واتّباعهم لمذاهب الدهرية الزنادقة من نفي النبوّة والرسالة والشرائع.

سلوى
18 - 10 - 2010, 18:19
إبتداء أمرهم السياسي وقوة حركتهم



.................



كان للضعف الذي ألمَّ بالخلفاء العباسيين بعد موت الواثق سنة 232هـ، وسيطرة الأعاجم عليهم وضياع نفوذ الخلافة، الأثرُ الكبير في كثرة الانفصالات عن الدولة العباسية، واستقلال بعض الأسر المشهورة؛





http://sub3.rofof.com/img4/07jusnc29.jpg



احد معاقلهم




كالصفاريين والسامانيين والعلويين واليعفريين والطولونيين. ولم يبقَ للعباسين في كثير من الأقاليم سوى الدعاء لهم يوم الجمعة والعيدين ونزر يسير من الهدايا.



كما أثار الزنج وهم طائفة من عبيد إفريقية القلق والرعب في حاضرة الخلافة العباسية، وكان مسرح ثورتهم الجامحة العنيفة التي دامت أكثر من أربع عشرة



سنة المستنقعاتُ الممتدة بين البصرة وواسط. وقد كلفت هذه الثورة الدولة العباسية كثيراً من الجهود والأموال والأرواح. وظهر القرامطة في سواد العراق



والبحرين؛ حيث أعانهم على ذلك تشاغل الخليفة العباسي بفتنة الزنج، وظهر ابن حوشب في اليمن حيث نشر دعوة المهدي، وظهر أبو عبد الله الشيعي الذي نشر الدعوة الفاطمية في المغرب.



كل هذه العوامل ، مجتمعة أدت إلي ظهور نجم حركة القرامطة وأول ظهور




فعلى للقرامطة على مسرح الأحداث كان فى سنة 286 هـ/899 م،



على يد أبى سعيد الحسن بن بهرام الجنابى .



الذى خرج إلى البحرين، فأقام بها تاجرا يبيع الطعام، وانضم إلى دعاة الشيعة بالقطيف وظهر بينهم، حتى تغلب على أمرهم، فاستجابوا له، والتفوا عليه، فصار أميرهم، وانتشر ذكره فى البحرين،



وكثر أتباعه، وقويت شوكته جدا، ومن ثم أخذ يعيث فى الأرض فساداً، فقاد



أتباعه للإغارة على بلاد هَجر سنة 287 هـ/900 م، فتغلبوا عليها جميعا، وقتلوا مالا يحصى من أهلها، وسَبَوْا، وأفسدوا، فجهز الخليفة إليهم جيشا كثيفا، فتمكن القرامطة من أسرهم جميعا، ثم قتلهم أبو سعيد، وأبقى على



حياة قائدهم العباس ابن عمرو الغَنوى ثم أطلقه، وقال له: ارجع إلى صاحبك (الخليفة العباسى) فأخبره بما رأيت !؟ (وكان لهذه الوقعة صدى خطير لدى


جمهور الناس ؛ فهمَّ أهل البصرة بالجلاء عنها هلعا وفزعا من خطر القرامطة القريبين منهم، فهدّأ والى البصرة من روعهم، وقام بتحصين سور المدينة، وتقويته، فعدل الجنابى عن مهاجمتها .


إستولى القرامطة على البحرين والأحساء، واتخذوا من هجر قاعدة لهجماتهم على بلاد الخلافة العباسية وقوافل الحجاج، وارتكبوا خلالها فظائع وشناعات روعت المسلمين ترويعا شديدا، ومنعت الكثيرين من أداء مناسك الحج فى بعض الأعوام خوفا من التعرض لهجمات القرامطة المفاجئة.


وعلى الرغم من القوة البادية للقرامطة، التى مكنتهم من هزيمة قوات الخلافة فى كثير من المواجهات التى وقعت بين الطرفين، وأتاحت لهم الاستيلاء على بعض البلاد العراقية والحجازية والشامية والمصرية، على الرغم من ذلك فإنه لم


يكن للقرامطة دولة بالمعنى الدقيق، إنما كانوا قوة عسكرية غاشمة، تعتمد فى استمرار وجودها على تلك الغارات ،المباغتة التى تشنها على البلاد المجاورة،


أو مهاجمة القوافل، وبخاصة قوافل الحجاج وتحصل من هذه وتلك على الغنائم والأسلاب، فترجع بها إلى قواعدها فى البحرين والأحساء ومن ثم تساعدها على البقاء إلى حين.


وفى عامى 289، 290 هـ/902، 903م، ظهر القرامطة فى بلاد الشام تحت قيادة زكرَوَيه بن مِهْرَوَيْه واجتاحوا من تصدى لهم من قوات العباسيين والطولونيين، وعاثوا فيها فساداً، وقتلوا من أهلها مالا يُحصى كثرة، ونهبوا



الأموال، وأحرقوا الديار والأثاث، ثم دارت الدائرة عليهم بعد ذلك حين انطلقت الجيوش العباسية من العراق لقتالهم بقيادة محمد بن سليمان الكاتب



والحسين بن حمدان، فانهزم القرامطة، وقُتل منهم خلق كثير، وأُسِرَ عدد كبير، وفر هارباً من بقى منهم وهم قليل إلى قواعدهم فى شرق الجزيرة العربية.




مقتل أبو سعيد الجنابي وولاية إبنه الغاشم


أبو طاهر الجنابي




ظل أبو سعيد الجنابى على رأس القرامطة نحو خمسة عشر عاماً، حتى قتله خادم له سنة 301 هـ/913 م،



فتولى أمرهم ولده - أبو طاهر سليمان بن الحسن



بن بهرام الجنابى، وامتدت ولايته عليهم إلى سنة 332 هـ/944 م. ويُعد أبو طاهر أقوى رؤساء القرامطة، وأطولهم عهداً، وأشدهم خطرًا وحقداًعلى الخلافة العباسية، وعلى المسلمين فى المنطقة عامة، وحجاج بيت الله الحرام على وجه الخصوص.



وحين آلت إليه قيادة القرامطة، كتب إليه الخليفة العباسى المقتدر رسالة رقيقة، ورغبه فى طاعته، وطلب منه إطلاق الأسرى الذين تحت يده، فأطلقهم، وأكرم رسل الخليفة .



وفى عام 311 هـ/923 م انقض القرامطة على مدينة البصرة فنهبوها، وسبوا أهلها، وطلب أبو طاهر الجنابى من الخليفة ضمها إلى ولايته هى



والأهواز، فرفض ذلك الطلب، فأغار القرامطة فى العام التالى على الكوفة، واستباحوها ستة أيام، وحملوا ما استطاعوا من أموالها ومتاعها، وعادوا إلى



بلادهم، فضج الناس فزعاً منهم، فسير إليهم الخليفة المقتدر جيشا كبيراً، فهزمه أبو طاهر وأتباعه وشتتوه، واستولوا على الرحبة والرقة فى شمال الشام .


ومضي أبو طاهر الغاشم في قتل الناس ، في كل مكان يصل إليه وكان وبالاً علي الاسلام والمسلمين ، وفي سنة 315هـ خرجوا نحو الكوفة وكانوا ألفًا


وخمسمائة، وقيل كانوا ألفين وسبعمائة وسيَّر لهم الخليفة العباسي جيشًا كثيفًا نحو ستة آلاف سوى الغلمان ودارت بينهم وقائع في واسط والأنبار وكانت سجالاً وقتل فيها من عسكر الخليفة عدد كثير وانهزموا وأصاب الناس الذعر



من القرامطة فخرج ناس بأموالهم من بغداد لما سمعوا بتوجه القرامطة إليها.


في سنة 316هـ عاث أبو طاهر في الأرض فساداً ودخل الرحبة وقتل أهلها


وطلب منه أهل قرقيسيا الأمان فأمنهم وبعث سراياه إلى ما حولها من الأعراب فقتل منهم خلقًا حتى صار الناس إذا سمعوا بذكره يهربون وفرض على


الأعراب إتاوة يحملونها إلى مقر القرامطة كل سنة عن كل رأس دينارين وعاث في نواحي الموصل فسادًا وفي سنجار ونواحيها وخرب الديار وقتل وسلب


ونهب .



http://sub3.rofof.com/img4/07iavux29.jpg



البصرة




ولما رأى الوزير علي بن عيسى ما يفعله القرامطة في بلاد الإسلام وليس له دافع استعفى من الوزارة لضعف الخليفة وجيشه وعزل نفسه.

سلوى
18 - 10 - 2010, 18:20
أبشع حوادث القرامطة


استباحة مكة




الامرالذى لا يمكن أن ينساه المسلمون من جرائم أبى طاهر والقرامطة، فهو عدوانهم على بيت الله الحرام وحجاجه فى عام 317 هـ/929 م، حيث اقتحم مكة المكرمة فى سبعمائة من أتباعه، وأعمل القتل فى أهلها وفى الحجيج






http://sub3.rofof.com/img4/07otywz29.jpg


صورة للحجر الاسود ويُلاحظ القطع الثماني التي بقيت منه بعد ان كسره القرامطة قبحهم الله



المحتشدين يوم السابع من ذى الحجة استعدادا للوقوف بعرفات وأداء


المناسك، فقتلوا يومئذ نحو ثلاثين ألفا منهم، واقتحم المسجد الحرام، واقتلع الحجر الأسود وباب الكعبة، وأستارها، وردم بئر زمزم بجثث القتلى الذين سفك دماءهم فى المسجد، ووقف على عتبة باب الكعبة، وصاح منتشياً:



أنا بالله وبالله انا ** يخلق الخلق وأفنيهم أنا




وأراد أخذ المقام فدسه اهل مكة في شعابها , ثم قال :


يا حمير أين ما قلتم ومن دخله كان آمنا ؟ فرأيتهم إني قد دخلته وفعلت ما اردت وما رأيت منكم من تعرض لي ؟فقال رجل : ليس معنى الآية الشريفة كما ذكرت , وإنما المراد بقوله {ومن دخله كان آمنا} أي أمن هوه فلم يلتفت اليه ..



http://sub3.rofof.com/img4/07ukbco29.jpg



الكعيبة وهي المكان الذي وُضع فيه الحجر الاسود




وخطب لعبدالله المهدي ومضى بالحجر الاسود الى هجر معتقدا ان العالم يأتونه فيحجونه , فهلك تحته أربعون بعيرا؟؟؟ فلم تزل العالم تأتي الى حج بيت الله الحرام ... , ولم يمض الى هجر سوى العوام والجهال ,



ولم يتمكن أحد من أداء المناسك فى ذلك العام (ثم عاد القرامطة بعد ارتكابهم تلك المجزرة البشعة إلى بلادهم، وظل الحجر الأسود فى حوزتهم، حتى ردوه إلى الكعبة فى عام 339 هـ/ 951 م، وقالوا فى ذلك؟ أخذناه بأمر وأعدناه بأمر !، وهو كلام لا معنى له فى الحقيقة.



وقد ذكر المؤرخين أنّ القرامطة سرقوا الحلي التي كان الخلفاء قد زيّنوا بها الكعبة وأخذوها معهم، ومن تلك الحلي درّة اليتيم التي كان وزنها أربعة


عشر مثقالا من الذهب، وأفراط مارية وقرون كبش إبراهيم (عليه السلام)وعصا موسى والموزونة ذهباً، وطبق ووشيعة من الذهب وسبعة عشر قنديلا من الفضّة وثلاثة محاريب فضيّة أقصر من الإنسان بقليل كانت موضوعة في صدر البيت.



وقد قيل : إن كثيراً من العلماء المحدثين قتلوا أثناء الهجوم الذي قام به القرامطة على الحجّاج أثناء طوافهم، من جملتهم: الحافظ أبوالفضل بن حسين الجارودي وشيخ الحنفية في بغداد أبوسعيد أحمد بن حسين البردعي وأبوبكر بن عبدالله الرهاوي وأبوجعفر محمّد بن خالد البردعي (والذي كان يسكن في مكّة).
وذُكرَ أنّ أحد المحدّثين في ذلك الوقت أنشد بيتاً من الشعر بينما أحاطت به سيوف القرامطة:



ترى المحبّين صرعى في ديارهم


كفتية أهل الكهف لايدرون كم لبثوا




بداية النهاية !!






وهلك أبي طاهر بالجدري في رمضان 332 هـ عليه لعائن الله


وبو فاة أبى طاهر هدأ القرامطة، حتى تولى أمرهم الحسن بن أحمد بن بهرام المعروف بالحسن الأعصم فى سنة 350 هـ/961 م



حيث تجدد نشاطهم مرة أخرى، فاستولوا على بلاد الشام فى عام 357 هـ/968 م. وحتى ذلك التاريخ، كانت علاقات القرامطة بالفاطميين يسودها الود والصداقة فلما أصبح الفاطميون خلفاء مصر سنة 358 هـ/979 م،


إنقلب عليهم القرامطة، وبدأ صراع مسلح مرير بين الفريقين؛ فأرسل المعز لدين الله الفاطمى جيشا لإخراج القرامطة من الشام فى سنه 360 هـ/971


بقيادة جعفر ابن فلاح، فهزمه القرامطة، وقُتل جعفر، وزحف الحسن الأعصم بقواته نحو مصر، وحاصر القاهرة عدة أشهر من عام 361 هـ/972 م، لكنه لم يستطع دخولها، فارتد عائداً إلى الشام، ومات بعدئذ فى مدينة الرملة سنة 366 هـ/976 م. (10)



وبعد وفاة الحسن الأعصم صار أمر القرامطة إلى مجلس يضم ستة من شيوخهم يسمى (مجلس الستة) وحينئذ كانت أحوالهم تتجه نحو الضعف والانحلال، ولم


يعد يخشى بأسهم أحد، غير أنهم ظلوا مسيطرين على ما تحت أيديهم من بلاد البحرين والأحساء، حتى تلاشى أمرهم، وزالت دولتهم فى نحو عام 375 هـ/985 م.


وبعد أُفول نجم القرامطة قامت الحكومات في ذلك الوقت بملاحقتهم وقتلهم، ونخصّ بالذكر (السلطان محمود الغزنوي) الذي كان أشدّ المناوئين للقرامطة. ويُنشد شاعر البلاط الغزنوي (فرخي سيستاني) في ذلك فيقول:



قد أخذتَ الرَّيَّ فانظر


مُلككَ اليومَ منىً وكذا الصفّا



ثم أنشد الشاعر نفسه بعد وفاة السلطان محمود الغزنوي يرثيه قائلا:



أبكي وقد فرحَ القرامط إثْرَ موتك


فلاخافوا شجاعاً ولابطشاً كبطشك

سلوى
18 - 10 - 2010, 18:21
رحمك الله أيها السلطان .



بقيت آثار للقرامطة تغيّر جلودها واسمها من آن لآخر حسب الظروف التي تحيط بهم، وكانوا على مرّ العصور يحملون الحقد في صدورهم لأمّة الإسلام، فما إن تأتيهم الفرصة للكيد للمسلمين حتّى تراهم يسرعون في اقتناصها



والعمل بها سواء كانت خيانة أو مساعدة لغاز محتل، كما حصل بمساعدتهم للتتار في العراق وبلاد الشام، وكذلك وقوفهم بجانب الصليبيين في حملاتهم المشهورة ضدّ المسلمين في مصر والشام. ومن بقاياهم الآن جزء منهم في



عُمان واليمن يلقّبون بالصوالحيين والمكرمية، ولا تزال بقايا للإسماعيليين البهرة في العراق وفارس والهند، وما زالوا يتربّصون الفرصة للفتك بالمسلمين وإعادة


دولتهم من الشام إلى الجزيرة العربية،


وبفضل اللـه ثمّ وعي بعض المسلمين على مرّ العصور فإنّهم لم ولن يستطيعوا القضاء على بيضة الإسلام، وذلك لوعد اللـه بنصرة دينه واستخلاف عباده في الأرض.


ومما إستعرضناه في موضوعنا ، نجد أن القرامطة فرقة من فرق ، الروافض الضالة عاثت في الارض فساداً .


حتي قال فيهم شيخ الاسلام بن تيمية رحمه


الله .والشيعة إستتبعوا اعداء الملة من الملاحدة والباطنية وغيرهم؛ ولهذا أوصت الملاحدة مثل القرامطة الذين كانوا في البحرين وهم من اكفر الخلق، ومثل قرامطة المغرب ومصر وهم كانوا يستترون بالتشيع أوصوا بأن يدخل على



المسلمين من باب التشيع، فانهم يفتحون الباب لكل عدو للاسلام من المشركين واهل الكتاب والمنافقين، وهم من ابعد الناس عن القرآن والحديث،


إننا نعتقد بان الرافضة طائفة كفر وردة لأنها جمعت بين الشرك الأكبر والأصغر



والكفر الاعتقادي والكفر العملي والنفاق الأكبر والأصغر ،فتراهم يؤلهون أهل البيت رضي الله تعالى عنهم ،ويعتقدون عصمتهم وعصمة ذرياتهم وأئمتهم و (آياتهم) إنتهي كلام بن تيمية .


وقال ابو حامد الغزالي رحمه الله إنهم مذهب ظاهره الرفض ، وباطنه الكفر .



فيا دعاة التقريب أفيقوا فهؤلاء الشيعة الروافض هم ، أبناء القرامطة والحشاشين وأحفاد المجوس وليس لهم عدو إلا أهل السنة .





مصادر




تاريخ بن خلدون
البداية والنهاية - بن كثير
تاريخ الرسل والملوك - بن جرير الطبري
الخلاصة في بيان رأي شيخ الإسلام ابن تيمية بالرافضة
علي بن نايف الشحود
الكامل في التاريخ - بن الاثير
فضائح الباطنية - ابو حامد الغزالي
الملل والنحل - بن حزم الظاهري
الملل والنحل - الشهرستاني
اخبار القرامطة - د سهيل زكار
الاسماعيلية تاريخ وعقائد - إحسان إلهي ظهير
موقع طريق الاسلام

سلوى
18 - 10 - 2010, 18:32
الدولة البويهية الرافضية صفحات سوداء في التاريخ الاسلامي
******************

بسم الله الرحمن الرحيم


وبه أستعين


اللهم صلي علي محمد وعلي آ ل محمد


وارض اللهم عن أمهات المؤمنين و خلفاؤنا الراشدين أبا بكر وعمر وعثمان وعلي وعن الصحابة والتابعين ومن تبعهم بأ حسان الي يوم الدين


آمين آ مين آ مين


وبعد


تمهيد



الي كل دعاة التقريب بين السنة والشيعة الي شيخ الازهر الذي اعتمد المذهب الاثني عشري الخبيث ليدرس في الازهر اكبر مؤسسات العالم الاسلامي ويقول أن السنة والشيعة هما جناحي الامة . الي مفتي الديار المصرية الذي يقول ان الشيعة فرقة متطورة . الي الاخوان المسلمون الذين لم يكفيهم اعوجاج منهجم الظاهر بل راحو يدعون الي التقريب بين السنة والشيعة .
الي كل منافقي امتنا ومرتشيها ورويبضتها الذين باعوا دينهم ببضعة دنانير .


الي الغافلين المتغافلين عن حقيقة الشيعة الروافض اقرؤا التاريخ اعرفوا عدوكم الحقيقي .


اقدم لكم


الدولة البويهية الخبيثة


وهي تعد ثاني اكبر الدول الرافضية بعد الدولة العبيدية في مصر


http://www.hanein.info/vb/imgcache/9/60109_hanein.info.jpg


خريطة الدولة الملعونة
ابتداء أمر بني بويه وظهور دولتهم
وهم ثلاثة إخوة عماد الدولة أبو الحسن علي وركن الدولة أبو علي الحسن ومعر الدولة أبو الحسين أحمد أولاد أبي شجاع بويه بن قباخسروبن تمام بن كوهى بن شير زيل الأصغر بن شيركيده ابن شيرزيل الأكبر بن شيران شاه بن شيرويه بن سيسان شاه بن سيس بن فيروز بن شيرزيل بن سيسان بن بهرام جور الملك بن يزد جرد الملك بن سابور الملك بن سابور ذي الاكتاف الفارسي كذا نسبهم الأمير أبو نصر بن ماكولا في كتابه وإنما قيل لهم الديالمة لأنهم جاوروا الديلم وكانوا بين أظهرهم مدة وقد كان ابوهم أبو شجاع بويه فقيرا مدقعا يصطاد السمك ويحتطب بنوه الحطب على رؤسهم وقد ماتت امرأته وخلفت له هؤلاء الأولاد الثلاثة فحزن عليها وعليهم فبينما هو يوما عند بعض أصحابه وهو شهريار بن رستم الديلمي إذ مر منجم فاستدعاه فقال له إني رأيت مناما غريبا أحب أن نفسره لي رأيت كأني أبول فخرج من ذكري نار عظيمة حتى كادت تبلغ عنان السماء ثم انفرقت ثلاث شعب ثم انتشرت كل شعبة حتى صارت شعبا كثيرة فأضاءت الدنيا بتلك النار ورأيت البلاد والعباد قد خضعت لهذه النار فقال له المنجم هذا منام عظيم لا أفسره لك إلا بمال جزيل فقال والله لا شيء عندي أعطيك ولا أملك إلا فرسي هذه فقال هذا يدل على أنه يملك من صلبك ثلاثة ملوك ثم يكون من سلالة كل واحد منهم ملوك عدة فقال له ويحك أتسخر بي وأمر بنيه فصفعوه ثم أعطاه عشرة دراهم فقال لهم المنجم اذكروا هذا إذا قدمت عليكم
http://thumbs.bc.jncdn.com/6b919cb353b6605da669caa43c75b0b0_lm.jpg (http://thumbs.bc.jncdn.com/6b919cb353b6605da669caa43c75b0b0_lm.jpg)
بغداد قديماً


وأنتم ملوك وخرج وتركهم وهذا من أعجب الأشياء وذلك أن هؤلاء الأخوة الثلاثة كانوا عند ملك يقال له ( ماكان بن كاني ) في بلاد طبرستان فتسلط عليه مرداويح فضعف ( ماكان ) فتشاوروا في مفارقته حتى يكون من أمره ما يكون فخرجوا عنه ومعهم جماعة من الأمراء فصاروا إلى مرادويح فأكرمهم واستعملهم على الأعمال في البلدان فأعطى عماد الدولة على بويه نيابة الكرخ فأحسن فيها السيرة فحسده مردوايح وبعث إليه بعزله عنها ويستدعيه إليه فامتنع من القدوم عليه وصار إلى أصبهان فحاربه نائبها فهزمه عماد الدولة هزيمة منكرة واستولى على أصبهان وإنما كان معه سبعمائة فارس فقهر بها عشرة آلاف فارس وعظم في أعين الناس فلما بلغ ذلك مرداويح قلق منه فأرسل إليه جيشا فأخرجوه من أصبهان فقصد أذربيجان فأخذها من نائبها وحصل له من الأموال شيء كثير جدا ثم أخذ بلدانا كثيرة واشتهر أمره وبعد صيته فقصده الناس تعظيما له فاجتمع إليه من الجند خلق كثير وجم غفير فلم يزل يترقى في مراقي الدنيا حتى آل به وبأخويه الحال إلى أن ملكوا بغداد من أيدي الخلفاء العباسيين وصار لهم فيها القطع والوصل والولاية والعزل واليهم تجبى الأموال ويرجع إليهم في سائر الأمور والأحوال .

سلوى
18 - 10 - 2010, 18:39
مذهب بني بويه وتوجهاتهم الدينية

يستفاد من كتب التاريخ أن حكام بني بويه كانوا على مذهب التشيع ، وقد
سعى زعماء هذه السلالة في نشر مذهب التشيع .....
وجاء في كتب التاريخ أيضا أن بعض حكام بني بويه كانوا يقيمون مجالس
المناظرة والاحتجاج بين علماء الأديان والمذاهب ويتطرقون إلى بحث المسائل
الأساسية التي أدت إلى اختلاف المسلمين وفرقتهم ،


http://users.ox.ac.uk/~wolf0126/photos/baghdad0.jpg


وقد سعى معظم حكام بني بويه إلى أن يختاروا وزراءهم من العلماء ومن
المؤالفين لمذهب التشيع قدر الإمكان ، فمن وزرائهم برز علماء كبار مثل أبي
الفضل محمد بن العميد وزير ركن الدولة ، والصاحب بن عباد وزير مؤيد الدولة والشيخ المفيد الذي قال فيه
الذهبي ما لم يقل مالك في الخمر.


http://arabic.irib.ir/Gifs/Gallery/Holy-place/Kazemein/kazemein-08.jpg
مرقد الجوادين من جهة باب المراد. وتظهر على اليمين قبة المسجد الصفوي، ويرجع تاريخ عمارة مشهد الامامين الكاظم والجواد الى سنة 336هـ حيث اقيمت العمارة الاولى بأمر معز الدولة البويهي، ويقع في الرواق الثاني قبور الشيخ المفيد واستاذه بن قولويه


وفخر الدولة ، وأبي علي سينا وزير شمس الدولة إحياء عقائد الشيعة ، ففي محرم من عام 352 كان معز
الدولة من جملة الخارجين في بغداد للعزاء والنوح على سيد الشهداء أبي عبد الله
الحسين عليه السلام ، واستمر الحال كذلك لسنوات طويلة كما نقل ابن كثير في البداية
والنهاية ، وأبو الفرج في المنتظم.
وفي الثامن عشر من شهر ذي الحجة للسنة نفسها أقاموا
المهرجانات بشكل رسمي بمناسبة عيد غدير خم واستمروا على ذلك سنين
مديدة.
" وفي عام 363 ه‍ / 974 م أمر عضد الدولة بنصب لوح على تخت جمشيد
خطت عليه أسماء الأئمة الاثني عشر مع عبارات السلام والتحيات عليهم
وجسد ميوله الشيعية من خلال بنائه لمرقد أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي
طالب عليه السلام في النجف ومرقد الإمام الحسين عليه السلام في كربلاء ولما هلك دفن إلى
جوار مرقد الإمام علي .
" إن أهم ما كسبه الشيعة في عهد بني بويه هو التجاهر بمعتقداتهم دون
اللجوء إلى التقية ، وفي هذه الحقبة اتخذ مذهب الدولة طابع التشيع والرفض العلني .


اسماء ملوكهم لعنة الله عليهم


1


عماد الدين أبو الحسن علي بن بويه


320- 338هـ
2


عضد الدولة أبو شجاع خسرو


338- 372هـ
3
شرف الدولة أبو الفوارس شيرزاد



372- 379هـ
4
صمصام الدولة أبو كاليجار المرزبان



379- 388هـ
5
بهاء الدولة أبو نصر


388- 403هـ


6
سلطان الدولة أبو شجاع


403- 415ه


7
عضد الدولة أبو كاليجار المرزبان



415- 440هـ
8
الملك الرحيم أبو نصر خسرو فيروز



440- 447هـ
9
معز الدولة أبو الحسين أحمد



320- 356هـ
10
عز الدولة بختيار



356- 367هـ
11
عضد الدولة أبو شجاع خسرو



367- 372هـ
12


شرف الدولة أبو الفوارس شيرزاد


372- 379هـ
13


بهاء الدولة أبو نصر


379- 403هـ
14
سلطان الدولة أبو شجاع



403- 412هـ
15
مشرف الدولة أبو علي



412- 416هـ/
16
أبو طاهر جلال الدولة



416- 435هـ
17
أبو كاليجار مرزبان



435- 440هـ
18
أبو نصر خسرو فيروز



440- 447هـ
19


ركن الدولة أبو علي حسن


320- 366هـ
20


مؤيد الدولة أبو منصور


366- 373هـ
21


فخر الدولة أبو الحسن علي


373- 387هـ
22
شمس الدولة أبو طاهر(في همذان فقط)



387- 412هـ
23


مجد الدولة أبو طالب رستم (في الري فقط)


387- 420هـ/
24


سماء الدولة أبو الحسن (في همذان فقط)


412- 414هـ


شجرة ملوك بني باويه الخبيثة

سلوى
18 - 10 - 2010, 18:40
عضد الدولة البويهي قمة الضلال


هو السلطان أبو شجاع فناخرو بن الحسين بن بويه الديملي الشيعي أقوى من تملك من دولة بني بويه
سبب البلايا التي حاقت
بأمة المسلمين عموماً وبالدولة العباسية خصوصاً فمنذ سنة 334 هـ عندما وطئت أقدامهم بغداد تغير حال الخليفة العباسي وأصبح منصب ديني شرفي فقط والأمر والنهي في يد سلاطين دولة بني بويه الذين أدخلوا في بلاد المسلمين أشنع البدع وأظهروا الرفض والتشيع وجهروا بسب الصحابة وتسببوا في وقوع الكثير من الفتن والاضطرابات بين المسلمين السنة والمتشيعين الذين أصبحت لهم دولة بفضل هؤلاء المبتدعين الذين حلوا كالكارثة على بلاد الإسلام , وهذه الصفحة لواحد من سلاطين هذه الدولة الرافضية الذي أخذه الله أخذ عزيز مقتدر لما رأي من نفسه أنه ينازع المولى عز وجل فيما خص به ذاته جل وعلا يعتبر فناخرو بن الحسين الملقب بعضد الله أول من تسمى من ملوك الإسلام باسم شاهنشاه ومعناها ملك الملوك وقد ثبت في الصحيح أن أوضع اسم وفي رواية أخنع اسم عند الله رجل تسمى ملك الملوك' فباء بها هذا الرجل عليه من الله ما يستحق, كان أول أمره أميراً على بلاد فارس عندما كان أبوه ركن الدولة على رأس الدولة البويهية وكان عضد الدولة رجلاً شديد الطموح رغب أن يتولى العراق والبلاد كلها وكان أمير العراق وقتها ابن عمه عز الدين بختيار فلم يستطع أن يفعل شيئاً خوفاً من أبيه ركن الدولة, فلما مات ركن الدولة انطلق عضد الدولة إلى العراق وتربص بابن عمه الدوائر حتى ألجأه لأن يخلع نفسه ويتنازل عن سلطنة العراق لعضد الدولة ولم يكتف بذلك بل عمل على قتل ابن عمه بختيار حتى قتله سنة 367هـ واستولى على مقاليد الأمور في العراق .
كان عضد الدولة متجاوزاً في حدود السياسة الشرعية فتراه يعسف بشدة ويضع العيون لتأتيه الأخبار أولاً بأول حتى أن رجلاً من أهل مصر شتمه يوماً في مصر فأرسل من يأتي به حتى أوقفه بين يديه ووبخه بما قال فاحترز الناس في كلامهم حتى مع نسائهم وغلمانهم, أحب يوماً جارية فألهته عن تدبير المملكة فأمر بتغريقها, وسرق غلام له بطيخة من أحد الفلاحين فضرب غلامه بالسيف فقطعه نصفين .


لما تعاظم ملكه واتسعت أراضيه وكثر ماله وازينت له الدنيا فظن نفسه قادراً عليها فأنشد يوماً أبياتاً تبين مكنون قلبه عندما خرج من بستان له يوماً فقال 'أود لو جاء المطر فنزل المطر فوسوس له شيطانه أن يقول هذه الأبيات .


مبرزات الكأس من مطلعها .. مستقيات الخمر من فاق البشر


عضد الدولة وابن ركنها .. مالك الأملاك غلاب القدر


قبحه الله وقبح شعره فلم يكد أن يقول مالك الأملاك


غلاب القدر حتى ضربه الله عز وجل بالصرع الذي أحال حياته إلى جحيم فتزايد عليه الصرع حتى كان يصرخ في مرض موته
وهو على هذه الحالة من الظلم والطغيان ومعاداة الله عز وجل .


http://www.thar.info/images/w32.jpghttp://www.thar.info/images/w33.jpg


صورة عملة


الوجه / ملك/لا إله إلا الله/ وحده لا شريك له/ الملك بهاءالدولة/وضياء الملة/وغياث الامة/الملوك



الظهر/ لله / محمد رسول الله / صلى الله عليه وسلم/القادر بالله/شاهانشاه قوام/ الدين ابونصر/ابرير




معز الدولة أبو الحسين أحمد بن بويه (320- 356هـ


كان سلطان معز الدولة بالعراق مبدأ خرابه بعد أن كان جَنَّة الدنيا، فإنه لما استقرت قدمه فيه شغب الجند عليه وأسمعوه المكروه، فضمن لهم أرزاقهم في مدة ذكرها لهم، فاضطر إلى ضبط الناس وأخذ الأموال من غير وجوهها، ولم تمضِ سنة حتى اشتد الغلاء ببغداد، فأكل الناس الميتة والسَّنَانير والكلاب، وأكل الناس خروب الشوك، فقد كانوا يسلقون حَبَّه ويأكلونه؛ فلحق الناس أمراض وأورام في أحشائهم، وكثر فيهم الموت حتى عجز الناس عن دفن الموتى، فكانت الكلاب تأكل لحومهم، وانحدر كثير من أهل بغداد إلى البصرة، فمات أكثرهم في الطريق، وبيعت الدور والعقارات بالخبز.
كان أهل بغداد قبل الدولة البويهية على مذهب أهل السُّنَّة والجماعة، فلما جاءت هذه الدولة وهي متشيعة غالية؛ نما مذهب الشيعة ببغداد، ووجد له من قوة الحكومة أنصارًا، فقد كُتِب على مساجد بغداد سنة 351هـ ما صورته: (لعن الله معاوية بن أبي سفيان، ولعن من غصب فاطمة فَدَكًا، ومن منع من أن يُدفن الحسن عند قبر جَدِّه صلى الله عليه وسلم، ومن نفى أبا ذر الغفاري، ومن أخرج العباس من الشورى). فأما الخليفة فكان محكومًا عليه، لا يقدر على المنع، وأما معز الدولة فبأمره كان ذلك.


وفي عاشر المحرم سنة 352هـ أمر معز الدولة الناس أن يغلقوا دكاكينهم، ويبطلوا الأسواق والبيع والشراء، وأن يُظهِروا النِّياحة، ويلبسوا قبابًا عملوها بالمسوح، وأن يخرج النساء منشَّرات الشعور، مسودات الوجوه، قد شققن ثيابهن، يدرن في البلد بالنوائح، ويلطمن وجوههن على الحسين بن علي رضي الله عنهما. ففعل الناس ذلك، ولم يكن لأهل السُّنَّة قدرة على المنع لكثرة الشيعة؛ ولأن السلطان معهم.


علاقتهم بالدولة العبيدية


حرص عضد الدولة البويهي على توثيق الروابط بينه وبين الخليفة الفاطمي العزيز بالله في مصر، وقد أشار ابن تَغري بَرْدِي إلى الرسائل الوُدِّية المتبادلة بين العاهلين في سنة 369هـ/ 979م.
وقد اعترف الملك البويهي في خطابه للعزيز بإمامة الفاطميين، وبفضل أهل البيت، مُظهِرًا طاعته ومحبته له، وردَّ العزيز بالله على عضد الدولة برسالة كلها شكر وتقدير وامتنان للملك البويهي.
والجدير ذكره في هذا المجال هو أن رسالة الخليفة الفاطمي قُرِئت في حضرة الخليفة العباسي، كما أرسلت رسالة عضد الدولة إلى مصر بعلم الخليفة، فإن دلَّ ذلك على شيء إنما يدل على مدى ضعف الخلفاء العباسيين زمن سيطرة البويهيين، فقد كانوا رمزًا لا حول لهم ولا قوة .


ويرى كثير من المؤرخين بأن بني بويه أذلوا الخلفاء العباسيين وسلبوهم سلطانهم، ولم يتورعوا عن التعدي على أشخاصهم أحيانًا، وأن الخلافة فقدت هيبتها وضعف شأنها في عهدهم، وأن الخليفة أضحى ألعوبة في أيديهم، يمثِّل رمزًا دينيًّا ليس له من الأمر شيء سوى الاسم فقط، أما السلطة الفعلية في الدولة فكانت في يد الأمير البويهي.


يقول الإمام السيوطي أن الدولة البويهية ظهرت فيها بعض الأفكار الهدَّامة، التي تبعد كل البُعد عن الدين الإسلامي، ويتضح ذلك أثناء حديثه عن التناسخية حيث يقول: وفي سنة 341هـ ظهر قوم من التناسخية فيهم شابٌّ يزعم أن روح عليٍّ انتقلت إليه، وامرأته تزعم أن روح فاطمة انتقلت إليها، وآخر يدَّعِي أنه جبريل؛ فضُرِبوا فتعزَّزوا بالانتماء إلى أهل البيت، فأمر معز الدولة بإطلاقهم لميله إلى أهل البيت، فكان هذا من أفعاله الملعونة.


ويرى الأستاذ محمود شاكر أن الدولة البويهية الشيعية لم تكن دولة إسلامية بالمعنى الصحيح، فهي تخالف عقائد وفكر أهل السُّنَّة مخالفة واضحة؛ فلذلك بدرت منها أفعال منكرة تتنافى مع تعاليم الدين الإسلامي الصحيح، ويتضح ذلك من قوله: "لقد كانت أسرة آل بويه شيعيَّة، فبدرت منهم أعمال منكرة.
الشيء الذي تمسك به الخلفاء العباسيون، ولم يسمحوا بإعطاءه أو تقليده للأمراء البويهيين هو قضاء القضاة، كونه يعد اكبر منصب ديني بعد الخلافة، ولذا فقد حرم منه رجال وقادة الشيعة، على اعتبار أن ذلك يؤدي إلى إضعاف مركز الخليفة الديني، وتجريده من السيطرة على أكبر جهاز له.

سلوى
18 - 10 - 2010, 18:43
انهيار الحكم البويهي وسقوط الدولة البويهية


1- خضوع مقاطعات المملكة البويهية (فارس والعراق)


لنظام الاقطاع العسكري وانعكاس أضراره على مجمل


قطاعات ونشاطات المجتمع، وخاصة النشاط الاقتصادي.


وفي ظل سيطرة طبقة العسكر نشأت إمارة الأمراء في


العراق، وبالتالي انتقال الإدارة المدنية للبلاد إلى الإدارة


العسكرية، وتحديداً أمير الأمراء وقواده العسكريين.


2- تزايد ظاهرة الصراعات والانقسامات داخل كتل


وأجهزة الدولة البويهية، وهذا سبب تدهور الوضع الأمني


بشكل عام، وانتشار مظاهر الفساد والسرقة والرشوة وجرائم القتل.


3- نجاح الفاطميين في سنة 391هـ/100م من تحويل


تجارة المحيط الهندي، من الخليج إلى البحر الأحمر، وإلحاق


الضرر الاقتصادي والتجار الفادح باقتصاد الدولة البويهية.


4- سيطرة الغزنويين على خطوط المواصلات البرية


المؤدية إلى الهند والصين، وهذا الأمر اضعف التجارة البرية لبلاد فارس.


5- التهديد العسكري والحربي الذي تمثل بالسلاجقة،


وحالة الذعر والفوضى التي عمت إيران نتيجة التقدم


السلجوقي، ومن ثم استيلائهم على كل مناطق المملكة


البويهية، ليضيق الخناق على فارس التي كانت تعيش أسوأ


لحظاتها مع أسوأ أمراءها (فلاستون)، الذي لم يستطع أن


يقف بوجه إحدى قبائل الأكراد المحلية (شبنكارة) التي


نشرت الفوضى والدمار بأرجاء فارس، ثم أطاحت بـ


فلاستون، ونصب رئيسها فضلويه، أصغر أخوة فلاستون


أميراً، فيما هو الحاكم الفعلي لفارس.


6- سوء التصرف بخزانة الدولة وعائداتها المالية وما


يتصل بالنفقات، كما صارت أموال النواحي والولايات


تحمل إلى خزائن الأمراء فيأمرون وينهون فيها، وفي الوقت


ساد فيه الاضطراب على الحالتين المالية والإدارية، فإن


الضرائب هي الأخرى كانت عاملاً إضافياً زاد في سوء الأحوال.


لكن تاريخنا ‏.‏‏.‏ الذي تتدخل فيه إرادة الله بحفظ هذا الدين


كي يظل


المعلم الثابت المضيء في ليل البشرية الطويل المظلم ‏.‏‏.‏‏.‏


هذا التاريخ يجد مع كل نكبة تاريخية ، أو فترة من فترات التداعي


والهبوط ، من يعيد إلى الجسم حيويته ويمنع عنه السقوط القاتل ‏.‏‏.‏


وهكذا انبعث - من جديد - من بين الأتراك أنفسهم


عنصر إسلامي


مجاهد ‏.‏‏.‏ أعاد للخلافة شبابها ، ونجح قائد الأتراك السلاجقة ‏"‏


السطان
طغرلبك ‏"‏ سنة 447 هـ رحمه الله أن يقضي على دولة البويهيين ‏.‏


وبين عشية وضحاها سقطت دولة البويهيون الرافضية


الخبيثة الذين أثبت تاريخهم أنهم غير


أهل لتحمل أمانات التاريخ ‏.‏‏.‏ وقد تعبت الأمة من جراء سياستهم


أشد التعب ‏.‏‏.‏ لأن التاريخ يعلمنا دائما أنه ‏"‏ بانفصال رأس الأمة عن


جسدها ‏.‏‏.‏ تتعطل طاقات الحياة فيها ‏"‏ ‏.‏



وهكذا سقطت هذه الدولة الملعونة تاركة ورائها تاريخ


مظلم ولا كن يجب علينا ان نأ خذ منه العبرة والتذكرة


ويجب ان نعلم جيداً خطر الروافض علي الاسلام .


مصادر


البداية والنهاية - بن كثير
الكامل في التاريخ - بن الاثير
تاريخ الاسلام - الذهبي
الدولة العباسية - محمد الخضري
التاريخ الاسلامي الدولة العباسية - محمود شاكر
تاريخ الخلفاء - السيوطي
دراسة لسقوط ثلاثين دولة اسلامية - عبد الحليم عويس
تاريخ عصر الخلافة العباسية - يوسف العش
موقع قصة الاسلام- راغب السرجاني
موقع مفكرة الاسلام

سلوى
18 - 10 - 2010, 18:44
نكمل غدا ان شاء الله

سلوى
18 - 10 - 2010, 22:49
اخوانى اخواتى أقول الحمدلله على نعمة الهداية إلى صراطه المستقيم
والحمدلله على نعمة العقيدة الصحيحة
في هذا المقطع أقذر من رأيت في حياتي بل وأقذر من الخنازير
شاهد ثم احكم
http://www.youtube.com/watch?v=nviNBG6gMhg

سلوى
19 - 10 - 2010, 20:24
جماعة الحشاشين القتلة ... صفحات من التاريخ الإسود للشيعة
بسم الله الرحمن الرحيم
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا

وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا، أما بعد:

إلى كل مسلم غيور.
إلى كل صاحب نخوة.
إلى كل من ساهم ويساهم في بيان وفضح معتقد دين الشيعة الروافض

وتاريخهم الاسود وخطورته على الاسلام والإنسانية .

إلى قناة صفا العظيمة والتي اتمثل فيها قول الشعر:

وإن كنت الأخير زمانه * لآت بما تستطعه الأول


تمهيد

على مر التاريخ والعصور لم يخلق الله بشرا أشد عداوة وحقدا وبغضا

للمسلمين من المشركين واليهود قال تعالى: {ولتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا...}، ولا يوجد على وجه البسيطة اليوم أعظم

شركا لله عزوجل من الشيعة الروافض عباد قبور آل البيت، ولا أدل على ذلك من قول قائلهم:
هي الطفوف فطف سبعا بمغناها * فما لمكة معنى مثل معناها

أرض ولكأنما السبع الشداد لها * دانت وطأطأ اعلاها لأدناها

وقال آخر في حق علي رضي الله عنه

أبا حسن أنت عين الإله * وعنوان قدرته السامية

وأنت المحيط بعلم الغيوب * فهل تعزب عنك من خافية

وأنت مدير رحى الكائنات * ولك أبحارها السامية

لك الأمر إن شئت تحيي غداً * وإن شئت تسفع بالناصية

قال بن تيمية رحمه الله في منهاج السنة

إننا نعتقد بان الرافضة طائفة كفر وردة لأنها جمعت بين الشرك الأكبر والأصغر

والكفر الاعتقادي والكفر العملي والنفاق الأكبر والأصغر ،فتراهم يؤلهون

أهل البيت رضي الله تعالى عنهم ،ويعتقدون عصمتهم وعصمة ذرياتهم وأئمتهم و (آياتهم) !
هذا من جهة ومن جهة أخرى يسبون أبا بكر وعمر ويقذفون أم المؤمنين

عائشة ويلعنون أبا هريرة ومعاوية و أبا سفيان وهذا دينهم الذي يدينون به

فجعلوا من القبور معابد لهم ومن زنى المتعة زواجاً وقربة حتى أفتى علماؤهم

بإعارة الفروج , أما تخوينهم لجبريل عليه السلام وتنقصهم لرسول الله صلى

الله عليه وسلم فحدث ولا حرج , وكتبهم زاخرة بمثل هذا الكفر البواح .

أما موالاتهم لليهود والنصارى فهم علمٌ في هذا المضمار الذي لا يباريهم فيه

أحد، والشواهد على ذلك أكثر من أن تحصر لذلك فإننا نعتقد بأنهم كفروا

بأصول الدين كلِها فهم كفروا بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر

والقدرِ خيرِه وشرِه . إنتهي كلام بن تيمية رحمه الله.......

جماعة الحشاشين ("Assassin)أو القتلة حسب ترجمتها


ُتعد هذه الفرقة الباطنية ,من اخطر فرق الروافض في التاريخ وتنسب الي ألاسماعلية النزارية .
قامت هذه الدعوة ,الاسماعيلية في جنوب فارس وذالك ,بعد إنقسام الاسماعيلية إلي مستعلية , ونزارية حيثُ إنتصر مؤسس هذه الدعوة أو الدولة الحسن بن الصباح لنزار, وأصبح يدعوا له ولابنائه من بعده وجعل ,من نفسه نائباً للإمام المستور من ولد نزار ولذا يُطلق عليهم الاسماعيلية النزارية.

http://img268.imageshack.us/img268/230/masyafcastle1.jpg

احدي قلاع الحشاشين

المؤسس الحسن بن الصباح


هو الحسن بن الصباح بن علي بن محمد بن جعفر بن الحسين بن الصباح الحميري الإسماعيلي فارسى الأصل, شجاع قيل إنه يماني الأصل من حمير. كان عالما بالهندسة والحساب والنجوم.ولد بمدينة طوس وتتلمذ لأحمد بن عطاش (ت: 500هـ) ,وقد كان أيضا يسمى ب "شيخ الجبل"


http://www.ebnmaryam.com/vb/attachment.php?attachmentid=7386&stc=1&d=1263209842
صورة تخيلية

كان يدين بالولاء للإمام المستنصر ,وقد قام بتأسيس أول جماعة تدعى انتسابها الى الاسلام وتاريخها ملىء بعشرات القتلى والمغتالين وبحور الدماء.
كان من أعيان الباطنية في عهد السلطان السلجوقي ملكشاه ثم كان مقدم

الإسماعيلية بأصفهان ورحل منها وطاف في البلاد ودخل مصر وأكرمه المستنصر الفاطمي وأعطاه مالا وأمره أن يدعو الناس إلى إمامته, فعاد إلى الشام

والجزيرة وديار بكر وطاف في بلاد الروم (آسية الصغرى) وعاد إلى خراسان ثم دخل مدينة (كاشغر) وما وراء النهر داعيا للمستنصر الفاطمي وقد استولى

على قلعة أَلَـمُـوت بحيلة جريئة وذالك في عام 483ه و هي قلعة على جبل شاهق في خراسان(جنوب غرب بحر البلطيق,الخرز) بناها ملوك الديلم وكانت لسياه بن جشم الديلمي

وقد ضم الى قلعة (ألُموت) عدة قلاع .

وبعد إستيلائه علي هذه القلعة أخذ يرُسل دعاته ومؤيديه إلي القلاع والحصون المجاورة واستطاع بن الصباح أن يضم الكثير ,من القلاع والحصون فكون دولة كبيرة منيعة في اقاليم رود بارد وقوهستان والطالقان وغيرها.
وبعد ان استتب له الامر, باشر العمل في ,تنظيم دولته فبدأ في تدريب اتباعه وخاصة من الاطفال الصغار ونظم اتباعه تنظيماً دقيقاً صارماً , قائماً علي السرية التامة والطاعة العمياء وأطلق عليهم اسم (الفداوية) وكانت مهمتهم نشر الرعب والفزع بين الناس كما كانت مهمتهم ايضاً إغتيال خصومه من القادة والعلماء والزعماء .
كان(الحسن بن الصباح) يقوم باختيار الأطفال حتى يتم تدريبهم تدربة شاقة للقيام بعمليات الاغتيالات,وقد كان يراعى فيهم الا يكونوا قد ذاقو الخمر أو النساء أو أى من ملذات الحياة,وقد كانت بعض الأسر ترسل أبنائها الى (الحسن),حتى يجاهدوا فى سبيل توسيع الدعوة الصباحية المقدسة!!
وقد أوكل (الصباح) أمر هؤلاء الفتية الى بعض المعلمين يعلمونهم أصول مذهبهم واللغة والشعر ..كما تعلموا العلوم العسكرية على يد قادة بارعين جدا وكانت تدريباتهم العسكرية رفيعة المستوى بدرجة كبيرة ,حتى ان الفدائى نفسه كان يتأذى أثناء التدريب.
وكان مما يقوله هؤلاء المعلمون الى فتيانهم :" إنه لا بد من أن يكون لعقل الإنسان وفكره وتطلعاته تحليق النسر إذا لم يعترضه عائق كبير ، هذا العائق هو جسدنا بكل مواطن ضعفه ، فجسدنا الميال إلى الكسل كما يوضح القائد يخشى الصعاب التي بها تتحقق الأهداف السامية ، وقهر هذه الهواء وتحرير العقل من قيودها هو الهدف من تدريباتنا إلى أن يصبح المرء قادراً على إنجاز المآثر العالية التي تقتضي التضحية بالنفس بشكل أعمى عندما يأمر سيدنا الأعلى ابن الصباح ، عندما يموت الفدائي وهو يقوم بواجبه يسمى شهيداً وعندما ينجح ويبقى على قيد الحياة يُـرقّى إلى داعية أو أكثر " .
وقد غرس (الصباح) فى نفوسهم أنه هو السيد والامام والمولى وأن الله تعالى قد أعطاه مفتاح الفردوس يفتحه لمن يشاء من أتباعه الإسماعيليين .
اغتيالات القتلة النزارية الرافضية .


http://www.thenewalphabet.com/UserFiles/Image/34/AL_Hashashin_Castle.jpg

قلعة مصياف

سلوى
19 - 10 - 2010, 20:27
وفي احدي الروايات التاريخية


أن ابن الصباح عندما كان يستقبل مبعوثين من خصومه السلاجقة يطلبون منه التنازل عن ألموت والرجوع عن دعوته عمد إلى الردّ عليهم بواقع حال فدائييه الذين أذاقهم فردوسه ، فاستدعى اثنين منهم وقال لأحدهم : هل تريد العودة إلى الفردوس والخلود فيها ؟ فأجاب الفتى : أن نعم ، فقال له اذهب إلى أعلى ذلك البرج وألقِ نفسك إلى الأرض ، فانطلق الغلام برغبة طافحة وجذل ظاهر وارتقى البرج وقذف بنفسه إلى الأرض فتقطع جسده ميتا ، ثم التفت إلى الفدائي الآخر ملوحاً بالفردوس وسأله : ألديك خنجر ؟ فأجاب أن نعم ، فقال له : اقتل نفسك ، فانتزع الفتى خنجره وغرسه في عنقه وفار دمه ثم خر صريعا ... عندها قال ابن الصباح للرسل بين يديه : أبلغوا من أرسلكم أن عندي من هؤلاء عشرين ألفا هذا مبلغ طاعتهم لي.


أسماء من تملك منهم


1 الحسن بن الصباح "شيخ الجبل


2 بزرك أميد ....


3 محمد بن بزرك أميد ....


4 الحسن بن محمد ...


5 علاء محمد بن الحسن


6 الحسن الثالث بن محمد الثاني ....


7 ركن الدين خورشاه ....


جرائم وإغتيالات


كان من ابرز الشخصيات التي راحت ضحية هذه , الفرقة الخبيثة الوزير نظام


الملك رحمه الله وذالك لما بلغ الخبر إلى نظام المُلْك بأنهم إستولوا علي القلعة


بعث عسكراً إلى قلعة ألموت وفيها بن الصباح فحصروه فيها، واخذوا عليه الطرق، فضاق ذرعه بالحصر، فأرسل مَنْ قتل نظام المُلْك،في العاشر من


رمضان بعد الإفطار، وهم بالقرب من نهاوند، وقد أنصرف نظام المُلْك إلى


خيمة حرمه وثب عليه صبي ديلمي في صورة مستعطٍ، وضرب نظام المُلْك بسكين، فقضى عليه، وادرك أصحاب نظام المُلْك ذلك الصبي فقتلوه،فلما قُتل الوزير نظام الملك رجع العسكر عن القلعة .


http://img88.imageshack.us/img88/2614/alamout.jpg


وقتلوا أيضاً امير الري في دار الوزير فخر المُلْك بن نظام المُلْك، ولما مثلَ


القاتل حياً أمام الوزير قال له: "إننا قد أ نُفذنا إلى ستة نفر أحدهم أخوك


وفلان وفلان. فقال له: وأنا في جملتهم؟ فقال: أنت أقل من أن تذكر، أو


ندنس نفوسنا بقتلك. فعذّب على أن يقر من أمره بذلك، فلم يقر فقتله.


بعد سبع سنوات، أي خمسمائة من الهجرة، باغت إنتحاري الوزير فخر المُلْك


بهيئة متظلم رفع صوته شاكياً: "ذهب المسلمون، ما بقيَّ مَنْ يكشف ظلامة، ولا مَنْ يأخذ لضعيف حقاً، ولا مَنْ يفرج عن ملهوف". سمعه الوزير، وهو


يهم بالخروج من دور بعض نسائه، فلما أدناه منه "دفع إليه رقعة، فبينما هو يتأملها ضربه بسكين في مقتله فقضى نحبه" وهو بين حراسه ,أما الإنتحاري


فكان مصيره أن "فُصّل على قبر فخر المُلْك عضواً عضواً .كان تعرض نظام المُلْك لجند الموت وابلاً عليه وعلى أولاده الوزراء، فبعد مقتله ومقتل ولده تعرض ولده الآخر نظام المُلْك أحمد لضربة سكين بعنقه نجا منها بأعجوبة، فلما قبض على الانتحاري أسقي خمراً، فأقرَ على "جماعة من الباطنية بمسجد في محلة المأمونية، فقتلوا وقتل معهم .


وفي سنة 495هـ، وثب ثلاثة إنتحاريين، على والي حمص جناح الدولة، إثناء أداء صلاة الجمعة فأردوه قتيلاً. واستعد عشرة منهم لإغتيال الحاكم الفاطمي الآمر بأحكام (496هـ)، كمنوا في بيت يتحينون الفرصة للوثوب عليه، وبعد إستنفار القاهرة في طلبهم، رموا رأس أحدهم ليستدلوا هل تعرف


الحراس على وجوهم أم لا، قال: "أليس هذا من مصلحتنا ومصلحة مَنْ تلزمنا طاعته؟ فقالوا: نعم، فقال: وما دللتكم إلا على نفسي، وشرع في قتل نفسه بيده بسكين في جوفه فمات في وقته، فأخذوا رأسه ورموه في الليل بين القصرين"


مضى التسعة، بعد الإطمئنان من عدم التعرف على رأس صاحبهم، في تنفيذ المهمة، بعد جمع المعلومات الكافية حول حركته ، فوجدوه يتردد على مكان


يعرف بجزيرة الروضة، ولا يصله إلا بعد إجتياز الجسر. وفي اليوم الموعود اجتمعوا في فرن فران قريب من المكان، ابتاعوا منه فطيراً بسمن العسل، ولما سمعوا بوصول الموكب هبوا إلى رأس الجسر حيث يتأخر الحرس عادة لمرور الخليفة، فوثبوا عليه بالسكاكين، ولتأكيد قتله ركب أحدهم وراء ظهره وضربه عدة ضربات بخنجره. مات المطلوب بعد حمله إلى قصر اللؤلؤة، أما التسعة فقتلوا في الحال جميعاً.


إضافة إلى إغتيال الوزير فخر المُلْك ومحاولة إغتيال أخيه نظام المُلْك الابن نجح جند الموت في القرن السادس الهجري من إغتيال أمراء ووزراء وحكام ولايات. تعرض أحدهم السنة (505هـ) بزي المكدين للأمير مورود وهو مبعوث السلطان السلجوقي محمد شاه إلى الأفرنج، فبعد وصوله الجامع جاء المكي وطلب منه شيئاً ثم "ضربه في فؤاده فمات .

سلوى
19 - 10 - 2010, 20:28
وبعدها طالت خناجرهم الممزوجة بالخيانة الخليفة العباسي المسترشد بالله (السنة 528هـ) بمدينة مراغة الإيرانية عاصمة أقليم أذربيجان، كانت خيمته منفردة عن العسكر، فقصده أربعة وعشرون رجلاً من الباطنية، ودخلوا عليه، فقتلوه وجرحوه ما يزيد على عشرين جراحة، ومثلوا به وجدعوا أنفه وأذنيه، وتركوه عرياناً وخرجوا بعد ذالك والسكاكين بأيديهم فيها الدم، فمالت العسكر عليهم فقتلوهم وأحرقوهم .


لم تبق دار سلطان ودولة، في المشرق والمغرب، بمأمن من خناجر الحشاشين،


غُرزت في ظهر الآمر بأحكام الله الفاطمي، وقطعت أوصال المسترشد بالله


العباسي، وذبحت ما ذبحت من سلاطين ووزراء السلاجقة، وأفزعت أوروبا


بقتل حاكم القدس ,وكان للإسماعيلية عمليات ,اغتيال في أوربا، فكان بعض


الملوك فيها يستخدمونهم في التخلص من أعدائهم، وكانوا يطلقون كلمة
رفيق
على أعضاء فرقة الحشاشين .
لقد قامت حركة الحشاشين في اغتيال أكثرمن ثمانين شخصية إسلامية قيادية سنيةُ، ما بين عالم وقائد عسكري مجاهد.


وقد كان نظام الملك وزير ملكشاه السلجوقي أول ضحاياهم.
وقُتِل عماد الدين الزنكي رحمه الله
وقتلوا من قبله الأمير مودود، قتلوه في دمشق يوم الجمعة بعد الصلاة في مسجدها
وتمكنت مجموعة منهم من الوثوب على صلاح الدين الأيوبي، وهو يتفقد


جيشه في قلعة أعزاز شمال حلب. "جاءه ثلاثة في زي الأجناد، فضربه واحد


بسكين في رأسه فلم يجرحه، وخدشت السكين خدَّه، وقُتل الثلاثة"


. وقتلوا من العلماء قاضي أصفهان عبيد الله الخطيب،
والقاضي أحمد قاضي نيسابور، قتلوه في شهر رمضان .


وفي وقتنا الحاضر قتلوا الكاتب إحسان إلهي ظهير
والتاريخ مليء بجرائمهم الخبيثة لعنة الله عليهم


ومن غرائب بعض زعمائهم


الحسن الثاني بن محمد: حكم من 557هـ/1162م إلى سنة 561هـ/1166م: أعلن في شهر رمضان 559هـ قيام القيامة، وأنهى الشريعة، وأسقط التكاليف وأباح الإفطار،


تعاونهم مع الصليبيين





أ- عدم وقوع صليبي واحد من الغزاة أسيرًا في أيديهم أو مقتولاً بسلاح أحدهم.



ب- قاتلهم حاكم الموصل السلجوقي الذي حضر إلى دمشق لمساعدة إخوانه المسلمين في رد هجمات الصليبيين.




http://www.islamonline.net/Arabic/history/1422/11/images/pic25a.jpg




ت- قيامهم بتسليم قلعة بانياس ولجوء قائدها إسماعيل إلى الصليبيين حيث مات عندهم.




ث- إشتراك كتيبة من الإسماعيليين مع الصليبيين في أنطاكية بعد أن احتل نور الدين حلب.




النهاية السياسية للحشاشين (الروافض النزارية )





في عام 1256 م قام هولاكو بالقضاء على فرعهم في فارس و قلعة ألموت.





http://img88.imageshack.us/img88/2614/alamout.jpg




قلعة ألمُوت بعد تدميرها




وقام السلطان المظفر, قائد المماليك الظاهر بيبرس ,رحمه الله وطيب ثراه, بعدها سنة 1270 م بدحر آخر معاقلهم في الشام.





مصادر




منهاج السنة - بن تيمية
البداية والنهاية- بن كثير
المنتظم - بن الجوزي
أصول الإسماعيلية - د سليمان عبد الله السلومي
الدولة الفاطمية - د علي الصلابي
فضائح الباطنية - أبي حامد الغزالي
ألإسماعيلية تاريخ وعقائد -إحسان إلهي ظهير
الحركات الباطنية في العالم الاسلامي - دمحمد الخطيب

سلوى
19 - 10 - 2010, 20:37
هناك كتب الإسماعيلية أنفسهم وفيها من الطوام والكفر ما لا يتصوره أحد !!

وللعلم العبيدين والحشاشين والملاحدة والباطنيين والقرامطة ... كلها أسماء لطائفة واحدة وهي (الإسماعيلية) !!

اولئك الأنجاس من أخبث طوائف الشيعة .. وكما قال الإمام أبو بكر الباقلاني عنهم فى معرض حديثه عن الدولة العبيدية : ظاهرهم الرفض , وباطنهم الكفر المحض !!

وهم أنفسهم خلفاء العبيدين فى القاهرة ... وهذا أمر خطير جدا جدا

فكثير من الناس يظن ان الفاطميين العبيدين مجرد شيعة إثنى عشرية كما كان الحال فى الدولة البوهية او كالدولة الصفوية !!

لالالالالا إنهم شيعة إسماعيلية ملاحدة ... وخرج منهم طائفة الحشاشين التي تكلم عنها أخونا أبو محمد الصعيدي حفظه الله !!

ومازالت تلك الطائفة الإسماعيلية موجودة الى يوم الناس هذا .. وهم منقسمين الى الإسماعيلية البهرة , وسلطانهم الحالي الزنديق المدعو محمد برهان الدين ويلقبونه بالداعي المطلق




وهناك الإسماعيلية النزارية وزعيمهم الحالي كريم أغا خان !!

http://i20.servimg.com/u/f20/11/04/48/16/510.jpg
كريم أغا خان


وهؤلاء امتداد للحشاشين والعبيدين والقرامطة , فالأمر لا يقتصر على الشيعة الإمامية فقط !!

بل هناك أخبث منهم وأشد تنكيلا وأكثر نفوذا وهم الإسماعيلية ...

أكرر شكري وثنائي على هذا الموضوع الهام


هناك كتاب رائع للشيخ إحسان إلهي ظهير رحمه الله اسمه : الإسماعيلية تاريخ وعقائد , وهو يُباع فى مصر

سلوى
19 - 10 - 2010, 21:19
تاريخ التشيع في المغرب الإسلامي.. بين الأمس واليوم


تاريخ تغلغل التشيع إلى أرض بلاد المغرب السني
وأثر المؤسسات والعلماء في وقف زحفه
والرفض أخلعُه وأخلعُ أهلَه هم أغضبوا بالسب كل موحدِ!


بداية الإشكال:
إن الحديث عن هذا الموضوع قد يبدو للبعض ضربًا من الترف الفكري، ونوعًا من المواكبة للتضخيم الإعلامي المتشيع، وإحياء للمقبور. كلا! إن الأحداث الأخيرة التي شغلت الرأي العام الدولي والإسلامي خاصة، في ظل الاستكبار العالمي الذي يقوده الظالم الكوسمولوجي "أمريكا" ضد كل دولة تسعى جاهدة إلى امتلاك ناصية العلم، خاصة مع إيران الشيعية، وما سجلته الحرب الأخيرة التي وقعت بين دولة الكيان الصهيوني ضد حزب الله اللبناني الشيعي.. كل ذلك أوقع المرجفين وضعاف الإيمان من أبناء أمتنا إلى الانغماس في الرفع من قيمة الشيعة الروافض؛ برغم ما تكنه من عداء مستحكم ودفين ضد كل سني وعقيدته الصافية، كما تشهد على ذلك الوقائعُ في البلد المسلم العراق، بل الخطير في الأمر ادعاء البعض أن الشيعة الإيرانيين واللبنانيين هم من يمثلون الإسلام حقًّا! في ظل تعنتهم ضد أقوى تنظيمات إمبريالية على وجه التاريخ: الولايات المتحدة الأمريكية، وإسرائيل. لكن ردًّا عقليًّا على هذا الطرح نقول: لو كان الأمر حقًّا كما يبدو لبعض أبنائنا؛ فقد انتصرت الهند الصينية (الفيتنام حاليا) على الولايات المتحدة، فهل يعني هذا أن بوذيتهم ديانة صحيحة؟! والذي يجب أن لا يغيب عن أذهاننا أن الله ينصر الدولة العادلة ولو كانت كافرة. من جهة أخرى؛ كيف نفسر العلاقات الحميمية الإيرانية–الأمريكية بخصوص قضية العراق؟ كيف نفسر مقولة نائب الرئيس الإيراني الحالي أحمدي نجاد: أَنْ نساهم بمليار في العام في العراق (دعم الميلشيات والعصابات التي تقتل إخواننا السنة وتهجرهم وتثير الفتنة والضغينة ضد كل سني، وتساعد في تأزيم الوضع هناك) أفضلُ لنا من أن نضيع مليارًا في اليوم في حربنا مع الولايات المتحدة....؟! ثم لو افترضنا أن الدولة الشيعية وقفت بالمرصاد لهجمات دول الظلم والإرهاب العالمي، أيكون ذلك ذريعة للانسلاخ عن العقيدة الصافية والانغماس في عقيدة ممجوجة ديدنُها سب الصحابة رضوان الله عنهم، وادعاء العصمة لأئمتهم...؟!
من هنا كان لزامًا علينا تبصيرُ شبابنا المغرَّر بهم إعلاميًّا وثقافيًّا، لردهم إلى صوابهم، وتوضيح خطورة التشيع على عقيدتنا وأمتنا، ومن ثم الانتقال إلى تاريخ تغلغل الفكرة الشيعية إلى بلاد المغرب عبر أكبر محطاتها "الكرونولوجية".. وأثر العلماء ومؤسسات الدولة في كبح جماحه!

- لماذا، إذن؛ فكرة التشيع داخل المجتمع المغرب السني المالكي المذهب، ولماذا في هذا الوقت بالضبط؟
- لماذا لم تجد العقيدة الشيعية القبول في تاريخ المغرب؟
- هل هناك بالفعل تغلغل شيعي في مجتمع المغرب السني أم هي مجرد صيحة في واد ونفخة في رماد؟
- أين يتجلى أثر "النخبة المثقفة" العلمانية وبعض الحركات الإسلامية والإعلام في نشر ثقافة الرافضية؟
- ما أثر العلماء ومؤسسات الدولة الحاكمة في كبح جماح العقيدة الرافضية المخالفة للعقيدة السنية التي يدين بها أغلب المغاربة؟

قبل معالجة موضوعنا يكون من الأَوْلى الوقوف وقفات قصيرة مع عقيدة الشيعة:

سلوى
19 - 10 - 2010, 21:20
* معنى الشيعية:
الشيعة: اسم علم أطلق أولاً على معنى المناصرة والمتابعة، وفي بادئ الأمر لم يختص به أصحاب علي بن أبي طالب دون غيرهم، بل أطلق بمعناه هذا على كل من ناصر وشايع عليًّا ومعاوية –رضي الله عنهما– ودليل ذلك ما جاء في صحيفة التحكيم: هذا ما تقاضى عليه علي بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان وشيعتهما.. وأن عليًّا وشيعته رضوا بعبد الله بن قيس، ورضي معاوية وشيعته بعمرو بن العاص.. [مجموعة الوثائق السياسية محمد حميد الله]، وجاء في تاريخ اليعقوبي أن معاوية قال لبسر بن أرطاة حين وجّهه إلى اليمن: امض حتّى تأتي صنعاء؛ فإن لنا بها شيعة.. ثم تميّز به من فضّل إمامة علي بن أبي طالب وبنيه على الخليفة عثمان بن عفان ومن بعده من الأئمة، مع تفضيلهم إمامة أبي بكر الصّدّيق وعمر بن الخطّاب –رضي الله عن الجميع-، وفي وقتها لم يكن الخلاف دينيًّا ولا النزاع قبليًّا، فكان أبناء علي –رضي الله عنهم– يفدون إلى الحكّام ويصلّون خلفهم، ومع ذلك لم تتميّز به طائفة مخصوصة بأصول تخالف بها جماعة المسلمين، إلاّ أنّ المفهوم تطوّر على أيدي بعض المتسترين بالإسلام من أمثال ابن سبأ اليهودي، مؤججِ نار الفتنة بين المسلمين، وأصبح الاعتقاد بالنّص والوصيّة في الإمامة معيارَ التّمييز بين الشيعة وغيرهم من فرق الإسلام، مع القول بعصمة الأئمة وغير ذلك من العقائد الباطلة، فأصبحت الشيعة بذلك مأوى وملجأ لكل من أراد هدم الإسلام لعداوة أو حقد، أو لكل من يريد إدخال تعاليم آبائه من يهودية ونصرانية أو زرادشتية وهندوسية أو غيرها، وهكذا تطورت عقائدهم إلى حد إنكار الكثير من المسلّمات والأسس التي قام عليها الإسلام، ولذلك أطلق عليهم علماءُ السلف روافضَ، تمييزاً لهم عن الشيعة الأوائل، ومن أبرز سمات الشيعة بفرقهم أنهم من أسرع الناس سعيًا إلى الفتن في تاريخ الأمة قديمًا وحديثا..[1] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#1)

* تاريخ التشيع في الفكر الإسلامي:
- المرحلة الأولى: كان التشيع عبارة عن حب علي –رضي الله عنه– وأهل البيت بدون انتقاص أحد من إخوانه صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
- المرحلة الثانية:تطور التشيع إلى الرفض، وهو الغلو في علي –رضي الله عنه– وطائـفة من آل بيته، ثم روجوا لفكرة الوصي بعد النبي، ويظل عبد الله بن سبأ صاحبها؛ عبد الله بن سبأ كان يهوديًّا ثم تظاهر بالإسلام، ووالى على بن أبى طالب -رضي الله تعالى عنه- وكان يقول وهو على يهوديته في يوشع بن نون بالغلو، فقال في إسلامه بعد وفاة الرسول -صلى الله عليه وسلم- في أبي الحسن مثل ذلك. وهو صاحب فكرة أن عليًّا هو وصي النبي -صلى الله عليه وسلم. جاء في كتاب فرق الشيعة للحسن بن موسى النوبختي، وسعد بن عبد الله القمي، وهما من علماء الشيعة في القرن الثالث الهجري: "عبد الله بن سبأ أول من شهر القول بفرض إمامة على رضي الله عنه، وأظهر البراءة من أعدائه، وكاشف مخالفيه وكفرهم، فمن هاهنا قال من خالف الشيعة: إن أصل الرفض مأخوذ من اليهودية"[2] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#2).

من هنا ظهرت حملة الطعن في الصحابة –رضي الله عنهم– وتكفيرهم (هم يزعمون ردة الصحابة –رضي الله عنهم– إلا ثلاثة أو أربعة أو سبعة، على اختلاف أساطيرهم[3] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#3))، مع عقائد أخرى ليست من الإسلام في شيء، كالتقية (وهي أن يتظاهروا لأهل السنة بخلاف ما يبطنون، وهي النفاق بعينه، واعتبروها تسعة أعشار الدين، وقالوا: لا دين لمن لا تقيّة له. ولهم عقائد أخرى باطلة)، والإمامة (يرون أن إمامة الاثني عشر، ركن الإسلام الأعظم، وهي عندهم منصب إلهي كالنبوة، والإمام عندهم يوحى إليه، ويؤيد بالمعجزات، وهو معصوم عصمة مطلقة، بل الغريب ما قرأته مما قاله الخميني الذي يمجده الروافض: إن من ضرورات مذهبنا أن لأئمتنا مقامًا لا يبلغه ملك مقرب ولا نبي مرسل[4] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#4))، والعصمة (ادعاء العصمة لعلي رضي الله عنه ولأئمتهم)، والرجعة، والباطنية.

سلوى
19 - 10 - 2010, 21:24
- المرحلة الثالثة: تأليه علي بن أبي طالب والأئمة من بعده، والقول بالتناسخ، وغير ذلك من عقائد الكفر والإلحاد المتسترة بالتشيع والتي انتهت بعقائد الباطنية الفاسدة.


* المحطات التاريخية لتغلغل التشيع الرافضي في المغرب الإسلامي: أ- على مستوى مؤسسات الدولة تؤكد أغلب الدراسات التاريخية أن منطقة الغرب الإسلامي، لبعده عن مركز الخلافة الإسلامية، جعله عرضة وملاذًا للفرق الشيعية كالعبيديين (الفاطميين) والباطنيين والعلويين والخوارج الإباضيين والصفريين... لكن لله الحمد والمنة،لم يكتب لها الاستمرار والاستقرار!.
1- دولة الأدارسة:
إن التأريخ للدولة الإدريسية (172-375هـ) الذي كان بالأمس القريب من الأمور الصعبة اقتحامها –نظرا لقلة المادة المصدرية- أصبح الآن ممكنًا نتيجة اكتشاف جملة من الوثائق والمصادر في السنوات الأخيرة مثل: "الأنيس المطرب بروض القرطاس في أخبار ملوك المغرب وتاريخ فاس" لابن زرع الفاسي، و"المقتبس" لابن حيان، و"نصرة المذاهب الزيدية" لإسماعيل بن عباد، وكتاب العبر للعلامة ابن خلدون.. هذا فضلا عن المصادر الجغرافية وكتب الرحلات مثل: "صورة الأرض" لابن حوقل، و"نزهة المشتاق" للإدريسي..
لا يمكن فهم الإطار الدولي المذهبي للدولة الإدريسية دون ربطها بمركز الخلافة الإسلامية (الأموية آنذاك)؛ إذ أدت حركات الخوارج وبني هاشم (آل العباس والعلويين) إلى سقوط الخلافة الأموية سنة132هـ/750م على يد هذه الأخيرة.. لكن استحواذ العباسيين على الخلافة دون العلويين؛ دفع بحفدة علي بن أبي طالب رضي الله عنه إلى رفع راية العصيان ضد بني عمومتهم.. هكذا أقامت دعوات متتالية ضد العباسيين في الحجاز (محمد النفس الزكية سنة 145هـ) والعراق (إبراهيم أخوه) كما استمال إليه فرقة المعتزلة.. وقد أسفرت هذه التحركات عن قيام دولتين علويتين: الأولى في بلاد الديلم والثانية في المغرب الأقصى[5] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#5).
كما أشارت بعض المصادر التاريخية – خاصة ابن زرع - إلى أن هذه الدولة التي حاولت الانفصال عن الخلافة الإسلامية منذ موقعة فخ سنة 169هـ (وهي الموقعة التي كانت بين الحسين بن علي بن الحسن ضد عبد الهادي العباسي)؛ فبعد هزيمة العلويين جاء المولى إدريس إلى المغرب الأقصى فاستقبلته قبيلة أوربة بعد أن مهدت لها دعاة الزيدية الأرضية، فاتخذت من بعض أفكار الشيعة منهجًا لاستقطاب ود الأمازيغ (السكان الأصليين في المغرب) المتطلعين إلى حب الإسلام وخاصة الانتساب لآل البيت النبوي، فكان الأدارسة، أولُ من حكم المغرب من المسلمين، متأثرين بالعلويين (نسبة لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه)، لكن بعضها الآخر يرد على هذا الطرح، يعتبر أن تشيع الأدارسة يظل تشيعًا سياسيًّا ولا صلة له بما هو عقائدي؛ إذ كان المولى إدريس علويًّا في النسب، خارجًا على سلطة العباسيين، فكيف يعقل أن تكون الدولة الإدريسية شيعية وفي الآن نفسه تعتمد على المذهب المالكي؟
يقول الدكتور سعدون عباس نصر الله: (ومما يثير الاستغراب أن الأدارسة كانوا علويين شيعة، والقضاء في دولتهم على المذهب المالكي)[6] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#6).. فقد سئل الإمام مالك رحمه الله تعالى عن الرافضة فقال: "لا تكلمهم، ولا ترد عنهم؛ فإنهم يكذبون"، وقال: "الذي يشتم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ليس لهم اسم". من هنا نقول: أنى لدولة أن تتبنى العقيدة الرافضية وفي نفس الوقت تتخذ مذهب إمام أهل المدينة في العقيدة!

- أما عبد الله العروي؛ فيرى أن مذهبية الدولة الإدريسية تختلف بين روايتين: منها التي تصنفها في باب العقيدة الزيدية – المعتزلية. ثم الرواية التي تؤكد أن إدريس الأول كان سنيًّا. ويضيف قائلا: "والتوفيق بين الرأيين ممكن؛ لأن الكلام هنا على بداية التشيع والاعتزال، لا على ما آل إليه أمرهما في القرن4هـ/10م بعد أن تطعم الاعتزال بالفلسفة، وبعد أن أصبح التشيع فاطميًّا باطنيًّا. كانت آراء إدريس، على الأرجح، آراء زيد بن علي... لا تزيد على إثبات علاقته بالدعوة الزيدية بتركيزه على الظلم الذي لحق آل البيت دون التعرض إلى أي من مسائل العقيدة"[7] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#7).

ومهما يكن الأمر واختلافات الروايات: هل ثبت أن دولة الأدارسة شيعية رافضية: مبغضة للصحابة، مبغضة لنساء النبي صلى الله عليه و سلم، تقول بإمامة 12 فرد من أهل البيت, تقول بإمامة الثاني عشر وهو الغائب مند سنة 260 هجرية ومن أنكره كان كافرًا مخلدًا في النار حسب عقائدهم, تقول بزواج المتعة, وتقول بالبداء وهو إثبات الجهل لله، تعالى سبحانه عن ذلك علوًّا كبيرًا، تقول بالتقية، تقول بتحريف القرآن...؟!!! فليثبتوا ذلك إن كان لهم دليل! وإن كانت الكتب والمواقع الشيعية تحاول إثبات أن هذه الدولة الإدريسية؛ دولة شيعية، باعتبار أن المولى إدريس من آل البيت النبوي؛ فذاك خرم في الإثبات والمحاجّة؛ فأهل السنة ولله الحمد يكنون الاحترام والإجلال لهم.. فالحق يعرف بالأدلة كما تعرف الشهور بالأهلة!

سلوى
19 - 10 - 2010, 21:27
إن كون المولى إدريس علويًّا في النسب، خارجًا على سلطة العباسيين، ليس دليلا كافيًا لينسب إليه أنه شيعي رافضي، فالتشيع لم يكن بالنسبة إليه وإلى الكثير من الشيعة الأُول، إلا قضية سياسية، وانتماء لعسكر المطالبين بحق آل البيت في الخلافة، ومناهضة للتسلط الذي بدأ ينشأ في رحاب الملك العباسي، فحب آل البيت ونصرتهم ومؤازرتهم وادعاء أحقيتهم بالخلافة هي عناصر التشيع في تلك المرحلة، وقصاراه تفضيل علي على عثمان رضي الله عنهما، وليس أكثر من ذلك.

والحق أن المولى إدريس لم يكن شيعيًّا إلا بالانتماء السياسي، وبكونه من المطالبين بأحقية أهل البيت في خلافة المسلمين، ولهذا لم ينشر في المغرب إلا الدعوة السنية النقية، حتى أسماه بعض المغاربة بالفاتح الثاني للمغرب[8] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#8).

أما العلامة الدكتور فريد الأنصاري - عجل الله شفاءه - فيقول: "أما بالنسبة للدولة الإدريسية فلا أحد من أهل العلم ذكر أنها كانت شيعية، بل هي سنية، نعم المولى إدريس الأكبر من آل البيت لكنه من سنة آل البيت، تمامًا كما هو الشأن في كثير من أحفاد الرسول صلى الله عليه وسلم من غير الأدارسة"[9] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#9).


2- الدولة العبيدية: وأكبر تَجَلٍّ للنظام الشيعي في المغرب كان خلال الحكم العبيدي، وهؤلاء العبيديون الذين نسبوا أنفسهم إلى فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم وتسموا بالفاطميين، هم من الشيعة الإسماعيلية. تشكلت معالمها الفكرية والعسكرية في المغرب الإسلامي على يد رجل اسمه ميمون القدّاح، وكان ظهوره في سنة ست وسبعين ومائتين من التاريخ للهجرة النبوية، فنصب للمسلمين الحبائل وبغى لهم الغوائل ولبس الحق بالباطل {وَمَكْرُ أُولَئِكَ هُوَ يَبُورُ} [فاطر: 10]، وجعل لكل آية من كتاب الله تفسيرًا، ولكل حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم تأويلا، وزخرف الأقوال وضرب المثال، وجعل لآي القرآن شكلا يوازيه ومثلا يضاهيه. وكان الملعون عارفًا بالنجوم معطلا لجميع العلوم {يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ} [الصف: 8]. فجعل أصل دعوته التي دعاها وأساس بِنْيَتِه التي بناها الدعاء إلى الله وإلى الرسول صلى الله عليه وسلم، ويحتج بكتاب الله ومعرفة مثله وممثليه والاختصاص لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه بالتقديم والإمامة والطعن على جميع الصحابة بالسب والأذى، وكان داعيًا من دعاة الإسماعيلية؛ وهي طائفة تجعل الإمامة في إسماعيل بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وهي قسيم الفرقة الموسوية (نسبة إلى موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر) وسُمّيت بالإسماعيلية نسبة لإسماعيل، وتُسمى بأسماء مختلفة مثل السبعية (لقولهم بالأئمة السبعة من علي إلى إسماعيل بن الحسن بن علي بن أبي طالب). وتسمى كذلك بالباطنية لعدة أسباب مجتمعة، منها: باطنية عقيدتهم ووجوب كتمانها، وقولهم: إنّ للشريعة ظاهرا وباطنا، وهما مختلفان في الحقيقة، ولقولهم: إنّ حق تفسير النصوص الشرعية هو للإمام المستور (إسماعيل بن جعفر)، وهي كلها تفسيرات لمعنى واحد.

وميمون القداح هذا أيضًا ادعى نسبته لمحمد بن إسماعيل (ابن إمام الإسماعيلية) وأنه من أحفاده، فهو ينتهي نسبه -فيما زعم- إلى فاطمة رضي الله عنها، ولذلك يُطلقون على أنفسهم لقب الفاطميين، ولعوامل مساعدة، منها عامل الجهل عند بعض طوائف المغرب استطاع تكوين دولته في المغرب وبسط سلطانه في شمال إفريقية بعد انحلال دولة الأغالبة (297هـ/909م) ثم خلفه في الحكم ابنه عُبيد الله[10] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#10) الملقب بالمهدي (ولذلك سُميت دولته بالعُبيدية؛ لأنّ كثيرًا من المؤرخين ينفون نسبتهم لآل البيت، ومن هؤلاء المؤرخين ابن عذاري، وابن تغري بردي، وابن خلكان، والسيوطي، وبعضهم يؤيد النسبة كابن الأثير، وابن خلدون، والمقريزي).

فعلا - كما يجمع أغلب المؤرخين - استطاع عبيد الله أن يكمل تشكيل الدولة العبيدية فكرًا وتنظيمًا وسلطانًا، حتى إنه أرسل جيوشه سنة 302هـ/ 914م إلى الإسكندرية، وبعدها بعامين اكتسح الدلتا المصرية. ولوجود المذهب المالكي وسلطانه على عامة أهل المغرب لم يستقر له الحكم هناك، فاتضح له أن المغرب لن يكون مكانا لاستقرار دولته. وقد أصيب فقهاء المذهب المالكي على يد العبيديين وأعوانهم بشتى صنوف الضغط والقمع والترهيب؛ من سجن وقتل وتعذيب وتهديد... فثبتوا وتحملوا، حتى ذهب العبيديون، وبقي المذهب المالكي[11] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#11) قويًّا راسخًا[12] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#12).

وقال الذهبي في سير أعلام النبلاء (15/154): "وقد أجمع علماء المغرب على محاربة آل عبيد؛ لما شهروه من الكفر الصراح الذي لا حيلة فيه، وقد رأيت في ذلك تواريخ عدة يصدق بعضها بعضا". وأضاف رحمه الله في المنتقى (ص: 23): "والرافضة يقرون بالكذب؛ حيث يقولون، ديننا التقية، وهذا هو النفاق، ثم يزعمون أنهم هم المؤمنون، ويصفون السابقين الأولين بالردة والنفاق، فهم كما قيل: رمتني بدائها وانسلت".

فعلا! انتقلوا إلى مصر وكان آخر حكامهم في مصر العاضد, وكان زوال دولتهم على يد القائد صلاح الدين الأيوبي رحمه الله الذي قضى عليهم وأراح المسلمين من شرورهم[13] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#13). وههنا لا بد من لفتة صغيرة، وهي أنه بسبب ما فعله صلاح الدين -رحمه الله- بعد توفيق من الله، تم القضاء على الدولة الشيعية في مصر, فإن الشيعة دائمًا يحاربون صلاح الدين، ومن ذلك مؤرخهم المعاصر محسن الأمين في كتابه (الوطن الإسلامي والسلاجقة).


3- الدولة الموحدية: وتجلت العقيدة الشيعية الباطنية في المغرب أيضا خلال فترة الحكم "الموحدي"، فابن تومرت[14] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#14)، كما أنه مؤسس الدولة وكان قد ادعى لنفسه المهدوية وقال إنه "المهدي المنتظر" كما ادعى أيضًا لنفسه العصمة، يقول في كتابه (أعز ما يطلب): "هذا باب في العلم، وهو وجوب اعتقاد الإمامة على الكافة، وهي ركن من أركان الدين، وعمدة من عمدة الشريعة. ولا يصح قيام الحق في الدنيا إلا بوجوب اعتقاد الإمامة في كل زمان من الأزمان إلى أن تقوم الساعة...
لا يكون الإمام إلا معصومًا ليهدم الباطل.. وأن الإيمان بالمهدي واجب: وأن من شك فيه كافر..."[15] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#15) هذه هي الأفكار التي دعا إليها ابن تومرت وتبناها وجعلها أساسًا لقيام دولته!

لكن علماء السنة في المغرب لم يبقوا مكتوفي الأيدي؛ بل تصدوا لأفكار ابن تومرت، خاصة القاضي عياض -رحمه الله- الذي رفض التعاون معه؛ لأن حكمه لا ينسجم مع العقيدة الإسلامية التي تمثلها عقيدة أهل السنة والجماعة، ولا تأخذ بالمذهب المالكي المعتمد في المغرب، ولذلك فإن القاضي عياض رفض أن تخضع مدينة سبتة -التي هي تحت حكمه- لحكم الموحدين، وقاد حركة المقاومة ضد جيش الموحدين، واستطاعت مدينة سبتة أن تثبت أمام الموحدين..

سلوى
19 - 10 - 2010, 21:28
وفي التاريخ، إذن؛ عبرٌ وعظات، وكثيرٌ من الناس لا يعرفون من شأن هؤلاء الشيعة الروافض إلا نزرًا قليلا. فهم أخطر من اليهود وعباد الصليب، إذ هم مندسون في الإسلام والإسلام بريء من عقيدتهم؛ وما أروعَ ما قال بعض السلف: والله ما أخشى على الإسلام من أعدائه، ولكن أخشى عليه من أدعيائه!.

ثم إن نظرة وجيزة إلى كتاب الخطط للمقريزي تبين لك أن الأمراء – وهذا ما ظهر مع الدولة العبيدية والدولة الموحدية مع المهدي ابن تومرت- الذين أرادوا تثبيت ملكهم، ركزوا على تثبيت هذه المناهج الباطلة والاشتغال بهذه البدع؛ لأن في ذلك تشتيتًا للجهود والأذهان[16] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#16)، وإشغالا لها بما لا يمكن أن تتنبه معه لعظائم وبلايا الحكام.


* الطقوس الشيعية في المغرب: 1- زيارة الأضرحة وتقديسها والاستغاثة بها:
من غرائب الشيعة تقديس القبور؛ مما جعل عامة الشيعة يعملون على الاعتناء بالقبر أو الضريح حتى وصل بهم الأمر إلى تشريع شعائر مبتدعة ما أنزل الله بها من سلطان. فتقديس القبور والأضرحة مفهوم لم يعرفه الإسلام، بل جاءت نصوصه الثابتة بالنهي الصريح عن كل ذريعة تفضي إلى ذلك المفهوم الذي يمثل خطوة أولى على طريق الانحراف نحو الشرك؛ فمن الأقوال القاطعة لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- بما لا يدع مجالاً لتوهم نسخ أو تخصيص أو تقييد ما جاء عنه: (لا تجعلوا بيوتكم مقابر، ولا تجعلوا قبري عيدًا، وصلّوا عليّ؛ فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم) [حديث صحيح أخرجه أحمد 2/367 وأبو داود 2042 وابن خزيمة 48 وغيرهم]، وعنه: (اللهم لا تجعل قبري وثنًا يُعبد، لعن الله قومًا اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد)، وهو حديث صحيح [أخرجه أحمد في المسند 7352 موصولا ومالك في الموطأ 172 مرسلا وأخرجه البزار (مجمع الزوائد 2/28) موصولا. والحديث له طرق].

لكن الأمر لم يبق حبيسَ الثقافة الرافضية، بل تخطاها إلى بعض المناطق من العالم الإسلامي على حين غفلة من أهلها، وانتشرت هذه البدعة المنكرة في أرجاء العالم الإسلامي – إلا من رحم ربي- ولعل المغرب أحد الدول التي مسها هذا الفيروس، إذ توجد بها أضرحة - أو كما تسمى أيضًا في المغرب قبور الأولياء أو الشرفاء أو الصالحين- لا تعد ولا تحصى، يرتادها الجهال للتقرب بها إلى الله، بل تقام فيها الطقوس التعبدية والولائم وطلب العلاج من الأولياء وتيسير الزواج، وهلم جرا من الهموم التي لا يمكن أن تنفرج إلى بالالتجاء إلى الله وحده. ومن أمثلة هذه الأضرحة في المغرب: قبر سيدي محمد بن عيسى المعروف باسم الشيخ الكامل في ضريحه بمدينة مكناس، وضريح سيدي علي الحمدوش، ومولاي بوشعيب الرداد بنواحي دكالة، ومولاي إبراهيم بمراكش (سيدي مسعود بن حسين) بدكالة وأبو العباس السبتي، المعروف (بسيدي بلعباس)، (وسيدي بنعاشر)، و(مولاي بوعزة) و(سيدي بوعبيد الشرقي)، و(مولاي عبد السلام بنمشيش)، و(مولاي بوسلهام)، و(عيشة البحرية)، و(لالة محلة)....


أيها الشيعة، وأيها الساعون في خطى الشيعة: عن علي رضي الله عنه أنه قال لأبي الهياج: (ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسولُ الله: أن لا تدع تمثالاً إلا طمسته، ولا قبرًا مشرفًا إلا سوّيته)، ونهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن (يجصص القبر، وأن يقعد عليه، وأن يبنى عليه)، وفي زيادة صحيحة لأبي داود: (أو أن يكتب عليه).. ولعن (المتخذين عليها [أي القبور] المساجد والسُرج).

سلوى
19 - 10 - 2010, 21:29
وقال الإمام ابن القيم رحمه الله (كان - صلى الله عليه وسلم - إذا زار قبور أصحابه يزورها للدعاء لهم، والترحم عليهم، والاستغفار لهم، وهذه هي الزيارة التي سنها لأمته، وشرعها لهم، وأمرهم أن يقولوا إذا زاروها: "السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، نسأل الله لنا ولكم العافية". (رواه مسلم). ثم أنكر الإمام ابن القيم رحمه الله على الذين يزورون القبور ويسألون الأموات الحوائج، أو يتوسلون بهم في قضائها، أو يدعون الله عند قبورهم، فقال: (وكان هديه صلى الله عليه وسلم أن يقول ويفعل عند زيارتها، من جنس ما يقوله عند الصلاة على الميت، من الدعاء والترحم، والاستغفار. فأبى المشركون إلا دعاء الميت والإشراك به، والإقسام على الله به، وسؤاله الحوائج والاستعانة به، والتوجه إليه، بعكس هديه صلى الله عليه وسلم، فإنه هدي توحيد وإحسان إلى الميت، وهدي هؤلاء شرك وإساءة إلى نفوسهم، وإلى الميت، وهم ثلاثة أقسام: إما أن يدعو الميت، أو يدعو به، أو عنده، ويرون الدعاء عنده أوجب وأولى من الدعاء في المساجد، ومن تأمل هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، تبين له الفرقُ بين الأمرين، وبالله التوفيق). [زاد المعاد: 1/526].


2- الاحتفال بالمولد النبوي: وبالرجوع إلى أغلب المصادر التاريخية، نتبين أن بدعة الاحتفال بالمولد النبوي، عقيدة شيعية، ولم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا السلف الصالح رضوان الله عليهم هذا العمل. يقول المقريزي[17] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#17) في كتابه الخطط (1/ ص 490 وما بعدها): "ذكر الأيام التي كان الخلفاء الفاطميون يتخذونها أعيادًا ومواسم تتسع بها أحوال الرعية وتكثر نعمهم"، قال: "وكان للخلفاء الفاطميين في طول السنة أعياد ومواسم، وهي مواسم (رأس السنة)، ومواسم (أول العام)، (ويوم عاشوراء، ومولد النبي صلى الله عليه وسلم)، (ومولد علي بن أبي طالب رضي الله عنه، ومولد الحسن والحسين عليهما السلام)، (ومولد فاطمة الزهراء عليها السلام)، (ومولد الخليفة الحاضر)، (وليلة أول رجب)، (ليلة نصفه)، (وموسم ليلة رمضان، وغرة رمضان)، (وسماط رمضان)، (وليلة الختم)، (وموسم عيد الفطر)، (وموسم عيد النحر، وعيد الغدير)، (وكسوة الشتاء)، (وكسوة الصيف)، (وموسم فتح الخليج)، (ويوم النوروز)، (ويوم الغطاس)، (ويوم الميلاد)، (وخميس العدس)، (وأيام الركوبات)" أ.هـ.

وقال أيضًا في اتعاظ الحنفا بأخبار الأئمة الفاطميين الخلفا (2/48) سنة (394): "وفي ربيع الأول ألزم الناس بوقود القناديل بالليل في سائر الشوارع والأزقة بمصر".

وقال في موضع آخر (3/99) سنة (517): "وجرى الرسم في عمل المولد الكريم النبوي في ربيع الأول على العادة".وانظر (3/105).

أما في المغرب، فكان أحمد العزفي مؤسس إمارة سبتة المغربية المحتلة أبو العباس أحمد بن محمد بن أحمد العزفي المولود سنة 557هـ/1161م أول من أحدث ودعا إلى الاحتفال بالمولد النبوي الشريف في المغرب العربي. وقد ألف كتابًا في هذا الموضوع بعنوان "الدر المنظم في مولد النبوي المعظم"، ولكنه توفي سنة 636هـ/1238م، قبل أن يكمله[18] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#18).

يذكر الأستاذ جمال بدوي في كتابه (الفاطمية دولة التفاريح والتباريح): ارتبط اسم الفاطميين في مصر بالاحتفالات والأعياد، فإليهم ترجع ظاهرة الاحتفال بذكرى المولد النبوي، والإسراء والمعراج، وليلة النصف من شعبان، وعلى حد تعبير المؤلف: فإن الفاطميين جعلوا من هذه المناسبات "فرصة للتفاريح" و"خرجوا بها من المسجد إلى الشارع، واصطنعوا لكل مناسبة نوعًا خاصًّا من الحلوى....


* الأسرة الصديقية الطنجية-المغربية وصِلَتها بالتشيع الرافضي: كانت طريقة صوفية لها مشايخها ومريدوها، وتسمى بالطريقة الصديقية، ولها زاوية معروفة في طنجة، أنشأها محمد بن الصديق أبو الأسرة ومؤسس الطريقة، وترأسها بعد وفاته ابنه الأكبر أحمد بن الصديق الغماري، وكان للزاوية الصديقية أثر كبير في نشر التشيع والتصوف بالمغرب، والطريقة الصديقية فرع على الطريقة الدرقاوية، والطريقة الدرقاوية فرع على الطريقة الشاذلية.. ولم تنحصر عقيدتها فقط في التصوف وما ينطوي تحته من شركيات وخرافات، بل أضافت إلى ذلك: الرفض، والغلو في التشيع، وسب الصحابة رضي الله عنهم، والطعن في أمهات المؤمنين رضي الله عنهن.

كما ذهب عدد من الباحثين المغاربة المتخصصين في العقيدة الشيعية في المغرب؛ إلى أن الطريقة الصديقية هي المسؤولة بشكل كبير عن تسهيل التغلغل الشيعي بالمغرب، وتعود أصل الحكاية إلى زيارة شيخ الطريقة، مولاي أحمد بن الصديق، للمشرق، في عز تصاعد المد المعتزلي، متأثرًا بكتابات محمد بن عقيل (من الشيعة الإمامية) مؤلف كتاب "العتب الجميل لأهل الجرح والتعديل" حيث الهجوم على أهل الحديث والأئمة. وهو شيخ أشعري تأثر بمشايخ من حضرموت باليمن.

بعد عودة ابن الصديق من مصر، قام بنشر هذا الفكر، وخلفه عبد العزيز بن الصديق، الذي كان يميل إلى آل البيت، وهناك حاليًّا في طنجة مكتبة العلامة عبد العزيز بن الصديق، تساعد بطريقة أو بأخرى في نشر الفكر الشيعي حسب ما يشير إليه أحد المحققين المغاربة.

سلوى
19 - 10 - 2010, 21:31
* أثر بعض الحركات الإسلامية في نشر التشيع: وقد أنجز العلامة الدكتور فريد الأنصاري –عجل الله شفاءه- دراسة نقدية[19] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#19) لجماعة العدل والإحسان –التي خرج زعيمها عبد السلام ياسين من جبة "الطريقة البوتشيشية" الصوفية، بعد رفض أهلها منحه للمشيخة كما تذكر بعض المصادر- إلى درجة تأثر عبد السلام ياسين الكبير بالثورة الإيرانية الشيعية، بل تبنيه لمنهجها العام ومضمونها الفكري. يقول -هدانا الله وإياه لما يحب ويرضى -: "نرى أن مستقبل الإسلام رهين باستيعابنا لدرس إيران"[20] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#20). كما يبدي تعاطفه الكبير –ربما ذلك مرتبط بما هو نفسي- مع البكاء الحزين للشيعة الروافض عبر التاريخ، ونقمته الظاهرة على بني أمية الذين كانوا أول من حاد عن مفهوم (الخلافة على منهاج النبوة)، الذي يشكل العمود والأساس للرؤية السياسية لدى ياسين الزعيم الروحي للجماعة. ومن هنا إدانته الواضحة للفكر السياسي السني عبر التاريخ! قال متسائلا تساؤل إنكار: (كيف انحدرت من أجيال أهل السنة تقاليد الرضوخ للحاكم أيا كان؟ منذ الانكسار التاريخي، وكيف انحدرت في أجيال الشيعة تقاليد رفض الرضوخ للحاكم... والسنة خضعوا والشيعة ثاروا...) هذا كلام زعيمهم!

ورد عليه العلامة الدكتور الأنصاري بأنها: "إدانة صريحة واضحة من ياسين لأهل السنة والجماعة على الإجمال فيما ذهبوا إليه من حكم شرعي، كان أقرب إلى الإجماع منه إلى رأي مذهبي مجرد"[21] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#21).

كما يدعي زعيم جماعة العدل والإحسان العصمة للأولياء بقوله[22] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#22): "إن إسلاس القياد لولي مرشد يدلك على الطريق شرطٌ في السلوك، وما كان لولي أن يأمر إلا بالحق".

وللرد على هذا الاعتقاد يقول العلامة الشوكاني رحمه الله: "واعلم أن أولياء الله غير الأنبياء ليسوا بمعصومين، بل يجوز عليهم ما يجوز على سائر عباد الله المؤمنين، ولكنهم قد صاروا في رتبة رفيعة عليّة، فقلّ منهم من يخالف الصواب وينافي الحق، فإذا وقع ذلك فلا يخرجهم عن كونهم أولياء لله "[23] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#23).

كما تأثر - كما قال الصحفي منتصر حمادة - بالإضافة إلى جماعة العدل والإحسان؛ "الحركة من أجل الأمة" ومعها جمعية "البديل الحضاري" بشكل كبير بتبعات الثورة الإيرانية، ويتضح ذلك مثلا في دلالات الاسم الذي أطلق على أدبيات الحركة: مشروع البصيرة (البصيرة مصطلح عرفاني شيعي صرف، و"البصائر" هو عنوان إحدى المنابر الفكرية ذات النزوع الشيعي المتشدد، ثم إن مجرد الحديث عن "الحركة من أجل الأمة" يحيل على "ولاية الأمة"، الذي يحيل أيضًا على "ولاية الفقيه"...

ألم يقرأ الشيخ/ عبد السلام ياسين والمريدون والمنبهرون بالروافض؛ تاريخَ الشيعة في القديم والحديث؟ ألم يطلعوا بأم أعينهم على أثرهم في غزو أفغانستان والعراق وما يفعلون بأهل السنة في العراق من تهجير وتقتيل وتشريد؟ ألم يقل نائب الرئيس أحمدي نجاد: أن نساهم في العراق بمليار (في إثارة الفتنة ودعم المليشيات..) في العام أفضل من أن نخسر مليارًا في اليوم في حربنا مع الولايات المتحدة؟ ثم كيف نفسر العلاقات والاجتماعات المكثفة والمعلنة إعلاميًّا بين إيران والولايات المتحدة حول العراق؟ ما هذا النفاق؟


* أثر الإعلام والمطبوعات في نشر ثقافة التشيع: نظرًا لضعف معرفة بعض المغاربة بالعقيدة الرافضية، بل في بعض الأحيان الجهل بعقيدة الشيعة الإمامية الاثنى عشرية، وهو مذهب إيران والدولة الصفوية قبلها، وابنها المدلل حزب الله اللبناني، وأثرهم في توظيف إعلامهم وفضائحياتهم: العالم، والمنار، والأنوار، والكوثر، والفرات.. التي تنشر التشيع خلسة.. ثم ما لعبته قناة الجزيرة الذائعة الصيت في الوطن العربي من تضخيم قيمة الشيعة خلال الحرب اللبنانية –الصهيونية الأخيرة، في مخيلة العربي المسلم الذي عانى، ردحًا طويلا من الزمن، الضعفَ والهوان والاستكانة.. في ظل الانتصار السياسي والعسكري لحزب الله اللبناني الذي ضخمته وسائلُ الإعلام، وعن "الموقف الأسطوري" لجمهورية إيران. انبهر عدد لا يستهان به بهؤلاء دون فهم خططهم الماكرة والحاقدة للسنة!

يخطئ من يعتقد أن حجب القنوات هي الوسيلة المثلى لمحو أثر التشيع، كلا! بل الخطة الصحيحة هي تعريف الناس دينهم الصحيح البعيد عن الشبهات والأهواء!.

ولا ننسى في هذا الباب، أيضًا؛ ضعف الرقابة المادية والمعنوية على بعض الكتب والمجلات الشيعية الخطيرة على عقيدة المسلم السني، فإنه يباع في الأسواق المغربية "المنطلق الجديد"، "قضايا إسلامية معاصرة"، "المنهاج"، "البصائر"، "الكلمة"، "الحياة الطيبة"، "فقه آل البيت" وجريدة جديدة للشيعة المغاربة تسمى "رؤى معاصرة"... تمول من قبل معاهد ومراكز بحث شيعية المذهب أو موالية للشيعة، لكن ما يزيد من روغانها استقطاب ثلة من كتاب المسلمين السنة للكتابة فيها، أمثال: الشيخ يوسف القرضاوي، أحمد كمال أبو المجد، أبو يعرب المرزوقي، خالص جلبي، أحمد صدقي الدجاني.. ولا ننسى في هذا الباب كتاب "ثم اهتديت" للمغرر به التجاني التونسي، وكان يدعو إلى اعتناق العقيدة الشيعية؛ وقد رد عيه الأستاذ خالد العسقلاني ردًّا علميا من خلال كتابه الماتع "بل ضللت!".


* إدريس هاني زعيم الشيعة في المغرب: فهو يتبع منهج التقية في تمرير أفكاره الشيعية في المغرب؛ فتارة يقول بأنه مفكر إسلامي، يهتم بشؤون الإسلام في عموميته، وتارة أخرى يقول إن المغرب "بلد شيعي من حيث ثقافته وهويته؛ لأن تاريخه يدل على ذلك، رغم أنه يبدو الآن بلدًا سنيًّا بالمعنى المصطلح عليه". لكن بعد إطلالة إلى بعض أفكاره في الصحابة رضوان الله عليهم وعائشة أم المؤمنين رضي الله عنها، تتبين عقيدته الرافضية وما يصبو إليه لزعزعة معتقدات المغرب السنية..

وإليك أخي القارئ من هذه البغضاء التي بدت من فم هذا الرجل، وما يخفي صدره أعمق.. يقول عن عائشة رضي الله عنها وأرضاها: "محمد رسول الله صلى الله عليه وآله، وزوجته مذنبة، وهذا ليس عيبًا، بل حقيقة وقعت، وإذا هي لم تنافِ مقام النبوة فلأن لها نظيرًا في تاريخ النبوة -يقصد امرأة نوح وامرأة لوط-.. ولكي نعرف عائشة ونضعها في الميزان.يجب أن نتوخى الحقيقة، ونكسر في أذهاننا صنم عائشة من أجل الحقيقة الغالية فقط"[24] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#24).

سلوى
19 - 10 - 2010, 21:32
قال ابن كثير عند تفسيره قوله تعالى: {
إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ} [النور: 23]: وقد أجمع العلماء رحمهم الله تعالى قاطبةً على أن من سبها بعد هذا ورماها بما رماها به بعد هذا الذي ذكر في الآية فإنه كافر؛ لأنه معاند للقرآن.
ساق اللالكائي بسنده أن الحسن بن زيد، لما ذَكَرَ رجل بحضرته عائشة بذكر قبيح من الفاحشة، فأمر بضرب عنقه، فقال له العلويون: هذا رجل من شيعتنا، فقال: معاذ الله، هذا رجل طعن على النبي صلى الله عليه وسلم، قال الله عزّ وجلّ: {
الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ أُوْلَئِكَ مُبَرَّؤُونَ مِمَّا يَقُولُونَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ} (النور: 26)، فإن كانت عائشة - رضي الله تعالى عنها - خبيثة، فالنبي صلى الله عليه وسلم خبيث، فهو كافر فاضربوا عنقه، فضربوا عنقه.

* على مستوى بعض القرآنيين: محمد عابد الجابري نموذجًا: الكلام في هذا الباب يطول، لكن لا بأس من إشارة مقتضبة؛ فكثير من علماء الشيعة الإمامية يصرح تصريحًا بأن القرآن لحقه التحريفُ من قبل الصحابة الذين تآمروا على علي و(أهل بيته) فمحوا فضائلهم التي وردت بنص التنزيل. بل إن بعض هؤلاء العلماء تجرأوا فأفردوا لإثبات ذلك مصنفات كاملة في هذا الموضوع!! مثل المخذول الميرزا حسين بن محمد تقي النوري الطبرسي في كتابه: (فصل الخطاب في تحريف كتاب رب الأرباب). وهو من كبار علماء ومحدثي الطائفة، وموثق لديهم بالإجماع[25] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#25)..

لمّا كانت نصوص القرآن لا ذكر فيها لإمامة الاثنى عشر، كما أنها تثني على الصحابة وتعلي من شأنهم، أسقط في أيديهم وتحيّروا، فقالوا لإقناع أتباعهم: إن آيات الإمامة وسب الصحابة قد أسقطت من القرآن، ولكنّ هذا القول كشف القناع عن كفرهم، فراحوا ينكرونه، ويزعمون أنهم لم يقولوا به، ولكنّ رواياته قد فشت في كتبهم، وآخر فضائحهم في ذلك كتاب كتبه أحد كبار شيوخهم سمّاه: فصل الخطاب في تحريف كتاب رب الأرباب..، حيث أثبت تواتر هذا الكفر الصريح، والكذب المكشوف في كتب الروافض، واعترف بأنّ شيوخهم يؤمنون بهذا الكفر، فكان هذا الكتاب فضيحةً كبرى لهم وعارًا عليهم أبد الدهر. فما كان من الأستاذ الجامعي المغربي الدكتور محمد عابد الجابري، إلا أن تصيد من هذه الأفكار العفنة لتطوير فكرته المشككة في بعض آيات القرآن، إذ أطلق صيحته الممجوجة في جريدة "الاتحاد" الإماراتية التي قال فيها: إن القرآن الكريم محرف وناقص! ومن أهم أقواله بعجالة: كانت سورة براءة قدر سورة البقرة ولكنهم أسقطوها، وسقوط سورتي الوتر والخلع، وكانت سورة الأحزاب مائتي آية وهى الآن 72-73 آية. وحذف آية الرجم، وكان جمع القرآن أثقل من الجبال؛ لأنه كان مفرقًا في العُسُب واللخاف والرقاع وقطع الأديم والعظام وعلى جريد النخل.. كما أوغل في كتابه الجديد "مدخل إلى القرآن الكريم"[26] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#26) في ترهاته وأباطيله، من ذلك اعتماده على بعض الأحاديث المدسوسة من الشيعة الروافض والأحاديث الضعيفة. مثلا أن عائشة أم المؤمنين –رضي الله عنها- قالت: ((كانت سورة الأحزاب تعدل على عهد رسول الله-صلى الله عليه وسلم- مائتي آية، فلما كُتب المصحف لم يقدر منها إلا على ما هي عليه الآن))[27] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#27) – أي 73 آية -. فهل هذه الرواية صحيحة؟.

أما المفكر وسام فؤاد في مقالته "الفكر الإسلامي بين ضغوط بنيدكت والجابري" المنشورة بموقع الشهاب، فقد ساوى بين أقوال بابا الفاتيكان وأستاذ الفلسفة، واسمًا الجابري بالجهل بعلم الحديث والناسخ والمنسوخ.. لكن ما يظهر لدارس العقيدة الرافضية؛ أن الجابري تأثر بكتابات الشيعة خاصة، ليس من أهل الحديث والعقيدة بل من أهل الفلسفة الإغريقية البالية!.


* العلمانيون.. وتطاولهم على الصحابة رضوان الله عليهم: وجريا على نهج عقيدة الرافضة في سب الصحابة، ظهر على سطح المجتمع المغربي ثلة من الأساتذة الجامعيين المغرر بهم يسلكون مسالكهم الفجّة، والغريب في الأمر أن مدرسًا في شعبة الدراسات الإسلامية لمادة تاريخ الأديان تطاول على الصحابي الجليل أبي هريرة رضي الله عنه بجهل غير مسبوق!..


ما بالُ دينك ترضى أن تدنسَه وثوبُك الدهرَ مغسولٌ من الدنسِ
ترجو النجاةَ ولم تسلك مسالكَها إن السفينةَ لا تجري على اليبسِ

كل ذلك يجعلنا نذكر هذا الصنف من المفكرين بما نص عليه كتابُ الله عزّ وجلّ بالثناء عليهم في مواضع كثيرة من القرآن؛ قال تعالى: {
وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} [التوبة:100]، وقال تعالى: {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا} [الفتح: 29]، ومن سبهم بعد هذه الآيات فهو مكذب بالقرآن وبأقوال حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم، لعل الله يبصر أعينًا عميًا ويهدي قلوبًا غلفًا. وقد روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: "لعن الله من سب أصحابي"[28] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#28). وفي صحيح البخاري أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: "يقول الله تعالى: من عادى لي وليًا فقد آذنته بالحرب"، وقال - صلى الله عليه وسلم -: "لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أنفق أحدُكم مثلَ أحد ذهبًا ما بلغ مُدَّ أحدهم ولا نصيفه" (مخرج في الصحيحين)، وقوله صلى الله عليه وسلم: "من سبَّ أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين" [السلسلة الصحيحة 2340].
وقال ابن كثير عند قوله سبحانه وتعالى: (ليغيظ بهم الكفار) قال: (ومن هذه الآية انتزع الإمام مالك رحمة الله عليه في رواية عنه بتكفير الروافض الذين يبغضون الصحابة رضي الله عنهم؛ قال: لأنهم يغيظونهم، ومن غاظ الصحابة رضي الله عنهم فهو كافر لهذه الآية، ووافقه طائفة من العلماء رضي الله عنهم على ذلك [تفسير ابن كثير: 4/219].
ولله در الناظم إذ يقول:


وقل إن خير الناس بعد محمد وزيراه قدمًا ثم عثمانُ الاَرجحُ
ورابعُهم خيرُ البرية بعدهم عليٌّ حليفُ الخير بالخير منجح
وإنهمُ لَلرَّهْطُ لا ريب فيهمُ على نجب الفردوس بالخلد تسرح

صراحة! يستغرب كل غيور على دينه وأمته، لماذا يتم التطاول على دين الإسلام النقي الصافي من قبل هؤلاء العلمانيين؛ ويقولون: ليس لأحد الحق في الاستئثار بفهم وتفسير كتاب الله وسنته، بل الإسلام في شموليته؛ وكأن العلمانية إحدى مدارس التفسير! ورحم الله الشاعر إذ يقول:


فإن كنت لا تدري فتلك مصيبة وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم!

لقد شرف الله الإسلام، وأوضح حجته، وأقام برهانه، وقطع عذر الخلائق بحججه الواضحة وأدلته القاطعة الدامغة، ومن ينصر دين الإسلام بمذاهب الفلاسفة وآراء المناطقة ليس إلا كمن يغسل الماء بالبول!.

سلوى
19 - 10 - 2010, 21:34
* أقوال علماء "المغرب الإسلامي" في التشيع الرافضي: بالرغم من الحملات التاريخية المتكررة التي تنزل فيها على بلاد المغرب السني عقائدُ الطوائف الباطنية؛ فإن الله قيّض لهذه الأمة من يكشف الحق ويبينه للناس؛ {وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ} [آل عمران: 187]، من هؤلاء الأعلام والجبال الشوامخ نذكر:


* موقف الإمام مالك من الرافضة:ولأن المذهب المالكي هو المذهب المتبع عند المغاربة، أحببت أن أذكر مجموعة من أقواله وأقوال العلماء في أقواله:
روى الخلال بسنده عن الإمام مالك أنه قال: (الذي يشتم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، ليس لهم سهم، أو قال نصيب في الإسلام).‏ [السنة للخلال 1/493، وأخرجه ابن بطة في الإبانة الصغرى ص162].

وقال أشهب بن عبد العزيز: سئل مالك عن الرافضة، فقال: (لا تكلمهم، ولا تروِ عنهم؛ فإنهم يكذبون). [ذكره شيخ الإسلام ابن تيمية في منهاج السنة 1/61].

قال القرطبي: (لقد أحسن مالك في مقالته وأصاب في تأويله؛ فمن نقص واحدًا منهم أو طعن عليه في روايته فقد رد على الله رب العالمين وأبطل شرائع المسلمين) [تفسير القرطبي 16/297].

جاء في الصارم المسلول: (وقال مالك رضي الله عنه، إنما هؤلاء أقوام أرادوا القدح في النبي عليه الصلاة والسلام، فلم يمكنهم ذلك، فقدحوا في الصحابة، حتى يقال: رجل سوء، ولو كان رجلا صالحًا لكان أصحابه صالحين). وجاء في الصارم المسلول أيضًا؛ قال الإمام مالك: (من شتم النبي صلى الله عليه وسلم قُتل، ومن سب أصحابه أدب)، وجاء في المدارك للقاضي عياض: (دخل هارون الرشيد المسجد، فركع ثم أتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم ثم أتى مجلس مالك فقال؛ السلام عليك ورحمة الله وبركاته، فقال مالك؛ وعليك السلام ورحمة الله وبركاته، ثم قال لمالك؛ هل لمن سب أصحابَ النبي صلى الله عليه وسلم في الفيء حق؟ قال؛ لا ولا كرامة، قال؛ من أين قلت ذلك، قال؛ قال الله: (ليغيظ بهم الكفار)، فمن عابهم فهو كافر، ولا حق للكافر في الفيء، واحتج مرة أخرى بقوله تعالى: (للفقراء المهاجرين)، قال: فهم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين هاجروا معه، وأنصاره الذين جاءوا من بعده يقولون: (ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم)، فما عدا هؤلاء فلا حق لهم فيه).

وهذه فتوى صريحة صادرة من الإمام مالك، والمستفتي هو أمير المؤمنين في وقته، والإمام مالك يلحق الرافضة في هذه الفتوى بالكفار الذين يغتاظون من مناقب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكل من ذكر الصحابة بالخير فهو عدو لدود لهذه الشرذمة، قبحهم الله أينما حلوا وارتحلوا..


* أما ابن حزم الظاهري رحمه الله فقال:(وأما قولهم -يعني النصارى- في دعوى الروافض تبديل القرآن، فإن الروافض ليسوا من المسلمين، إنما هي فرقة حدث أولها بعد موت رسول الله صلى الله عليه وسلم بخمس وعشرين سنة.. وهي طائفة تجري مجرى اليهود والنصارى في الكذب والكفر) [الفصل في الملل والنحل (2/213)]. وقال: (ولا خلاف بين أحد من الفرق المنتمية إلى المسلمين من أهل السنة والمعتزلة والخوارج والمرجئة والزيدية في وجوب الأخذ بما في القرآن وأنه المتلو عندنا.. وإنما خالف في ذلك قوم من غلاة الروافض وهم كفار بذلك مشركون عند جميع أهل الإسلام، وليس كلامنا مع هؤلاء وإنما كلامنا مع أهل ملتنا) [الإحكام لابن حزم (1/96)].

* أما الإمام القاضي عياض بن موسى بن عياض السبتي، المتوفى سنة 544 هجرية رحمه الله فمن أقواله:(نقطع بتكفير غلاة الرافضة في قولهم: إن الأئمة أفضل من الأنبياء). وقال: "وكذلك نكفر من أنكر القرآن أو حرفًا منه أو غير شيئًا منه أو زاد فيه كفعل الباطنية والإسماعيلية".

* أما ابن خلدون رحمه الله وهو المعروف بدقة تحققه من الروايات التاريخية والأخبار، فقد ذكر مذاهب الرافضة بالتفصيل وأظهر بطلانها وصلاتها بالصوفية حتى قال: "لولا التشيع لما كان هناك تصوف".
* تنقل
علامة المغرب الإسلامي الدكتور تقي الدين الهلاليبين الهند والعراق وشبه الجزيرة العربية، وعاش مع الرافضة من كثب، وسجل لنا في رسالة من رسائله حوارًا دار بينه وبين بعض علمائهم، وعنوان هذه الرسالة: (مناظرتان بين رجل سني وهو الدكتور محمد تقي الدين الهلالي وإمامين مجتهدين شيعيين).
ورسالة الهلالي تقوم على تكفير الرافضة بدءًا من أسمائهم: عبد الحسين، عبد علي، عبد الزهراء، عبد الأمير، ثم يتحدث عن مناظرته لشيخهم عبد المحسن الكاظمي في المحمرة، وكان هذا الشيخ الشيعي بين جمع من أصحابه يزيد عددهم على ثلاثمائة. وسمع الهلالي منهم جميعًا قولهم عن عائشة رضي الله عنها ((لا يا ملعونة)) كما سمع من الكاظمي شتيمة وضيعة لأبي بكر رضي الله عنه نعف عن ذكرها، وزعم أن قريشًا حذفت كثيراً من القرآن. ثم ذكر المؤلف نقاشًا حصل بينه وبين الشيخ مهدي القزويني وتنصل الأخير من قول الكاظمي بتحريف القرآن، لكن تنصله كان تقية بدليل أنه ألف كتابًا يرد فيه على الهلالي الذي كتب في مجلة المنار سبع حلقات تحت عنوان: (القاضي العدل في حكم البناء على القبور)[29] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#29).


* وقال الشاطبي المالكي في فضحه للشيعة العبيديين في "كتاب الاعتصام":العبيدية الذين ملكوا مصر وأفريقية زعمت أن الأحكام الشرعية إنما هي خاصة بالعوام، وأن الخواص منهم قد ترقوا عن تلك المرتبة، فالنساء بإطلاق حلالٌ لهم، كما أن جميع ما في الكون من رطبٍ ويابس حلالٌ لهم أيضًا مستدلين على ذلك بخرافات عجائز لا يرضاها ذو عقل".

قال أبو بكر بن العربي المعافري -رحمه الله- (543هـ): «ما رضيت النصارى واليهود، في أصحاب موسى وعيسى، ما رضيت الروافض في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، حين حكموا عليهم بأنهم قد اتفقوا على الكفر والباطل». [ ‎العواصم من القواصم في تحقيق مواقف الصحابة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، تحقيق محب الدين الخطيب، مراجعة محمد علي قطب، بيروت، 1424هـ/2004م ص 192].

* المؤسسة الحاكمة المغربية.. وأثرها في كبح جماح الفكر المتشيع في الوسط المغربي: اتسمت علاقة الحكومة المغربية بالمتشيعين، بل بإيران الشيعة، بكثير من الحيطة والحذر لمنع تسرب الأفكار الرافضية إلى المغرب السني لأسباب عدة منها:

سلوى
19 - 10 - 2010, 21:34
1- أن أغلب المتشيعين يعملون ضمن تنظيم سري، ويرتبطون بأحزاب وجهات خارجية تعمل على تمويل نشاطاتهم. وآخر خطوة أقدمت عليها الدولة؛ ما ذكرته وسائلُ الإعلام المغربية، من أن حزب البديل الحضاري وحزب الأمة قامت الدولة بالقبض على أفرادها إضافة إلى مراسلة قناة المنار الشيعية، لصلتهم بحزب الله الرافضي.. وذلك سعيًا منها إلى كبح جماح التشيع في المغرب الذي تغطيها السنة من كل جانب!.

2- علاقات الريبة والتوتر التي ميزت علاقة الملك الراحل الحسن الثاني بإيران، إذ كان ينعت هؤلاء بالزنادقة.

3- اصطدام أفكار الشيعة بعقائد الأغلبية السنيّة في المجتمع المغربي المالكي المذهب.
وفقنا الله وجميع المسلمين للصواب، وجنبنا طرق الكفر والارتياب. وصلى الله على نبينا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين.
ــــــــــــــــــــــ

[1] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref1) الموسوعة الميسّرة.. جـ 2. ص 1094.
[2] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref2) (ص 32:33 وانظر هذا أيضا في ترجمة ابن سبأ في تنقيح المقال للمامقانى 2/184، والأنوار النعمانية للسيد نعمة الله الموسوي الجزائري ص 234. وكلها مراجع شيعية).
[3] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref3) وفي رجال الكشي – وهو من شيوخهم المدلسة – يقول: "عن حنان بن سدير عن أبيه عن أبي جعفر عليه السلام قال: كان الناس أهل الردة بعد النبي صلى الله عليه وسلم إلا ثلاثة، فقال: المقداد بن الأسود، وأبو ذر الغفاري، وسلمان الفارسي، ثم عرف الناس بعد يسير، وقال: هؤلاء الذين دارت عليهم الرحى وأبوا أن يبايعوا لأبي بكر حتى جاءوا بأمير المؤمنين مكرها" (الكافي، كتاب الروضة ص:6).
[4] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref4) الحكومة الإسلامية، ص52.
[5] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref5) حسن أحمد محمود: العالم الإسلامي في العصر العباسين القاهرة 1966، ص: 120).
[6] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref6) دولة الأدارسة في المغرب، العصر الذهبي، سعدون عباس نصر الله ص126 طبعة دار النهضة العربية.
[7] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref7) عبد الله العروي: مجمل تاريخ المغرب، الجزء الثاني، الطبعة الثانية، المركز الثقافي العربي،2000م، ص19، وأعلام الأعلام، لابن الخطيب، الجزء الثالث.
[8] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref8) حامد الإدريسي: تاريخ الشيعة في المغرب، موقع رسالة الإسلام/ المشرف العام: عبدالعزيز بن فوزان الفوزان، بتصرف يسير.
[9] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref9) محاورتي مع الدكتور فريد الأنصاري عبر شبكة الإنترنت.
[10] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref10) إليه تنسب دولتهم فيقال الدولة العبيدية بالمغرب ثم مصر، ويتورع أهل التحري والتحقيق من تلقيب دولتهم بالفاطميين حيث لم يثبت نسبهم المزعوم كما حققه أهل التحري من ثقات المؤرخين.
[11] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref11) وعندما نذكر المذهب المالكي؛ لا يعني البتة التعصب له، فالإمام مالك رحمه الله نفسه يقول: "كل يؤخذ من كلامه ويرد إلا صاحب هذا القبر عليه الصلاة السلام " وهو يشير إلي قبره عليه الصلاة والسلام... ويقول ابن تيمية رحمه الله: "وليس لأحد أن ينصب للأمة شخصًا يدعو إلى طريقته ويوالي ويعادي عليها غير النبي صلى الله عليه وسلم وما اجتمعت عليه الأمة، بل هذا من فعل أهل البدع الذين ينصبون لهم شخصًا أو كلاما يفرقون به بين الأمة ويوالون به على ذلك الكلام أو تلك النسبة ويعادون" [مجموع الفتاوى 20/164].
[12] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref12) الدكتور أحمد الريسوني: المذهب المالكي بين الإهمال والاستغلال، موقع الريسوني.
[13] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref13) انظر المزيد من حقبة العبيديين وعقائد الشيعة الإسماعيلية التي ينتسبون إليها: "الحاكم بأمر الله وأسرار الدعوة الفاطمية" – د. محمد عبد الله عنان أو ملخص الكتاب المنشور في العدد الثالث من الراصد, و"الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب المعاصرة طبعة سنة1989.
[14] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref14) وقد توسعت في عقيدة المهدي بن تومرت في مقالتي المنشورة في موقع الألوكة بعنوان: "المهدي المنتظر بين الروايات التاريخية والأحاديث النبوية: تاريخ الغرب الإسلامي نموذجًا".
[15] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref15) للتوسع في الموضوع يرجع لكتاب: أعز ما يطلب لمحمد بن تومرت المهدي، تقديم الدكتور عبد الغني أبو العزم مؤسسة الغني للنشر، الرباط، بدون تاريخ.
[16] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref16) الشيخ الدكتور محمد بن عبد الرحمن المغراوي: الأسباب الحقيقية لحرق إحياء علوم الدين من قبل أمير المؤمنين ابن تاشفين، الطبعة الأولى 1425هـ-2004م ص: 22.
[17] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref17) تقي الدين المقريزي (توفي سنة845هـ /1441م ) مؤرخ مصر الشهير، كانت له موهبة كبيرة واطلاع واسع ومن أهم كتبه: "اتعاظ الحنفا بأخبار الأئمة الفاطميين الخلفا" في هذا الباب استعان بكتاب الجمع والبيان في أخبار القيروان"؛ خاصة ما يتعلق بتاريخ الفاطميين بالمغرب...
[18] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref18) ابن تاويت، "الوافي بالأدب العربي"، ج2، ص.401.
[19] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref19) للتوسع في الموضوع يرجع إلى كتاب: الدكتور فريد الأنصاري: البيان الدعوي وظاهرة التضخم السياسي، منشورات ألوان مغربية، الطبعة الاولى1424-2003م، والرسالة القيمة للدكتور أبو سفيان السجلماسي: تنبيه الوسنان إلى انحرافات صوفية هذا الزمان، رسائل في الفقه الدعوي، 1416هـ - 1995م.
[20] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref20) عبد السلام ياسين: المنهاج النبوي،ص: 418.
[21] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref21) الدكتور فريد الأنصاري نفس المرجع،ص:126.
[22] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref22) عبد السلام ياسين: الإحسان للرجال ص: 56.
[23] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref23) العلامة الشوكاني رحمه الله: قطر الولي ص:234.
[24] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref24) لقد شيعني الحسين – إدريس الحسيني الاسم المستعار لزعيم الشيعة في المغرب (إدريس هاني) ص:339-340.نقلا عن حامد الإدريسي: مكفرون لا مفكرون، جريدة السبيل، العدد 36- 27جمادى الآخرة 1429هـ ص: 15.
[25] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref25) للتوسع في الموضوع يرجع إلى الدراسة القيّمة للدكتور طه حامد الدليمي بعنوان: "تحريف القرآن عند الشيعة: تهمة باطلة أم حقيقة ثابتة؟"، موقع البرهان.
[26] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref26) وفي الرد على أقوال الجابري الباطلة والماكرة على القرآن الكريم، انظر دحض أباطيل عابد الجابري وخرافات هشام جعيط الدكتور خالد كبير علال حول القرآن ونبي الإسلام، دار المحتسب 2008م.
[27] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref27) مدخل إلى القرآن الكريم، ص223.
[28] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref28) ولفظ الطبراني عن ابن عباس مرفوعا: "من سب أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين". وفي سنن الترمذي: "إذا رأيتم الذين يسبون أصحابي فقولوا: لعنة الله على شركم". وفي الباب أحاديث يعضد بعضها بعضًا.
[29] (http://alburhan.com/articles.aspx?id=3410&selected_id=-3411&page_size=5&links=False#ref29) فتوى رقم 9247 توقيع: الشيخ ابن باز رحمه الله، المشايخ: عبد الرزاق عفيفي، عبد الله بن قعود، عبد الله بن غديان، موقع فيصل نور، بتصرف يسير.

سلوى
20 - 10 - 2010, 00:37
الروافض الشيعه .يستبدلون سيدنا علي بن أبي طالب .بالمالكي(صوره)
يبدو أن الأمريكان بعد أن ثبتوا المالكي لم يجدوا وسيلة أحسن من أن يروجوا له بجعله أماما ! فيستخفون بذلك الروافض كعادتهم فيتبعونهم كالماشية.

لافته انتشرت في بغداد وهي تشبه المالكي بالامام علي رضي الله عنه.
وكتب عليها بجانب صورة المالكي حي على خير العمل .. المالكي هو الامل .. اللهم وال من والاه .. وانصر من نصره.

هؤلاء هم الروافض وهذا هو دينهم ماشية حمير يركبهم كل محتل ....
http://img98.imageshack.us/img98/4504/1286712071.jpg



تعليق

هؤلاء لم يوالوا عليا في يوم من الأيام وإنما ولاءهم انحصر في أئمة الفرس وأهل الرفض
وموالتهم للمالكي هي مكملة لسلسة المهازل باسم آل البيت
وهي عبرة لعوام الشيعة المنخدعين بشعاراتهم البراقة الخالية من معانيها بل قد تكون على عكس معانيها
إن أصل الأصول عند الشيعة هي الولاية وها هي تعطى لمن هب ودب فهل يؤمن الشيعي بركنية الولاية بعد أن طلبت للمالكي ؟!
وهل ولايته شرعية أم كونية ؟!
نعم يجوز إطلاق اسم ولي الأمر على الحاكم ولكن إطلاقه بمفهومنا نحن السنة يختلف عنه عند الشيعة فالولاية عندهم لها ما لها وعليها ما عليها فهي من أعظم أركان الدين عندهم كما زعموا!
والعجيب الفقرات الأخيرة من الإعلان وهي : ( اللهم والي من والاة وانصر من نصرة ) وهكذا يبدأ المسلسل الخرافي وغدا سيقال للشيعة من العراقيين : من لم يكن المالكي وليه فلا ولي له.
إذا أردتموه منصبا دينيا ناديتم باسم الولاية وكذلك فعلتم إذا أردتم أن تجنوا من وراءه الأموال باسم الخمس وها أنتم تطوعون الولاية للسياسة

سلوى
20 - 10 - 2010, 23:40
http://sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash2/hs330.ash2/61064_157646487586668_100000239542178_407854_52071 4_n.jpg (http://www.facebook.com/photo.php?pid=203464&id=100000239542178)

إبن الأشراف
21 - 10 - 2010, 19:35
[quote=سلوى;1050329064]
http://img98.imageshack.us/img98/4504/1286712071.jpg



تعليق

هؤلاء لم يوالوا عليا في يوم من الأيام وإنما ولاءهم انحصر في أئمة الفرس وأهل الرفض

السنه هم شيعة على و آل بيته و لكن الشيعه ليسوا أهل سنه

سلوى
21 - 10 - 2010, 20:09
[ شرك الرافضة في توحيد الربوبية من كتاب الكافي من المجلد الأول ]
من المجلد الأول 1 ـ باب : ( أن الارض لا تخلو من حجة )

ـ علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن محمد بن أبي عمير، عن منصور بن يونس وسعدان ابن مسلم، عن إسحاق بن عمار، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: سمعته يقول: إن الارض لا تخلو إلا وفيها إمام، كيما إن زاد المؤمنون شيئا ردهم، وإن نقصوا شيئا أتمه لهم.

ـ أحمد بن مهران، عن محمد بن على، عن الحسين بن ابى العلاء، عن ابى عبدالله عليه السلام قال: قلت له: تبقى الارض بغير امام؟ قال: لا.

ـ علي بن إبراهيم، عن محمد بن عيسى، عن محمد بن الفضيل، عن أبي حمزة قال: قلت لابي عبدالله عليه السلام: أتبقى الارض بغير إمام؟ قال: لو بقيت الارض بغير إمام لساخت

ـ علي، عن محمد بن عيسى، عن أبي عبدالله المؤمن، عن أبي هراسة، عن أبي جعفر عليه السلام قال: لو أن الامام رفع من الارض ساعة لماجت بأهلها، كما يموج البحر بأهله. 2 ـ باب : ( أن الائمة عليهم السلام ولاة أمر الله وخزنة علمه )

ـ علي بن موسى، عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد ومحمد بن خالد البرقي، عن النضر بن سويد رفعه، عن سدير، عن أبي جعفر عليه السلام قال: قلت له: جعلت فداك ما أنتم؟ قال: نحن خزان علم الله، ونحن تراجمة وحي الله، ونحن الحجة البالغة على من دون السماء ومن فوق الارض.

ـ أحمد بن إدريس، عن محمد بن عبد الجبار، عن محمد بن خالد، عن فضالة بن أيوب، عن عبدالله بن أبي يعفور قال: قال أبوعبدالله عليه السلام: يا ابن أبي يعفور إن الله واحد متوحد بالوحدانية، متفرد بأمره، فخلق خلقا فقدرهم لذلك الامر فنحن هم يا ابن أبي يعفور فنحن حجج الله في عباده، وخزانه على علمه، والقائمون بذلك.

ـ علي بن محمد، عن سهل بن زياد، عن موسى بن القاسم بن معاوية، ومحمد بن يحيى، عن العمركي بن علي جميعا، عن علي بن جعفر، عن أبي الحسن موسى عليه السلام قال: قال أبوعبدالله عليه السلام: إن الله عزوجل خلقنا فأحسن خلقنا، وصورنا فأحسن صورنا، وجعلنا خزانه في سمائه وأرضه، ولنا نطقت الشجرة وبعبادتنا عبد الله عزوجل، ولولانا ما عبدالله. 3 ـ باب : ( أن الائمة ع خلفاء الله عزوجل في أرضه وأبوابه التي منها يؤتى )

ـ عنه، عن معلى، عن محمد بن جمهور، عن سليمان بن سماعة، عن عبدالله بن القاسم، عن أبي بصير قال: قال أبوعبدالله عليه السلام: الاوصياء هم أبواب الله عزوجل التي يؤتى منها ولولاهم ما عرف الله عزوجل وبهم احتج الله تبارك وتعالى على خلقه. 4 ـ باب : أن الائمة عليهم السلام نور الله عزوجل
ـ الحسين بن محمد، عن معلى بن محمد، عن علي بن مرداس قال: حدثنا صفوان ابن يحيى والحسن بن محبوب، عن أبي أيوب، عن أبي خالد الكابلي قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن قول الله عزوجل: " فآمنوا بالله ورسوله والنور الذي أنزلنا(2) " فقال: يا أبا خالد النور والله الائمة من آل محمد صلى الله عليه وآله إلى يوم القيامة، وهم والله نور الله الذي أنزل، وهم والله نور الله في السماوات وفي الارض، والله يا أبا خالد لنور الامام في قلوب المؤمنين أنور من الشمس المضيئة بالنهار، وهم والله ينورون قلوب المؤمنين، ويحجب الله عزوجل نورهم عمن يشاء فتضلهم قلوبهم، والله يا أبا خالد لا يحبنا عبد ويتولانا حتى يطهر الله قلبه ولا يطهر الله قلب عبد حتى يسلم لنا ويكون سلما لنا فاذا كان سلما لنا سلمه الله من شديد الحساب وآمنه من فزع يوم القيامة الاكبر.

ـ علي بن إبراهيم بإسناده، عن أبي عبدالله عليه السلام في قول الله تعالى: " الذين يتبعون الرسول النبي الامي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والانجيل يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث - إلى قوله - واتبعوا النور الذي انزل معه اولئك هم المفلحون " قال: النور في هذا الموضع [علي] أمير المؤمنين والائمة عليهم السلام.

سلوى
21 - 10 - 2010, 20:10
ـ أحمد بن مهران، عن عبدالعظيم بن عبدالله الحسني، عن علي بن أسباط والحسن بن محبوب، عن أبي أيوب، عن أبي خالد الكابلي قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن قول الله تعالى: " فآمنوا بالله ورسوله والنور الذي أنزلنا " فقال: يا أبا خالد النور والله الائمة عليهم السلام يا أبا خالد لنور الامام في قلوب المؤمنين أنور من الشمس المضيئة بالنهار وهم الذين ينورون قلوب المؤمنين، ويحجب الله نورهم عمن يشاء فتظلم قلوبهم ويغشاهم بها. 4 ـ باب : ( ان الائمة هم أركان الارض )

ـ أحمد بن مهران، عن محمد بن علي، ومحمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد جميعا، عن محمد بن سنان، عن المفضل بن عمر، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: ما جاء به علي عليه السلام آخذ به وما نهى عنه أنتهي عنه، جرى له من الفضل مثل ما جرى لمحمد صلى الله عليه وآله ولمحمد صلى الله عليه وآله الفضل على جميع من خلق الله عزوجل، المتعقب عليه في شئ من أحكامه كالمتعقب على الله وعلى رسوله والراد عليه في صغيرة أو كبيرة على حد الشرك بالله، كان أمير المؤمنين عليه السلام باب الله الذي لا يؤتى إلا منه، وسبيله الذي من سلك بغيره هلك، وكذلك يجري لائمة الهدى واحدا بعد واحد، جعلهم الله أركان الارض أن تميد بأهلها وحجته البالغة على من فوق الارض ومن تحت الثرى، وكان أمير المؤمنين صلوات الله عليه كثيرا ما يقول: أنا قسيم الله بين الجنة والنار وأنا الفاروق الاكبر وأنا صاحب العصا والميسم ولقد أقرت لي جميع الملائكة والروح والرسل بمثل ما أقروا به لمحمد صلى الله عليه وآله ولقد حملت على مثل حمولته وهي حمولة الرب وإن رسول الله صلى الله عليه وآله يدعى فيكسى، وادعى فأكسى ويستنطق واستنطق فأنطق على حد منطقه، ولقد اعطيت خصالا ما سبقني إليها أحد قبلي علمت المنايا والبلايا، والانساب وفصل الخطاب، فلم يفتني ما سبقني، ولم يعزب عني ما غاب عني، ابشر باذن الله واؤدي عنه، كل ذلك من الله مكنني فيه بعلمه.
الحسين بن محمد الاشعري، عن معلى بن محمد، عن محمد بن جمهور العمي، عن محمد بن سنان قال: حدثنا المفضل قال: سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول، ثم ذكر الحديث الاول.

ـ علي بن محمد ومحمد بن الحسن، عن سهل بن زياد، عن محمد بن الوليد شباب الصيرفي قال: حدثنا سعيد الاعرج قال: دخلت أنا وسليمان بن خالد على أبي عبدالله عليه السلام فابتدأنا فقال: يا سليمان ما جاء عن أمير المؤمنين عليه السلام يؤخد به وما نهى عنه ينتهى عنه جرى له من الفضل ما جرى لرسول الله صلى الله عليه وآله ولرسول الله صلى الله عليه وآله الفضل على جميع من خلق الله المعيب على أمير المؤمنين عليه السلام في شئ من أحكامه كالمعيب على الله عزوجل وعلى رسوله صلى الله عليه وآله والراد عليه في صغيرة أو كبيرة على حد الشرك بالله، كان أمير المؤمنين صلوات الله عليه باب الله الذي لا يؤتى إلا منه، وسبيله الذي من سلك بغيره هلك، وبذلك جرت الائمة عليهم السلام واحد بعد واحد، جعلهم الله أركان الارض أن تميد بهم، والحجة البالغة على من فوق الارض ومن تحت الثرى.
وقال: قال أمير المؤمنين عليه السلام: أنا قسيم الله بين الجنة والنار، وأنا الفاروق الاكبر وأنا صاحب العصا والميسم، ولقد أقرت لي جميع الملائكة والروح بمثل ما أقرت لمحمد صلى الله عليه وآله ولقد حملت على مثل حمولة محمد صلى الله عليه وآله وهي حمولة الرب وإن محمدا صلى الله عليه وآله يدعى فيكسى ويستنطق وادعى فاكسى واستنطق فأنطق على حد منطقه، ولقد اعطيت خصالا لم يعطهن أحد قبلي، علمت علم المنايا والبلايا، والانساب و فصل الخطاب، فلم يفتني ما سبقني، ولم يعزب عني ما غاب عني، أبشر بإذن الله واؤدي عن الله عزوجل، كل ذلك مكنني الله فيه بإذنه.

ـ محمد بن يحيى وأحمد بن محمد جميعا، عن محمد بن الحسن، عن علي بن حسان قال: حدثني أبوعبدالله الرياحي، عن أبي الصامت الحلواني، عن أبي جعفر عليه السلام قال: فضل أمير المؤمنين عليه السلام: ما جاء به آخذ به وما نهى عنه أنتهي عنه، جرى له من الطاعة بعد رسول الله صلى الله عليه وآله ما لرسول الله صلى الله عليه وآله والفضل لمحمد صلى الله عليه آله، المتقدم بين يديه كالمتقدم بين يدي الله ورسوله، والمتفضل على رسول الله صلى الله عليه وآله والراد عليه في صغيرة أو كبيرة على حد الشرك بالله، فإن رسول الله صلى اليه عليه وآله باب الله الذي لا يؤتى إلا منه وسبيله الذي من سلكه وصل إلى الله عزوجل وكذلك كان أمير المؤمنين عليه السلام من بعده وجرى للائمة عليهم السلام واحدا بعد واحد، جعلهم الله عزوجل أركان الارض أن تميد بأهلها، وعمد الاسلام، ورابطة على سبيل هداه، لا يهتدي هاد إلا بهداهم ولا يضل خارج من الهدى إلا بتقصير عن حقهم، أمناء الله على ما أهبط من علم أو عذر أو نذر، والحجة البالغة على من في الارض، يجري لآخرهم من الله مثل الذي جرى لاولهم، ولا يصل أحد إلى ذلك إلا بعون الله.

وقال أمير المؤمنين عليه السلام: أنا قسيم الله بن الجنة والنار، لا يدخلها داخل إلا على حد قسمي، وأنا الفاروق الاكبر، وأنا الامام لمن بعدي، والمؤدي عمن كان قبلي، لا يتقدمني أحد إلا أحمد صلى الله عليه وآله وإني وإياه لعلى سبيل واحد إلا أنه هو المدعو باسمه ولقد اعطيت الست: علم المنايا والبلايا، والوصايا، وفصل الخطاب، وإني لصاحب الكرات ودولة الدول، وإني لصاحب العصا والميسم، والدابة التي تكلم الناس. 5ـ باب : ( ان القرآن يهدي للامام )

ـ علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن إبراهيم بن عبدالحميد عن موسى بن أكيل النميري، عن العلاء بن سيابة، عن أبي عبدالله عليه السلام في قوله تعالى " إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم " قال: يهدي إلى الامام، 6 ـ باب : ( عرض الاعمال على النبي صلى الله عليه وآله والائمة عليهم السلام )

ـ محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد، عن القاسم بن محمد، عن علي بن أبي حمزة، عن أبي بصير، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: تعرض الاعمال على رسول الله صلى الله عليه وآله أعمال العباد كل صباح أبرارها وفجارها فاحذروها، وهو قول الله تعالى: " اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله " وسكت.

ـ عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد، عن النضر بن سويد، عن يحيى الحلبي، عن عبدالحميد الطائي، عن يعقوب بن شعيب قال: سألت أبا عبدالله عليه السلام عن قول الله عزوجل: " اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون " قال: هم الائمة.

ـ علي، عن أبيه، عن القاسم بن محمد، عن الزيات، عن عبدالله بن أبان الزيات وكان مكينا عند الرضا عليه السلام قال: قلت للرضا عليه السلام: ادع الله لي ولاهل بيتي فقال: أولست أفعل؟ والله إن أعمالكم لتعرض علي في كل يوم وليلة، قال: فاستعظمت ذلك، فقال لي: أما تقرء كتاب الله عزوجل: " وقل اعملوا فسيرى الله عملكم و رسوله والمؤمنون "؟ قال: هو والله علي بن أبي طالب عليه السلام .

ـ أحمد بن مهران، عن محمد بن علي، عن أبي عبدالله الصامت، عن يحيى بن مساور، عن أبي جعفر عليه السلام أنه ذكر هذه الآية: " فسيرى الله عملكم ورسوله و المؤمنون " قال: هو والله علي بن أبي طالب عليه السلام.

سلوى
21 - 10 - 2010, 20:11
6 ـ باب : ( ان الائمة ورثوا علم النبي وجميع الانبياء والاوصياء الذين من قبلهم )

ـ علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن عبدالعزيز بن المهتدي، عن عبدالله بن جندب أنه كتب إليه الرضا عليه السلام: أما بعد، فان محمدا صلى الله عليه وآله كان أمين الله في خلقه فلما قبض صلى الله عليه وآله كنا أهل البيت ورثته، فنحن امناء الله في أرضه، عندنا علم البلايا والمنايا، وأنساب العرب، ومولد الاسلام، وإنا لنعرف الرجل إذا رأيناه بحقيقة الايمان، وحقيقة النفاق، وإن شيعتنا لمكتوبون بأسمائهم وأسماء آبائهم، أخذ الله علينا وعليهم الميثاق، يردون موردنا ويدخلون مدخلنا، ليس على ملة الاسلام غيرنا وغيرهم، نحن النجباء النجاة، ونحن أفراط الانبياء ونحن أبناء الاوصياء، ونحن المخصوصون كتاب الله عزوجل، ونحن أولى الناس بكتاب الله، ونحن أولى الناس برسول الله صلى الله عليه وآله، ونحن الذين شرع الله لنا دينه فقال في كتابه: " شرع لكم (يا آل محمد) من الدين ما وصى به نوحا (قد وصانا بما وصى به نوحا) والذي أوحينا إليك (يا محمد) وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى (فقد علمنا وبلغنا علم ما علمنا واستودعنا علمهم نحن ورثة اولي العزم من الرسل) أن أقيموا الدين (يا آل محمد) ولا تتفرقوا فيه (وكونوا على جماعة) كبر على المشركين (من أشرك بولاية علي) ما تدعوهم إليه (من ولاية علي) إن الله (يا محمد) يهدي إليه من ينيب " من يجيبك إلى ولاية علي عليه السلام.

ـ محمد بن يحيى، عن سلمة بن الخطاب، عن عبدالله بن محمد، عن عبدالله بن القاسم، عن زرعة بن محمد، عن المفضل بن عمر قال: قال أبوعبدالله عليه السلام: إن سليمان ورث داود، وإن محمدا ورث سليمان، وإنا ورثنا محمدا، وإن عندنا علم التوراة والانجيل والزبور، وتبيان ما في الالواح، قال: قلت: إن هذا لهو العلم؟ قال: ليس هذا هو العلم، إن العلم الذي يحدث يوما بعد يوم وساعة بعد ساعة. 7 ـ باب : ( أن الائمة عليهم السلام يعلمون جميع العلوم التي خرجت إلى الملائكة و...الانبياء والرسل عليهم لسلام )

ـ علي بن محمد ومحمد بن الحسن، عن سهل بن زياد، عن محمد بن الحسن بن شمون، عن عبدالله بن عبدالرحمن، عن عبدالله بن القاسم، عن سماعة، عن أبي عبدالله عليه السلام قال إن لله تبارك وتعالى علمين: علما أظهر عليه ملائكته وأنبياء‌ه ورسله، فما أظهر عليه ملائكته ورسله وأنبياء ه فقد علمناه، وعلما استأثر به فإذا بدا لله في شئ منه أعلمنا ذلك وعرض على الائمة الذين كانوا من قبلنا.

ـ عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد، عن القاسم بن محمد، عن علي بن أبي حمزة، عن أبي بصير، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: إن لله عزوجل علمين: علما عنده لم يطلع عليه أحدا من خلقه، وعلما نبذه إلى ملائكته ورسله، فما نبذه إلى ملائكته ورسله فقد انتهى إلينا.


8 ـ باب ( نادر فيه ذكر الغيب )

ـ أحمد بن محمد، عن محمد بن الحسن، عن أحمد بن الحسن بن علي، عن عمرو ابن سعيد، عن مصدق بن صدقة، عن عمار الساباطي قال: سألت أبا عبدالله عليه السلام عن الامام؟ يعلم الغيب؟ فقال: لا ولكن إذا أراد أن يعلم الشئ أعلمه الله ذلك . 9ـ باب : ( أن الائمة عليهم السلام إذا شاؤوا أن يعلموا علموا )

ـ علي بن محمد وغيره، عن سهل بن زياد، عن أيوب بن نوح، عن صفوان ابن يحيى، عن ابن مسكان، عن بدر بن الوليد، عن أبي الربيع الشامي، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: إن الامام إذا شاء أن يعلم علم.


ـ أبوعلي الاشعري، عن محمد بن عبدالجبار، عن صفوان، عن ابن مسكان عن بدر بن الوليد، عن أبي الربيع، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: إن الامام إذا شاء أن يعلم اعلم .

ـ محمد بن يحيى، عن عمران بن موسى، عن موسى بن جعفر، عن عمرو بن سعيد المدائني، عن أبي عبيدة المدائني، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: إذا أراد الامام أن يعلم شيئا أعلمه الله ذلك.


10ـ باب : ( أن الائمة عليهم السلام يعلمون متى يموتون، وانهم لا يموتون الا باختيار منهم )

ـ محمد بن يحيى، عن سلمة بن الخطاب، عن سليمان بن سماعة وعبدالله بن محمد، عن عبدالله بن القاسم البطل، عن أبي بصير قال: قال أبوعبدالله عليه السلام: أي إمام لا يعلم ما يصيبه وإلى ما يصير، فليس ذلك بحجة لله على خلقه.

ـ علي بن إبراهيم، عن محمد بن عيسى، عن الحسن بن محمد بن بشار قال: حدثني شيخ من أهل قطيعة الربيع من العامة ببغداد ممن كان ينقل عنه، قال: قال لي: قد رأيت بعض من يقولون بفضله من أهل هذا البيت، فما رأيت مثله قط في فضله ونسكه فقلت له: من؟ وكيف رأيته، قال: جمعنا أيام السندي بن شاهك ثمانين رجلا من الوجوه المنسوبين إلى الخير، فأدخلنا على موسى بن جعفر عليهما السلام فقال لنا السندي: يا هؤلاء انظروا إلى هذا الرجل هل حدث به حدث؟ فإن الناس يزعمون انه قد فعل به ويكثرون في ذلك وهذا منزله وفراشه موسع عليه غير مضيق ولم يرد به أمير المؤمنين سوء‌ا وإنما ينتظر به أن يقدم فيناظر أمير المؤمنين وهذا هو صحيح موسع عليه في جميع اموره، فسلوه، قال: ونحن ليس لنا هم إلا النظر إلى الرجل والى فضله وسمته فقال موسى بن جعفر عليهما السلام: أما ما ذكر من التوسعة وما أشبهها فهو على ما ذكر غير أني اخبركم أيها النفر أني قد سقيت السم في سبع تمرات وأنا غدا أخضر وبعد غد أموت قال: فنظرت إلى السندي بن شاهك يضطرب ويرتعد مثل السعفة.

ـ محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن ابن فضال، عن أبي جميلة، عن عبدالله ابن أبي جعفر قال: حدثني أخي، عن جعفر، عن أبيه أنه أتى علي بن الحسين عليهما السلام ليلة قبض فيها بشراب فقال: يا أبت أشرب هذا فقال: يا بني إن هذه الليلة التي اقبض فيها وهي الليلة التي قبض فيها رسول الله صلى الله عليه واله. 11ـ باب : ( أن الائمة عليهم السلام يعلمون علم ما كان وما يكون وانه لا يخفى عليهم ...الشيء صلوات الله عليهم )

ـ أحمد بن محمد ومحمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن إبراهيم بن إسحاق الاحمر، عن عبدالله بن حماد، عن سيف التمار قال كنا مع أبي عبدالله عليه السلام جماعة من الشيعة في الحجر فقال: علينا عين؟ فالتفتنا يمنة ويسرة فلم نر أحدا فقلنا: ليس علينا عين فقال: ورب الكعبة ورب البنية - ثلاث مرات - لو كنت بين موسى والخضر لاخبرتهما أني أعلم منهما ولانبئتهما بما ليس في أيديهما، لان موسى والخضر عليهما السلام أعطيا علم ما كان ولم يعطيا علم ما يكون وما هو كائن حتى تقوم الساعة وقد ورثناه من رسول الله صلى الله عليه وآله وراثة.

ـ عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن محمد بن سنان، عن يونس بن يعقوب، عن الحارث بن المغيرة، وعدة من أصحابنا منهم عبدالاعلى وأبوعبيدة وعبدالله ابن بشر الخثعمي سمعوا أبا عبدالله عليه السلام يقول: إني لاعلم ما في السماوات وما في الارض وأعلم ما في الجنة وأعلم ما في النار، وأعلم ما كان وما يكون، قال: ثم مكث هنيئة فرأى أن ذلك كبر على من سمعه منه فقال: علمت ذلك من كتاب الله عزوجل، إن الله عزوجل يقول فيه تبيان كل شئ .


12ـ باب : ( ان الائمة عليهم السلام لو ستر عليهم لاخبروا كل امرئ بما له وعليه )

ـ عده من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة ابن أيوب، عن أبان بن عثمان، عن عبدالواحد بن المختار قال، قال أبوجعفر عليه السلام لو كان لالسنتكم أوكية لحدثت كل امرئ بما له وعليه .

ـ وبهذا الاسناد عن أحمد بن محمد، عن ابن سنان، عن عبدالله بن مسكان قال: سمعت أبا بصير يقول: قلت لابي عبدالله عليه السلام: من أين أصاب أصحاب علي ما أصابهم مع علمهم بمناياهم وبلاياهم؟ قال: فأجابني - شبه المغضب -: ممن ذلك إلا منهم؟ ! فقلت: ما يمنعك جعلت فداك؟ قال: ذلك باب اغلق إلا أن الحسين بن علي صلوات عليهما فتح منه شيئا يسيرا ثم قال: يا أبا محمد، إن اولئك كانت على أفواههم أوكية. 13 ـ باب : ( أن الارض كلها للامام عليه السلام )

ـ محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن ابي عبدالله الرازي، عن الحسن ابن علي بن أبي حمزة، عن أبيه، عن أبي بصير، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: قلت له: أما على الامام زكاة؟ فقال: أحلت يا أبا محمد أما علمت أن الدنيا والآخرة للامام يضعها حيث يشاء ويدفعها إلى من يشاء، جائز له ذلك من الله، إن الامام يا أبا محمد لا يبيت ليلة أبدا ولله في عنقه حق يسأله عنه .

ـ علي بن محمد، عن سهل بن زياد، عن محمد بن عيسى، عن محمد بن الريان قال: كتبت إلى العسكري عليه السلام جعلت فداك روي لنا أن ليس لرسول الله صلى الله عليه وآله من الدنيا إلا الخمس، فجاء الجواب أن الدنيا وما عليها لرسول الله صلى الله عليه وآله.





هذا شركهم في الربوبية فقط من مجلد واحد من مجلدات أحد كتبهم !.

ابو باسل
01 - 04 - 2013, 00:03
http://www.youtube.com/watch?v=RlaQdR8sy6w